أخباررياضة

فياريال يتوج بـ «يوروبا ليغ» على حساب مان يونايتد

قاد المدرب “المتخصص” في مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في كرة القدم أوناي إيمري فريقه فياريال الإسباني إلى اللقب الأول في تاريخه عندما فاز على مانشستر يونايتد الإنكليزي 11-10 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1)، أمس الأول، في المباراة النهائية في مدينة دانسك البولندية أمام 9500 متفرج.

وسجل جيرارد مورينو (29) هدف فياريال، والأوروغوياني إدينسون كافاني (55) هدف مانشستر يونايتد.

ويدين فياريال بفوزه إلى حارس مرماه الأرجنتيني خيرونيمو رولي الذي تصدى للركلة الترجيحية الحادية عشرة التي انبرى لها حارس مرمى يونايتد الدولي الإسباني دافيد دي خيا.

وهو اللقب القاري الأول في تاريخ فياريال في أول نهائي أوروبي له أيضا، فضمن المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعدما أنهى الموسم في “الليغا” سابعاً.

كما يعود الفضل في تتويج فياريال إلى مدربه “ملك” المسابقة إيمري الذي توج بلقبه الرابع في خامس نهائي فيها بعد ثلاثة ألقاب متتالية مع إشبيلية من 2014 الى 2016 وبلوغه النهائي مع ارسنال الانكليزي عام 2019 عندما خسر أمام الجار اللندني تشلسي.

كما بات إيمري أول مدرب يقود فريقين إسبانيين للقب المسابقة.

إيمري الأكثر تخصّصاً

وفرض ابن الـ49 عاماً نفسه المدرب الأكثر تخصّصاً بالمسابقة، محققاً سجلاً لافتاً جداً في الأدوار الإقصائية حيث فاز بـ30 من أصل 33 مواجهة خلال مسيرة تناوب خلالها على قيادة أربعة فرق في المسابقة.

وهي المرة الأولى التي يُحسم فيها لقب المسابقة بركلات الترجيح منذ موسم 2013-2014 عندما توج اشبيلية بقيادة إيمري على حساب بنفيكا البرتغالي.

في المقابل، فشل مانشستر يونايتد، وصيف بطل الدوري الإنكليزي في الظفر باللقب الثاني في المسابقة بعد الأول عام 2017، كان الآخر له على الإطلاق، كما فشل مدرب الشياطين الحمر أولي غونار سولشاير في الفوز بلقبه الأول على رأس الإدارة الفنية لفريقه المتوج معه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1999 كلاعب، وبالتالي يصبح أول مدرب نرويجي يتوج ببطولة أوروبية كبرى.

وبحث مانشستر يونايتد بقوة عن افتتاح التسجيل لكنه اصطدم بدفاع منظم سد كل المنافذ ما دفعه إلى التسديد من بعيد دون جدوى، في حين نجح فياريال في استغلال فرصته الثانية في المباراة ليفتتح التسجيل عبر مورينو.

واندفع يونايتد في الشوط الثاني وضغط بقوة سعياً لإدراك التعادل وكان له ما أراد على قلة الفرص الحقيقية للتسجيل.

ولم تتبدل الحال في الشوطين الإضافيين، فكان الحسم عبر ركلات الترجيح التي ابتسمت لفياريال الذي نجح لاعبوه بمن فيهم الحارس رولي في التسجيل، في حين نجح لاعبو مانشستر يونايتد العشرة وفشل حارس مرماهم دي خيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى