أخبار

رانيا فريد شوقي: كورونا أفقدنا الشعور بالأمان

شاركت الفنانة رانيا فريد شوقي في مسلسل ضربة معلم، الذي عرض مؤخراً على الشاشات من خلال شخصية المعلمة «تباهي». في دردشتها معنا تتحدث رانيا عن المسلسل وكواليسه، بالإضافة إلى سبب حماسها للتجربة، ومشاريعها المقبلة، وغيرها من التفاصيل.

● حدثينا عن ردود الفعل حول تجربتك الأخيرة في مسلسل “ضربة معلم”؟

– العمل حقق رد فعل فاق توقعاتي بكثير، رغم قناعاتي الشخصية منذ البداية أنه سيثير الجدل، ويحظى بنسبة مشاهدة جيدة من الجمهور، إلا أن رد الفعل الكبير وصدارة المسلسل مواقع التواصل الاجتماعي على مدار عدة أيام، سواء في الحلقات الأولى أو الأخيرة، جعلني أشعر بسعادة كبيرة، ومنحني ثقة كبيرة في اختياراتي التي أراهن فيها على التنوع والاختلاف في الأدوار، حتى لو تأخر الموضوع بعض الوقت.

● شخصية “تباهي” التي قدمتيها مختلفة عن الأدوار السابقة، فهل هذا الأمر سبب حماسك؟

– بالتأكيد، لأن هذه الشخصية لم أقدم مثلها منذ فترة طويلة، فشخصية المعلمة بنت البلد آخر مرة قدمتها، مع اختلاف الكثير من التفاصيل التي كانت في مسلسل “سوق الخضار” قبل نحو 15 عاما فأنا لا أكرر الأدوار التي قدمتها من قبل، وعندما قرأت سيناريو العمل وجدت نفسي أمام تحد فني أرغب في خوضه، وثقة في أن العمل سيكون محطة مهمة بالنسبة إلي، وهو ما لمسته بالفعل من رد الفعل.

● كيف تعاملت مع تحضيرات الشخصية؟

– أكثر ما يميز العمل الواقعية الشديدة في الأحداث، وفي العلاقات بين الأبطال، فهم أشخاص موجودون في المجتمع ويعيشون بيننا، والاختلاف الوحيد في التفاصيل وبعض الأمور الأخرى.

● هل توجد صفات مشتركة بينك وبين شخصية تباهي؟

– تشبهني الشخصيات في بعض الصفات الإنسانية، خصوصا فيما يتعلق بمسؤوليتها تجاه عائلتها، وشعورها بالدور الذي يجب أن تقوم به، لكن في تفاصيل اخرى كثيرة لا تشبهني، لذا لم يكن التحضير سهلاً لاهتمامي بأدق التفاصيل طوال الاحداث، لذا استغرق العمل تحضيرات، صحيح أنها لم تكن طويلة جداً، لكن جرت بتركيز كبير.

● كيف تعاملت مع التصوير في ظل أزمة “كورونا”؟


– لا أعتقد بوجود شخص يشعر بالأمان اليوم بسبب هذا الفيروس، سواء في عمله أو بمنزله، خصوصا مع دخولنا للموجة الثانية من ذروة التفشي وحالة القلق التي تنتابنا عند الشعور بأي أعراض للبرد العادي، لذا كنت حريصة طوال الوقت على ارتداء الكمامة، واستخدام المعقمات والمطهرات، سواء بالمنزل أو في العمل الذي طبقت فيه الإجراءات الوقائية بشكل كامل، لتحقيق التباعد، وضمان سلامة الجميع حتى انتهاء التصوير.

● ما رأيك في تجربة عرض أعمال على المنصات الإلكترونية؟

– تطور وسائل العرض للاعمال الفنية أمر معروف ومطلوب، والجيل الحالي من الشباب لديه اهتمام بالمنصات الإلكترونية، وما يعرض عليها بشكل عام، ومن المهم أن نصل للجيل الجديد بالوسائل التي يقبل على متابعتها ومشاهدتها، لكنّ هناك أجيالا أكبر لاتزال تشاهد التليفزيون وتتابعه، في النهاية أغلبية ما يعرض على المنصات يطرح على شاشات التلفزيون حتى لو بعد فترة زمنية تختلف من منصة لأخرى.

● هل ستطلين في الدراما الرمضانية؟

– تلقيت عروضا لعدة أعمال خلال الفترة الماضية بعضها سيعرض في رمضان، والبعض الآخر خارجة، لكنني لم أحسم أمري منها بشكل نهائي بسبب انشغالي بتصوير “ضربة معلم”، خصوصا في الأيام الأخيرة، حيث استمر التصوير وقتا طويلا يومياً، لكن خلال الأيام المقبلة سأحسم أمري بشكل نهائي من الأعمال التي قدمت لي.

● ألم تشعري باشتياق للعودة إلى السينما؟

– لدي حماس كبير للعودة، لكنني أبحث عن العمل الجيد والدور الذي يناسبني بغض النظر عن مساحته، فالمهم دائما أن يكون هناك دور مناسب ومؤثر في عمل جيد، وهو ما اتمنى تحقيقه قريباً، رغم قلة الإنتاج السينمائي التي نعيشها في الفترة الحالية لأسباب عدة، من بينها أزمة فيروس “كورونا”.

● هل ستوافقين على دخول ملك ابنتك مجال التمثيل؟

– ملك لديها بالفعل ميول للتمثيل، وموهبة بدأت تظهر، لكن أحلامها وطموحاتها بالعمل في السينما العالمية، في النهاية كأم لن أمنعها، لكن عليها أن تنتهي من دراستها أولا، فأنا ضد الوقوف أمام أي موهبة، لأن الرهان الحقيقي لدى الموهوب يكون على إثبات نفسه في العمل، ودوري كأم أيضاً سيجعلني أقدم لها عدة نصائح عن ضرورة تحمل المسؤولية التي ستكون ملقاه عليها كفنانة، وأن تبقى ملتزمة ومرتبطة بكلماتها واتفاقتها مع الجميع، لأن السيرة هي أهم ما يبقى عند الحديث عن أي شخص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى