الصحة

بريطانيا تهدئ الغضب تجاه “الإغلاق” باختبار سريع لفيروس كرونا

على الرغم من إعلان عدة شركات أدوية شهيرة، عن نتائج واعدة للقاحاتها ضد فيروس كورونا، ما زالت هناك ضرورة – لحين الموافقة على اللقاحات ونشرها – إلى إيجاد طريقة للتعايش مع الفيروس، والأهم اكتشافه، حيث تم الكشف عن اختبارات جديدة، تعطي نتائج خلال 15 دقيقة.

وبحسب وكالة «بلومبيرغ»، فإن البلدان التي استخدمت هذه الاختبارات، تمكنت من تحقيق نتائج تشخيصية سريعة، حيث استخدمتها سلوفاكيا لفحص 3.6 مليون شخص، أي ما يعادل ثلثي سكانها، خلال يومين فقط.

الآن، يقود رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون برنامجًا مشابهًا في ليفربول، بدءًا من يوم الجمعة، تقدم المدينة الواقعة في شمال إنجلترا لجميع السكان والعاملين «اختبار المستضد السريع»، لفحص أكبر عدد ممكن من السكان بحثًا عن الفيروس.

ويمكن للأفراد إجراء مسحة الأنف الخاصة بهم، وتأتي النتيجة في أقل من 15 إلى 30 دقيقة، حيث سيتم إحضار نحو ألفي عسكري للمساعدة. وإذا سارت التجربة بشكل جيد، يمكن للحكومة أن توزع ملايين الاختبارات على أجزاء أخرى من البلاد قبل عيد الميلاد.

وأوضحت الوكالة أن كثيرين من أعضاء حزب المحافظين التابع لجونسون، يشعرون بالغضب من الإغلاق الوطني لمدة شهر ابتداء من الخميس، لذا قال رئيس الوزراء للبرلمان هذا الأسبوع إن الاختبارات السريعة يمكن أن تكون استخدامًا كبيرًا وربما حاسمًا لنا في هذا البلد في هزيمة الفيروس.

ويمكن للأفراد إجراء مسحة الأنف الخاصة بهم، وتأتي النتيجة في أقل من 15 إلى 30 دقيقة، حيث سيتم إحضار نحو ألفي عسكري للمساعدة. وإذا سارت التجربة بشكل جيد، يمكن للحكومة أن توزع ملايين الاختبارات على أجزاء أخرى من البلاد قبل عيد الميلاد.

وأوضحت الوكالة أن كثيرين من أعضاء حزب المحافظين التابع لجونسون، يشعرون بالغضب من الإغلاق الوطني لمدة شهر ابتداء من الخميس، لذا قال رئيس الوزراء للبرلمان هذا الأسبوع إن الاختبارات السريعة يمكن أن تكون استخدامًا كبيرًا وربما حاسمًا لنا في هذا البلد في هزيمة الفيروس.

ونقلت الوكالة عن تيريز رافائيل، الكاتبة المتخصصة في الشأن العلمي، أن الاختبارات الرخيصة والسريعة لها جانب سلبي، وهو نفس ما اكتشفه الملياردير الأميركي إيلون ماسك، وهو الدقة.

وأوضحت أنه بينما تم الإبلاغ عن الاختبار المستخدم في ليفربول، لتحديد أولئك الذين لا يعانون من المرض بنسبة 99.9%، فإن قدرته على التعرف على الأشخاص المصابين بفيروس كورونا أقل بنسبة 96%، ولكن هذا لا يعني أنه لا يملك القدرة على إنهاء حالة الإغلاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى