أخبارإقتصاد

( 70%) من العاملين في الخليج يفضلون العمل عن بعد

كشف تقرير متخصص أن حوالي 70 في المئة من القوى العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي وعلى مستوى العالم يفضلون أن يستمر العمل عن بعد في المستقبل، على الأقل لبعض أيام الأسبوع، و20 إلى 25 في المئة يريدون العمل من المنزل طوال الأيام الخمسة، بينما يرغب أقل من 10 في المئة في العودة إلى المكتب بدوام كامل.

لذلك تم تبني فكرة العمل عن بعد على نطاق واسع، ومع ذلك أدخل Covid-19 تغييرات أخرى لا تعد ولا تحصى على نماذج وعمليات التشغيل، مدفوعة بشكل أساسي بالتحول الرقمي المتسارع. بالنسبة للكثيرين حول العالم، ولّد مقياس التغيير نظرة مستقبلية مؤقتة حول مستقبل العمل.

وتنظر القوى العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي الى المستقبل بنظرة مشرقة، حيث يتبنى الكثيرون التغيير الرقمي الذي ظهر حتى عام 2020، وفقا لتقرير جديد لشركة PwC بين 2500 عامل في المنطقة.

وتم إجراء الاستطلاعات حتى فبراير 2021 في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي – الإمارات والسعودية وقطر والبحرين والكويت وعمان – في سياق آلاف الردود الإضافية من العمال على مستوى العالم.

ليس في دول مجلس التعاون الخليجي فحسب، فما يقرب من ثلثي العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي متحمسون أو واثقون مما يخبئه المستقبل، بينما يشعر أقل من 30 في المئة بالقلق. على الصعيد العالمي، يتم تقسيم القوى العاملة في المنتصف بين المتفائلين والآخرين.

ولا يقتصر الأمر على الإيمان الأعمى، فالعمال في دول مجلس التعاون الخليجي مستعدون للعمل وتأمين مكانهم في مستقبل تقوده التكنولوجيا، ووضع التكنولوجيا كفرصة وليست تهديدا، حيث إن دخل ما يقرب من ثلث القوى العاملة في المنطقة الوباء مع نقص في المهارات الرقمية لتلبية حجم التغيير – أعلى من النسبة العالمية.

المهارات الجديدة

ومع ذلك، نجح عدد أكبر من العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي في تحسين مهاراتهم الرقمية على مدار العام الماضي أكثر من جميع أنحاء العالم، كما أن نسبة أكبر منهم واثقة من قدرتهم على التكيف مع التكنولوجيا الجديدة. في الواقع، 86 في المئة من الأشخاص في دول مجلس التعاون الخليجي على استعداد لإعادة التدريب بالكامل لبناء فرص عمل مستقبلية، مقارنة بـ77 في المئة في جميع أنحاء العالم.

وقوبل هذا المسعى بدعم من أرباب العمل، واستمتع 90 في المئة من موظفي دول مجلس التعاون الخليجي ببعض الفرص لتحسين القدرات الرقمية بما يتجاوز الوصف الوظيفي المعتاد – مقارنة بأقل من 80 في المئة على مستوى العالم – على الرغم من حقيقة أن عدد العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من نظرائهم العالميين يشعرون بعبء رفع المهارات عليهم وليس عليهم أرباب العمل.

الخوف جزء من الدافع هنا، حيث أشار التقرير الى ان ما يقرب من 60 في المئة من الافراد في المنطقة يعتقدون أن التكنولوجيا يمكن أن تعرض عملهم للخطر في نصف العقد القادم، مقارنة بأقل من 40 في المئة في جميع أنحاء العالم. باختصار، العبء الملقى على عاتق الموظفين هو الحصول على الشكل المناسب للمستقبل.

ويتمثل العبء، الذي يقع على عاتق أصحاب العمل، في التأكد من أنهم يجتذبون هذه المواهب أو يحتفظون بها، بالنظر إلى أن المهارات الرقمية لها قيمة عالية على مستوى العالم، واستطلع الباحثون الناس بشأن توقعاتهم من مكان العمل، وكان الموضوع الرئيسي هو أن العمل التجاري يجب أن يكون متنوعا وشاملا ومدفوعا بالأهداف ومسؤولا اجتماعيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى