إقتصاد

5 ملايين دولار صافي أرباح «إنوفست» في ( 2020 )

أعلنت «إنوفست» في بيان صحافي أمس عن نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، فقد سجلت المجموعة صافي خسارة لمساهمي الشركة الأم بلغت 0.18 مليون دولار للربع الأخير من السنة مقارنة مع ربح 2.14 مليون دولار لعام 2019.

وعليه، بلغ النصيب الأساسي للسهم في الخسائر 0.06 سنت مقارنة مع ربح 0.72 سنت لعام 2019، حيث يعزى هذا الانخفاض النسبي بشكل أساسي إلى انخفاض الإيرادات من الاستثمارات العقارية نتيجة الاضمحلال في قيم بعضها وتقلص الإيرادات من الرسوم الإدارية.

أما صافي الربح التشغيلي فقد بلغ 0.26 مليون دولار لعام 2020 مقارنة مع ربح 2.1 مليون دولار لعام 2019.

أما على صعيد الأداء السنوي، فقد حققت المجموعة صافي ربح لمساهمي الشركة الأم 5.03 ملايين دولار مقارنة مع 7.15 ملايين دولار للعام الماضي، أي بانخفاض 30%، ويعزى هذا إلى الاضمحلال في القيم العادلة لبعض الاستثمارات وانخفاض الإيرادات المتحصلة من الرسوم الإدارية.

كما انخفضت أيضا إيرادات عقود المقاولات وإيرادات العقارات نتيجة تقلص الربح من التخارجات العقارية. وعليه، بلغ النصيب الأساسي للسهم في أرباح الشركة الأم 1.69 سنت مقارنة مع 2.4 سنت لعام 2019.

وأما صافي الربح التشغيلي فقد انخفض من ربح 6.17 ملايين دولار إلى خسارة 0.7 مليون دولار بالمقارنة مع العام الماضي.

أما على صعيد المركز المالي، فقد ارتفع إجمالي حقوق مساهمي الشركة الأم 3% لتبلغ 141.62 مليون دولار للسنة 2020 مقارنة بنحو 137.9 مليون لسنة 2019.

مراجعة الاستراتيجية

وتعليقا على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة إنوفست د.عمر المطوع: «يسعدنا أن نرى مواصلة مجموعة إنوفست في تحقيق الربحية في 2020 وذلك على الرغم من الأوضاع والتغيرات المتسارعة والمستمرة التي نعيشها اليوم، حيث حققت المجموعة صافي ربح وقدره 5 ملايين دولار لعام 2020.

وحقيقة انه من الصعب التنبؤ بالمسار والأحداث التي تنتظرنا في 2021، ولكننا مطمئنون بأن الإدارة التنفيذية للشركة ستبذل أقصي جهدها في السعي بواقعية للتكيف مع الأحداث والظروف الاستثنائية.

أما على صعيد إستراتيجية المجموعة والتي كانت تستند بشكل رئيسي الى مبدأ الاستدامة، فسنقوم بمراجعتها خلال الأشهر القليلة المقبلة لتقييمها وتعديلها بما يتناسب مع المرحلة الاستثنائية الحالية».

من جهته، علق الرئيس التنفيذي ياسر الجار، قائلا: «لقد استطعنا خلال 2020 معالجة العديد من التحديات التي كان من الممكن أن تعيق مواصلة انطلاق الشركة في المستقبل القريب، حيث قمنا باتخاذ خطوات عملية منها ما كان متعلقا ببعض التسويات الضرورية والتي كان لها انعكاسات إيجابية على المركز المالي والأداء للمجموعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى