أخبارإقتصاد

16.3 مليون دينار أرباح ( الخليج للتأمين ) في 2020

أعلن رئيس مجلس إدارة مجموعة الخليج للتأمين فرقد عبدالله الصانع عن تحقيق أرباح صافية بقيمة 16.3 مليون دينار، بما يعادل ربحية 85.35 فلسا للسهم الواحد، وذلك عن السنة المالية المنتهية في 311 ديسمبر 2020 بارتفاع نسبته 22%، بالمقارنة مع ربح بقيمة 13.3 مليون دينار عن عام 2019.

وأوضح الصانع في بيان صحافي، أن مجموع الإيرادات بلغ 210.8 ملايين دينار بارتفاع 3%، بالمقارنة مع 205.3 ملايين دينار عن العام السابق، كما بلغت صافي إيرادات الاكتتاب 27.95 مليون دينار بزيادة قدرها 6.3 ملايين دينار ونسبتها 29%، بالمقارنة مع 21.6 مليون دينار عن الفترة نفسها من العام السابق، ويعود سبب ارتفاع صافي الربح لتحسن نتائج الاكتتاب وارتفاع حصة المجموعة من نتائج الشركات التابعة.

وأشار الى انه في ضوء استراتيجية الشركة التوسعية تم توقيع اتفاقية مع شركة أكسا (AXA) للاستحواذ على عملياتها التأمينية في دول مجلس التعاون، وذلك في 30 نوفمبر 2020، وبقيمة إجمالية للصفقة تبلغ 474.75 مليون دولار، وجدير بالذكر أن الصفقة تخضع لشروط استكمال الموافقات التنظيمية والرقابية بالدول المعنية، ولمتطلبات تمويل تلك الصفقة، يوصى مجلس إدارة مجموعة الخليج للتأمين للجمعية العامة بعدم توزيع أرباح نقدية عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وبلغت القيمة الدفترية للسهم ما مقداره 630 فلسا، كما في 31 ديسمبر 2020، بالمقارنة مع 584 فلسا في 31 ديسمبر 2019 بارتفاع نسبته 8%، كما ارتفعت حقوق المساهمين خلال العام بنسبة 8% بما يعادل 8.6 ملايين دينار لتصل إلى 117.4 مليون دينار كما في 31 ديسمبر 2020، بالمقارنة مع 108.8 ملايين دينار في 2019.

وحققت قيمة الأقساط المكتتبة ارتفاعا خلال 2020 بنسبة 13% بالمقارنة مع العام الماضي لتصل إلى 444.4 مليون دينار بزيادة قيمتها 50 مليون دينار، وبلغ صافي ربح الاستثمار والإيرادات الأخرى 15.2 مليون دينار بارتفاع نسبته 5%، وقيمته 0.7 مليون دينار عن العام الماضي.

وارتفع صافي الاحتياطيات الفنية للشركة بقيمة 18 مليون دينار وبنسبة 11% ليصل إلى 179 مليون دينار، كما في نهاية العام 2020، بالمقارنة مع 161 مليون دينار، كما في 31 ديسمبر 2019، وارتفعت الأصول لتصل إلى 801 مليون كما في 31 ديسمبر 2020 بزيادة 38 مليون دينار ونسبتها 5%، المقارنة مع السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019.

وفي معرض تعليقه على هذه النتائج، قال الصانع: «تعكس نتائج هذا العام قوة المجموعة وقدرتها على تحمل المخاطر عن طريق تنوع مصادر دخلها وقدرتها على حماية أصولها وحقوق مساهميها.

كما يتماشى ذلك مع سعينا المستمر لتقديم أفضل الخدمات التأمينية لعملائنا في جميع الأسواق التي نتواجد فيها (مصر، الجزائر، تركيا والأردن بالإضافة إلى منطقة الخليج العربي)، وذلك باعتماد استراتيجيات التحول الرقمي في مجال قنوات توزيع المنتجات الرقمية، المطالبات والخدمات الأخرى».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى