أخباررياضة

( فيرنانديز ورادوكانو ) .. جريئتان تحلقان نحو مجد أمريكا المفتوحة

ستلتقي ليلى فيرنانديز مع إيما رادوكانو في واحدة من أكثر المواجهات غير المتوقعة في نهائي بطولة أمريكا المفتوحة للتنس للسيدات غدا السبت إذ أصبح الباب مفتوحا أمام المراهقتين الشجاعتين للتتويج بإحدى البطولات الأربع الكبرى.

والمواجهة في ستاد آرثر آش ستكون الأولى على الإطلاق في نهائي إحدى البطولات الكبرى في عصر الاحتراف للرجال أو السيدات التي تضم لاعبين غير مصنفين.

وكانت الكندية فيرنانديز، التي تحتفل بعيد ميلادها 19 هذا الأسبوع، المصنفة 73 عند المشاركة في البطولة بالملاعب الصلبة بينما كانت البريطانية رادوكانو (18 عاما) في المركز 150 بتصنيف السيدات.

لكن بخلاف كل التوقعات أظهرت اللاعبتان جرأة في فلاشينج ميدوز أسعدت الجماهير وساعدتهما في الوصول للنهائي الكبير.

وقالت اليونانية ماريا ساكاري التي خسرت في قبل النهائي من رادوكانو الصاعدة من التصفيات: “اللاعبتان شابتان ولم تظهرا أي خوف ولا يوجد ما تخسره أي منهما في النهائي”.

ولقاء السبت سيكون الأول لهما في بطولات اتحاد المحترفات لكن سبق لهما اللعب في الدور الثاني لبطولة ويمبلدون للناشئات في 2018 وفازت رادوكانو 6-2 و6-4.

كما أنه أول نهائي في البطولات الأربع الكبرى بين مراهقتين منذ لقاء سيرينا وليامز ومارتينا هينجيس في أمريكا المفتوحة 1999.

وباتت رادوكانو أول بريطانية تتأهل لنهائي كبير منذ فوز فرجينيا وايد بلقب ويمبلدون 1977 ويمكنها القفز إلى المركز 24 في التصنيف العالمي إذا حققت اللقب.

أما فيرنانديز التي تعتمد على يدها اليسرى في التسديد فيمكنها دخول قائمة أعلى 20 لاعبة بالتصنيف لأول مرة إذا توجت باللقب.

وشقت رادوكانو طريقها إلى النهائي بعدم خسارة أي مجموعة في 9 مباريات في فلاشينج ميدوز لتصبح أول من يصعد من التصفيات، من الرجال أو السيدات، حتى الوصول لنهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى.

واستغلت فيرنانديز روحها القتالية في اجتياز لاعبات من العيار الثقيل لتمنح كندا فرصة تحقيق ثاني لقب للسيدات في أمريكا المفتوحة خلال 3 سنوات بعد إنجاز بيانكا أندريسكو في 2019.

وتفوقت اللاعبة الكندية على 3 من أعلى 5 لاعبات في التصنيف بجانب بطلة لألقاب عديدة في آخر 4 مباريات، وكلها من 3 مجموعات، لتحجز مكانها في النهائي.

وقال ماتس فيلاندر الفائز بـ 7 ألقاب بالبطولات الأربع الكبرى وخبير التنس في شبكة يوروسبورت: “تلعب رادوكانو وفيرنانديز بأسلوب متشابه جدا. إذا كانت فيرنانديز تلعب بيدها اليمنى لما وجدت اختلافا كبيرا في الأداء. طريقة اللعب متقاربة جدا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى