أخبارمنوعات

( ذهب الحمقى ) يحتوي في الحقيقة على الذهب

يبدو ان «البيريت»، أو ما يعرف بـ «ذهب الحمقى» يحتوي على الذهب فعلا وليس مثلما كان يعتقد القدماء مجرد معدن شبيه بالذهب.

هذه الصفة التحقيرية شاعت في أربعينيات القرن التاسع عشر خلال حمى التنقيب عن الذهب في كاليفورنيا لأن ما كان يعثر عليه المنقبون البسطاء ويعتبرونه ذهبا لم يكن في الحقيقة الا معدن البيريت المكون من ثاني كبريتيد الحديد.

ومع انه يبدو عديم القيمة للوهلة الأولى فانه يستخدم على نطاق واسع في الصناعات الكيميائية.

ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت ان «ذهب الحمقى» اكثر قيمة مما يوحي به اسمه.

وحسب مجلة «فوربس» فإن الابحاث كشفت عن ان كميات قليلة من الذهب يمكن ان تكون موجودة داخل ما يعرف بـ «البيريت»، أو ثاني كبريتيد الحديد، وانه قد يكون موجودا في معادن أخرى.

هذا الاكتشاف يكتسب أهمية خاصة مع تراجع الاكتشافات في العالم لتوضعات جديدة للذهب ومع تردي جودة الخامات المستخرجة، كما يقول الدكتور دنيس فوجيروس الذي أشرف على الدراسة.

ولما كان البيريت من اكثر المعادن توافرا فإن ايجاد طريقة سهلة وغير مكلفة لاستخراج الذهب منه قد تشكل قيمة اقتصادية كبيرة.

وما لا يعرفه الكثيرون هو ان الذهب معدن شائع في الطبيعة وأن آثارا منه موجودة في كل الصخور تقريبا ولكن بتركيز قليل مما يجعل استخراجه منها عملية غير مربحة.

ولا يكون استخراجه ذا جدوى اقتصادية الا اذا كان تركيزه مرتفعا في معادن أخرى او كان جزءا من خلائط معادن أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى