أخبارفنون

«حكاياهم».. قلب المعادلة

يعرض علـــــــى تلفزيــــون الكويت برنامج «حكاياهم» من تقديم عبدالله بوفتين، البرنامج فكرته قائمة على استضافة شخصيات وإتاحة المجال لهم للحديث عن جوانب من حياتهم، وغلبت مواقع التصوير لأماكن تعكس شخصية الضيف وتجعله أقرب من المشاهد.

قد يرى البعض أن هذا النوع من البرامج استهلك بدرجة تضعه في دائرة الملل من قبل المشاهد أو الاستسهال من ناحية صناعه، إلا أن «حكاياهم» قلب المعادلة بداية مع مقدمة عبدالله بوفتين صاحب التاريخ والبصمة الواضحة في مجال الإعلام السياسي، والذي تعتبر «حكاياهم» هي أولى تجاربه في البرامج الاجتماعية، بوفتين العارف بقواعد الإعلام الجديد والذي نجح دائما بمواكبته، واستطاعته توظيف وسائل التواصل الاجتماعي في ربط المشاهد ببرنامجه منذ البداية، فطلب من متابعيه ترشيح الضيوف الذين يودون التعرف على حكاياتهم في برنامجه٬ عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وشكلت هذه الخطوة بداية تكوين الرابط بين البرنامج والمشاهد الذي شعر بأنه شريك في تكوينه.

ومع عرض أولى حلقات البرنامج انطلق بوفتين بحواره العفوي البعيد عن التقليدية، فسلط الضوء على زوايا من حياة ضيوفه لم تكن معروفة مسبقا. وأتاح لهم الفرصة ليحكوها بتفاصيلها السعيدة والحزينة.

ما ميز «حكاياهــــــم» أن المحــاور هنــا لا يبحث عن سبق من ضيفه أو عن فضيحة في حياته بل يتيح المجال لضيوفه حتى يعبروا عما بداخلهم من مشاعر انسانية وتجربة حياتية، كما أن أسلوبه الهادئ وعدم مقاطعته لضيوفه منحهم الراحة للاسترسال في الحكاية. «حكاياهم» برنامج فكرته محكمة ونفذ بطريقة بسيطة ومتقنة، يمكن تقديمه لمواسم عديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى