أخبارفنون

جائزة الآغا خان للعمارة تعلن لجنتها التوجيهية ( 2022 )

أعلنت جائزة الآغا خان للعمارة أعضاء اللجنة التوجيهية للدورة الخامسة عشرة من الجائزة 2020 – 2022.

ويترأس الآغا خان اللجنة التوجيهية، في حين تضم قائمة الأعضاء الآخرين في اللجنة التوجيهية للجائزة كلا من: رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار في المنامة، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، ومؤسس مكتب إِمري أرولات لهندسة العمارة في إسطنبول، إِمري أرولات، وصاحبة شركة ميسم معماريون ومهندسون في عمان، المهندسة المعمارية ميساء البطاينة، ومدير مكتب ديفيد تشيبرفيلد لمهندسي العمارة في لندن، ديفيد تشيبرفيلد، ومدير معهد الدراسات الإفريقية بجامعة كولومبيا في نيويورك، سليمان ديان، وأستاذ الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبريدج، ناصر الرباط، ومديرة مكتب مارينا تبسُّم لمهندسي العمارة في دكا (بنغلاديش)، مارينا تبسُّم، وعميدة كلية الدراسات العليا للتصميم بجامعة هارفارد في كامبريدج، سارة م. وايتينغ، ومدير الجائزة فرّخ درخشاني.

تُمثل اللجنة التوجيهية الهيئة الحاكمة للجائزة، وهي تقوم بتعيين أعضاء لجنة التحكيم العليا المستقلين، الذين يختارون المشاريع الفائزة ضمن المشاريع المرشحة للجائزة، إضافة إلى أنها مسؤولة عن إرساء المعايير الحالية لأهلية المشاريع المرشّحة، بغية رسم معالم توجّه الجائزة من حيث الموضوعات، فضلا عن وضع الخطط الخاصة بمستقبل الجائزة ودوراتها على المدى الطويل.

أسست جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977، وتُمنح كل 3 سنوات للمشاريع التي تقدم معايير جديدة في التميّز المعماري، وممارسات التخطيط، فضلاً عن الحفاظ على المواقع التاريخية وهندسة المناظر الطبيعية.

وتتوجه الجائزة نحو المشاريع التي تقدّم أكبر قدر من التدخلات المعمارية، مع إيلاء اهتمام خاص للمشاريع التي تستخدم الموارد المحلية والتكنولوجيا الملائمة بطرق مبتكرة، وكذلك المشاريع التي يُرجّح أن تشكّل مصدر إلهام لجهود مشابهة في أماكن أخرى من العالم.

يُذكر أن الجائزة لا تحدد المشاريع المختارة على أساس مكان وجودها، وإنما على أساس نجاحها وتلبيتها لاحتياجات وطموحات المجتمعات التي يتمتع المسلمون بحضور كبير فيها.

وقد تم توثيق أكثر من 9 آلاف مشروع، وكانت أبراج الكويت التي افتتحت رسميا في الأول من مارس عام 1979 قد حصلت على جائزة الآغا خان للعمارة الإسلامية عام 1980، لكونها وفقاً لتصنيف اللجنة المسؤولة عن الجائزة دمجت التقنيات الحديثة والقيم الجمالية والاحتياجات الوظيفية والخدمات الاجتماعية في منشأة واحدة.

وتُقام الاحتفالات للإعلان عن المشاريع الفائزة عند اختتام كل دورة كل 3 سنوات دائماً في أماكن يتم اختيارها بعناية، لما تشكّله من أهمية من الناحية المعمارية والثقافية للعالم الإسلامي، ولهذا أُقيمت حفلات توزيع الجوائز السابقة في العديد من الأماكن التي تشكّل في حد ذاتها تحفةً فنيةً، وضمنها حدائق شاليمار في لاهور (1980)، وقصر توبكابي في إسطنبول (1983)، وقصر الحمراء في غرناطة (1998) وقبر الإمبراطور همايون في دلهي (2004)، وفي كرملين قازان، روسيا (2019)..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى