أخبار

توصيف مهنة العلاج الطبيعي يكفل لمزاوليها حقوقهم

أكدت جمعية العلاج الطبيعي الكويتية على أهمية دور اختصاصيي العلاج الطبيعي، مؤكدة أن المهنة لها توصيف ودور مهم صادر من وزارة الصحة كفل لمزاولي المهنة حقوقهم، رافضه تحديد مهام العلاج الطبيعي من اشخاص غير معنيين بالتصنيف او التوصيف الوظيفي لهذه المهن

وذكرت أن ديوان الخدمة المدنية صنف المهن حسب التخصص والمؤهل الدراسي، واصدر دليلا خاصا بهذا التصنيف سنة 2014، دليلا لتطوير مفهوم الوظيفة في العصر الحديث واختلاف أنواع الخدمة العامة وتعدد المسميات الوظيفية وزيادة عدد الموظفين القائمين عليها، حيث نظم تقسيم هذه الوظائف الى مجموعات وفئات ليكون أساسا منطقيا يكفل ادارة ودعم شؤون التوظف بكفاءة عالية وهو ما أوجبته المادة التاسعة من قانون الخدمة المدنية بترتيب الوظائف في الجهات الحكومية الخاضعة لأحكامه.

وبينت أن المهن الطبية خاضعة لهذا التصنيف، حيث صنفت المهن الطبية من حملة المؤهل الجامعي كمهن طبية تخصصية على اختلافها ولها تدرج وظيفي بمسميات تخصصية اما حملة المؤهل دون الجامعي فصنفت بالمهن الطبية المساندة بمسميات فنية.وشددت على أن لاختصاصيي العلاج الطبيعي دور حيوي في عملية العلاج وتضم مؤهلات علمية على أعلى المستويات منها دكتوراه تدرس لمدة 7 سنوات كدرجة مهنية أولى ولها تخصصات دقيقة ومصنفه مهنيا وعلميا في جميع دول العالم، موضحة أن مهنة العلاج الطبيعي متخصصة وتعمل بشكل مهني مستقل ومسؤولة عن تقديم الرعاية العلاجية وكتابة أهداف العلاج واسلوب العلاج والفحص والتقييم وكتابة التقارير والاستشارات، وهو أسلوب عمل المهنة في جميع دول العالم عبر تقديم النصائح يوميا لكل المرضى من الأطباء واختصاصيي العلاج الطبيعي، مبينة أن لاختصاصيي العلاج الطبيعي دورا أساسيا في التعامل مع أزمة كورونا أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى