أخبارإقتصاد

( تفشي جديد ) لكورونا في الصين يعرض الانتعاش الاقتصادي للخطر

jواجه الصين التفشي الأكبر لفيروس كورونا منذ بداية الوباء في 2020 حيث وجه الإغلاق ضربة لنمو الاستهلاك وسط تباطؤ الصادرات وتضرر قطاع الصناعة من الفيضانات ونقص الرقائق الإلكترونية.

وذكرت “بلومبيرج” اليوم أن تأثير ذلك على الاقتصاد سوف يبدأ في أن يصبح أكثر وضوحا غدا عندما يتم إصدار بيانات الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة لشهر يوليو.

ومن المحتمل أن تكون الفيضانات التي وقعت في وقت سابق من الشهر بالإضافة إلى الإغلاق والقيود على الحركة التي توسعت منذ منتصف يوليو قد أضرت بالسفر والإنفاق أثناء العطلات وربما أضرت أيضا بالتصنيع. ومن المرجح أن يقدم البنك المركزي مؤشرا إلى ما إذا كان تفشي الفيروس قد تسبب في تغيير موقف سياسته النقدية.

وواجه إنتاج المصانع في الصين عدة قيود في يوليو مع صدمات بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات ونقص الرقائق الإلكترونية وتعثر الطلب والقيود البيئية. ولا يزال نمو الاستثمار بطيئا حيث لم تنتعش وتيرة إصدار سندات البنية التحتية الحكومية المحلية، كما تستمر بكين في موقفها المتشدد إزاء سوق العقارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى