أخبار

بيدرسون يجري مباحثات في دمشق ويركز على تنفيذ القرار الدولي ( 2245 )

وصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون ، إلى دمشق أمس لبحث العملية السياسية، بعد فشل الجولة الخامسة لاجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة التي انعقدت في جنيف قبل أسابيع.

واستبق بيدرسون مباحثاته مع مسؤولي النظام السوري وقال انه سيركز على تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم «2254».

وأضاف المبعوث الأممي لدى وصوله إلى دمشق أن «هناك العديد من القضايا التي آمل أن نتحدث بشأنها، وعلى رأسها الوضع الصعب الذي يعيشه الشعب السوري».

ولم يتطرق بيدرسون في تصريحه إلى «« اللجنه الدستوريه السوريه » واجتماعاتها، لاسيما أنه كان قد ألمح سابقا إلى مسؤولية وفد النظام في «تعطيل» اجتماعات الجولة الخامسة بجنيف، التي اختتمت في 29 يناير الماضي.

وكان بيدرسون قد وصف الجولة، بأنها «فرصة ضائعة ومخيبة للآمال»، مشيرا إلى عدم وجود «أي خطة عمل مستقبلية من أجل سورية حتى الآن».

وقدم بيدرسون في إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي، في 9 من فبراير الجاري، توصيات حول أهمية تغيير طريقة التعاطي في اللجنة الدستورية، بالإضافة إلى رأب الصدع في الانقسامات الدولية التي تعرقل التوصل لحل الملف السوري، بينما فشلت الجلسة في التوصل إلى بيان مشترك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى