أخبارفنون

«الوطني للثقافة» ورابطة الأدباء يوقعان مذكرة تفاهم

قال د. عيسى الأنصاري إن مذكرة التفاهم بين المجلس الوطني للثقافة ورابطة الأدباء الكويتيين تنص على تشكيل لجنة مشتركة لتفعيل أحكامها ونصوصها، ومراعاة حقوق المؤلف.

وقّع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ورابطة الآدباء الكويتيين مذكرة تفاهم وتعاون ثقافي تطبيقاً لرؤية الحكومة في تنمية التعاون المشترك بين الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وتعزيز وتفعيل الأنشطة التي تساهم في المشاركة المجتمعية وفي الفعاليات الثقافية والفنية والتراثية.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة د. عيسى الانصاري إن مذكرة التفاهم تنص على تشكيل لجنة مشتركة لتفعيل أحكامها ونصوصها، ومراعاة حقوق المؤلف والحقوق المجاورة وهي الملكية الفكرية والأدبية الخاصة أو المملوكة للآخر.

وأضاف الأنصاري أن مدة سريان المذكرة 3 سنوات وتجدد تلقائياً لمدد مماثلة وتدعو لتفعيل عدد من الخطوات والإجراءات، ومنها التنسيق والتعاون لتنفيذ الأنشطة المشتركة ذات الجودة العالية، والتعاون الإعلامي لتسويق تلك الفعاليات ورعاية ودعم البرامج التدريبية والمشاريع التي تخص الثقافة والفنون، وتقديم التعاون فيما يخص الورش الثقافة والفنية المشتركة، والتعاون مع رابطة الآدباء في إقامة المواسم والأسابيع الثقافية.

مجالات الثقافة

وأكد أن التعاون مع الرابطة قائم ومستمر منذ إنشاء المجلس في السبعينيات في مجالات الثقافة ونشر الكتب ودعم المؤلف وحقوق الملكية الفكرية، ونسعى الى مزيد من التعاون وهذا ما توفره مذكرة التفاهم.

وقع المذكرة كل من الأمين العام للمجلس كامل العبدالجليل، والأمين العام لرابطة الأدباء

د. خالد رمضان.

وعقب مراسم التوقيع، قال العبدالجليل: “سعدنا بتوقيع مذكرة التفاهم والتعاون مع رابطة الأدباء التي تعمق وتعزز العلاقات الثقافية مع الرابطة وتؤطرها بالعديد من الأنشطة المشتركة المتميزة”، مضيفاً أن المذكرة تغطي التعاون الثقافي، والمكتبة الوطنية فيما يتعلق بمجالات النشر وحقوق المؤلف.

وأشار إلى عمق العلاقة بين المجلس الوطني والرابطة، مؤكداً أن هذه المذكرة ستزيد وتعمق العلاقات من أجل إثراء وتميز المشهد الثقافي الكويتي.

تعاون قائم

من جانبه، قال رمضان إن هذه الاتفاقية تعزز وتثبّت أوجه التعاون بين المجلس والرابطة، مشيرا إلى ان التعاون قائم منذ سنوات في جميع أوجه الأنشطة الثقافية والأدبية، وهناك مجالات أخرى للتعاون وهي مشاركة أعضاء الرابطة في لجان المجلس والمشاركة كذلك في الندوات والمؤتمرات والمهرجانات التي ينظمها المجلس، “ونحن نتطلع الى ما فيه الخير والتطور للحركة الثقافية في الكويت”.

حضر مراسم التوقيع من رابطة الأدباء م. حميدي المطيري أمين السر، وجميلة سيد علي أمينة الصندوق، ومن المجلس الوطني الناطق الرسمي والأمين المساعد لقطاع الثقافة د. عيسى الأنصاري ومراقب الثقافة الخارجية بالمجلس محمد بن رضا والمستشار الإعلامي للمجلس مظفر عبدالله.

يذكر أن المجلس الوطني أعد برنامجاً زمنياً لتوقيع العديد من مذكرات التفاهم والتعاون مع جمعيات النفع العام ذات الصلة بالشأن الثقافي والفني والتراثي خلال شهر مايو الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى