أخبارإقتصاد

( النفط ) يتراجع مع إعادة فتح قناة السويس

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 83 سنتا ليبلغ 63.63 دولاراً في تداولات أمس الأول، مقابل 62.80 دولار في تداولات يوم الجمعة الماضي، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، انخفضت أسعار النفط أمس، في الوقت الذي استؤنفت فيه حركة الملاحة في قناة السويس بعد أيام من التوقف بفعل جنوح سفينة عملاقة، وتحول التركيز إلى اجتماع “أوبك+” هذا الأسبوع، إذ من المتوقع أن تجري مناقشة تمديد القيود على الإمدادات وسط عمليات إغلاق جديدة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

وكان خام برنت منخفضا 15 سنتا بما يعادل 0.2 في المئة ليصل إلى 64.83 دولارا للبرميل. وتراجع الخام الأميركي 12 سنتا أو ما يعادل 0.2 في المئة ليسجل 61.44 دولارا للبرميل.

واستؤنفت حركة الملاحة بقناة السويس مساء أمس الأول بعد تعويم سفينة الحاويات الضخمة إيفر غيفن التي سدت الممر المائي نحو أسبوع، مما أدى إلى ازدحام عدد كبير من السفن انتظارا لعبور الممر الملاحي.

ومع انحسار المخاوف من نقص الإمدادات الحاضرة، تحول اهتمام السوق إلى اجتماع الغد لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، لا سيما روسيا في فيينا، فيما يعرف بمجموعة “أوبك+”.

وقال مدير السلع الأولية في فيليب فيوتشرز في سنغافورة أفتار ساندو: “القرار الذي تقوده السعودية لمنع زيادة الإنتاج سيؤدي لشح استثنائي في سوق النفط في ظل السحب من المخزونات”.

وتناقش “أوبك+” إبقاء القيود على الإنتاج التي حجبت ملايين البراميل عن السوق يوميا لدعم الأسعار، وهي استراتيجية نجحت إلى حد بعيد في الأشهر الأخيرة.

وقال مصدر مطلع أمس الأول، إن السعودية مستعدة لقبول تمديد تخفيضات الإنتاج حتى يونيو، وإنها مستعدة أيضا لتمديد تخفيضاتها الطوعية في ظل أحدث موجة من إجراءات العزل العام الهادفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى