أخبارإقتصاد

الكويتيون يكثفون مشترياتهم في ( البورصة ) .. والأجانب يتبعونهم

شهدت بورصة الكويت خلال الربع الأول من العام الحالي تعاملات شرائية مكثفة من المستثمرين المحليين وتبعهم المستثمرون الأجانب، حيث جاء ذلك في ظل الأداء القوي الذي سجلته بورصة الكويت خلال الربع الأول من العام الحالي، بالإضافة إلى بعض المؤشرات الإيجابية الأخرى التي دعمت النشاط الشرائي بالسوق، وفي مقدمتها ارتفاع أسعار النفط.

وعلاوة على ذلك، حققت الشركات المدرجة في البورصة خلال العام الماضي نتائج إيجابية، حيث جاءت أفضل من التوقعات بعض الشيء، ما مكنها من توزيع أرباح نقدية على مساهميها، وبالتالي عززت هذه المؤشرات الإيجابية حالة من الزخم الشرائي على الأسهم الكويتية، وخاصة القيادية منها، وهو ما أكدته المكاسب القوية التي حققتها البورصة بالربع الأول والبالغة 1.4 مليار دينار.

وفي هذا السياق، كشفت البيانات الرسمية لحجم التداول في السوق الرسمي طبقا لجنسية وفئة المتداول خلال الربع الأول من العام الحالي، عن مواصلة المستثمرين الكويتيين تعزيز ثقتهم في بورصة الكويت من خلال قيامهم بعمليات شراء مكثفة بالأسهم الكويتية خلال الربع الأول، وذلك بصافي تعاملات الشراء بلغ 34.1 مليون دينار، فيما بلغ صافي تعاملاتهم خلال شهر مارس الماضي بالشراء أيضا 2.35 مليون دينار.

وأظهرت حصيلة تعاملات فئات المستثمرين بالبورصة الكويتية خلال مارس الماضي، وصول مشتريات الأفراد الكويتيين الى 346.59 مليون دينار، مقابل مبيعات بـ 352.56 مليون دينار ليبلغ صافي تعاملاتهم البيعية 5.96 ملايين دينار.

وسجلت المؤسسات والشركات المحلية صافي شراء على الأسهم خلال مارس بقيمة 4.24 ملايين دينار من خلال عمليات شراء بقيمة 120.71 مليون دينار، قابلتها عمليات بيع بقيمة 116.46 مليون دينار، بينما سجلت صناديق الاستثمار المحلية صافي بيع على الأسهم بقيمة 2.11 مليون دينار من خلال عمليات شراء بقيمة 29.73 مليون دينار، قابلتها عمليات بيع بقيمة 31.84 مليون دينار.

في حين بلغت عمليات الشراء لدى محافظ العملاء والتي حققت صافي شراء 6.18 ملايين دينار من استثماراتها في البورصة خلال مارس الماضي بعد ان وصلت عمليات الشراء لديها الى 228.16 مليون دينار مقابل عمليات بيع بـ 221.98 مليون دينار.

مشتريات الأجانب

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين الأجانب في البورصة الكويتية، فقد بلغ صافي تعاملاتهم خلال الربع الأول من العام الحالي بالشراء بقيمة 5.9 ملايين دينار، حيث تركزت مشتريات الأجانب بالربع الأول من خلال محافظ المؤسسات والشركات والتي حققت فائض شراء بقيمة 12.3 مليون دينار، وفي المقابل حققت صناديق الاستثمار صافي تعاملات بيعية بقيمة 3.266 ملايين دينار، كما اتجه صافي تعاملات الأفراد الى البيع بقيمة 3.13 ملايين دينار.

وخلال تعاملاتهم بشهر مارس الماضي، فقد حقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء بقيمة 1.92 مليون دينار، حيث تركزت مشتريات الأجانب في هذا الشهر من خلال المؤسسات والشركات والتي حققت فائض شراء بقيمة 3.18 ملايين دينار، بينما حققت صناديق الاستثمار صافي تعاملات بيعية بقيمة 1.18 مليون دينار واتجه صافي تعاملات الأفراد الى البيع بقيمة 76 ألف دينار.

تعاملات الخليجيين

خالفت تعاملات الخليجيين نهج الأجانب هذا الشهر فقاموا بعمليات بيع خلال شهر مارس الماضي، حيث جاء صافي الاستثمار البيعي للخليجيين خلال شهر مارس 4.27 ملايين دينار، بضغط مبيعات من جانب المؤسسات

والشركات بمقدار 10.13 ملايين دينار.

وبلغ صافي الاستثمار البيعي للخليجيين خلال الأشهر الـ 3 الماضية الى 40 مليون دينار بدفع من مبيعات المؤسسات والشركات، حيث وصل صافي بيعهم منذ بداية العام الى 44.81 مليون دينار.

الحسابات النشطة

وفي سياق آخر، شهدت حسابات التداول النشطة في بورصة الكويت بنهاية تعاملات مارس الماضي انخفاضا بشكل لافت، وذلك للشهر الثاني على التوالي، حيث انخفضت أيضا في فبراير الماضي على عكس يناير الذي شهدت فيه ارتفاعا لافتا، وتراجع عدد الحسابات النشطة خلال الشهر الماضي بنسبة 12.7% مقارنة بشهر فبراير الذي سبقه، حيث بلغ عدد الحسابات النشطة في الشهر الماضي 20.850 حسابا مقارنة بـ 23.904 حسابا في فبراير، بإجمالي انخفاض 3054 حسابا.

وبذلك تراجعت نسبة الحسابات النشطة بنهاية الشهر الماضي إلى 5.1% من إجمالي الحسابات التي لها الحق في التداول بأسهم البورصة طبقا لإحصائيات البورصة بنهاية شهر مارس والتي تقدر بـ 405.366 حسابات، وعلى إثر هذا الانخفاض في أعداد الحسابات النشطة، بلغت نسبة الحسابات الخاملة والتي لم يجر التداول عليها إلى 94.9% من إجمالي حسابات التداول.

وسجلت حسابات الكويتيين خلال تعاملات الشهر الماضي انخفاضا بنسبة 14%، إذ بلغ العدد 18.857 حسابا نشطا تراجعا من 21.962 حسابا في الشهر قبل الماضي، فيما بلغت الحسابات غير النشطة 365.152 حسابا.كذلك تراجعت حسابات الخليجيين النشطة بنسبة 0.7% في الشهر الماضي مقارنة بالذي سبقه، حيث بلغ عدد حسابات الأجانب النشطة 278 حسابا مقارنة بـ 280 حسابا، ويقدر عدد الحسابات غير النشطة للخليجيين 4074 حسابا.

فيما ارتفع عدد حسابات الأجانب النشطة بنسبة 3.2% في الشهر الماضي مقارنة بفبراير ليصل عدد الحسابات إلى 1715 حسابا، وذلك ارتفاعا من 1662 حسابا الشهر قبل الماضي، ويقدر عدد الحسابات غير النشطة للأجانب 15290 حسابا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى