أخبارإقتصاد

«الخليج» يختتم بنجاح إصدار سندات بقيمة 50 مليون دينار

– ضاهر: الإقبال اللافت على سنداتنا يعكس ثقة السوق بأداء «الخليج» ومكانته وخططه الإستراتيجية المستقبلية

نجح بنك الخليج في إصدار أوراق مالية مساندة متوافقة مع متطلبات الشريحة الثانية لرأس المال بقيمة 50 مليون دينار كويتي، حيث بلغ الاكتتاب في هذه الأوراق المالية مبلغ 78.5 مليون دينار وهو ما يعادل تغطية الإصدار بـ 1.57 مرة.

وتم إصدار سندات دين مساندة (subordinated) صادرة بالدينار الكويتي، تدرج ضمن الشريحة الثانية لرأس المال (Tier 2 bonds)، بقيمة لا تتجاوز 50 مليون دينار كويتي، وبمدة استحقاق تبلغ 10 سنوات، قابلة للاسترداد بعد 5 سنوات. وحصلت السندات على تصنيف BBB+ من قبل وكالة كابيتال انتليجانس العالمية.

وتقدم هذه السندات عوائد مجزية لحامليها، بنوعيها السندات، ذات الفائدة الثابتة والسندات ذات الفائدة المتغيرة. فتقدم سندات الفائدة الثابتة 4 في المئة، وسندات الفائدة المتغيرة 2.25 في المئة فوق سعر الخصم المحدد من قبل بنك الكويت المركزي. وتسدد الفائدة بشكل ربع سنوي، بحيث يبدأ سداد هذه الفائدة بتاريخ 10 سبتمبر 2021.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك الخليج، أنطوان ضاهر: «فخورون بنجاحنا في عملية إصدار سندات تبلغ 50 مليون دينار كويتي، والتي حظت باهتمام كبير، حيث وصل حجم الطلب عليها إلى 157 في المئة، مما يعكس ثقة السوق بأداء بنك الخليج ومكانته وخططه الاستراتيجية المستقبلية. هذا الإصدار سيساهم في تعزيز كفاية رأس المال لدى بنك الخليج، عملًا بالأطر الصادرة عن بازل 3، وسيخدم خططنا الاستثمارية القادمة نحو جعل بنك الخليج، بنك المستقبل».

وشارك في إدارة عملية إصدار السندات كل من: «كامكو إنفست» وشركة «المركز المالي الكويتي».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ«كامكو إنفست»، فيصل منصور صرخوه، «نحن فخورون بالجهود المبذولة والتعاون البناء بين جميع الأطراف التي لعبت دوراً محورياً في إصدار هذه السندات بنجاح. يمثل هذا الإصدار إنجازاً آخر من شأنه أن يمهد الطريق لإصدارات إضافية تساهم في تعزيز أسواق الدين المحلية والإقليمية. وقد ساهمت الملاءة المالية لبنك الخليج ورؤيته الواضحة إيجاباً في إنهاء عملية الإصدار بفترة وجيزة مع إقبال لافت. ونتطلع إلى إدارة المزيد من إصدارات السندات والصكوك من خلال فريق أسواق رأسمال الدين الذي لم يدخر جهدًا في تقديم الأفضل للعملاء».

وفي هذا الصدد، قال الرئيس التنفيذي لشركة «المركز»، علي خليل، «حازت مشاركتنا في هذا الإصدار على إقبال لافت من قبل المستثمرين، مدعوماً بالسمعة الطيبة التي يتمتع بها بنك الخليج، بالإضافة إلى الإمكانات الاحترافية لمديري الإصدار وخبرة فرق عملهم في توفير الفرص الاستثمارية المتنوعة للعملاء، ولقد قام المركز بمساعدة العديد من الشركات المحلية في العديد من القطاعات، في إصدار السندات والصكوك لتوفير التمويل اللازم لدعم نشاطاتها. ونعتز بعلاقتنا الوطيدة مع بنك الخليج ونسعى لتعزيزها عبر التعاون المستمر فيما بيننا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى