أخبارإقتصاد

البرميل الكويتي ينخفض 1.12 دولار ليبلغ 65.92

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأول، إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي، في حين انخفضت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 1.12 دولار ليبلغ 65.92 دولارا في تداولات أمس الأول، مقابل 67.04 دولارا في تداولات الثلاثاء الماضي، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية ارتفعت أسعار النفط أمس، إذ عزز توزيع اللقاحات للوقاية من كوفيد-19 توقعات تعافي الاقتصاد، وتراجعت مخزونات الوقود الأميركية على نحو حاد، لكن ارتفاع مخزونات الخام بعد عاصفة في تكساس الشهر الماضي حد من المكاسب.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو 20 سنتا، أو ما يعادل 0.3 في المئة إلى 68.10 دولارا للبرميل، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أبريل 64.56 دولارا للبرميل، مرتفعا 21 سنتا أو ما يعادل 0.3 في المئة.

وقال ستيفن إينس، كبير إستراتيجي الأسواق العالمية، في شركة “أكسي” للخدمات المالية “انخفضت مخزونات البنزين، مما قدم موازنة في الاتجاه الصعودي ودفع في النهاية أسعار النفط لمستويات أعلى بفضل طلب قوي على المنتجات النهائية، بما (يشير) بالتي إلى تعاف اقتصادي”.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأول، إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي، في حين انخفضت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.

وزادت مخزونات الخام 13.8 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الخامس من مارس، مقارنة مع توقع المحللين في استطلاع أجرته “رويترز” زيادة قدرها 816 ألف برميل.

وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات الخام بمركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما ارتفعت 526 ألف برميل.

وأضافت أن استهلاك الخام في مصافي التكرير ارتفع 2.4 مليون برميل يوميا، في حين زادت معدلات تشغيل المصافي 13 نقطة مئوية.

وانخفضت مخزونات البنزين 11.9 مليون برميل إلى 231.6 مليونا، في حين توقع المحللون في استطلاع “رويترز” تراجعها بمقدار 3.5 ملايين برميل.

وأظهرت البيانات انخفاض مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 5.5 ملايين برميل إلى 137.5 مليونا، مقابل توقعات لانخفاض 3.5 ملايين برميل.

وتراجع صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام 919 ألف برميل يوميا.

وعالميا، قال محللون وشركات تتبع حركة السفن، إن المخزونات ظلت وفيرة مع ارتفاع المخزون من النفط الخام الأسبوع الماضي في مراكز برية وبحرية.

وذكر نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، إن هناك خطرا من زيادة الدول غير الأعضاء في مجموعة “أوبك+” لإنتاجها مع ارتفاع أسعار النفط، واستعادة الطلب في السوق تدريجياً.

ووفقاً لما نقلته “رويترز”، ذكر الوزير خلال اجتماع ترأسه الرئيس فلاديمير بوتين، أن سوق النفط مستقر حاليًا، وأن روسيا سترفع الإنتاج في أبريل بسبب تحسن الوضع.

وأنتجت روسيا 38.56 مليون طن متري من النفط ومكثفات الغاز خلال فبراير، بما يعادل 10.1 ملايين برميل يومياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى