أخبارمنوعات

الألماس الطبيعي يواجه ( منافسة كبيرة ) من الألماس الاصطناعي

أصبح بإمكان أصحاب الدخول المنخفضة اقتناء قطعة من الألماس ، لكن بالتأكيد ليس ألماسا طبيعيا. إذ ينافس الألماس الاصطناعي حاليا الألماس الطبيعي، الذي تراجعت مبيعاته في الوقت الذي أزدهر فيه سوق الألماس الاصطناعي.  

فقد تمكن العلماء بفضل التكنولوجيا من إنتاج الألماس الاصطناعي في المختبرات بتكلفة تقل بنحو 40% عن الألماس الطبيعي. وقد تزايد الإقبال على الألماس الاصطناعي ، الذي أصبح من الممكن انتاج أنواع ملونة منه، وهو أمر نادر الوجود بالنسبة للألماس الطبيعي. 

ومن المعروف أن تكوين الألماس الطبيعي يستغرق أعواما لا تحصى تحت طبقة عميقة من الأرض، وتحت ضغط هائل وحرارة تتجاوز ألف درجة مئوية. وهناك اتهامات لمن يقومون بانتاجه فيما يتعلق باستغلال العمال في مناجمه والتسبب في معاناة للسكان المحليين. 

وبالمقارنة، لا يسبب إنتاج الألماس الاصطناعي أي متاعب أو مشكلات ولا يتعرض لأي انتقادات. ولذلك تزايد الإقبال على إنتاجه وانتشاره في الأسواق. 

وفي الآونة الأخيرة أعلنت شركة باندورا، وهي أكبر شركات بيع المجوهرات في العالم أنها لن تبيع الألماس المستخرج من المناجم، وستتحول إلى الألماس الاصطناعي المصنوع في المختبرات. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى