أخبارعربي وعالمي

إدانات عربية وعالمية للاعتداء الحوثي على مصفاة بالرياض

أدانت العديد من الدول العربية والغربية الاعتداء الذي تعرضت له مصفاة تكرير البترول في الرياض  بطائرات مسيرة، والذي نجم عنه بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) حريق تمت السيطرة عليه، ولم تترتب على الاعتداء إصابات أو وفيات، كما لم تتأثر إمدادات البترول ومشتقاته.

وأكد مصدر مسؤول في وزاره الطاقه السعوديه ، أن المملكة تدين بشدة هذا الاعتداء الجبان، وتؤكد أن الأعمال الإرهابية والتخريبية، التي تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، والتي كان آخرها محاولة استهداف مصفاة رأس تنورة والحي السكني التابع لأرامكو السعودية في الظهران، لا تستهدف المملكة وحدها، وإنما تستهدف، بشكل أوسع، أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، والاقتصاد العالمي كذلك.

وجدد المصدر دعوة دول العالم ومنظماته للوقوف ضد هذه الاعتداءات الإرهابية والتخريبية، والتصدي لجميع الجهات التي تنفذها أو تدعمها.

ودان الاتحاد الأوروبي اعتداء الميليشيات الحوثية، وقالت المتحدثة باسم الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي نبيلة مصرالي في بيان إن الهجوم «يشكل أحدث سلسلة من الهجمات الخطيرة التي استهدفت مواقع في أنحاء مختلفة من المملكة العربية السعودية مما عرض المدنيين والبنية التحتية الحيوية للخطر.. يجب أن تتوقف هذه الاعتداءات».

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو «تدين بشدة» الهجوم، مضيفة في بيان «موسكو تدين بشدة العمل العسكري المذكور».

من جانبها، أعربت نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جالينا بورتر، عن إدانة الولايات المتحدة الأميركية الهجوم، معربة عن قلق بلادها إزاء تكرار هذه الهجمات.

وقالت بورتر: «إن الاعتداء على مصفاة الرياض، محاولة من الحوثيين لإعاقة إمدادات الطاقة العالمية عبر استهداف البنى التحتية في المملكة».

وأشارت إلى أن استمرار الحوثيين بهذه الهجمات، يدل على عدم الاكتراث المطلق بسلامة المدنيين، سواء كانوا من السكان أو العاملين قرب المواقع، داعية جميع الأطراف للمشاركة في المفاوضات الرامية لتحقيق حل سلمي للصراع في اليمن

كما أدان الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، علي بن سبت، الاعتداء الإرهابي، واصفا إياه بالعمل التخريبي والمشين، والذي يستهدف المنشآت الحيوية والمدنية في المملكة ويهدد أمن إمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين.

ودعا بن سبت في بيان صحافي دول العالم ومنظماته للوقوف ضد الاعتداءات الإرهابية التي تستهدف أمن وإمدادات الطاقة.

من جانبها، أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الجبان.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، أن دولة الإمارات تندد بهذا العمل الإرهابي والتخريبي الذي يستهدف المنشآت الحيوية والمدنية في المملكة العربية السعودية ويهدد أمن إمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين.

وأشارت الوزارة إلى أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيدا خطيرا، ودليلا جديدا على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

وفي السياق نفسه، أعربت دولة قطر عن إدانتها بأشد العبارات، مشددة في بيان، على أن استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عمل تخريبي ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى