أخبارعربي وعالمي

أحد مؤيدي #البريكست: على #بريطانيا «ألا تنسى» رغبة #إسبانيا فى استعادة جبل طارق

على بريطانيا “ألا تنسى أبدًا” رغبة إسبانيا الممتدة لفترة طويلة في استعادة السيطرة على مستعمرة جبل طارق، كان هذا تصريح واحد من أبرز مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، جون برومفيلد.


كان برومفيلد واحدًا من 823 من سكان مستعمرة جبل طارق، الذين صوتوا لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء عام 2016.

وتحدث التاجر البالغ من العمر 75 عامًا، والذي يعيش في جبل طارق منذ عام 2005، عن أنه يجب أن تتواصل المحادثات بشأن العلاقات التجارية بين المستعمرة وإسبانيا.

وقال برومفيلد إن “المفاوضات ستكون محفوفة بالكثير من الصعوبات” بسبب عدد المصالح المتنافسة للأطراف المختلفة. لكنه حذر من أن المملكة المتحدة يجب ألا يغيب عن بالها أبدًا رغبة إسبانيا في “استعادة” جبل طارق.

وتم التنازل عن الإقليم لبريطانيا العظمى بموجب معاهدة أوترخت في عام 1713.

وتدعي إسبانيا أن هذه الاتفاقية غير صالحة وتطالب بالسيادة على المنطقة الصخرية منذ الخمسينيات من القرن الماضي.

وفي حديثه إلى صحيفة “إكسبريس” البريطانية، قال برومفيلد: “لدى إسبانيا طلب طويل الأمد بأن يكون جبل طارق إسبانيًا ويجب ألا ينسى ذلك أي شخص خلال الموقف التفاوضي مع إسبانيا.

وأضاف: “البريطانيون يقولون إن لديهم خطوطًا حمراء فيما يتعلق بالسيادة، وعلى الجانب الأخر فإن إسبانيا تريد عودة جبل طارق وهذا أحد النقاط الخلافية”.

ومضى قائلا: إن إسبانيا لديها سوقا سوداء “ضخمة”، وتستخدم نزاعها مع جبل طارق على أنه بمثابة نقطة “إلهاء” عن القضايا المحلية الصعبة.

وقال برومفيلد: “الأمر يتعلق بأي وقت يثيرون هذه القضية حول جبل طارق – مثلما تثير الأرجنتين جزر فوكلاند كلما كانت لديهم مشاكل”.

وعلى الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق محدد بعد، فإن برومفيلد يشير إلى أن إغلاق الحدود سيضر بإسبانيا 500 مرة أكثر من المملكة المتحدة.

هناك مصالح لإسبانيا مع جبل طارق حيث قامت بتصدير بضائع بقيمة 1.3 مليار جنيه استرليني من الصادرات إلى جبل طارق في عام 2018.

وقال برومفيلد: “لا أعتقد أن إسبانيا يمكن أن تغلق الحدود. على أي أساس؟ إنها دولة ديمقراطية. الاتحاد الأوروبي منظمة ديمقراطية. ما هي أسباب إغلاق الحدود؟ هل هناك حرب”.

وأضاف: “إذا قاموا بإغلاق الحدود ستضر إسبانيا أكثر بـ500 مرة من جبل طارق. الناس في البلدان اللاتينية لديهم مزاجات لاتينية والسياسيون يتسمون بالرفاهية”.

ومضى قائلًا: “إذا خسر برشلونة أمام أرسنال، فهناك مشاكل على الحدود – هذا سخيف. لكن ليس من مصلحة إسبانيا إغلاق الحدود التي يتم تصدير الكثير من المواد بمعدل جيد للغاية.”

وأشار برومفيلد – الذي صوت في جبل طارق على الخروج من الاتحاد الأوروبي – إلى أن إغلاق الحدود هو مصدر قلق لكثير من سكان جبل طارق البالغ عددهم 30.000 نسمة. وهو يقول إن إسبانيا تعرف ذلك وتستغل هذا الخوف.

ولكن على الرغم من رغبة الدولة في السيطرة على جبل طارق، إلا أنه يقول إن إغلاق الحدود من الناحية العملية “سيكلف إسبانيا غاليًا”.

وأوضح: “قد يهددون بإغلاق الحدود لأنهم يعرفون أن ذلك يقلق جبل طارق، لكن ذلك لن يكون منطقيًا. جبل طارق هي واحدة من أكبر أسواق التصدير في إسبانيا والكثير من البضائع التي يرسلونها هناك هي سلع ذات قيمة عالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى