http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/2a793166f3614981609a1150401375a1.jpg
رقم قياسي لتشبكويتش في 3 آلاف م موانع ضمن لقاء موناكو
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/9d8859333181fb1afcfb18b1f0cf0db9.jpg
دورتموند - ليفربول ... في «الأبطال»
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/354f000375f304da781ecbbad5100933.jpg
هيغواين قد يلتحق بساري
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/4a513434f1f3c2917d101635721b0358.jpg
لوف يتحدث في 29 المقبل عن «كارثة روسيا»
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/05c1d2b72e8b23908506b8a2ffe4407f.jpg
17 مدرباً كويتياً لكرة اليد يشاركون ... في «ماستر كوتش» السلوفينية
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/22/9c64573d650a67a32cbb4f117e1b7fe9.jpg
الأردني خطاب... على «رادار» السالمية
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/20/1dceb2596b4d2c0fe4993a2f355f6ce6.jpg
مورينيو: الـ «مونديال» سيرتد على بوغبا... إيجاباً
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/20/7547286be908b9976e320cd9f20a79b5.jpg
إنريكي يرفض «الثورة»
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/20/17cd9830d60e9151cb20ec8db45777b3.jpg
إشهار الاتحاد الرياضي المدرسي... رسمياً
http://alblaad.com/files/normal/2018/jul/20/5796109aaac9063ce04a8703928b206c.jpg
النيجيري بكر ينضم إلى القادسية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأحد، ان بلاده يمكن ان تفخر بتنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018. وكان بوتين يتحدث في استاد لوجنيكي بموسكو عقب فوز فرنسا على كرواتيا 4-2 في نهائي البطولة. ونقلت وكالات انباء روسية عن بوتين قوله «كان النهائي رائعا».  

... إقراء المزيد

موسكو - أ ف ب - ساهم مونديال روسيا في تبديل مفاهيم بالنسبة الى الدولة المضيفة وإحياء الأمل على المستطيل الأخضر لعدد من منتخبات «المستضعفين» كرويا. ولطالما خيمت المخاوف من العنصرية والعنف والأزمات الديبلوماسية على الاستضافة الروسية، الا انه ومنذ صافرة البداية، كانت التجربة إيجابية لما يقدر بأكثر من مليون مشجع أجنبي حضروا الى البلاد، بحسب الاتحاد الدولي (الفيفا). وغصت شوارع موسكو والمدن العشر الأخرى المضيفة بجماهير من كل أنحاء العالم، خصوصا تلك القادمة من أميركا اللاتينية بأعداد كبيرة، لمتابعة ما اعتبرها رئيس الـ «فيفا»، السويسري جاني إنفانتينو «أفضل كأس عالم». وكان حضور الجمهور من دول الغرب أقل عددا لاسباب عدة تتقدمها العلاقات المتوترة بين روسيا ودول غربية عدة، الا ان المشجعين الانكليز كانوا من بين الأوروبيين الذين انتقلوا الى روسيا في القسم الاخير من البطولة، بعدما شاهدوا منتخبهم يواصل التقدم فيها (حل رابعا). وبعدما كانوا يتوجسون من التعرض لاعتداءات من قبل المشاغبين الروس، تبدلت نظرة الجمهور الانكليزي لروسيا، وغادر أفراده البلاد بانطباع مماثل كالذي تحدث عنه مدرب منتخبهم غاريث ساوثغيت الذي قال: «كان تنظيم البطولة لائقا، وكان الترحيب بنا في كل المدن التي حللنا فيها في روسيا رائعا». وتابع: «تحدث كثيرون عن العلاقات الديبلوماسية بين بلدينا، الا انني وعلى الصعيد الشخصي، وبعد التواصل مع الناس هنا، اقول انه لم يكن ممكنا ان نلقى استقبالا أفضل من الذي حظينا به». وسواء كانت هذه افضل كأس عالم كما اعتبرها إنفانتينو أم لا، فثمة حقيقة ثابتة، أن روسيا قدمت عرضا رائعا، وحظي العالم بكرة قدم لن ينساها. في الجانب الفني، كان عدد الاهداف أقل مما شهدته النسخة السابقة في البرازيل قبل 4 اعوام (169 هدفا مقابل 173)، الا ان مباراة واحدة في النسخة الحالية انتهت بالتعادل السلبي وكانت بين فرنسا والدنمارك في ختام الدور الاول للمجموعة الثالثة. المخاوف الأولية بشأن اعتماد تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (VAR) كانت أقل من المتوقع، رغم بعض الاختلاف في وجهات النظر الذي رافق مرحلة دوري المجموعات. ولعل الامر الاكثر اثارة للانتباه، هو السباق الرائع حتى النهائي من قبل كرواتيا، في مقابل الخروج المبكر لمنتخبات مرشحة مثل المانيا (حاملة لقب 2014)، واسبانيا والارجنتين، ما عكس صورة مختلفة لكرة القدم على صعيد المنتخبات حيث يصعب التكهن سلفا بالنتائج، على نقيض المسابقات القارية لاسيما على مستوى الأندية. كان مفترضا ان تكون النهائيات الحالية الفرصة الامثل للارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وحتى البرازيلي نيمار، لإحراز اللقب للمرة الأولى. الا ان البرازيل خرجت من ربع النهائي، فيما خرجت كل من الارجنتين والبرتغال من الدور الثاني. ومع تخطي كل من ميسي ورونالدو عتبة الثلاثين، ربما يكون فاتهما القطار لاحراز الكأس. إنفانتينو يجدد الإشادة... بالضيافة موسكو - رويترز - قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جياني إنفانتينو أمام حشد من الجماهير على مسرح البولشوي وإلى جواره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اول من امس، إن كأس العالم ساهمت في تغيير نظرة العالم إلى روسيا. وأضاف في إشارة إلى بوتين: «قدمنا عملا جيدا معا». وكان رئيس الـ «فيفا» قال قبل ايام ان المونديال الجاري هو «افضل كأس العالم على الاطلاق»، واشاد بالضيافة الروسية. وقال بوتين بالإنكليزية التي نادرا ما يتحدث بها علنا: «شكرا لك على كلماتك الرقيقة». وذكر الرئيس الروسي امام حشد من اللاعبين السابقين البارزين بينهم البرازيلي رونالدو والفرنسي مارسيل دوسايي فضلا عن مسؤولين في الحكومة الروسية، انه حزين لأن البطولة انتهت تقريبا لكنه لاحظ أيضا أنها ساهمت في تحسين صورة البلاد. وأضاف: «لا يسعنا إلا أن نشعر بالحزن لأن هذا المهرجان الرائع الذي منحنا الكثير من اللحظات السعيدة والانطباعات الحيوية ومجموعة من الأصدقاء الجدد قد انتهى. الخرافات والصور النمطية عن روسيا تبددت». ولم تشهد البطولة التي استمرت لمدة شهر أي حوادث أمنية كبيرة. كما أن المخاوف قبل البطولة من وقوع حوادث عنصرية محتملة وأحداث شغب لم يثبت صحتها. وأشار العديد من الجماهير من جميع أنحاء العالم أيضا إلى الخبرة الإيجابية لهم خلال كأس العالم في روسيا. وقال بوتين ان روسيا تتطلع الى عودة جماهير المونديال لبلاده مرة أخرى. وأضاف: «في روسيا، نسعد دوما برؤية اصدقائنا سواء القدامى او الجدد. لدينا الآن الكثير منهم».

... إقراء المزيد

بعث سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد ببرقية تهنئة الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ضمنها سموه خالص تهانيه بمناسبة فوز المنتخب الفرنسي لكرة القدم بكأس العالم 2018 في روسيا، مشيدا سموه بالاداء الرفيع والمميز الذي قدمه المنتخب الفرنسي طوال منافسات هذه البطولة العالمية وبالروح الرياضية العالية التي تحلت بها كافة منتخبات الدول المشاركة. وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد ببرقية تهنئة الى الرئيس ماكرون ضمنها سموه خالص تهانيه بمناسبة فوز المنتخب الفرنسي بكأس العالم. كما بعث سمو رئيس مجلس الوزارء الشيخ جابر المبارك ببرقية تهنئة مماثلة. وعلى صعيد متصل، بعث سمو أمير البلاد ببرقية تهنئة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبّر فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة نجاح كأس العالم التي استضافتها روسيا. وأشاد سموه بالاستعدادات والامكانات التي وفرتها روسيا للمنتخبات المشاركة لإنجاح هذه البطولة وتحقيق الأهداف المنشودة لها وبالروح الرياضية العالية التي تحلّى بها اللاعبون. وبعث سمو ولي العهد، ببرقية تهنئة مماثلة. كما بعث سمو الشيخ جابر المبارك ببرقية مماثلة ايضا. من ناحية ثانية، سلّم بوتين امس راية استضافة مونديال 2022 إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس «الفيفا»، السويسري جاني إنفانتينو، في مراسم شهدها الكرملين.  وقال بوتين: «أنا واثق من قدرة قطر على الاستضافة بالمستوى العالي نفسه. نحن بالطبع مستعدون لتقاسم الخبرة التي اكتسبناها من التنظيم».من ناحيته، قال أمير قطر إن بلاده ستبذل كل ما في وسعها لضمان نجاح كأس العالم 2022. وأضاف: «نأمل أن نتغلب على كل الصعوبات».  وأكد أن قطر، رغم كونها بلد صغير، ستحاول أيضا التفوق على النجاح الذي حققه المنتخب الروسي ، بعدما تجاوز كل التوقعات ليصل إلى الدور ربع النهائي. مارتينيز يصف البرونزية بـ «التاريخية» هازار يلمح إلى الرحيل عن تشلسي سان بطرسبورغ - أ ف ب - ألمح قائد المنتخب البلجيكي ادين هازار، الى احتمال رحيله في الموسم المقبل عن تشلسي الانكليزي، مؤكدا انه «حان الوقت لاستكشاف أمر مختلف»، في ظل تقارير صحافية عن اهتمام متزايد من ريال مدريد الإسباني بالتعاقد معه. وبعد فوز منتخب بلاده على انكلترا في مباراة تحديد المركز الثالث، قال هازار: «بعد 6 أعوام رائعة في تشلسي، ربما حان الوقت لاستكشاف أمر مختلف». وأضاف: «يمكنني ان أقرر اذا ما كنت أريد البقاء أو الرحيل، الا ان القرار النهائي يعود الى تشلسي، اذا ما كانوا يريدون ان يسمحوا لي بالرحيل. تعرفون وجهتي المفضلة». وأشارت تقارير صحافية عدة في الفترة الماضية، الى ان ريال يرغب في التعاقد مع النجم البلجيكي، لتعويض رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، الى يوفنتوس الايطالي. وكان هازار نال جائزة افضل لاعب امام إنكلترا، وقال «لقد كتبنا التاريخ لأنها المرة الأولى التي تنهي فيها بلجيكا المونديال في المركز الثالث. أنا فخور جدا باللاعبين، بالبلد، سعيد باللعب لهذا المنتخب. أعتقد أننا سنكون أفضل في غضون عامين». واضاف «ما زلنا حزينين لأننا خسرنا في الدور نصف النهائي. الآن، الأهم هو التطلع إلى المستقبل وأتمنى أن يكون أفضل. من الجيد دائما اللعب ضد الأصدقاء، والأشخاص الذين يلعبون معنا دائما (في النوادي)، ولكن أهم شيء هو الفوز، وقد حققناه». من جهته، قال مدرب بلجيكا، الاسباني روبرتو مارتينيز «نغادر بشعور الفوز وبميدالية برونزية تاريخية ستترك بصمة في كرة القدم البلجيكية. الامر صعب جدا عندما تخسر في نصف النهائي بهامش صغير، من الصعب إعادة التركيز على المباراة التالية، لكننا قمنا بذلك بشكل جيد جدا».  واضاف: «كانت بطولة صعبة جدا، لم تكن هناك مباراة سهلة. ان يكون لديك 10 هدافين مختلفين، وان تنجح في قلب تأخرك بهدفين امام اليابان الى فوز، ثم تطيح بالبرازيل... هذا ما يستحقه اللاعبون».

... إقراء المزيد

موسكو - رويترز - أحرزت فرنسا لقبها الثاني في كأس العالم لكرة القدم امس وأنهت حلم كرواتيا بتحقيق لقبها الأول عندما تغلبت عليها 4-2 على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو في واحدة من أكثر المباريات النهائية امتاعا وامتلاء بالأحداث خلال عقود. وأضاف المنتخب الفرنسي الى سجله لقبا آخر، بعد 20 عاما من تتويجه للمرة الأولى على أرضه عام 1998.  يذكر ان المنتخب الكرواتي بلغ المباراة النهائية للمرة الأولى أيضا. وتقدمت فرنسا 2-1 في الشوط الأول، بعدما هزت الشباك بفضل هدف سجله الكرواتي ماريو ماندزوكيتش (خطأ في مرمى بلاده) وركلة جزاء من انطوان غريزمان احتسبها الحكم بعد اللجوء لحكم الفيديو المساعد (VAR) وفيما بينهما أدرك إيفان بريشيتش التعادل لفترة قصيرة لكرواتيا التي خاضت النهائي للمرة الأولى. وأضاف بول بوغبا وكيليان مبابي هدفين متتاليين في منتصف الشوط الثاني ليقربا فرنسا من اللقب، لكن ماندزوكيتش استفاد من خطأ الحارس هوغو لوريس ليقلص الفارق ويفتح الباب أمام 20 دقيقة أخيرة متوترة. لكن فرنسا صمدت أمام الروح المعنوية العالية لكرواتيا لتحرز اللقب للمرة الثانية وتضمن عدم تكرار ما حدث قبل عامين عندما خسرت نهائي كأس أمم أوروبا أمام البرتغال في باريس. وهذه هي أكثر مباراة نهائية تشهد أهدافا منذ فوز انكلترا على المانيا الغربية 4-2 بعد وقت إضافي عام 1966، فيما يبقى فوز البرازيل على السويد 5-2 قبل 60 عاما الاكثر اهدافا والفارق الاعلى. وجاءت البداية واضحة وسريعة في الشوط الأول، واستهلته كرواتيا بقوة لكنها تأخرت بهدف عندما حول ماندزوكيتش ركلة حرة نفذها غريزمان برأسه عن طريق الخطأ في مرمى منتخبه في الدقيقة 18. وأدى ذلك إلى أن تهتز شباك كرواتيا أولا للمرة الرابعة على التوالي في أدوار خروج المغلوب لكن بريشيتش أعاد الأمور لنصابها بإدراك التعادل بعد ذلك بعشر دقائق بتسديدة منخفضة قوية بعدما لعب شيمه فرساليكو كرة بضربة رأس داخل منطقة الجزاء بعد ركلة حرة نفذها لوكا مودريتش. لكن بريشيتش تحول من بطل إلى شرير عندما لمس الكرة بيده بعد ركلة ركنية. وبعد استشارة حكم الفيديو المساعد احتسب الحكم الارجنتيني نيستور بيتانا ركلة الجزاء رقم 28 في البطولة وهو رقم قياسي آخر. وتقدم غريزمان ليهز الشباك بهدوء في الدقيقة 38 وهو هدفه الرابع في البطولة، علما انه ساهم في احراز بلاده 3 اهداف اخرى طوال البطولة. وعند هذه اللحظة كان الشوط الأول الذي يشهد العدد الأكبر من الأهداف في النهائي منذ 1974 عندما تقدمت المانيا الغربية على هولندا 2-1 وهي النتيجة انتهت بها المباراة. وبدأت كرواتيا الشوط الثاني بالهجوم وواصلت التفوق في المواجهات الفردية في الهواء وكل الالتحامات. لكن دفاع فرنسا صمد قبل ان يتقدم 3-1 بعد ساعة عندما اشترك مبابي وغريزمان في تهيئة الكرة إلى بوغبا عند حدود منطقة الجزاء الذي ارتدت تسديدته الأولى بقدمه اليمنى من دفاع كرواتيا قبل أن يسددها بقدمه اليسرى في الشباك (59). وبعد اللجوء إلى الوقت الإضافي لثلاث مباريات متتالية بدت فرصة كرواتيا في انتفاضة أخرى ضئيلة لكنها انتهت بعد ذلك بست دقائق عندما انطلق لوكا هرنانديز من الناحية اليسرى ومرر إلى مبابي الذي سدد كرة منخفضة في شباك الحارس دانيال سوباشيتش (65) وهو الهدف الرابع للاعب في البطولة. وبعد خطأ سيئ من لوريس أحيت كرواتيا آمالها عندما حاول حارس فرنسا مراوغة ماندزوكيتش لكن مهاجم يوفنتوس لمس الكرة إلى داخل الشباك (69). ووصلت كرواتيا، التي خسرت أمام فرنسا في نصف النهائي في ظهورها الأول في كأس العالم 1998 (ثم احرزت المركز الثالث)، ضغطها لكن طاقتها انتهت بينما حافظت فرنسا على الفوز. وبلغت نسبة سيطرة كرواتيا على الكرة في المباراة 61 في المئة، فيما وجه لاعبوها 15 تسديدة منها 3 محاولات فقط بين حدود المرمى. وسدد لاعبو فرنسا 8 مرات نحو المرمى بينها 6 كرات داخل حدود المرمى. الصحف: دور كبير لتقنية الفيديو ... والإرهاق الكرواتي اختلفت عناوين الصحف العالمية ومواقعها فور انتهاء النهائي، واجمعت على ان ارهاق المنتخب الكرواتي وتقنية الفيديو المساعد (VAR)، كانا عاملين رئيسيين اسهما في تتويج فرنسا. وعنونت «دايلي ميل» البريطانية: «النهائي الأكثر دراماتيكية في تاريخ كأس العالم...تنتهي بتتويج فرنسا». وقالت مواطنتها «ميرور»: «فرنسا تفوز بالنهائي: البلوز تغلبوا على كرواتيا ليتوجوا أبطالا للمونديال للمرة الثانية». من جانبها، ذكرت «موندو ديبورتيفو» الإسبانية: «فرنسا، بطل العالم دون تألق. البلوز فرضوا تفوقهم على كرواتيا المرهقة بمساندة تقنية الفيديو في نهائي لم يشهد الكثير من كرة القدم». وقالت «ماركا»: «فرنسا ديشان تنتصر على العالم، بالكفاءة، والقوة، والجماعية، تقهر منتخب كرواتيا المرهق بدنيا وذهنيا، وبمساندة تقنية الفيديو». واوردت «سبورتي»: «في نهائي مثير، منتخب فرنسا يتفوق على كرواتيا ويتوج بلقبه الثاني بعد 20 عاما من الانتظار».   مودريتش ومبابي «الأفضل»... وكاين الهداف اختار الاتحاد الدولي، الكرواتي لوكا مودريتش، افضل لاعب في مونديال روسيا. وذهبت جائزة الكرة الفضية لثاني أفضل لاعب الى البلجيكي إدين هازار، فيما نال الفرنسي أنطوان غريزمان جائزة الكرة البرونزية كثالث أفضل لاعب. وحصل الفرنسي كيليان مبابي، على جائزة افضل لاعب واعد، فيما نال البلجيكي تيبو كورتوا جائزة افضل حارس مرمى. وتوّج الإنكليزي هاري كاين بجائزة الحذاء الذهبي بعد تصدره قائمة الهدافين بستة أهداف، في حين نال منتخب اسبانيا جائزة اللعب النظيف ديشان... الثالث بات مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان، الثالث في تاريخ المونديال يتوّج باللقب لاعبا ومدربا. معلوم ان ديشان أحرز كأس العالم مع «الديوك» عام 1998 لاعبا، قبل أن يتوّج، أمس، باللقب مدربا. ومنذ انطلاق النسخة الأولى لكأس العالم عام 1930، لم يحقق سوى شخصان هذا الإنجاز، هما البرازيلي ماريو زاغالو، والألماني فرانتس بكنباور. واعتبر ديشان ان بلاده لم تقدم مباراة نهائية استثنائية، لكنها استحقت الفوز بكأس العالم. وأضاف: «استغللنا أخطاء المنافس، فالمباريات النهائية تُحسم بالتركيز في كل فرصة حتى تستطيع اقتناصها، أنا سعيد لأجل كل هؤلاء اللاعبين». ... وكيليان الثاني ذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن الفرنسي كيليان مبابي، في عمر الـ19 عاما و207 أيام، أصبح ثاني أصغر لاعب في التاريخ يسجل هدفا في نهائي المونديال، بعد البرازيلي بيليه، الذي سجل في عمر الـ17 عاما و249 يوما، في نسخة 1958 في السويد. ماندزوكيتش... تاريخي أفادت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، سجل أول هدف عكسي في تاريخ المباريات النهائية لكأس العالم. وهو الهدف الخطأ رقم 12 في «روسيا 2018»، كما بات «سوبر ماريو» أول لاعب في تاريخ النهائي يسجل هدفاً في مرمى بلاده وهدفاً في مرمى الخصم.  وأشارت «أوبتا» إلى أن أهداف فرنسا الستة في المباريات النهائية للمونديال، جاءت 5 منها عبر الضربات الثابتة. وقال موقع «سكواكا»، إن مونديال روسيا، شهد تسجيل 69 هدفا من ركلات حرة، وهو أعلى رقم يُسجل في نسخة واحدة. غريزمان رجل المباراة اختار الاتحاد الدولي، الفرنسي أنطوان غريزمان رجل المباراة النهائية، بعد أن صنع هدفا، وسجل آخر.  ويعتبر هدف غريزمان، الذي جاء من ركلة جزاء، الأول في نهائي كأس العالم، منذ هدف مواطنه زين الدين زيدان في نهائي 2006 أمام إيطاليا فاران يدخل التاريخ أصبح الفرنسي، رافايل فاران، لاعب ريال مدريد الاسباني، رابع لاعب يتمكن من تحقيق كأس العالم ودوري أبطال اوروبا في العام نفسه بعد مواطنه كريستيان كاريمبو (ريال مدريد ايضا) في 1998. كما فعل الامر نفسه البرازيلي روبرتو كارلوس (ريال مدريد أيضا) في 2002، والالماني سامي خضيرة مع ريال ومنتخب بلاده قبل 4 سنوات. هتاف وتهليل أمام برج إيفل وقوس النصر باريس - رويترز - هتف المشجعون في باريس وهللوا مع انطلاق صافرة انتهاء مباراة نهائي كأس العالم محتفلين بانتصار منتخب بلادهم للمرة الثانية. وفي منطقة المشجعين الرسمية تحت ظلال برج إيفل، قفز عشرات الآلاف ورددوا الهتافات فيما احتشد آخرون أمام قوس النصر في منطقة الشانزليزيه للاحتفال بالنصر.

... إقراء المزيد

احتست فرنسا «كأس النصر» في ميدان كرة القدم، مساء أمس، غداة احتفالاتها بالعيد الوطني (يوم الباستيل) امام «قوس النصر»، أول من أمس.  وإذا كانت البلاد احتفت بعيد الثورة الفرنسية، السبت، فإن الانتصار الكروي الذي حققه «ديوك فرنسا»، الأحد، في نهائي بطولة كأس العالم 2018، أضاء لفرنسا «نجمتها الثانية». ختام مونديال روسيا الذي استضاف مباراته النهائية استاد «لوجنيكي» في العاصمة موسكو، توج الفرنسيين، أبطالاً للعالم، على حساب الكروات 4-2. واللقب هو الثاني الذي يحققه «الديوك» بعد 1998، فيما بقيت كرواتيا يتيمة بلا لقب، علما ان حلولها وصيفة يعتبر أفضل انجاز في تاريخها الممتد منذ 1991. وانضمت فرنسا الى الاوروغواي (1930 و1950) والأرجنتين (1978 و1986) بعدما رفعت رصيدها الى لقبين، فيما بقيت البرازيل في الصدارة بخمسة ألقاب (1958 و1962 و1970 و1994 و2002).  السجل الذهبي 2018: فرنسا 2014: ألمانيا 2010: اسبانيا 2006: إيطاليا 2002: البرازيل 1998: فرنسا 1994: البرازيل 1990: ألمانيا 1986: الارجنتين 1982: إيطاليا 1978: الأرجنتين 1974: ألمانيا 1970: البرازيل 1966: انكلترا 1962: البرازيل 1958: البرازيل 1954: ألمانيا 1950: الاوروغواي 1938: إيطاليا 1934: إيطاليا 1930: الأوروغواي

... إقراء المزيد

أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أمس الأحد التخلي عن خدمات مدرب المنتخب الوطني خورخي سامباولي باتفاق ودي، وذلك على خلفية الخروج من الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا على يد فرنسا التي توجت قبل ساعات معدودة بلقبها العالمي الثاني. وقال الاتحاد الأرجنتيني في بيان على موقعه الرسمي «اليوم، توصل الاتحاد الأرجنتيني وخورخي سامباولي لاتفاق متبادل لإنهاء وظيفته على رأس المنتخب الوطني» الذي قدم أداء مخيبا في مونديال روسيا تخلله خسارة مذلة في الجولة الثانية من الدور الأول على يد كرواتيا، والتأهل بشق النفس الى ثمن النهائي حيث انتهى مشواره على يد فرنسا. ولم يكن القرار الصادر عن الاتحاد الأرجنتيني مفاجئا بتاتا، إذ سبق للصحف المحلية أن ذكرت في الساعات الأخيرة بأن مدرب تشيلي ونادي إشبيلية الإسباني السابق أبدى موافقته على التخلي عن المهمة. وكتبت صحية «أوليه» الرياضية من دون ذكر مصادرها «لم يعد خورخي سامباولي مدربا للأرجنتين»، مشيرة الى أن الاتفاق مع اتحاد اللعبة يقضي بدفع «مليوني دولار أميركي كتعويض له، لم يبق سوى التوقيع». مبلغ يتوافق مع المذكور من قبل صحيفة «كلارين» اليومية، فيما أشارت صحف أخرى الى أن الإعلان عن القرار سيصدر اليوم الاثنين. وبحسب «كلارين» فإن هذا المبلغ يصب لمصلحة الاتحاد الأرجنتيني إذ «ترتفع قيمة فسخ العقد إلى أكثر من 8 ملايين دولار». وتسلم سامباولي مهامه مطلع يونيو 2017، وقاد المنتخب في 15 مباراة حقق فيها 7 انتصارات، 4 تعادلات و4 خسارات.

... إقراء المزيد

حطم الثنائي المؤلف من النمساوي الكسندر بيا والأميركية نيكول ميلشار أحلام بريطانيا في التتويج بأي لقب في نسخة هذا العام من بطولة ويمبلدون للتنس بعد أن فازا على البريطاني جيمي موراي ولاعبة روسيا البيضاء فيكتوريا أزارينكا 7-6 و 6-3 في نهائي الزوجي المختلط أمس الأحد. وكان موراي، الشقيق الأكبر لآندي بطل ويمبلدون مرتين في فردي الرجال، يسعى لتحقيق اللقب الثاني على التوالي للزوجي المختلط بعد أن توج به العام الماضي مع السويسرية مارتينا هينغيس. ورغم نجاحهما في إنقاذ نقطة حسم المباراة عندما كان الثنائي النمساوي الأميريكي المصنف 11 متقدما 5-2 في المجموعة الثانية، خسر موراي وأزارينكا المباراة في الشوط التالي مباشرة.

... إقراء المزيد

انتقل الجناح الدولي السويسري شيردان شاكيري من ستوك سيتي الهابط إلى الدرجة الاولى الإنكليزية الى مواطنه ليفربول بعقد طويل الأمد، وذلك بحسب ما أعلن الأخير أمس الأول. وأجرى السويسري البالغ 26 عاما الفحص الطبي الروتيني أمس الأول قبل أن يوقع عقدا "طويل الأمد"، دون تحديد مدته من قبل ناديه الجديد، لكن وسائل الاعلام الإنكليزية اشارت الى أنه يمتد خمسة اعوام مقابل حوالي 13 مليون جنيه استرليني (15 مليون يورو). وقال شاكيري "أنا سعيد حقا بوجودي هنا. إنه ناد هائل مع تاريخ كبير، لاعبون كبار ومدرب مذهل" في اشارة الى الالماني يورغن كلوب الذي أشاد بدوره بلاعبه الجديد قائلا: "يتمتع بالسرعة والنوعية... لديه شجاعة حقيقية للحصول على الكرة وتغيير مجرى الامور. إنها أمور ضرورية لكي يلعب معنا". وكان شاكيري من أبرز لاعبي منتخب بلاده في مونديال روسيا، حيث وصلت سويسرا الى ثمن النهائي قبل الخروج على يد السويد، وقد دافع عن ألوان ستوك سيتي منذ 2015 بعد انتقاله اليه من انتر ميلان الإيطالي، حيث أمضى نصف موسم فقط بعد انضمامه اليه من بايرن ميونيخ الالماني المتوج معه بلقب الدوري مرتين، والكأس المحلية مرتين أيضا، ودوري أبطال أوروبا، والكأس السوبر الأوروبية، وكأس العالم للأندية عام 2013.

... إقراء المزيد

نفى ريال مدريد الإسباني، أمس الأول، تحضيره عرضا لضم النجم البرازيلي نيمار من باريس سان جرمان الفرنسي، وذلك ردا على ما تتداوله وسائل الإعلام عن رغبته بالحصول على خدمات لاعب برشلونة السابق. وكتب النادي الملكي بموقعه الرسمي: "في ضوء المعلومات المتكررة التي تربط بين لاعب سان جرمان نيمار ونادينا، يريد الريال التوضيح بأنه لا يحضر في أي حال من الأحوال من أجل تقديم عرض للاعب".   وتابع: "العلاقة بين الناديين رائعة، فإذا كان الريال ينوي في أي وقت التعاقد مع لاعب من سان جرمان، فأول شيء سيفعله هو الاتصال بالنادي الباريسي". وتداولت وسائل إعلام عدة، إسبانية كانت أو فرنسية أو برازيلية، أخبارا حول نية الريال التعاقد مع نيمار، الذي أصبح الصيف الماضي أغلى لاعب في العالم، بعدما دفع سان جرمان 222 مليون يورو لفك ارتباطه ببرشلونة. وذكر موقع "غلوبو اي سبورتي" البرازيلي، أن ممثلي ريال مدريد، الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة، سافروا إلى البرازيل للقاء والد نيمار من أجل التفاوض معه بشأن نجله.  

... إقراء المزيد

المسابقات

المباراة الوقت القناة
لا يوجد مبارايات اليوم

المركز الفريق النقاط الأهداف

أهم النتائج

المباراة التاريخ النتيجة
لا يوجد مبارايات اليوم

توقعاتك

توقع من الفائز
لا يوجد مبارايات اليوم