أكد سفير الولايات المتحدة الأميركية لورانس سيلفرمان أن بلاده تؤكد التزامها بأمن الكويت، وتواصل الإسهام في تعزيز قدرات القوات المسلحة الكويتية للدفاع عن الكويت، لافتا إلى العمل على تطوير سبل جديدة لزيادة حجم التجارة والاستثمار، بين البلدين، والتشاور حول أفضل الوسائل لتعزيز البيئة للأعمال والاستثمار في الكويت. وتقدم سيلفرمان، في بيان صحافي بمناسبة عيد الاستقلال السابع والخمسين والذكرى السابعة والعشرين لتحرير الكويت، «بخالص التهنئة لحكومة وشعب الكويت. وإنه لمن فخر الولايات المتحدة الأميركية بناؤها لعلاقة متجذرة مع الكويت والتي شهدت نمواً وتقارباً منذ الاستقلال، مروراً بالتحرير وحتى يومنا هذا. وإن فائدة هذه العلاقة تعود على كلا الشعبين، فبسبب التعاون الوثيق بين بلدينا في مجالات الدفاع والأمن، والذي يشمل الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب ووقف منابع تمويله - فإن شعبينا يعيشان في ظل ظروف أكثر أمناً». واضاف «وفي الأسبوع الماضي، تشاركت كل من الولايات المتحدة الأميركية والكويت في استضافة الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش والذي حضره ممثلون عن أكثر من 70 دولة عضو في التحالف والمؤسسات الشريكة، تجمعوا هنا في الكويت، وهم متحدون في إصرارهم لهزيمة داعش من خلال جهود مستدامة ومتعددة الأوجه، ونود هنا أن نعبر عن تقديرنا لدولة الكويت على استضافة مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق». وتابع «لقد كان العام الماضي عاماً مثمرا للعلاقات بين الولايات المتحدة والكويت، كان أبرز ما فيه زيارة سمو الأمير إلى البيت الأبيض وبكل نجاح، إجراء الحوار الاستراتيجي الأميركي - الكويتي الثاني. وقد فتحت هذه الاجتماعات قنوات جديدة للتعاون بين بلدينا في مجالات الأمن والتجارة والاستثمار والتعليم. هذا وتؤكد الولايات المتحدة التزامها بأمن الكويت وتواصل الإسهام في تعزيز قدرات القوات المسلحة الكويتية للدفاع عن الكويت. كما سنشارك المعلومات بطرق تساعد على تعزيز أمننا وسوف نعمل على تطوير سبل جديدة لزيادة حجم التجارة والاستثمار والتشاور حول أفضل الوسائل لتعزيز البيئة للأعمال والاستثمار في الكويت». واستطرد سيلفرمان «أود هنا ان ألقي الضوء على احد أهم جوانب هذه العلاقة وأكثرها ديمومة بيننا منذ ذكرى الاستقلال، ألا وهو التعليم. ففي نوفمبر الماضي، استضفت في منزلي ثلاثة أجيال من الخريجين الكويتيين من الجامعات الأميركية للاحتفال بهذه الروابط وشراكتنا المتطورة. إننا نعمل على زيادة العدد الكبير من الكويتيين الدارسين في الولايات المتحدة وزيادة عدد التبادلات بين المؤسسات الأكاديمية والبحثية الأميركية والكويتية. كما أننا نبحث عن طرق جديدة لإعداد الطلاب الكويتيين لتحقيق النجاح الأكاديمي في المؤسسات التعليمية الأميركية ذات الجودة العالية. وكما رأينا على مدى العقود الماضية، فإن عودة الطلبة الكويتيين وهم مسلحون بما تعلموه خلال سنوات الدراسة في أميركا سيساهم في صياغة مستقبل الكويت». وزاد «منذ وصولي هنا في شهر سبتمبر من العام 2016، كان لي شرف التعرف على الكويت وشعبها. لقد انضممت خلالها إلى النقاشات في الديوانيات والتقيت الشباب والشابات ممن يخططون للدراسة في الولايات المتحدة وأثار إعجابي حس الابتكار والريادة لدى الرجال والنساء هنا. هذا وستعمل الولايات المتحدة والسفارة الأميركية فى الكويت مع الحكومة الكويتية ومع القطاع الخاص لتعزيز روح المبادرة. وفي الذكرى السنوية لاستقلالكم وتحريركم، نهنئ السلطات الكويتية والشعب الكويتي على ما أصبحت عليه الكويت ومساهمتها الكبيرة في الديبلوماسية والاستقرار في منطقة تواجه تحديات كبيرة، وقائدة إنسانية تتجاوز حدودها الجغرافية بكثير. وعلى مدى العامين المقبلين، ستتاح الفرصة أمام الكويت لممارسة قيادتها الديبلوماسية كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة». وختم السفير الأميركي بيانه الصحافي بالقول «إنني أتطلع خلال العام المقبل إلى تعزيز العلاقة بين الولايات المتحدة والكويت وبين الشعبين الأميركي والكويتي. (ألف مبروك) إلى أصدقائنا الكويتيين».

... إقراء المزيد

أكد مدير عام بلدية الكويت أحمد المنفوحي، تطبيق القانون على كل من يُعكر صفو الاحتفالات بالأعياد الوطنية، لاسيما الباعة الجائلين الذين يقومون باستغلال فترة الاحتفال في شهر فبراير لترويج الألعاب النارية أو أدوات تراشق المياه. وأعلن المنفوحي عن إعداد خطة ميدانية من قبل الإدارات المختصة في مختلف أفرع محافظات البلدية تزامناً مع التحضيرات والاستعدادات لاستقبال الأعياد الوطنية وما يصاحبها من احتفالات بمناسبة «ذكرى الاستقلال الــ57 والذكرى الــ27 ليوم التحرير» تحت راية قائد نهضتها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، من خلال انتشار فرق الأجهزة الرقابية من مفتشين في مجال النظافة والاعلانات واشغالات الطريق والباعة الجائلين لضبط المخالفين، وتحرير محاضر المخالفات بحقهم تطبيقاً للوائح والانظمة الخاصة بقانون البلدية. وقال ان البلدية سخرت جميع امكانياتها لخدمة الاحتفالات، إلى جانب توزيع فرق ميدانية للتعامل أول بأول، ومتابعة كافة الانشطة والفعاليات المقامة أثناء الاحتفالات، بالإضافة لتلقى الشكاوى والتعامل معها على مدار الساعة، موضحاً «أن البلدية انتهت من كافة التجهيزات الخاصة بتزيين شوارع الكويت بالأعلام ورفعها على كافة الميادين والساحات، إضافة إلى تنظيف كافة الشوارع والأماكن التي ستقام بها الاحتفالات، إلى جانب توفير العديد من الحاويات و آليات النظافة». وأشار المنفوحي إلى أن الخطة الميدانية تشتمل على «الجانب التوعوي»، من خلال اللقاءات التلفزيونية والاذاعية وعبر الصحف اليومية باستضافة مسؤولي ادارات النظافة واشغالات الطرق وفرق الطوارئ لتعريف الجمهور بأهمية المحافظة على النظافة، وعدم مخالفة اللوائح، إلى جانب اعلانات التوعية المنتشرة في الطرقات والشوارع المتعلقة بها، والتصدي لمن يخرج عن الحد في ممارسة أي من السلوكيات الخاطئة المصاحبة للاحتفالات الوطنية، والمشاركة في التعبير عن الابتهاج والفرحة بأعياد البلد ومناسباته المجيدة. وبدوره، قال مدير إدارة العلاقات العامة عبدالمحسن أبا الخيل «هناك تنسيق بين البلدية ووزارات الدولة والجهات المعنية لإنجاح الاحتفال بالأعياد الوطنية وإظهار دولة الكويت بالصورة الحضارية التي تليق بها»، مؤكداً أنه تم رفع اعلام دولة الكويت من مختلف المقاسات والأحجام على السواري الموزعة في شتى أنحاء البلاد،وذلك فور إتمام مراسيم رفع العلم الوطني بقصر بيان في احتفال رسمي وشعبي مهيب. ولفت إلى أن الإدارة قامت بتوزيع وتركيب 124 اعلانا «موبي» في جميع المحافظات لتوعية المواطنين للاحتفال بأسلوب حضاري تحت شعار # احتفل_برقي، مضيفاً أن «مراقبة أعمال الزينة تبدأ مع بداية شهر أكتوبر من كل عام بعمل الصيانة اللازمة على كافة السواري الموجودة في كافة مناطق البلاد سواء سواري الجسور أو السواري الأرضية، حيث تتنوع أعمال الصيانة ما بين الصبغ وتركيب الحبال واستبدال التالف وتركيب سوارٍ جديدة خصوصاً في بعض المناطق الحديثة».

... إقراء المزيد

تسلمت وزارة الداخلية طائرتين جديدتين من نوع H225، تمثلان الدفعة الأخيرة من الطائرات التي تم التعاقد عليها مع الشركة المصنعة. وشهد وكيل الوزارة الفريق محمود الدوسري بحضور الوكيل المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ وصول الطائرتين إلى مطار الكويت، بعدما اقلعتا من الجمهورية الفرنسية بقيادة طاقم من الطيارين الكويتيين حيث استغرقت الرحلة 5 أيام (25 ساعة طيران متقطعة). وقال الدوسري إن «عملية التحديث الشاملة المستمرة للمؤسسة الأمنية التي يقودها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح تأتي في إطار الدعم المستمر للمؤسسة الأمنية للقيام بمسؤولياتها على أكمل وجه، وذلك نتيجة للتطورات والمستجدات الأمنية الجارية والتي تتطلب مزيدا من الجهوزية واليقظة».  ومن جانبه، أبرز اللواء الصايغ أن المهام الأمنية والواجبات المناطة بعمل الطائرتين تسهم في تعزيز العمل الأمني، مشيرا إلى أن الطائرتين «تتميزان بدقة مراقبة الطرق والمركبات على بعد ثلاثة كيلو مترات». واشار إلى «بدء مرحلة التدريب والطيران التحويلي لمجموعة من الضباط الطيارين وكذلك التدريب على البحث والإنقاذ». وبدوره، قدم مدير إدارة جناح طيران الشرطة العقيد سالم الشهاب شرحاً موجزاً عن مميزات الطائرتين ، موضحاً أنهما يقومان بنقل كبار القادة وأن لهما مهام أمنية  ومهام أخرى في عمليات البحث عن المفقودين والإنقاذ ونقل الأفراد، والاسناد الجوي للإدارة العامة للإطفاء في مهام اطفاء الحرائق ،وكذلك الاسناد الجوي للإدارة العامة للأمن الخاص عن طريق الانزال والقناصة، ونقل افراد القوة للمهام السريعة والإسناد الجوي للإدارة العامة للمرور في تنظيم الحركة المرورية.  وأكد أن جناح طيران الشرطة يحظى باهتمام ومتابعة القيادات الأمنية للعمل على أحداث نقلة نوعية لدعم الخدمات الأمنية الجوية المناطة بأجهزة وزارة الداخلية. وأفادت وزارة الداخلية أن كلا من العقيد طيار سالم الشهاب والعقيد طيار أسامة الصفار والعقيد طيار حسين الدمخي والعقيد طيار صالح القلاف والرائد طيار عبدالعزيز البلوشي والرائد طيار إبراهيم الحبيل قادوا الطائرتين من فرنسا إلى الكويت.

... إقراء المزيد

فيما تمثل الكويت في محيطها حمامة السلام التي تنشد الخير للجميع، وتسعى بقيادتها لنزع فتيل الازمات، ولاسيما بين الأشقاء، كشف في المقابل المشروع النهائي لتمرين «البيرق 7» استعداد الأجهزة العسكرية بأذرعها الثلاث ــ الجيش والشرطة والحرس الوطني ــ لمواجهة أي طارئ أمني، سواء أكان محليا أو خارجيا. وأعلن آمر القوة البرية اللواء الركن الشيخ خالد صالح الصباح عن استعداد الجيش لمواجهة أي طارئ، مشددا على ان هناك حرصا دائما على رفع الجاهزية القتالية لدى الجيش الكويتي على اكمل وجه، لمواجهة أي طارئ سواء أكان داخليا أو خارجيا، وأن كل المناطق التي تقع تحت مسؤولية الجيش آمنة، قائلا «اطمئن الشعب الكويتي اننا بخير وأمن وأمان». وكشف الصباح، في تصريح صحافي على هامش انطلاق المشروع النهائي لتمرين «البيرق 7» برعاية وحضور النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد، ان «هناك تنسيقا دائما بين وحدات الأمن الداخلي والدول الشقيقة والصديقة التى نحرص على التنسيق معها، مؤكدا ان القيادة السياسية تبدي اهتماما كاملا للارتقاء بالجيش الكويتي لكافة قطاعاته سواء من حيث التجهيز والتدريب والتطوير». وأوضح الصباح ان تمرين «البيرق 7» يعتبر من التمارين الرئيسية والتي يشارك فيها جميع وحدات الجيش الكويتي والحرس الوطني ووزارة الداخلية، وأضاف انه تم استخدام أسلحة اميركية من الدروع والمدرعات، وان الهدف من التمرين هو الحرص على ان تكون الوحدات القتالية جاهزة بشكل كامل. بدوره، أكد وكيل وزاره الداخلية الفريق محمود الدوسري ان الكويت دولة سلام وتدعو للسلام والتعاون بينها وبين مختلف الدول، وأشار إلى ان هناك انسجاما وتعاونا كبيرا بين الجيش والحرس الوطني والشرطة، وتم توحيد الكثير من المفاهيم وتبادل الخبرات والأسلحة والمعدات، مضيفا «احدنا مكمل للآخر بِنَا يحفظ لهذا الوطن كرامته وأمنه تحت راية سمو الامير».  وقال ان مشاركتهم في التمرين من خلال القيادة التنسيقية لقيادة المنطقة الخلفية، مضيفا «وقفنا على جهوزيتنا القتالية وعلى كل ما لدينا من إمكانات ومعرفة أيضا الدروس المستفادة من التمارين الماضية». ولفت إلى انه «تمت معالجة اي سلبيات ظهرت مع أيضا تعزيز الايجابيات التي هي كثيرة، ومنها تنمية العنصر البشري ورفع المستوى القتالي، معربا عن اعتزازه وفخره بمنتسبي القوات المسلحة في الجيش والحرس الوطني والشرطة». من جهته، قال وكيل الحرس الوطني الفريق الركن هاشم الرفاعي ان الحرس يشارك بهذا التمرين من خلال «سرية» تدريب لتطبيق المفاهيم العسكرية والتنسيق بين القوات، مشددا على أهمية استمرار التنسيق في عملية ربط العلاقات الموجودة بين القوات بمختلف أنواعها حضر التمرين كل من رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر، ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن عبدالله النواف، ووكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري، ووكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس الرفاعي، والأمين العام المساعد للشؤون العسكرية اللواء الركن احمد آل علي، وقائد قوات درع الجزيرة المشتركة اللواء الركن وليد الظاهري، بالاضافة الى اعضاء مجلس الدفاع العسكري وكبار ضباط القادة بالجيشين الكويتي والأميركي. «البيرق 7» في سطور طبيعة التمرين يعتبر تمرين «البيرق 7» من التمارين الدورية والمبرمجة حسب خطة التدريب السنوية للجيش الكويتي الذي يهدف إلى الوقوف على المستوى العملياتي والتدريبي لوحدات الجيش المختلفة وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات، ورفع مستوى التنسيق بين وحدات الجيش والقطاعات المشاركة من وزارة الداخلية والحرس الوطني والقوات الصديقة. سيناريو الأحداث تضمن سيناريو التمرين تنفيذ العمليات القريبة، عبر قصف تمهيدي من المدفعية ومروحيات الاباتشي على الهدف، إضافة إلى القوات الصديقة من الجيش الاميركي بعملية الهجوم التضليلي، وذلك لاعطاء قوة الهجوم الرئيسي حرية الحركة وتحقيق مبدأ المفاجأة ضد القوات المعادية. كما تم تنفيذ هجوم مجموعة القتال الخامسة، باتخاذ اسلوب الحركة والنار وتطبيق فقرة دودة القز، مع حماية الاجناب من قبل طائرات الاباتشي. وبعد عملية الهجوم والتوسع على الهدف، قامت سرية المغاوير بالتعاون مع قوات الحرس الوطني بتطهير الهدف وتأمينه. تحقيق الهدف  أكد مدير تمرين «البيرق 7» معاون رئيس الأركان لهيئة العمليات والخطط العميد الركن محمد الكندري أن التمرين حقق الهدف الاستراتيجي من تنفيذه، وابرز الكثير من الدروس المستفادة لكافة القطاعات المشاركة من الجيش الكويتي ووزارة الداخلية والحرس الوطني، مقدما الشكر والتقدير لكافة الجهود المبذولة والدعم المقدم من القيادة العسكرية لتذليل كافة الصعوبات في سبيل انجاحه.

... إقراء المزيد

أفاد أمين عام المجلس البلدي يوسف الصقعبي بأن «ميزانية سفرات الأعضاء في الفترة السابقة لم تتخط 70 في المئة من القيمة المخصصة لها»، مؤكداً أن الأمر «يعتمد على الدعوة التي تتلقاها الأمانة العامة، وهي ميزانية ليست مرتفعة كما يتصورها البعض». وقال الصقعبي لـ«الراي» إن بلدية الكويت لم تخاطب الأمانة العامة لحصر أعداد الموظفين الوافدين العاملين في المجلس، أو لتقليص أعدادهم، مؤكداً حاجة المجلس لهم سواء من طباعين أو في قسم التصوير، «هي مجموعة لايمكن الاستغناء عنها، في ظل عدم وجود بديل يقوم بأعمالهم». وكشف عن وجود خطة تعمل بموجبها الأمانة لتأهيل الموظف الكويتي، وهي خطة تدريبية تأتي من ضمن خطط الأمانة العامة، باعتبار أن «الوافدين ليسوا دائمين»، وبالتالي لا يمكن الاستغناء عنهم بالسرعة المطلوبة دون وجود البديل «الموظف الكويتي»، مشيراً إلى أن «عدد المكاتب المتوافرة في المجلس لا تغطي كافة الموظفين الحاليين، والمشكلة أن المبنى محدود جداً لاسيما أنه مستغل من الأعضاء والأمناء المساعدين وغيرهم». وتابع «نترقب الانتقال للمبنى الجديد، على أن يتم توفير مكاتب لهم، باستقلالية تامة». وقال الصقعبي إنه تم الاستغناء عن بعض الموظفين الوافدين لعدم الحاجة لهم، وآخرين بناء على طلبهم، كما أنه لا يوجد أي تجديد لعقودهم، مع الاكتفاء بالأعداد المتوافرة تقيداً بقرار ديوان الخدمة المدنية وسياسة الإحلال المعمول بها، لافتاً إلى وجود معاناة فنية في المجلس البلدي ومنها عدم توافر موظفين أو مستشارين مؤهلين قانونياً، فالمجلس يضم مستشاراً واحداً فقط (اختصاص).

... إقراء المزيد

حصلت 2225 مواطنة كويتية من العاملات في وزارات وهيئات الدولة على كتاب تقاعد لرعاية معاق من الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة، منذ تطبيق نظام الميكنة في الهيئة بداية العام 2017. وقالت مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة الدكتورة شفيقة العوضي، انه «منذ بداية تطبيق نظام الميكنة في الهيئة تقدم عدد كبير من العاملات في الدولة للحصول على كتاب تقاعد لرعاية معاق»، مبينة ان «من انطبقت عليهن الشروط وفقاً للقانون بلغ عددهن 2225 سيدة ترعى معاقاً سواء كان لرعاية الأب أو الأم أو الزوج أو أحد الابناء». وذكرت العوضي ان «الهيئة سلمت الموظفات الكتب لجهات عملهن لإنهاء اجراءات التقاعد مع الحفاظ على المستحقات المالية كافة». وأفادت أن 7765 شخصاً تقدّموا للهيئة «من أول أبريل 2017 حتى نهاية يناير الماضي لطلب فتح ملف إعاقة قُبلَ منهم 4093 شخصاً وتم فتح ملفات لهم بعد فحصهم طبياً والتأكد من إعاقاتهم. إلى ذلك، قال مدير الشؤون الادارية في هيئة ذوي الاعاقة أحمد الفضلي ان «الهيئة من باب تبادل الخبرات ولتجديد الدماء اصدرت قرارات ادارية بنقل وندب عدد من المديرين والمراقبين ورؤساء الاقسام، كما تم تثبيت عدد من اصحاب الوظائف الاشرافية بعد الحصول على موافقة ديوان الخدمة المدنية». واوضح أنه وفقاً للقرارات، فقد تم نقل أمينة العازمي من ادارة مركز التأهيل المهني للعمل مديرة لإدارة التأهيل والمتابعة في قطاع الخدمات التعليمية والتأهيلية، ونقل العنود الوزان من ادارة المتابعة والتأهيل إلى ادارة مركز التأهيل المهني، وندب نداء الهولي مديرة لإدارة الخدمات الطبية بقطاع الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية، وتثبيت أفنان الحسيني مراقباً بمكتب المدير العام، ونقل علي اشكناني من قسم متابعة الخدمات العلاجية في إدارة الخدمات الطبية إلى قسم البرامج والانشطة في إدارة رعاية المعاقين، وندب وضحة البطي من السجلات الطبية لمراقبة السجلات والخدمات الوقائية في قطاع الخدمات الطبية، وندب نادية الشطي رئيسة لقسم الدعم الاداري في إدارة خدمات دور الرعاية الاجتماعية بقطاع الشؤون الإدارية والمالية، وندب خالد عيسى رئيساً لقسم دراسات سوق العمل في إدارة التأهيل والمتابعة، وندب تيران العتيبي رئيساً لقسم التأهيل في إدارة التأهيل والمتابعة الوظيفية.

... إقراء المزيد

كشف مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء والماء ان «موضوع تخصيص موقع لإنشاء محطة النويصيب لتوليد الكهرباء وتقطير المياه لم يحسم، بسبب مماطلة وزارة المالية وبلدية الكويت تجاه هذا المشروع، رغم ان الوزارة أبدت مرونة عالية واكتفت بمساحة 800 متر مربع على الواجهة البحرية لإنشاء محطتها لرفع القدرة الانتاجية». وطالب المصدر وزارة المالية وبلدية الكويت بـ «حسم موقع المحطة المتوقع ان تنتج 3 آلاف ميغاواط في مرحلتها الأولى بأقصى سرعة ودون مماطلة، خصوصاً بعد سلسلة الاجتماعات التي عقدتها الوزارة مع تلك الجهات دون ان تحرك ساكناً»، مؤكداً ان الوزارة «في حاجة ماسة إلى تنفيذ مثل هذه المشاريع الحيوية لتنفيذ استراتيجيتها في تلبية احتياجات المدن الاسكانية الجديدة والمشاريع التنموية». وأشار إلى أن «خطة الوزارة تهدف إلى انتاج أكثر من 30 ألف ميغاواط بحلول العام 2030»، محذراً من أن «مثل هذه الأمور التي تحدث في مشروع النويصيب ربما تؤدي إلى تأخير مشاريع الوزارة، وبالتالي لن تتحمل وزارة الكهرباء والماء تبعات هذا التأخير، وإنما سيتم تحميله إلى تلك الجهات التي حالت دون طرح المشاريع في موعدها». من ناحية أخرى، بدأت وزارة الكهرباء والماء تطبيق تعرفة الاستهلاك على القطاعات الزراعية والصناعية والقطاعات الأخرى.

... إقراء المزيد

يصل وفد فيلبيني إلى الكويت اليوم حاملاً سلسلة من المطالبات المتعلقة بتحسين أوضاع العمالة الفيلبينية في البلاد. وأعلن وزير العمل الفيلبيني سلفستر بيلو، أن أحد مساعديه سيترأس الوفد وأن قائمة المطالب تشمل السماح للعمال الفيلبينيين بالاحتفاظ بهواتفهم وجوازات سفرهم.  من جانبه، قال وكيل وزارة العمل الفيلبينية سيرياكو لاجونزاد «سنتوجه للكويت والسعودية ثم قطر لضمان حصول العمال الفيلبينيين في الخارج على حماية كافية، ونخشى أن يؤثر قرار الرئيس الفيلبيني رودريغو دوتيرتي بمنع إرسال العمالة للكويت على عمالتنا هناك».  وبيّن أن «دوتيرتي أمر بالتأكد من أن الجوازات الخاصة بالعمالة الفيلبينية موجودة لدى السفارة الفيلبينية في الكويت»، مشيراً إلى أن «الرئيس الفيلبيني أكد رغبته في أن تحتفظ العمالة الفيلبينية بهواتفها لتتمكن من طلب المساعدة في حال الإساءة لها».  إلى ذلك، قال الوكيل في وزارة العمل كلارو أريلانو «نأمل ان نتمكن من وضع الصيغة النهائية لمذكرة الاتفاق مع الحكومة الكويتية خلال الأسبوع الأول أو الثاني من مارس، لتقوم الحكومتان بتوقيعه».   ونقلت وسائل الإعلام الفيلبينية هجوم وكيل وزارة الخارجية إيرنستو أبيلا على نظام الكفالة الذي وصفه بالقول «الكفيل يصبح مالك العمالة المنزلية، في الحقيقة إنها عبودية. العمالة المنزلية تعمل في ظروف عمل عبودية مثل المنع من الإجازات والطعام والنوم لساعتين أو أربع فقط وإساءة المعاملة».  وتابع «تم تسجيل 6000 قضية انتهاك وتحرش جنسي واغتصاب في السفارة الفيلبينية في الكويت خلال 2017». وفي سياق متصل، نقلت وسائل إعلام فيلبينية عن موظف وكالة إدارة العمال في الخارج برنار أولاليا أن «عدد وفيات العمال الفيلبينيين في الكويت بلغ 196 حالة خلال عامين». وأضاف أولاليا أن «79 في المئة من هذه الوفيات يرجع سببها إلى حالات طبية طبيعية، و 11 في المئة منها هي حالات انتحار وقضايا جنائية». وعلى صعيد متصل، دخلت منظمة «هيومن رايتس ووتش» على خط الأزمة بين الكويت والفيلبين بإصدارها بياناً اعتبرت فيه أنه «يجب على الفيلبين العمل مع الكويت لحماية العمال بدلاً من حظرهم من العمل في الخارج، والذي من المرجح أن يسبب ضرراً أكثر من المساعدة، كما يجب على الكويت أن تتصدى لقضايا الوفيات والضرب والاغتصاب للعمال المنزليين من خلال اتخاذ خطوات فورية لإصلاح نظام الكفالة الذي يحاصر العمال». واضافت المنظمة: «على الحكومة الكويتية أن تحارب جذور مشكلة الانتهاكات قبل ان تبحث عن جلب عمالة من دول أخرى لأن العمالة من اندونيسيا وبنغلاديش ونيبال واجهت مشاكل مشابهة في الكويت».  ودعت الفيلبين والكويت إلى «توقيع اتفاقية ثنائية تشكل معايير عقود العمالة»، مبينة ان «على مانيلا أيضاً زيادة الرقابة على وكالات التوظيف لديها وكلتا الدولتين لديهما فرصة للعمل معا لتوفير حماية اكبر للعاملين».

... إقراء المزيد

كونا- رعى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بحضوره أمس، الحفل الختامي لتكريم الفائزين والفائزات في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الحادية والعشرين وذلك على مسرح قصر بيان. ووصل صاحب السمو إلى مكان الحفل، حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور فهد محمد العفاسي. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، ورئيس مجلس الأمة بالإنابة عيسى الكندري، وكبار مسؤولي الدولة. وحيا وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور فهد العفاسي في كلمة بالاحتفال، سمو الأمير «بتحية من القلب يطيب شذاها مسكا وريحانا وتحمل في طياتها حبا ووفاء تحية أهل الجنة يوم يلقونه سلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته». وقال «إن تفضلكم يا صاحب السمو حفظكم الله، برعاية مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتتويجها بتوجيهاتكم السامية لتحفيظ القرآن الكريم وتشريفها بحضور سموكم حفل تكريم الفائزين في كل عام، لهو توفيق من الله تعالى أجرى به الخير على يديكم، لتكون في مقام القدوة الحسنة في العمل من أجل عزة الإسلام ونصرة المسلمين».  وقال «يشرفني في رحاب هذا الاحتفال الطيب بالفائزين والفائزات، بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الحادية والعشرين، والذي يؤصل اهتمام دولة الكويت بكتاب الله تعالى استمرارا لنهج سلفكم أمير القلوب الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح رحمه الله». واعتبر أن «استمرار نجاح هذه المسابقة، لتبلغ عامها الحادي والعشرين، وهو انعكاس لاهتمام سموكم البالغ حفظكم الله ورعاكم، ولإسهاماتكم المتميزة في خدمة كتاب الله تعالى، وحرص سموكم على نشأة جيل من أبناء هذا الوطن على تعاليم الدين الإسلامي وخلق القرآن عملا بقوله سبحانه تعالى (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا)». وقال «لقد من الله علينا في الأمانة العامة للأوقاف منذ إنشائها وحتى يومنا هذا، برعاية كتابه الكريم وحفظة كتابه الأبرار وها هم أبناؤكم حفظة كتاب الله عز وجل منهم منْ  منّ الله عليه بكرمه فحفظه كاملا ومنهم من يحفظ اجزاء منه وهم على طريق النور والهداية ماضون ليحفظوه كاملا بإذن الله تعالى. وفي ذلك فليتنافس المتنافسون. نسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم» وأشار إلى أن الامانة العامة للأوقاف وضعت في سلم أولوياتها تنسيق الجهود الرامية إلى العناية بالقرآن الكريم وعلومه واستقطاب كافة فئات المشاركين والمشاركات، فتم استحداث لجنة المملكة المتحدة وإيرلندا وتخصيص لجنة لكبار السن، إضافة إلى الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء دور الرعاية الاجتماعية، بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز الكويت للتوحد، ومن ثم فئة المكفوفين وفئة الصم ولم تغفل المسابقة فئة نزلاء المؤسسات الإصلاحية. وأعرب عن الفخر  بتتويج كوكبة جديدة من حفظة كتاب الله عز وجل في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده (الحادية والعشرين)»يحبهم ويحبونه«. وقال»اسمحوا لي أن أهنئ باسم سموكم جميع الفائزين والفائزات، وأن أشكر جهودهم، سائلا الله تعالى لهم التوفيق والنجاح في خدمة كتاب الله عز وجل، كما أهنئ أولياء أمورهم، الذين كانوا هم أحد أهم أسباب النجاح وليستبشروا بتاج الوقار الذي سيقلدونه في الآخرة كما وعدهم الله سبحانه«. وأضاف»اننا نعد سموكم أن تظل جهودنا موصولة، لرعاية الأجيال الجديدة من أبناء هذا الوطن العزيز على الاجتماع حول مائدة كتاب الله العظيم، وتشجيع التنافس على حفظه واتقان تلاوته وتدبره وتعلم معانيه، عرفانا بقدر هذا الكتاب الذي هو أمانة في أيدينا، ونعدكم أيضا ان تواصل الأمانة العامة للأوقاف جهودها الحثيثة في دعم كافة مجالات التنمية المجتمعية الأخرى، جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة الرسمية والأهلية الأخرى التي تسعى إلى المساهمة في النماء والرخاء والاستقرار المجتمعي في ظل القيادة الحكيمة لسموكم وسمو ولي عهدكم الأمين حفظه الله«، متوجهاً»بخالص الشكر لسموكم على رعايتكم الكريمة لأهل القرآن ولهذه المسابقة المباركة«، مشيداً»بآبائنا وأمهاتنا الواقفين والواقفات الذين قدموا بعض أموالهم وعقاراتهم وقفا لله ومنها أوقافهم على كتاب الله تعالى، فنزف لهم بشرى ما قدمت أيديهم والشكر موصول لكل من ساهم بجهده ووقته في إنجاح هذه المسابقة فى الأمانة العامة للأوقاف واللجان المنظمة والجهات المشاركة... وشكرا لجميع من ساهم ويساهم في دعم رسالة الوقف والأوقاف». هدية تذكارية تم تقديم هدية تذكارية إلى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بالمناسبة.  1729 مشاركاً من 40 جهة  بلغ عدد المتأهلين للتصفيات النهائية 1729 مشاركا ومشاركة، يمثلون عدد 40 جهة حكومية وخيرية داخل دولة الكويت. وكان إجمالي عدد الرجال 688 والنساء 864، وعدد الفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة 177 متسابقا ومتسابقة من فئة الصم والبكم وفئة المكفوفين ومركز الكويت للتوحد ونزلاء المؤسسات الإصلاحية والأحداث. 225 فائزاً  بلغ عدد الفائزين 225 فائزاً من الذكور والإناث في مختلف شرائح وفئات المسابقة، بمعدل 72 فائزا من الرجال والبنين و65 فائزة من النساء والبنات، و51 فائزا وفائزة من ذوي الاحتياجات الخاصة و8 فائزين من المؤسسات الإصلاحية و12 فائزا وفائزة من لجنة بريطانيا وايرلندا و 17 فائزا وفائزة من اللجنة الخاصة بكبار السن.  فيلم وثائقي تم عرض فيلم وثائقي عن مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم بعنوان (يحبهم ويحبونه).  ثم تفضل سمو الأمير بتقديم الجوائز للفائزين والجهات الفائزة بالمسابقة.  

... إقراء المزيد

يصوت مجلس الامن، اليوم الخميس، على الارجح على مشروع قانون يطالب بوقف لاطلاق النار لمدة 30 يوما في سورية لافساح المجال امام وصول المساعدات الانسانية واجلاء المرضى والمصابين، بحسب ما أفاد ديبلوماسيون. وأفادت البعثة السويدية بأن ستوكهولم والكويت اللتين أعدتا مشروع القانون، طالبتا بأن يتم التصويت «بأسرع ما يمكن»، مضيفة انه سيجري اليوم على الارجح.  

... إقراء المزيد