الكويت - قالت مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون الأمريكيتين ريم الخالد إن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى الكويت في 15 يناير الحالي ستشهد توقيعا على مذكرة تفاهم لتعزيز الحوار الاستراتيجي إلى جانب التوقيع على اتفاقيات أخرى تشمل المجالات الدفاعية والأمنية والاقتصادية. ولفتت الخالد في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت إلى أن البلدين وقعا عددا من الاتفاقيات خلال زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه للعاصمة واشنطن في سبتمبر الماضي مما يؤكد عزم البلدين على توثيق علاقتهما المشتركة. وذكرت أن الوزير الأمريكي سيحظى خلال زيارته بلقاء سمو أمير البلاد كما سيعقد اجتماعا ثنائيا مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح لبحث التطورات الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وأشارت إلى أن زيارة الوزير بومبيو ستكون فرصة كذلك لبحث عدد من المواضيع والقضايا الإقليمية والدولية مع الشيخ صباح الخالد وفي مقدمتها الأزمة الخليجية والعلاقات الخليجية - الإيرانية والوضع في سوريا واليمن وليبيا وغيرها من القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة والعالم. وأوضحت أن زيارة الوزير الأمريكي للكويت تأتي في إطار التشاور القائم والمستمر بين البلدين بالإضافة إلى ترأس وفد بلاده لاجتماعات الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين البلدين التي ستعقد برئاسة وزيري خارجية البلدين بمشاركة واسعة من عدة جهات حكومية. وبينت أن الحوار الاستراتيجي سيبحث قضايا في المجالات الدفاعية والتعليمية والاقتصادية والقنصلية والجمركية والطيران المدني والأمن السيبراني مشيرة إلى أن الحوار ستحضره بعض الجهات الحكومية لأول مرة في مجالات التجارة والأبحاث العلمية. وأفادت الخالد بأن الحوار الاستراتيجي أضحى أحد الفعاليات الهامة التي تعقد سنويا بالتناوب بين عاصمتي البلدين وأصبح عاملا رئيسيا في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية. وأكدت أن هذا الحوار ساهم في تحقيق العديد من الإنجازات على المستوى الثنائي وأن مجموعات العمل الخمس المنبثقة عنه تعقد اجتماعاتها طوال السنة مما أسهم في تعزيز العديد من الروابط بين المسؤولين والمختصين في مجالات مختلفة الأمر الذي كان له دورا مهما في رفع مستوى التعاون بين البلدين. ولفتت في هذا الإطار إلى أن هيئة تشجيع الاستثمار المباشر وغرفة التجارة والصناعة الكويتيتان تعملان بالتنسيق مع غرفة التجارة الأمريكية على تنظيم المنتدى الاقتصادي والاستثماري الثاني بين البلدين لرجال الأعمال والشركات وذلك تزامنا مع مناسبة عقد الحوار الاستراتيجي. وأضافت أن غرفتي تجارة البلدين ستوقعان على مذكرة تفاهم لتعزيز وتنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وأشادت الخالد بالدور الذي يلعبه القطاع الخاص الكويتي والأمريكي في تنمية وتوثيق الروابط الاقتصادية والاستثمارية ورفع مستوى التبادل التجاري منوهة في الوقت ذاته بالدور الهام الذي تلعبه هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في جذب الاستثمارات الأمريكية للكويت. وبينت أن ذلك يسهم في خلق الوظائف ونقل التكنولوجيا والخبرات المتطورة مما يساعد على تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035) مشيرة إلى التعاون القائم مع شركة (بوينغ) الأمريكية للطيران كأحد الشركات الكبيرة التي وقعت العام الماضي على مذكرة تفاهم مع الخطوط الجوية الكويتية فضلا عن وجود تجارب أخرى ناجحة لعدد من الشركات الأمريكية في الكويت.

... إقراء المزيد

 باريس - أكد سفير الكويت لدى فرنسا سامي السليمان عدم وجود مواطنين كويتيين من بين جرحى حادث الانفجار الذي وقع في مخبز وسط العاصمة باريس اليوم السبت. وقال السليمان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان السفارة تواصلت مع السلطات الفرنسية فور وقوع الحادث للتأكد من عدم وجود كويتيين بين الجرحى. واعرب عن تمنيات القيادة الكويتية الموقرة بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين مناشدا الكويتيين الموجودين في باريس الابتعاد عن مكان الحادث والتزام الحيطة والتواصل مع السفارة في حال الضرورة. وكانت الشرطة الفرنسية اعلنت صباح اليوم السبت وقوع انفجار قوي في العاصمة باريس ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى وتحطم زجاج واجهات المحلات المحيطة. ورجحت الشرطة ان يكون سبب الانفجار هو تسرب الغاز بأحد المخابز في الدائرة التاسعة والذي تسبب باندلاع حريق وانفجار قوي.

... إقراء المزيد

 لندن - أكد عمدة الحي المالي للندن الديرمان بيتر ايستلن اليوم الجمعة ان زيارته على رأس وفد اقتصادي الى دولة الكويت غدا السبت تستهدف تعزيز العلاقات التجارية بين المملكة المتحدة والكويت واستكشاف الفرص الاستثمارية المتوافرة في القطاعين العام والخاص. وقال ايستلن في لقاء خاص مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان برنامج زيارته الى دولة الكويت حافل بلقاء عدد من كبار المسؤولين في الحكومة الكويتية ورئيس الهيئة العامة للاستثمار وعدد من كبار رجال المال والأعمال في القطاع الخاص الكويتي. واضاف ان دولة الكويت شريك مهم لبريطانيا حيث يضطلع صندوقها السيادي في لندن بدور ريادي في قطاع الاستثمارات الخارجية مشيدا بدور مكتب الهيئة العامة للاستثمار في العاصمة البريطانية وتواجده القوي في السوق المالي. واضاف ان البلدين سيحتفلان هذا العام بمرور الذكرى ال120 على معاهدة الصداقة التي تربطهما حيث يستعدان لإقامة احتفالات كبرى لهذه المناسبة التاريخية المهمة في علاقات البلدين. ولفت الى ان محطته الثانية في جولته الخليجية ستكون في العاصمة الاماراتية ابوظبي حيث سيشارك في عدد من اللقاءات والندوات لعرض الفرص الاستثمارية الممكن الدخول بها في السوق البريطاني لاسيما لمرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الاوروبي (بريكسيت). وذكر ايستلن أن الكويت والإمارات تعتبران من أسرع الأسواق العالمية نموا بالنسبة لقطاع الخدمات البريطانية مبينا أن إجمالي تجارة الخدمات مع الإمارات بلغت العام الماضي 6ر5 مليار جنيه استرليني (18ر7 مليار دولار) بينما بلغت مع الكويت 5ر1 مليار جنيه (92ر1 مليار دولار). وأضاف أن نمو تجارة الخدمات البريطانية في الكويت وصل إلى حدود 76 بالمئة و 90 بالمئة في الإمارات خلال العقد الماضي مشيرا إلى أن زيارته ستعمل أيضا على عرض فرص جديدة للاستثمار والتعاون في القطاعات التكنولوجية الناشئة التي قد تهم البلدين. وشدد ايستلن على أن الهدف من هذه الزيارات لا يركز على بحث الفرص لصالح الشركات البريطانية بل الهدف هو تعزيز اقتصادات بريطانيا والكويت والإمارات مضيفا أن "النمو يجب أن يكون متكافئا حتى يمكن للدول الشريكة الاستفادة من بعضها البعض في العلاقات التجارية والاقتصادية". وقال انه ليس من المنطقي أن ينمو الإقتصاد البريطاني على حساب الاقتصادات الأخرى والا سيتأثر بنفسه من عدم قدرة تلك الدول على القيام بالتبادلات التجارية والاستثمارية مؤكدا أنه من الضروري إبقاء التواصل والتشاور والتنسيق مع الشركاء في الخليج لبحث الفرص واستغلال كل ما هو متاح بما يعود بالمنفعة على الجميع. وردا على سؤال بخصوص تأثيرات قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكسيت) على مستقبل حي لندن المالي أعرب إيستلن عن قناعته بقدرة الإقتصاد البريطاني وسوق لندن المالي تحديدا على تجاوز أي تأثيرات محتملة مهما كانت طبيعتها. وقال ان حي لندن سوق مالي متكامل تتداخل فيه كل الخدمات المصرفية والقانونية والإستشارية بجانب البيئة التشريعية والقضائية والإجرائية المتميزة بشكل يجعله سوقا دولية فريدة مضيفا أنه ليس من السهل لأي مدينة في العالم تأسيس سوق مالي بنفس مواصفات سوق لندن. ورأى أنه مهما كانت الخلافات مع الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق الخروج فإنه ليس من مصلحة الأخير الإضرار المتعمد بمكانة حي لندن ومحاولة التأثير على الدور الذي يؤديه لصالح الإقتصادات الأوروبية مجتمعة وليس لصالح الإقتصاد البريطاني وحده. وقال ايستلن ان السلطات المالية البريطانية مستعدة للتعامل مع كل السيناريوهات المرتبطة بقضية (بريكسيت) بينما يواصل حي لندن المالي التنسيق والتشاور مع بنك إنجتلرا المركزي والهيئات المالية الأخرى استعداد لكل الإحتمالات والاستمرار في مراقبة وضع السيولة المالية في حال خروج البلاد دون اتفاق. وختم بالقول أن قضية الخروج لن يكون لها أثر بالغ على مستقبل سوق لندن أو الاقتصاد البريطاني عامة وأن هذه القضية سرعان ما تصبح من الماضي بينما تعمل الحكومة على فتح فرص دولية هائلة لإبرام اتفاقات التجارة الحرة مع الدول المهمة. ويرافق عمدة الحي المالي للندن في جولته الخليجية ممثلون عن (بورصة لندن للأسواق المالية) و(فوتسي راسل) و(أبردين) و(ستاندرز للاستثمارات) و(موتيف بارتنرز) و(بيمنت تولجي)

... إقراء المزيد

نيويورك - دعت الكويت جميع الأطراف الكونغولية الى الالتزام بالتهدئة وضبط النفس في هذه "المرحلة الحساسة" في تاريخ بلادهم فيما دانت بشدة أعمال العنف التي شهدتها جمهورية الكونغو الديمقراطية وراح ضحيتها عدد من المدنيين وأفراد الشرطة. جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة مجلس الأمن الليلة الماضية حول جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقال العتيبي "تابعنا تفاصيل سير العملية الانتخابية في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ نشر الرزنامة الانتخابية بتاريخ 5 نوفمبر 2017 والتي سارت مجرياتها بالتزام اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات وتنفيذها لما نص عليه الجدول الزمني إلى أن وصلت الى مرحلة التصويت التي عقدت بتاريخ 30 ديسمبر 2018". وأشار الى انه على الرغم من حادث الحريق الذي وقع بتاريخ 13 ديسمبر 2018 وأتلف ما يقارب 8000 آلة من آلات التصويت الالكتروني في العاصمة كينشاسا وهو ما أدى إلى تأجيل يوم التصويت من تاريخ 23 إلى 30 ديسمبر 2018 بالإضافة إلى أعمال العنف التي شهدتها بعض مناطق الكونغو خلال الحملات الانتخابية وفي يوم الاقتراع إلا أن يوم التصويت بتاريخ 30 ديسمبر شهد أجواء سلمية وهدوءا نسبيا. وأشاد العتيبي بالجهود التي بذلتها حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية واللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات لالتزامهم وتنظيمهم للانتخابات بموعدها مشيدا أيضا بالدعم الذي قدم من قبل الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا والمؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات الكبرى والجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي وباقي الشركاء الدوليين الذين ساهموا بصورة إيجابية في يوم الانتخابات. وتابع "احطنا علما بالإعلان الصادر عن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية والذي أوردت فيه النتائج المؤقتة للانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 ديسمبر 2018 وهنا نود أن نثني على المسؤولية والالتزام اللذين سادا الانتخابات الثلاث الرئاسية والتشريعية والبلدية من قبل الشعب الكونغولي وجميع المرشحين في ظل المشاركة الواسعة والشاملة للأحزاب السياسية بيوم الاقتراع". ودعا العتيبي جميع الأطراف إلى الالتزام بذات الروح التي سادت الانتخابات والامتناع عن أعمال العنف والانتقال إلى المرحلة القادمة والخاصة بتقديم أي طعون حول النتائج الانتخابية إلى الأطراف المسؤولة عنها بما يتماشى مع دستور جمهورية الكونغو والقوانين الانتخابية ذات الصلة. واعرب عن تمنياته ان تستكمل تلك المساعي والجهود التي بذلت من قبل جميع الأطراف المعنية وأن تتحمل كل من اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات والمحكمة الدستورية الكونغولية والحكومة والأحزاب السياسية والمجتمع المدني المسؤولية في الحفاظ على الاستقرار والتمسك بالممارسات الديمقراطية إلى حين الانتهاء من مرحلة الطعون الانتخابية وإعلان النتائج النهائية بشكل رسمي وبكل شفافية. واكد العتيبي ان ذلك يأتي لكي تتوج كافة الجهود التي بذلت بتحقيق رغبة ال38 مليون كونغولي الذين خرجوا للتصويت بيوم الانتخابات متمنيا أن تكون تلك النتائج معبرة عن رغبتهم وتحقق طموحاتهم. وأوضح ان استمرار ظاهرة العنف والصراعات المسلحة في جمهورية الكونغو الديموقراطية وخصوصا في منطقة الشرق وتحديدا في مناطق شمال كيفو وبوتومبو وبيني التي تشهد تصعيدا مسلحا يمس بشكل مباشر حياة المدنيين العزل ويعرضها للخطر ويستنزف الموارد الطبيعية للدولة لهو أمر مقلق جدا. وقال العتيبي "ان هذا الامر يدعونا إلى توجيه دعوة لجميع الأطراف المعنية لوقف مثل تلك الأعمال العدائية حفاظا على أرواح المدنيين العزل ولتحقيق الاستقرار الأمني المنشود وفي هذا السياق نشيد بالجهود الكبيرة التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة (مونسكو) وأفرادها لمكافحة تلك الهجمات المسلحة وحماية المدنيين الكونغوليين". وبشان الحالة الإنسانية في جمهورية الكونغو الديمقراطية افاد العتيبي انها لا تزال تدعو للقلق في بعض المناطق خصوصا بعد قرار إغلاق بعض المواقع المخصصة للنازحين داخليا وعودة تفشي وباء الكوليرا وغيره من الأمراض وبسبب استمرار النزاعات المسلحة في بعض المناطق وتحديدا في شرق الكونغو. واعرب عن عميق القلق إزاء استمرار تفشي وباء الإيبولا في منطقة شرق الكونغو وخاصة في مدينة بيني وبوتومبو وما يصاحبه من تدهور أمني يعيق عملية التصدي له حيث وصل أعداد المصابين بفيروس الإيبولا بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية بتاريخ 22 ديسمبر 2018 إلى 563 حالة توفي منهم 326 حالة. وأشار العتيبي الى انه على الرغم من أن هذا التفشي لا يزال يشكل خطرا كبيرا على حياة المدنيين الكونغوليين وتهديدا للدول المجاورة كذلك فإنه يقدر عاليا الجهود المشتركة التي تبذلها وزارة الصحة الكونغولية ومنظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة ممثلة ببعثة تحقيق الاستقرار بجمهورية الكونغو الديموقراطية لمكافحة الفيروس متمنيا أن تستمر تلك الجهود للقضاء على هذا الوباء نهائيا بأقرب وقت ممكن. 

... إقراء المزيد

 الكويت -  تستضيف الكويت يوم الثلاثاء المقبل الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي الكويتي الأمريكي الذي يمثل تتويجا للعلاقات المميزة والمتينة التي يتمتع بها البلدان الصديقان. وتأتي هذه الجولة التي يترأسها من الجانب الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ومن الجانب الأمريكي وزير الخارجية مايك بومبيو بعد جولتين استضافتهما الولايات المتحدة عامي 2016 و2017. وشهدت الجولتان السابقتان توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والاقتصاد والتجارة والتعليم وأيضا البترول والجمارك والتعاون القنصلي ليصبح عدد الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين 23 اتفاقية. ومن شأن الحوار الاستراتيجي المساهمة في رسم عمل البلدين على مدى الأعوام ال25 المقبلة نحو تنفيذ الرؤية المشتركة للبلدين في التعاون الثنائي بمختلف مجالات الشراكة المفيدة للطرفين خصوصا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ وفق آخر إحصائية 4 مليارات دولار في حين فاقت الاستثمارات الكويتية في الولايات المتحدة 400 مليار دولار في مختلف المجالات. ويسعى الجانبان إلى البناء على الشراكة في مجال الدفاع التي تساعد في ضمان المصالح الوطنية والإقليمية المتبادلة لاسيما تعزيز جهود الكويت والولايات المتحدة في الحرب ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من خلال التحالف الدولي لمكافحة هذا الإرهاب. وبهذه المناسبة قال السفير الأمريكي لدى الكويت لورانس سيلفرمان إن البلدين يسعيان من خلال تنظيم الحوار الاستراتيجي إلى توسيع السجل الطويل والحافل بالتعاون والتبادل والتنسيق حول القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية. وأضاف سيلفرمان في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت أن الحوار الاستراتيجي الثالث "يشكل منصة إطلاق لعملنا المستمر على مدار العام بدعم كامل من قيادتي بلدينا". وذكر أنه منذ تشكيلها في أكتوبر 2016 عملت مجموعات العمل المكلفة تنفيذ الأفكار التي أثيرت في الحوارات الاستراتيجية بجد لتطوير مستويات التعاون في مجالات الدفاع والأمن والتجارة والاستثمار والشؤون القنصلية وبالطبع التعليم. ولفت إلى أنه بعد مرور 28 عاما على تحرير الكويت لا تزال العلاقة بين الجيشين الأمريكي والكويتي قوية جدا ولا يزال التزام الولايات المتحدة بأمن الكويت ثابتا. وأكد أن بلاده تقدم الدعم الفني للكويت في المجال العسكري والدفاع من خلال المبيعات العسكرية الخارجية ومن خلال المبيعات التجارية في حين تواصل العناصر العسكرية الأمريكية والكويتية العمل معا على التدريب والتعليم والجهوزية الدفاعية مما يجعل القوات المسلحة الكويتية أكثر قدرة على الدفاع عن بلدها. وأوضح سيلفرمان أن الولايات المتحدة تعد ثاني أكبر مورد للبضائع والخدمات في الكويت التي تعتبر إحدى أكبر الأسواق للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط. وأشار إلى أنه منذ اختتام الحوار الاستراتيجي المشترك الأخير عملت الحكومتان على تعزيز العلاقات التجارية وأصبح أعضاء القطاع الخاص في كلا البلدين أكثر اهتماما بمتابعة الأنشطة التعاونية. وعلى المستوى الإقليمي أفاد بأن الولايات المتحدة والكويت لهما رؤية مشتركة وتواصلان التنسيق بينهما عن كثب في حين ترحب الولايات المتحدة بالمبادرات التي اتخذها سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لضمان أمن الكويت مع تحقيق مزيد من الاستقرار والأمن في المنطقة. وقال إن الكويت أدت دورا كبيرا للتقريب بين حلفائها وجيرانها لاستضافة مؤتمرات المانحين مثل تلك الخاصة بسوريا وأخيرا في فبراير الماضي استضافتها مؤتمر إعادة إعمار العراق. وأكد سيلفرمان أن الكويت استحقت بجدارة التقدير على دورها الإنساني في المنطقة وحول العالم حيث أحدثت مساهماتها فرقا حقيقيا في حياة اللاجئين والنازحين. وشدد على أن الوفد الأمريكي سيغتنم فرصة الحوار الاستراتيجي لتبادل الآراء حول التحديات الإقليمية الأكثر إلحاحا بما في ذلك ملفا اليمن وسوريا إضافة إلى أنشطة إيران. وأشار إلى أنه ستتم مناقشة الطرق المحددة لتعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله كما سيتم بحث التنسيق المستمر والمستقبلي بين البلدين كعضوين في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. يذكر أن جهات كويتية من المتوقع أن تشارك في الجولة الثالثة لهذا الحوار الاستراتيجي مثل وزارات الخارجية والداخلية والدفاع والتعليم العالي والإدارة العامة للطيران المدني وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر والهيئة العامة للاستثمار وجهاز الأمن الوطني والإدارة العامة للجمارك والهيئة العامة للاتصالات وغيرها.

... إقراء المزيد

 الكويت - أعلن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية نجاح الحملة البيئية الكبرى لرفع المخلفات عن شاطئ شمال (الزور) والتي اسفرت عن رفع اربعة أطنان منها. وقال رئيس الفريق وليد الفاضل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت إن المخلفات التي أزيلت تنوعت ما بين بلاستيكية وقطع خشبية وحبال كبيرة وشباك صيد جانحة واخرى جاءت إلى الشاطئ من خلال التيارات المائية والرياح الشمالية. واوضح الفاضل ان كثيرا من المخلفات التي كان مصدرها مجارير الامطار تجمعت في الساحل الذي يبلغ طوله اربعة كيلومترات مبينا ان الفريق استغل انحسار ماء البحر لرفع المخلفات بسهولة بعد استعانته بسيارات تابعة لبلدية الكويت وجرافات نقلت المخلفات الضارة للبيئة البحرية إلى مواقع التجميع. واضاف ان (الزور) يعتبر من السواحل البيئية المهمة نظرا لتمتعه بالكثير من الحياة الفطرية وهو محمية طبيعية تكثر فيه الاسماك والكائنات وتقابله مواقع كبرى للشعاب المرجانية وقيعان تحوي المحار إضافة إلى الموقع الرئيسي لمحميات (جابر الكويت) البحرية. وذكر ان الفريق مستمر في رفع المخلفات الضارة من سواحل عدة اخرى والتي كان ابرزها انتشال قارب غارق محترق في حوض مسنة (الفنطاس) وزنه 2 طن بطول 30 قدما وكان يسبب تلوثا بحريا نتيجة لتسرب الوقود منه فضلا عن خطورته على الملاحة في الحوض. وافاد بأنه تم ايضا رفع مخلفات كثيرة من ساحل (عشيرج) الجنوبي بالتعاون مع بلدية الكويت وفريق الانقاذ الكويتي (صقور صباح). وأشار الى ان الفريق يراقب الحالة الصحية للشعاب المرجانية في (البنيدر) عن طريق مراقبة وتوثيق ومشاهدة الشعاب المرجانية ورفع التقارير اللازمة حولها لمنظمة (الكورال ووتش) العالمية التابعة لجامعة (كونزلاند) الاسترالية بشكل دوري حيث رصد تعافيا ملحوظا لبعضها في موقع الغوص. ودعا الفاضل رواد الشواطئ إلى عدم رمي المخلفات نظرا لضررها الكبير على الكائنات البحرية والطيور إضافة إلى تشويه الصورة الجمالية للشواطئ.   

... إقراء المزيد

الكويت - أكدت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية مريم العقيل أن الدول العربية تمتلك القدرات التي تمكنها من مواجهة التحديات وتحقيق النقلة التنموية عبر مضاعفة الجهود والتعاون في إطار العمل العربي المشترك. واضافت العقيل في بيان صحفي اليوم السبت بمناسبة انعقاد الاجتماع الاول لمجلس امناء المعهد العربي للتخطيط الذي انعقد برئاستها في الكويت أمس الأول الخميس أن العمل العربي المشترك يمثل إحدى أهم الوسائل لتحقيق التنمية المستدامة حيث يتكامل من خلالها الاقتصاد العربي في سبيل تحقيق الطموحات المنشودة على كل المستويات. وأوضحت أن تحديات التنمية لعدد من الدول العربية وما يشهده العالم من تفاقم شدة المنافسة وتراجع الطلب العالمي وتزايد تقلبات الاسواق يحتم "علينا تعزيز منظومتنا العربية للارتقاء بأدائها التنموي وتحقيق معدلات عالية من النمو الشامل والمستدام". وشددت على أهمية تضافر جهود منظومة العمل العربي المشترك لمواجهة ضغوطات سوق العمل وتحسين رفاهية المواطن العربي خاصة من خلال تنمية رأس المال البشري والاستفادة من امكانات الطاقات الشبابية والبشرية الهائلة التي يزخر بها الوطن العربي. وذكرت ان المعهد العربي للتخطيط تمكن خلال الفترة الماضية من الاسهام في بناء القدرات وصقل المهارات ودعم السياسات وثقافة التنمية المستدامة من خلال برامجه المتعددة التي تهدف الى تعزيز العمل العربي المشترك بأفكار تنموية معاصرة. وأفادت بأن المعهد العربي تبنى عبر برامجه ايضا أفكارا ورؤى تنموية معاصرة تستجيب للتحديات وتركز على الاولويات والاحتياجات الانمائية المتجددة فضلا عن مواكبة تطلعات الدول العربية من خلال تقديمه خدمات انمائية متنوعة في مجالات بناء القدرات والمهارات والدعم الفني والمؤسسي. وحضر الاجتماع الاول لمجلس امناء المعهد العربي المدير العام للمعهد الدكتور بدر مال الله والامين العام للمجلس الاعلى والتخطيط الدكتور خالد مهدي والاعضاء ممثلو الدول العربية في مجلس الامناء.

... إقراء المزيد

 الكويت - قال النادي العلمي الكويتي إن منافسات مسابقة النادي الدولية الثالثة للطيران اللاسلكي التي انطلقت أمس الجمعة على مدرج النادي للطيران اللاسلكي شهدت مشاركة واسعة من أبطال الكويت ودول خليجية وعربية وعالمية. وأوضح عضو مجلس إدارة النادي وأمين الصندوق المهندس أوس النصف في تصريح صحفي اليوم السبت أن تحكيم المسابقات يتم بإشراف الاتحاد الدولي للرياضات الجوية (FAI) وبرعاية الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية واللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية وشركة (اكستريم هوبي). وأشار النصف إلى أن منافسات اليوم الأول حققت "نجاحا باهرا" حيث تزينت سماء مدرج النادي العلمي بمنطقة (بنيدر) بصورة فنية رائعة رسمتها الحركات المدروسة بعناية والتحكم المتقن في الطائرات والمهارة العالية للطيارين المشاركين. وأضاف أن المنافسات التي تقام على مدار يومين تشهد مشاركة ابطال من الكويت والسعودية والإمارات وقطر والعراق وألمانيا وبريطانيا واليونان وتايوان. وبين النصف أن لجنة التحكيم تضم بطل العالم الإماراتي طارق السعدي والمحكم اليوناني بريس كريستودول لافتا إلى أن المنافسات تأتي في ثلاث فئات هي فئة سباق الطائرات الهليكوبتر العمودية وفئة الطائرات ذات المحركات وفئة الطائرات الاستعراضية التي تقوم محركاتها بالتناغم مع الموسيقى. ودعا المواطنين والمقيمين لحضور المنافسات وحفل الختام الذي يقام مساء اليوم ويتخلله توزيع الجوائز على الفائزين بالمراكز الأولى بحضور رئيس مجلس إدارة النادي العلمي طلال الخرافي وأعضاء مجلس الإدارة.

... إقراء المزيد

 الكويت - أعلنت وزارة التجارة والصناعة الكويتية اليوم السبت أنها قامت بإصدار 22904 رخص تجارية متنوعة و18057 رخصة (شركة الشخص الواحد) وذلك خلال الفترة من أول يناير 2018 حتى نهاية ديسمبر الماضي. وأوضحت (التجارة) في بيان صحفي أنها أصدرت 3846 رخصة مؤسسة فردية و 12067 رخصة مزاولة بعد التأسيس عبر مركز الكويت للاعمال النافذة الواحدة. وأضافت أنها أصدرت 477 رخصة مركبة متنقلة و346 ترخيصا حرا متناهي الصغر كما أصدرت 5178 رخصة لفروع شركة أشخاص.  

... إقراء المزيد

انطلقت اجتماعات الجمعیة العمومیة التاسعة للوكالة الدولیة للطاقة المتجددة (آیرینا) الیوم الجمعة في ابوظبي بمشاركة مسؤولین حكومیین یمثلون 160 دولة من مختلف قارات العالم وذلك على ھامش (اسبوع ابوظبي للاستدامة) الذي تستمر فعالیاتھ حتى 19 ینایر الجاري. واكد وزیر التغیر المناخي والبیئة الاماراتي الدكتور ثاني الزیودي في كلمتھ التي القاھا في افتتاح الاجتماع الذي تستمر اعمالھ لمدة ثلاثة ایام حتمیة تسریع وتیرة نشر حلول واستخدامات الطاقة المتجددة والنظیفة عالمیا للحفاظ على البیئة وتحقیق منظومة الاستدامة المتكاملة وضمان مستقبل أفضل للأجیال الحالیة والمقبلة. وقال الزیودي "ان تبني حلول الطاقة المتجددة والعمل على نشرھا وتوسعة قاعدة استخدامھا واقرار سیاسات واستراتیجیات تضمن تطویر تكنولوجیات ھذا النوع من الطاقة لم یعد خیارا أمام المجتمع الدولي بل ضرورة حتمیة یمكن عبرھا بناء مستقبل أفضل للأجیال الحالیة والمقبلة لحمایة البیئة وضمان استدامة مواردھا الطبیعیة". وذكر ان الوكالة الدولیة للطاقة المتجددة على مدى الأعوام الثمانیة الماضیة شھدت نموا سریعا وتحولت من فكرة طموحة الى وكالة عالمیة تضم عضویة كافة الدول تقریبا وتحتضن مشاریع رفیعة المستوى ولدیھا حضور دولي متمیز. وأضاف انھ في ظل الدور الرئیسي الذي تلعبھ الطاقة المتجددة في سوق الطاقة العالمي فقد بات للجھود التي تبذلھا (آیرینا) دورا ھاما في تمكین قرارات الحكومات والجھات الفاعلة لتعزیز الشراكات بین القطاعین العام والخاص وتسھیل عملیات التمویل وتحقیق الفوائد الاقتصادیة والاجتماعیة والبیئیة. وتناقش الاجتماعات سبل تسریع وتیرة نشر الطاقة المتجددة دعما لأھداف التنمیة المستدامة والمناخ وتحفیز نشر حلول الطاقة المتجددة غیر المتصلة بالشبكة لتوفیر الكھرباء للجمیع. وتتضمن ایضا اطلاق دراسة جدیدة للوكالة الدولیة للطاقة المتجددة حول (دور النوع الاجتماعي في تحول قطاع الطاقة) وعرض نتائج مھمة حول مساھمة المرأة في قطاع الطاقة المتجددة. ویشمل الحدث عقد منتدى مشرعي سیاسات الطاقة المتجددة ویجمع تحت مظلتھ عشرات البرلمانیین من جمیع أنحاء العالم لبحث موضوع العمل البرلماني لتسریع التحول في قطاع الطاقة وضمان حصول الجمیع على خدمات الطاقة الحدیثة والموثوقة بتكلفة میسورة بحلول عام 2030. كما ستبادر الجمعیة العمومیة كذلك الى اختیار أمین عام جدید للوكالة الدولیة للطاقة المتجددة خلفا للامین السابق عدنان امین.

... إقراء المزيد