ورد في تقرير ديوان المحاسبة وملاحظاته على الحساب الختامي لوزارة التربية عن السنة المالية 20014/2015، أن هناك مأخذ شابت عدم التزام الوزارة بمتابعة أعمال العقد رقم «314» المناقصة «م ع /64/2008-2009» بشأن مشروع توريد وتركيب كاميرات المراقبة وملحقاتها بمدارس الوزارة، وان من ضمن المأخذ إسناد تنفيذ العقد إلى الشركة المتعهدة – قبل إبرام ملحق عقد، أو عقد جديد، يحفظ حقوق الوزارة، ولقد ردت الوزارة على هذه الملاحظات بأنها قد أحيلت إلى الشئون القانونية لإجراء التحقيق اللازم.   كما ورد في تقرير ديوان المحاسبة حول بيانات الحساب الختامي لوزارة التربية عن السنة المالية 2014/2015 ، أن الوزارة لم تلتزم بأحكام المادة «52» من القانون رقم «30» لسنة 1964 «إنشاء ديوان المحاسبة» في ما يتصل بالمخالفة المالية رقم «102-2014/2015» المتعلقة بإتلاف وسرقة المدارس الجديدة بمنطقة «الخيران» السكنية بسبب إهمال الوزارة، وقد أفادت الوزارة بأن التحقيق جاري في المخالفة من قبل القطاع القانوني بالوزارة .   وجاء في تقرير ديوان المحاسبة حول بيانات الحسابات الختامية لوزارة التربية عن السنة المالية 2014/2015 ، أن من أهم الملاحظات التي أسفر عنها فحص ومراجعة حسابات وسجلات الوزارة «عدم موافاة مدققي الديوان بالبيانات والمستندات المطلوبة واللازمة لأداء مهامهم الرقابية ، وعدم الرد على ملاحظاتهم ، مما يشكل مخالفة للمادة «52» من القانون رقم «30» لسنة 1964 بإنشاء ديوان المحاسبة ، ولقد وردت نفس هذه الملاحظات في السنتين الماليتين 2012/2013 و 2013/2014 .  

... إقراء المزيد

اعلنت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية فوزها بجائزة استحقاق على ورقة قدمتها الى المنتدى الإقليمي للضمان الاجتماعي لدول اسيا والمحيط الهادئ الذي عقد اخيرا في العاصمة العمانية مسقط وحملت عنوان (الادارة الفعالة للعمليات).   وقالت المؤسسة في بيان صحفي اليوم ان الورقة استعرضت انجازات المؤسسة على صعيد ميكنة عملياتها باستخدام النظام الالي بانجاز المعاملات بدلا من انجازها يدويا كما شرحت نظام ارشفة واسترجاع البيانات والمعلومات دون الحاجة إلى استخدام النظام الورقي الامر الذي سهل سرعة حفظ المستندات وعالج مشكلة ضياعها احيانا.   وذكرت ان الورقة ذكرت ان هذه الآلية الجديدة تمكن النظام من الحصول على بيان كامل يوضح مجمل العمليات المنجزة والمدة الزمنية التي انجزت خلالها واي ادارة قامت بانجازها مبينة ان النظام يتميز بارشفة كل العمليات تلقائيا بعد انجازها ما مكن المؤسسة من اختصار الدورة المستندية في انهاء العمليات بشكل كبير حيت باتت تنجز في غضون دقائق معدودة بعد ان كانت تستغرق ما بين ثلاثة الى اربعة ايام عمل .   واضاف البيان ان رئيس الوفد الكويتي المشارك في المنتدى نائب المدير العام للشؤون التأمينية خالد الفضالة تسلم الجائزة من الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي (اي اس اس اي) واعرب عن شكره العميق للقائمين على الجمعية على تعاونهم مع المؤسسة.   ونقل البيان عن الفضالة تأكيده عزم المؤسسة على الاستمرار في التعاون مع الجمعية من اجل تحقيق المزيد من التطوير لادائها لتقديم خدمات سريعة وفعالة مضيفا ان المؤسسة تعكف على تطبيق قواعد الحوكمة على مجمل انظمتها وإجراءاتها بما يتوافق مع القواعد والانظمة المتبعة في الجمعية.  

... إقراء المزيد

قال وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون القانونية الدكتور محمود عبدالهادي ان ادخال العلاج الكيماوي والموجه ادى الى تقدم علمي للسيطرة على مرض السرطان مشيرا الى تحقيق تقدم في علاج سرطان الرأس والرقبة بالجراحة اوالعلاج الاشعاعي.   واضاف عبدالهادي في كلمته في افتتاح المؤتمر العالمي الثالث لسرطان الرأس والرقبة اليوم ان الامراض السرطانية تعد من الامراض المزمنة التي اهتمت بها المنظمات الدولية مبينا ان دول العالم تلتزم الان امام الامم المتحدة بموجب الخطة العالمية للتنمية المستدامة 2015 - 2030 بوضع استراتيجية للتصدي والوقاية من الامراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة المرتبطة بها واكتشافها وتوفير وسائل الفحص والعلاج.   وذكر ان المؤتمر يتكامل مع استراتيجيات وبرامج الصحة للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة وتعزيز قدرات النظام الصحي لمواكبة احدث المستجدات الطبية والعلمية الحديثة في هذا المجال .  وافاد بان البرنامج العلمي للمؤتمر يتناول على مدار ثلاثة ايام جميع انواع المعالجات لسرطان الرأس والرقبة ويحاضر فيه كوكبة من الخبراء والعلماء من مختلف دول العالم مما يعكس رؤية واهتمام منظميه لانجاحه .   من جهة اخرى قال عبدالهادي في تصريح صحفي على هامش المؤتمر ان قانون حقوق المريض سيرى النور العام المقبل كما سيتم تعديل بعض احكام قانون الصيدلة مشيرا الى اقفال مناقصة التأمين الصحي للمتقاعدين غدا ليتم بعدها الترسية على الشركة المطابقة للمواصفات .   بدوره قال رئيس المؤتمر الدكتور خالد الصالح في كلمته ان سرطان الرأس والرقبة يأخذ أبعادا كبيرة نظرا لأنه من السرطانات القابلة للشفاء حيث يبقى في مكانه مدة أطول من غيره من السرطانات وبالتالي تلعب الجراحة والعلاج الإشعاعي دورا مهما في شفائه .   وذكر أن سرطان الراس والرقبة أحد السرطانات التي تتسبب في إعاقة لأهم أعضاء الإنسان كالبلع والكلام والشم والسمع والبصر مضيفا انه لذلك فان سرطان الرأس والرقبة لا يكفي فيه تحقيق الشفاء إنما أيضا إعطاء نوعية جيدة للحياة بالنسبة للمريض.  واوضح ان الكويت ممثلة بوزارة الصحة وبالتعاون مع الحملة الوطنية لعلاج مرض السرطان (كان) بدأت في برنامج كبير لتدريب أطباء الرعاية الأولية وأطباء الأسنان على الكشف المبكر للسرطانات ومن أهمها سرطان الرأس والرقبة مبينا انه جرى حتى الآن تدريب أكثر من 800 طبيب من الرعاية الأولية و400 طبيب من أطباء الأسنان .   واضاف ان وزارة الصحة تبنت توصية منظمة الصحة العالمية بضرورة التعاون بين أطباء الرعاية الأولية سواء من الأطباء البشريين أو أطباء الأسنان وبين المستشفى التخصصي للسرطان من أجل اتاحة فرصة أكبر للكشف المبكر للسرطان وبالتالي تحقيق نسبة شفاء أعلى ونوعية حياة أفضل .   وعن المؤتمر قال انه يشتمل على محاضرات ومناقشات ومناظرات وجلسات موازية للممرضات والفيزيائيين والفنيين والرعاية التلطيفية كما يشمل التخصصات الأخرى بطب الأورام كالممرضات المختصات والأخصائيين وأطباء وأخصائيي الطب البديل.   وافاد بأن المؤتمر يركز على الفائدة العلمية حيث يتم فيه مراجعة الأنظمة الإرشادية والبروتوكولات لسرطان الرأس والرقبة اضافة الى توقيع اتفاقيات تعاون في البحوث العلمية بين أطباء الكويت وبين العلماء الزوار وتبادل المشورات الطبية حول الحالات .   وقال الصالح في تصريح صحفي على هامش المؤتمر ان سرطانات الرأس والرقبة تشهد ارتفاعا في الكويت خاصة سرطان الغدة الدرقية الذي يصنفه اغلب العلماء ضمن سرطانات الرأس والرقبة مبينا ان النساء هن الاكثر اصابة بسرطان الغدة الدرقية وانه احتل المرتبة الثالثة بين النساء بعد سرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم.   واوضح ان سرطان الغدة الدرقية يصيب نحو سبع حالات من كل مئة الف نسمة في الكويت مشيرا الى ان الكويت تعتبر من الدول الاولى من حيث الاصابة بهذا المرض في الخليج وتسبقها دولة قطر.   وعن اسباب الاصابة بسرطان الغدة الدرقية قال انها عديدة واهمها اسباب جينية واسباب العلاج الاشعاعي ونقص الايودين مضيفا ان سرطان الفم والمريء والبلعوم هو من انواع سرطانات الرأس والرقبة لكنه لا يشكل خطرا في الكويت ونسبة الاصابة به قليلة لانه مرتبط غالبا بشرب الخمور  

... إقراء المزيد

تساءل النائب السابق خالد السلطان عن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لحماية البلد عقب ضبط خلية العبدلي وقال :" معاقبة جميع من ورد اسمهم في خلية حزب الشيطان والحرس الثوري الإنقلابية جميعهم وليس بعضهم مهم ..ولكن الأهم ماذا اتخذتم من اجراءات لحماية البلد أحكام اجهزة الأمن والداخلية والدفاع بتنقية الصفوف وعقد اتفاقيات أمنية ودفاع مشترك مع تركيا والباكستان وتعاون فني الطريق لتأمين الكويت من خطرهم".  

... إقراء المزيد

يتعاون مدير مركز أبحاث العلاج بالخلايا الجذعية في مدينة برشلونة الاسبانية البروفيسور ماهر العطاري مع جامعة الكويت لتطوير علاج لمرض السكري باستخدام خلايا جذعية في سبق علمي من شأنه تغيير مفهوم ذلك الداء ورده إلى غياهب النسيان. اوضح البروفسور العطاري الحاصل على درجة الدكتوراه من جامعة (مينيسوتا) الامريكية وجامعة (برشلونة الدولية) في مقابلة اجرتها معه وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الخلايا الجذعية (دي بي بي سي اس) التي حصل على براءة اكتشافها في عام 2012 تستخرج من لب ضرس العقل ويتم تحويلها إلى أنواع من الانسجة مثل خلايا الكبد والشرايين وخلايا عصبية وعضلية وعظيمة لعلاج الامراض بأنواعها. وأضاف ان براءة الاكتشاف تلك سجلت في الولايات المتحدة وفي أوروبا وستسجل قريبا في اليابان والصين. وأكد ان تطوير الأبحاث ومواصلة العمل عليها من شأنه علاج طيف واسع من الامراض والأوبئة اذ يتم التركيز من بينها على علاج مرض السكري في دولة الكويت. وبين أنه يتعاون بشكل مباشر مع جامعة الكويت و(معهد دسمان للسكري) بالكويت على تطوير أبحاث واختبارات دقيقة لعلاج ذلك المرض. واستدرك بالقول ان تلك الابحاث تفضي في نهاية المطاف إلى زرع خلايا (بيتا) وهي نوع من أنواع خلايا البنكرياس المسؤولة عن انتاج الانسولين في جسد المريض لتقوم بإنتاج الانسولين بشكل طبيعي ما يغني المريض عن اللجوء إلى الحقن والادوية. وذكر انه يشرف كذلك في برشلونة على استخراج الخلايا الجذعية (دي بي بي اس سي) من لب ضرس العقل (او ما يسمى بالضرس الثالث) دون خلعه من مرضى السكري من النوع الأول لدراستها وفحصها واختبار إمكانية تحويلها إلى خلايا (بيتا) مشيرا إلى ان الدراسات أثبتت تحولها بالفعل لخلايا (بيتا) الامر الذي يفتح أبواب الامل. وقال البروفسور العطاري ان (معهد دسمان للسكري) يقوم أيضا بدارسة عينات خاصة بعلاج الاسنان باستخدام تلك الخلايا الجذعية والتأكد من النتائج المحققة في إسبانيا لافتا في هذا السياق إلى ان مركزه ببرشلونة سيستقبل العام المقبل باحثين زائرين من دولة الكويت للتدريب ومتابعة تلك التطورات. وأشاد في سياق متصل باهتمام دولة الكويت وحرصها على تطوير الأبحاث العلمية ورعايتها لاسيما لمحاربة ذلك المرض الذي يرهق المجتمع الكويتي والخليجي بشكل عام. وأوضح ان ذلك التعاون الوثيق يأتي في إطار الأبحاث العملية التي يجريها في مركز أبحاث العلاج بالخلايا الجذعية في (برشلونة) الذي أسسه بمبادرة شخصية في عام 2009 ضمن معطيات اقتصادية متواضعة وفريق شكله مع طالب واحد تحت مظلة تبرعات حكومية قبل ان يتطور مع مرور السنوات وبعد اكتشاف الخلايا الجذعية (دي بي بي اسي سي) ليصبح مركزا طبيا من الدرجة الأولى. وذكر ان ما يقارب 20 باحثا ومختصا يعملون في المركز الذي تموله جامعة (برشلونة الدولية) والحكومة الاسبانية وحكومة إقليم (كتالونيا) والسوق الأوروبية المشتركة وعدة شركات خاصة. وأوضح ان المركز يتعاون مع جامعات عدة حول العالم ويجري مشاريع سرية وأخرى علنية مشيرا في هذا السياق الى ان أهم ما تم التوصل إليه حتى اللحظة هو استخدام الطابعات لإنشاء عضلة متكاملة هي أول عضو بشري يتم صنعه عن طريق الخلايا الجذعية دون أي علاج جيني ما يعد سابقة في تاريخ الطب البشري. وأضاف البروفسور العطاري انه سيتم الكشف عن ذلك المشروع الذي حظي باهتمام كبير من السوق الأوروبية المشتركة قريبا. وقال ان المشروع يجرى بالتعاون مع أربع جامعات أوروبية في هولندا وبلجكيا وبريطانيا بالإضافة إلى إسبانيا فضلا عن عدة شركات عالمية شهيرة. ونوه العطاري بأهمية ذلك الإنجاز كونه يعالج الامراض ويعيد انشاء الأعضاء دون إحداث أي تعديل وراثي أو إعادة برمجة للخلايا مشيرا إلى اختلافه عن الاكتشاف الكبير للياباني شينيا ياماناكا الحاصل على جائزة (نوبل) للطب في عام 2012 لإعادة برمجة الخلايا البالغة لتصبح خلايا جذعية (أي بي إس) وتحويلها إلى أنسجة تحل محل الانسجة التالفة. وأوضح ان الباحث الياباني اعتمد في ذلك على حقن فيروس معين لتغيير الجينات فيحول تلك الخلايا إلى جذعية (وهي خلايا غير متخصصة تتميز بقدرتها على الانقسام لتجديد نفسها والانقسام لتكوين انواع مختلفة من الخلايا) غير انها أثبتت أنها خلايا تتسبب في مرض السرطان وان استخدامها في العيادات خطر جدا. وفي سياق متصل قال البروفسور العطاري ان للخلايا (دي بي بي اس سي) تطبيقاتها في طب الاسنان موضحا انه يشرف على دراسات عدة توظف تلك الخلايا في إعادة انشاء خلايا الانسجة التي تشبك الاسنان بعظم الفك والتي يؤدي جفافها مع تقدم العمر والبكتريا إلى اهتراء الاسنان وسقوطها. واضاف العطاري ان اكتشافه العلمي واجه في ضوء أبعاده المهمة وتأثيره على مستقبل الطب وصناعة الادوية والعقاقير تمنعا واسعا وتهميشا وانكارا وجدلا على مستوى عال جعل من المضي قدما أمرا عسيرا. واردف قائلا ان "الإصرار والعمل الحثيث دفع الجامعات ومراكز البحث إلى الاعتراف بالاكتشاف واعتماده ونشر دراسات علمية متعلقة به لينتشر اليوم على مستوى عالمي". وبين انه سارع لعرض ذلك الاكتشاف واهدائه لمسقط رأسه دولة الكويت التي ترعرع فيها لتستفيد منه في تطوير الأبحاث العملية مشيرا في هذا السياق إلى انه يعرضها أيضا لأي جامعة في دولة عربية أو إسلامية للاستفادة منها وتطوير أبحاثها المتخصصة دون مقابل مالي. يذكر ان البروفيسور العطاري هو من أصل فلسطيني من مواليد دولة الكويت (1972) وحاصل على الجنسية الاسبانية وهو طبيب عام وطبيب اسنان أخصائي في جراحة الفكين حاصل على ثلاث درجات ماجستير ودرجة دكتوراه في الطب وطب الاسنان وله أربع براءات اكتشاف. ويعمل البروفيسور العطاري مدرسا في جامعة (برشلونة الدولية) وهو أستاذ زائر في عدة جامعات إسبانية وأوروبية منها بلجيكا وبريطانيا وله عدد كبير من المقالات والأبحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة.

... إقراء المزيد

باتت قضايا البيئة على اختلافها هاجسا مزمنا للدول والمنظمات المتخصصة وفي صدارتها الأمم المتحدة التي خصصت لذلك عمل برنامجها الإنمائي المعني بقضايا البيئة مثل التغيرات المناخية والتنمية المستدامة والمحافظة على الحياة الفطرية. وتطبق الدول والمنظمات كثيرا من الإجراءات للمحافظة على البيئة من ضمنها تشكيل فرق متخصصة بالتوعية بقضاياها والتعريف بمشكلاتها ورصد المخالفات التي تتسبب في تفاقم تلك المشكلات. ويعد جهاز الشرطة البيئية مثالا يحتذى ومعمولا به في كثير من الدول ويتولى تطبيق القوانين والتشريعات البيئية وحماية عناصرها وتتنوع واجبات هذا الجهاز وتتعدد وأبرزها المراقبة والتنفيذ والحماية لاسيما مراقبة الأفعال التي قد تشكل انتهاكا للبيئة بمكوناتها ثم اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية بحق مرتكبيها. ومن واجبات الشرطة البيئية عموما تنفيذ قرارات الوزارات المختصة في الأحوال التي تشكل خطرا أو في بعض حالات الطوارئ من خلال إزالة المخالفات البيئية أو الإغلاق المؤقت للمواقع المحددة بتلك القرارات. وتعنى هذه الشرطة كذلك بتوفير الحماية اللازمة لموظفي الجهات البيئية أثناء تأدية عملهم ومراقبة وضبط المخالفات المتعلقة بالرعي والنفايات والصيد الجائر والتعدي على المحميات والبيئة البحرية والبرية والثروة الحرجية واستنزاف المياه. وعلاوة على ذلك تختص هذه الشرطة بمراقبة دخول المواد الضارة بالبيئة عبر المراكز الحدودية والجوية وتطبيق الاتفاقيات الجوية والبرية والبحرية الخاصة بالبيئة. ولا يقتصر جهد الشرطة البيئية على ذلك بل يطول أيضا مساعدة الوزارات والدوائر المختصة في نشر الوعي البيئي بين المواطنين، وبالتعاون مع وسائل الإعلام المختلفة. ولم تكن دولة الكويت بالطبع بمعزل عن الجهود الدولية في حماية البيئة والاهتمام بقضاياها حيث أنشأت بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة إدارة خاصة تابعة لوزارة الداخلية تحت اسم الشرطة البيئية والمتخصصة بمراقبة ورصد المخالفات البيئية للأفراد والجهات المختلفة تعد تجربة رائدة وغير مسبوقة في دول الخليج العربي. وفي هذا الشأن قال مدير إدارة الشرطة البيئة المقدم حسين محمد العجمي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إنه "انطلاقا من التوجيهات الكريمة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (قائد العمل الإنساني) التي تعزز المبادئ الإنسانية والأمن الإنساني ومن ضمنه حق العيش في بيئة سليمة شرع مجلس الأمة القانون رقم (42/2014) والمعدل بالقانون رقم (99/2015) بإنشاء إدارة شرطة البيئة وحدد مهامها في مواد القانون 113 و114 و115. وأضاف العجمي أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح تفاعل سريعا مع القانون تلبية للرغبة السامية لسمو أمير البلاد حيث سخر كل الإمكانات لترجمة القانون وإنجاز الإدارة" مشيدا بدور وكيل الوزارة سليمان الفهد ورئيس لجنة إعداد الضوابط الخاصة بإنشاء الإدارة الوكيل المساعد لشؤون الأمن العام اللواء عبدالفتاح العلي في هذا الشأن. وذكر العجمي الحاصل على درجة الماجستير في علوم البيئة أن وزارة الداخلية أعدت خطة تنفيذية ترتكز على الحملات الإعلامية والجولات الثقافية للتوعية بأهمية دور شرطة البيئة في حماية البيئة والتنمية المستدامة وتعزيز الأمن البيئي. وبين أن الشرطة تنفذ جولات توعية في المجمعات التجارية والمعارض التي تتعلق بالشأن البيئي ومطار الكويت الدولي والمستشفيات والوزارت كما تعمل الإدارة على منع التدخين بالأماكن العامة المغلقة والرقابة على النفايات واتباع الأساليب البيئية في إدارة المرافق. وأشار إلى سعي الوزارة من خلال التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى الاستعانة بخبراء عالميين لإعداد خطة عمل إدارة الشرطة والتعاون مع الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) لتبادل الخبرات والمعرفة البيئية وملاحقة الجرائم البيئية. ولفت إلى أن إدارة شرطة البيئة ستشارك خلال شهر نوفمبر الجاري من خلال عدد من الضباط في مؤتمر بمدينة (نيم) الفرنسية للاطلاع على آخر المستجدات والتعاون المشترك البناء في مجال مكافحة الجرائم البيئية. وقال العجمي إن شرطة البيئة تتولى الرقابة والمتابعة على الاشتراطات البيئية في الدولة وتتولى إسناد سلطات الضبط القضائية إلى الهيئة العامة للبيئة أو أي جهات ضبط أخرى يرى المجلس الأعلى للبيئة إسنادها. وعن الإجراءات القانونية تجاه المخالفات أوضح أنه تمت إحالة العديد منها إلى النيابة العامة سواء في الجنح أو الجنايات البيئية مشيرا إلى أن دور شرطة البيئة يتمثل في إجراءات الضبط الإداري والمنع المؤقت والضبط والإحالة والتدقيق والرقابة البيئية. وشدد على ضرورة الامتناع عن الصيد في جون الكويت وإلقاء المخلفات في غير أماكنها المحددة وجرف التربة في المخيمات والتأثير على البيئة الصحراوية بقطع النباتات الفطرية. ولفت الى استعداد شرطة البيئة للتواصل مع المواطنين والجهات المختلفة في الابلاغ عن اي مخالفات للبيئة من خلال الموقع الالكتروني لادارة شرطة البيئة ورقم وزارة الداخلية للعمليات 112. وأعرب العجمي عن الشكر لرئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وأمين سر المجلس النائب عادل الخرافي وجميع أعضاء المجلس على تشريع هذا القانون. من جانبه قال مدير العلاقات العامة والتوعية بالهيئة العامة للبيئة خالد مرضي العنزي إن وجود شرطة للبيئة أمر مهم للغاية للحد من المخالفات البيئية بقوة القانون مبينا أن شرطة البيئة تساعد الهيئة من خلال جولات على المصانع والمحميات والموانئ والشواطئ. وأضاف أن عمل شرطة البيئة وهيئة البيئة عمل تكاملي حيث تتولى الشرطة الجانب الامني في حين تتولى الهيئة الجانب الفني مشيرا إلى أن المخالفات التي يتم إصدارها بحق المخالفين ليست ربحية بل لتوعيتهم بخطورة مايرتكبونه. وذكر أن المخالفات كافية إذ تبدأ من 50 دينارا وتصل إلى مليون دينار أو الإعدام موضحا ان عقوبة الاعدام لمن يأتي بمواد نووية ويدسها في ارض الكويت. وأفاد بأن عقوبة التدخين في الاماكن العامة المغلقة 50 دينارا للمرة الأولى وفي حال تكرارها تصبح 100 دينار في حين تبلغ عقوبة المطاعم التي توفر سبل التدخين 5 آلاف دينار. ونفذت شرطة البيئة عددا من حملات التوعية في مجمع (الافنيوز) آخرها الأسبوع الماضي تحت شعار (تسوى نحميها) بهدف منع التدخين كما يتم ضبط المخالفين لقانون منع التدخين في الاماكمن العامة. وفي هذا الإطار التقت (كونا) عددا من المواطنين للاطلاع على ردود افعالهم تجاه حملات شرطة البيئة في الأماكن العامة حيث قال المواطن فواز السعيدي إن الحملات إيجابية جدا لحماية مرتادي الاماكن العامة من اضرار التدخين الذي يؤثر سلبا على صحة المدخنين وغير المدخنين. وأعرب السعيدي عن الشكر لوزارة الداخلية وجهودها في توفير جو صحي للعائلات والاطفال الذين لا ذنب لهم بشأن هذا السلوك السلبي. من ناحيته قال المواطن فرحان العبيان إن التدخين في الأماكن العامة أمر سلبي تجب مكافحته لأنه يعتبر تعديا على حرية الآخرين من خلال إيذائهم صحيا مبديا سعادته بهذه الحملات التي تقوم بها وزارة الداخلية متمثلة بادارة شرطة البيئة. بدورها قالت الموظفة نبيلة حيات إن منع الإساءة إلى البيئة ومنها التدخين ينبغي أن يطال الجهات العامة أيضا وليس فقط المجمعات التجارية وغيرها. وأضافت حيات أن ظاهرة التدخين منتشرة جدا في الجهات العامة رغم التحذيرات والحظر والعقوبات التي قد لا يتم تفعليها في هذا الشأن واصفة تجربة الشرطة البيئية بأنها رائدة ومطلوبة جدا وتعطي انطباعا حضاريا عن احترام الإنسان وبيئة بلده. 

... إقراء المزيد

ابرز كتاب روسي صدر اخيرا الانجازات التي حققها صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد في مجال السياسة الداخلية والخارجية. وقالت مؤلفة الكتاب رئيسة قسم الشرق المعاصر في الجامعة الروسية الدكتورة يلينا ميلكوميان ان مؤلفها الذي يحمل عنوان (الكويت في حقبة الالفين-التطور الداخلي والسياسة الخارجية) يستعرض الاحداث التي عاشتها الكويت اخيرا ودور السلطتين التشريعية والتنفيذية في الحياة السياسية للبلاد وكذلك جهود الكويت لمعالجة الازمات الاقليمية بالاضافة الى مسيرة تطور العلاقات الكويتية الروسية. ووصفت ميلكوميان سمو امير البلاد بانه "قائد سياسي محنك وحكيم" مشيرة الى الدور الذي لعبه مرارا في معالجة الازمات الاقليمية وحل الخلافات بين الدول. وقالت ان توقيت زيارة سمو الامير لروسيا يأتي في وقت عصيب تشهده منطقة الشرق الاوسط معربة عن قناعتها بأن المباحثات التي سيعقدها سموه مع القيادة الروسية ستساهم في ايجاد حلول لازمات المنطقة. وأضافت انها تطرقت في كتابها الى اهمية الدور الذي لعبه سمو الامير في تطوير العلاقات الكويتية الروسية وانها وصلت الى استنتاج بأن هذه العلاقات كانت عرضة للتأثر بالتطورات الجارية في المنطقة بحسب المعطيات السياسية والجغرافية. وبحسب المؤلفة فان الكتاب سلط الضوء على اهتمام سمو الامير منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد في عام 2006 بنهج تطوير الروابط الثنائية والاقليمية مع دول مجلس التعاون الخليجي وتنقية الاجواء مع دول الجوار الى جانب توسيع العلاقات الخارجية مع سائر دول العالم. واستعرض الكتاب مراحل تطور العلاقات الكويتية الروسية التي بلغت ذروتها بالتوقيع على الاتفاقية الامنية في عام 1993 وما تمخض عنها من اجراء مناورات بحرية حربية مشتركة في ديسمبر من العام نفسه ولاحقا تزويد الكويت بعتاد عسكري روسي متنوع. كما تطرق الى العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين بخاصة اتفاقية عام 1980 التي اعتمدت مبدأ الافضلية في التعامل التجاري وشكلت نقطة انطلاق للتعاون في مجالات اخرى مثل النفط والغاز والطاقة الذرية والبنية التحتية وتحلية المياه والزراعة. وأبرز الكتاب الاهمية التي تحققت من وراء تشكيل لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والتكنولوجي بين البلدين والتي انعقدت جلساتها دوريا في كل من موسكو والكويت على التوالي من عام 2002. ولاحظت المؤلفة سعيا كويتيا لتنويع الروابط الاقتصادية مع القارة الاسيوية وافريقيا بخاصة بعد استضافة الكويت للقمة العربية الافريقية الثالثة في عام 2013 مشيرة الى حجم القروض الكويتية المقدمة للدول الافريقية والبالغة قيمتها مليار دولار. واستعرض الكتاب كذلك علاقات دولة الكويت مع دول الجوار مشيرا الى انها دأبت على تقديم المساعدات الانسانية للشعب العراقي برغم الجراح والاثار السلبية التي خلفها الغزو العراقي للكويت. وسلط الضوء على الدور الذي تلعبه الكويت في تسوية الخلافات العربية والاقليمية مشيرا الى انخراطها بنشاط في جهود مجلس التعاون الخليجي لتسوية الازمات والنزاعات العربية لاسيما في اليمن وليبيا وغيرها. واعتبر ان الموقف الكويتي من التطورات التي شهدتها مصر خلال الاعوام الاخيرة انطلق من ضرورة الحفاظ على العلاقات المميزة مع هذه الدول العربية والاستفادة من تجربة الماضي واحترام حق الشعب في خياراته السياسية. وتناول الكتاب التزام الكويت المبدئي بمواصلة الدعم السياسي والدبلوماسي والمادي للشعب الفلسطيني علاوة على مساندة المساعي الرامية لجلب اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية في اروقة الامم المتحدة. وعلى الصعيد الداخلي اشار الكتاب الى الحياة البرلمانية والمحطات الاساسية في علاقة السلطتين التنفيذية والتشريعية والاجراءات التي اتخذتها السلطات بهدف تعميق اطر الحياة الديمقراطية وازالة الاسباب الكامنة وراء الازمات السياسية في البلاد. ورأت المؤلفة ان النهج السياسي الداخلي والخارجي في الكويت يكمل بعضهما بعضا معتبرة ان سعي السلطات الكويتية الى تطبيق اصلاحات تدريجية في المجال السياسي يساهم في تحديد الاطر العامة للسياسة الخارجية وإبراز وجه الكويت كعضو مسؤول في المجتمع الدولي

... إقراء المزيد

اعلن المندوب الدائم لدولة الكويت لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) الدكتور مشعل حيات اليوم فوز الكويت بمنصب مقرر لجنة التربية التابعة لليونسكو ما يضيف انجازا جديدا لسجل البلاد المتميز في المنظمة الدولية.   وقال حيات  ان "دولة الكويت نالت منصب مقرر اللجنة في عملية تصويت جرت حسب المجموعات الجغرافية حيث كانت هي المرشحة الوحيدة ضمن المجموعة العربية لهذا المنصب".   واضاف ان "الفوز جاء بفضل المكانة الكبيرة لدولة الكويت في اليونسكو والتي عززتها المبادرات المقدرة والدعم السخي لحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه قائد العمل الانساني حيث جعل سموه الكويت في مصاف الدول المانحة سواء فيما يتعلق بتطوير التعليم في مناطق عدة حول العالم او ما يتعلق بدعم الانشطة المرتبطة بمبادئ واهداف اليونسكو".   واوضح ان منصب مقرر لجنة التربية حصل عليه مدير مركز تطوير التعليم في وزارة التربية الدكتور صبيح المخيزيم متمنيا له التوفيق والنجاح.   واكد ان هذا المنصب يعطي دورا فاعلا لدولة الكويت في لجنة التربية التابعة لليونسكو حيث ان المقرر يعتبر المسؤول عن جدول الاعمال والمواضيع المهمة المطروحة في هذا الشأن كما ان له حق التصويت في المكتب الخاص التابع للجنة التربية مما يسهم في توصيل الافكار والرؤى الكويتية اضافة الى تعزيز التواصل مع اللجان والمنظمات الحكومية وغير الحكومية لتطوير وتفعيل دور التربية.   واعرب حيات عن تطلعه لفوز دولة الكويت "بالمنصب الاهم الذي نعلق عليه امالا كبيرة لتطوير المناهج لمواكبة التطوير في العالم وذلك من خلال الفوز بمقعد في مكتب التربية الدولي في جنيف".  

... إقراء المزيد

وافقت اللجنة المركزية للمناقصات على طلب  بلدية الكويت المتضمن ترسية المناقصة رقم 2/2015/2016 توفير خرائط رقمية لدولة الكويت على احدى الشركات التي طرحت اقل الاسعار  بمبلغ إجمالى قدره (-/516.232د.ك) لمدة ثلاث سنوات .  

... إقراء المزيد