يشكك المسؤولون الأميركيون في تصوير المسؤولين الروس والسوريين لسورية على أنها بلد مهيأ للسلام فور استعادة آخر جيوب لتنظيم داعش. وقال المسؤولون إن قوات الحكومة السورية أضعف من أن تستطيع حفظ الأمن في البلاد. وأضافوا أن داعش وجماعات متطرفة أخرى في لديها فرصة كبيرة في إعادة تنظيم صفوفها خاصة إذا ظلت المظالم السياسية التي تسببت في اندلاع الصراع دون حل. وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض «نعتقد أن الإعلان الروسي عن هزيمة داعش سابق لأوانه... رأينا مرارا في التاريخ الحديث أن أي إعلان سابق لأوانه عن النصر يعقبه فشل في تدعيم المكاسب العسكرية واستقرار الوضع وتهيئة الظروف التي تحول دون إعادة ظهور الإرهابيين». وقال الميجر بمشاة البحرية الأميركية أدريان رانكين جالاوي، وهو متحدث باسم وزارة الدفاع (الپنتاغون): إن الولايات المتحدة لم تلحظ أي سحب كبير للقوات الروسية منذ إعلان بوتين. كما أثار إعلان روسيا  الانتصار، غضب التحالف الدولي الذي ندد بـ «تضليل الوقائع» محذرا من المبالغة في النصر. وعبر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عن استيائه الشديد من اعلان روسيا النصر. وقال زير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان الذي كان وزيرا للدفاع خلال العمليات العسكرية الأقوى في سورية، ساخرا «أرى أحيانا أنه من المفاجئ قليلا، أن تنسب روسيا الى نفسها الانتصار على داعش». وأكد أن الرئيس السوري «بشار الأسد والروس والإيرانيين وصلوا متأخرين إلى هذه الحرب ضد داعش (...) يجب ألا يمدحوا أنفسهم على أعمال لم يقوموا بها». وقالت «الپنتاغون» إن روسيا «لم تقد سوى جزء صغير من العمليات ضد الارهاب» في سورية ومكافحة داعش «لم يكن ضمن أولوياتها». واعتبر التحالف الدولي أنه منذ تدخل روسيا في الصراع السوري في سبتمبر 2015، ركز الجيش الروسي اهتمامه على المعارضة التي تعتبر معتدلة في غرب سورية حيث تتركز الموارد الاقتصادية الحيوية في البلاد، بحسب التحالف. وصرح مصدر ديبلوماسي فرنسي ل‍وكاله فرانس برس  «بدأوا بضرب داعش عندما لم يبق كثر غيرهم لضربهم». وأضاف «يريدون في النهاية اعادة توصيف التزامهم على أنه التزام ضد الارهاب» و«تلميع صورة النظام». ويكمن الرهان كذلك في السيطرة على أكبر مساحة ممكنة من الأراضي السورية تحضيرا لمحادثات السلام. ويرى المصدر الفرنسي نفسه أن كلما «تراجع داعش، ازداد احتمال ظهور توترات جديدة» مشيرا الى «خطر تحول النزاع» الى مواجهات بين قوات سوريا  الديموقراطية «قسد» وقوات النظام أو بين الأكراد والعرب أو أيضا بين الأكراد والجيش التركي. ومن جهته، اعتبر رئيس المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجيه  في لندن فرانسوا هايسبورغ أنه سيتوجب على روسيا شرح أي انتقال سياسي تؤيد الآن بعد الانتصار على العدو. وقال لفرانس برس «هنا سنرى حدود ما يمكنها القيام به لأنه لم تتم تسوية أي شيء. لن يسعى أحد الى تمويل سورية ما بعد الثورة، هناك انتصارات من غير المجدي الاعلان عنها». ولعل ما يعزز التشكيك الاميركي في جدية روسيا سحب قسم كبير من قواتها، تقديم الرئيس فلاديمير بوتين، مشروع الاتفاقية المبرمة بين بلاده والنظام السوري، بشأن توسيع القاعدة البحرية الروسية في ميناء مدينة طرطوس، إلى مجلس الدوما (الغرفة السفلى لبرلمان البلاد) أمس، وبحسب الوثيقة التي نشرها مجلس الدوما على الإنترنت، يقضي مشروع الاتفاق، الموقع لمدة 49 عاما، على توسيع القاعدة الروسية في طرطوس. وبحسب الاتفاق ستخرج القاعدة البحرية من مسؤولية سورية المدنية والإدارية، ولن تخضع لتفتيش أو حجز للممتلكات الروسية المنقولة وغير المنقولة في القاعدة، وستكون قابلة للتمديد لمدة 25 عاما بموافقة الطرفين. كما يحق لروسيا إرسال العدد الذي تراه كافيا من الجنود، من أجل حماية القاعدة. المعارضة تهدد بالانسحاب.. و ديمستورا يعتذر لها والنظام يدعوه للالتزام بدوره كوسيط فقط  وكالات: مازال اللغط الذي أثارته تصريحات منسوبة للمبعوث الاممي ستافان ديمستورا حول تهديد المعارضة بالتلاشي ورفضه مناقشة عملية الانتقال السلمي، تهيمن على مفاوضات الجولة الثامنة في جنيف. وافادت تقارير اعلامية بأن وفد المعارضة هدد بالانسحاب من المفاوضات، ما لم يتم البحث في سلة الانتقال السياسي، الأمر الذي وصفه مصدر ديبلوماسي غربي في جنيف، بأنه تهديد بانهيار كامل مسار جنيف، بيد ان قناة «العربية» نقلت عن مصادر مواكبة في جنيف أن المبعوث الأممي اعتذر لوفد المعارضة، عن أي سوء فهم لحديثه معهم الذي قال فيه إن المعارضة لم تعد تملك أي دعم دولي حاليا، وهدد بأن فشل مفاوضات مؤتمر جنيف سيعني استبداله بالمؤتمر الذي تحضر له روسيا في سوتشي. ونقلت قناتا «العربية» و«الحدث» أن ديمستورا أكد للمعارضة أن القرار 2254 سيبقى محورا لمفاوضات جنيف، وأن «جنيف 8» سيبحث الدستور والانتخابات والانتقال السياسي. من جهتها، نقلت صحيفة الوطن السورية الموالية للنظام عن مصادر أن وفده كان قد أبلغ ديمستورا أن القراءة الاستنسابية للقرار ٢٢٥٤، غير مقبولة بتاتا، وأكد رئيس الوفد بشار الجعفري أن دمشق ليست بوارد البحث في تسليم السلطة في جنيف، كما أنها لن تناقش مصير الرئيس الأسد الذي يحدده الشعب السوري حصرا. وأكدت الصحيفة نقلا عن مصادرها أن وفد النظام لم يدخل في أي مفاوضات مع المبعوث الدولي خلال اليومين الماضيين، بل عاد وأكد ضرورة أن يلتزم ديمستورا بدوره كوسيط وميسر للمفاوضات، وليس من حقه طرح أفكار. من جهتها، اعربت الولايات المتحدة عن املها أن تواصل روسيا ضغطها على النظام للاستمرار في المفاوضات. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت خلال مؤتمر صحافي مساء امس الأول «نتوقع ان تواصل موسكو جهودها لجلب نظام الرئيس السوري بشار الاسد الى طاولة المفاوضات». واضافت نويرت ان «الولايات المتحدة لا تهدف الى مناقشة وبحث العملية الانتخابية فحسب بل انها تجري محادثات مع منظمة الامم المتحدة وغيرها من الدول ذات الرؤى المتشابهة حول اهمية عملية جنيف». وسيقدم المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة يوم غد تقريرا حول نتائج المفاوضات امام مجلس الأمن الدولي.

... إقراء المزيد

يشكل هذا الانتصار الديموقراطي في أكثر الجولات الانتخابية حدة في العام 2017 في الولايات المتحدة وفي ولاية محافظة في عمق الجنوب الاميركي، ضربة قاسية للرئيس ترامب الذي اعطى كامل دعمه للجمهوري مور بعد تردد في البداية بالرغم من الاتهامات الخطيرة بحقه. ومع فرز 100% من المراكز الانتخابية في الاباما، حصد المدعي العام السابق جونز 49.9% من الاصوات مقابل 48.4% لمور، أي بفارق نحو 21 الف صوت من اصل 1.3 مليون صوت بحسب ارقام نشرتها وسائل اعلام اميركية. ولمع اسم جونز (63 عاما) المدعي الفيدرالي السابق عندما نجح في ادانة اعضاء من حركة كو كلاكس كلان  قاموا بتفجير كنيسة للسود في ستينات القرن الماضي، ما أدى الى مقتل اربع فتيات. وبفضل هذا الانتصار، يعود الديموقراطيون لتمثيل الاباما في مجلس الشيوخ للمرة الاولى منذ ربع قرن. وهنأ ترامب جونز عبر تويتر  على فوزه قائلا «الفوز هو الفوز وسكان الاباما رائعون والجمهوريون سيكون امامهم فرصة جديدة لهذا المقعد خلال فترة قصيرة جدا. انها عملية لا تنتهي». بدوره، رفض مور الإقرار بالهزيمة وقال أمام مؤيديه في مونتغمري  «عندما تكون النتيجة متقاربة الى هذا الحد لا ينتهي الامر»، مضيفا «علينا انتظار اشارة من الله». وامام المسؤولين في الولاية مهلة بين 26 الجاري والثالث من يناير المقبل لتأكيد الفوز، واذا لم تتم اعادة فرز للاصوات فإن جونز سيتولى منصبه في مجلس الشيوخ في مطلع الشهر المقبل. وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة «« نيويوك تايمز » أن مسؤولين كبارا في مكتب التحقيقات الاتحادي «أف.بي.آي» ممن شاركوا في التحقيق في حملة الرئيس دونالد ترامب  الانتخابية في عام 2016 كانوا قد قالوا لزميلة لهم إن المرشحة الديموقراطية هيلاري كيلنتون يجب أن تفوز بالرئاسة. وذكرت الصحيفة أن بيتر سترزوك، وهو مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الاتحادي، قال في رسالة نصية أرسلها إلى ليزا بيدج المحامية بالمكتب إن كلينتون «يجب أن تفوز». وأظهرت الرسائل بين سترزوك وبيدج قلقهما من أن تضفي رئاسة ترامب طابعا سياسيا على مكتب التحقيقات. وأبعد سترزوك عن العمل في التحقيق المتعلق بقضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات بعدما أشارت تقارير إعلامية إلى أنه تبادل رسائل نصية تنتقص من قدر ترامب وتؤيد كلينتون.

... إقراء المزيد

ذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية «واس» في بيان أن الجانبين ناقشا التداعيات الخطيرة للقرار السلبي للولايات المتحدة بشأن القدس، وآليات التنسيق في هذا الشأن لحماية الحقوق التاريخية والثابتة للشعب الفلسطيني، ومواصلة الجهود لإيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية للسلام. الى ذلك، أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عزم المملكة على مواجهة الفساد بعدل وحزم، لتنعم البلاد بالنهضة والتنمية التي يرجوها كل مواطن، مشددا على أن الفساد بكل أنواعه وأشكاله آفة خطيرة تقوض المجتمعات وتحول دون نهضتها وتنميتها. وقال خادم الحرمين في الخطاب الملكي السنوي الذي ألقاه أمس خلال افتتاحه أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة ل‍مجلس الشوري في الرياض وبثته وكاله الانباء السعوديه  الرسمية (واس) إنه «في هذا السياق جاء أمرنا بتشكيل لجنة عليا لقضايا الفساد العام برئاسة سمو ولي العهد ونحمد الله أن هؤلاء قلة قليلة. وما بدر منهم لا ينال من نزاهة مواطني هذه البلاد الطاهرة الشرفاء من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال والموظفين والعاملين على جميع المستويات وفي مختلف مواقع المسؤولية في القطاعين العام والخاص، وكذلك المقيمون بها من عاملين ومستثمرين الذين نعتز ونفخر بهم ونشد على أيديهم ونتمنى لهم التوفيق». من جهة أخرى، اكد الملك سلمان «استنكار المملكة وأسفها الشديد للقرار الأميركي بشأن القدس لما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس التي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة، وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي»، مؤكدا دعم المملكة لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية». وأشار إلى أن «المملكة تعمل مع حلفائها لمواجهة نزعة التدخل في شؤون الدول الداخلية وتأجيج الفتن الطائفية وزعزعة الأمن والاستقرار الإقليميين». ولفت إلى انه وجه الوزراء والمسؤولين لتسهيل الإجراءات وتوفير مزيد من الخدمات بجودة عالية للمواطنين والمواطنات والتوسع في عدد من البرامج التي تمس حاجات المواطنين الرئيسة ومن أهمها برنامج الإسكان. وتابع: «إننا نثمن دور القطاع الخاص الشريك المهم في التنمية وعلى الرغم مما يبذله هذا القطاع من جهود في مجال الأعمال إلا أنه من المأمول أن يتزايد دوره في توظيف السواعد الوطنية واستقطاب الكفاءات وتوطين التقنية. وستستمر الدولة في دعم وتحفيز القطاع الخاص بجميع الوسائل». وأوضح ان المملكة «تسعى الى تطوير حاضرها وبناء مستقبلها والمضي قدما على طريق التنمية والتحديث والتطوير المستمر بما لا يتعارض مع ثوابتها متمسكين بالوسطية سبيلا والاعتدال نهجا كما أمرنا الله بذلك معتزين بقيمنا وثوابتنا». واستطرد خادم الحرمين بالقول: «رسالتنا للجميع أنه لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه، وسنحاسب كل من يتجاوز ذلك فنحن إن شاء الله حماة الدين وقد شرفنا الله بخدمة الاسلام  والمسلمين». ولفت الملك سلمان إلى ان «كثيرا من دول العالم بما فيها المملكة تعرضت للأعمال الإرهابية التي روعت المجتمعات ودمرت المنشآت وراح ضحيتها الكثير من الأبرياء وفي مواجهة هذه الظاهرة الإجرامية أسهمت حكومة المملكة في الجهود الدولية لمحارية الإرهاب وبادرت في تأسيس التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، وإنشاء مركز عالمي لمكافحة الفكر المتطرف وترسيخ مفاهيم الاعتدال والتسامح، ونتطلع إلى تعزيز وتكثيف الجهود الدولية لمحارية الإرهاب حتى يتم القضاء عليه وتجفيف منابعه». وعلى المستوى الدولي، أكد خادم الحرمين في خطابه أن المملكة تقوم بدور مؤثر في المحافل الدولية من خلال الأمم المتحدة، والمنظمات الإسلامية والعربية ومجموعة العشرين خدمة لمصالحها ومصالح أشقائها، والوقوف مع الحق والعدل، مشيرا الى انها استقبلت العديد من زعماء دول العالم وكبار المسؤولين في الدول الشقيقة والصديقة، وعقدت المملكة في مايو الماضي ثلاث قمم سياسية متعددة الأطراف، وهي: القمة السعودية - الأميركية، وقمة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والولايات المتحدة الأميركية، والقمة العربية - الإسلامية - الأميركية، وهي القمم التي تجسد ما تحظى به المملكة من مكانة وتقدير على المستوى الدولي، وتؤكد حرصها على تعزيز أواصر التعاون بينها وبين الدول الشقيقة والصديقة، ودورها المحوري في تعزيز الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

... إقراء المزيد

قالت نصر في بيان صحافي «نعمل على التعاون في مجالات الاستثمار في العاصمة الجديدة والمدن الجديدة، بالإضافة إلى محطات تحلية المياه، والإسكان الاجتماعي، وزيادة الدعم لتمويل الشمول المالي والقطاع المالي غير المصرفي، والمرأة والشباب». وأشارت الوزيرة إلى المشروعات التي سبق تنفيذها بين البلدين، بالإضافة إلى المشروعات القائمة حاليا والتي من أهمها: مشروع إدارة المخلفات الخطرة للمستشفيات المنفذ بمحافظة الدقهلية بمبلغ 9.2 ملايين فرنك سويسري، ومشروع إدارة المخلفات الإلكترونية بمبلغ 1.17 مليون فرنك سويسري، والبرنامج القومي لإدارة المخلفات الصلبة بمبلغ 10 ملايين فرنك سويسري، وبرنامج تحسين خدمات مياه الشرب والصرف الصحي المرحلة الثانية في 4 محافظات قنا وسوهاج وأسيوط والمنيا بمبلغ 13 مليون يورو، وذلك مع عدد من الشركاء الأوروبيين في التنمية. من جانبها، أكدت وزيرة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية ماري فلايش أن أولويات سويسرا الرئيسية هي خلق الوظائف في الاقتصاد المصري، وتحسين حياة المصريين، وأوضحت أن التمويلات السويسرية في مصر تخدم ملايين المواطنين، فتطوير الجانب السويسري للمركز القومي لنقل الدم وفر خدمات نقل دم آمنة لنصف مليون مواطن، كما ساهمت مشروعات البنية التحتية السويسرية في مصر في مساعدة نصف مليون مواطن في الحصول على مياه نظيفة وصرف صحي حديث، كما استفاد 1.8 مليون مواطن من خدمات مراكز الكشف بالأشعة السينية، كما قدمت الحكومة السويسرية مساعدات إنسانية لحوالي 45 ألف لاجئ في مصر.

... إقراء المزيد

كانت صادق قد أصيبت بجلطة دماغية نقلت على إثرها إلى أحد المستشفيات الخاصة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة صباح أمس. وساميـة صــادق مــن مــواليــد 1 مارس 1929 بمحافظة القاهره، وقد حصلت علي ليسانس آداب قسم إنجليزي من جامعه القاهره  في العام 1950 ودبلوم معهد الإذاعة بالعام 1952، ثم على دبلوم عال من مركز الدراسات الاجتماعيه بشيكاغو  في 1980، ا قدمت الكثير من البرامج الإذاعية منها «فنجان شاي»، «حول الأسرة البيضاء»، «نجوم الشاشة» و«ما يطلبه المستمعون»، وعملت بالإذاعة في العام 1950، ثم مديرا لإدارة المنوعات عام 1954، ثم مديرا للبرنامج العام ثم رئيسا للشبكة الرئيسية بالإذاعة، إلى أن تولت رئاسة التليفزيون المصري، ثم مستشارا إعلاميا لوزير الهجرة والمصريين في الخارج.

... إقراء المزيد

شدد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، على أهمية استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة، بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. وأكد الملك سلمان في افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى، استنكار المملكة وأسفها الشديد للقرار الأميركي بشأن القدس، بما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني. كما تعهد العاهل السعودي بأن حكومته عازمة على مواجهة الفساد "بكل عدل وحزم"، في الوقت الذي تمضي فيه المملكة قدما في تنفيذ "رؤية 2030" الهادفة لتقليص اعتماد البلاد على إيرادات النفط. وقال: "في هذا السياق جاء أمرنا بتشكيل لجنة عليا لقضايا الفساد العام برئاسة سمو ولي العهد، ونحمد الله أن هؤلاء قلة قليلة وما بدر منهم لا ينال من نزاهة مواطني هذه البلاد الطاهرة الشرفاء من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال والموظفين والعاملين على كافة المستويات وفي مختلف مواقع المسؤولية". وأضاف الملك سلمان أن "رسالتنا للجميع أنه لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال".

... إقراء المزيد

قدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن ،الأربعاء، إلى مجلس الدوما مشروع اتفاق بين موسكو ودمشق، بشأن توسيع القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس على الساحل الغربي لسوريا. وذكر مجلس الدوما في بيان أن مشروع الاتفاق يشمل دخول السفن الروسية في المياه والموانئ السورية، وفق ما أوردت وكالات أنباء روسية. وفي وقت سابق من اليوم، عين بوتن نائب وزير الدفاع الروسي، نيقولاي بانكوف، ممثلا له في غرفتي البرلمان، لمتابعة مسألة المصادقة على الوثيقة الموقعة في دمشق في 18 يناير الماضي. من جانبه، أوضح الرئيس السابق لهيئة الأركان للقوات البحرية الروسية الأميرال، فيكتور كرافتشينكو، أن هذه الخطوة سيجعل من مركز الدعم اللوجستي في طرطوس قاعدة بحرية واسطة النطاق، مما يعزز قدرات الأسطول الروسي ومواقع موسكو في البحر المتوسط على وجه العموم. وأضاف الأميرال أن هذا المشروع سيتيح للسفن الحربية الثقيلة، وخاصة من نوع الطراد، دخول القاعدة وتلقي الصيانة والإصلاح. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قد زار بصور مفاجئة، الاثنين، قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا. وأكد بوتن أن القاعدة الجوية والقاعدة البحرية في طرطوس ستبقيان تعملان على الرغم من أمره بسحب عدد من القوات بعد الإعلان عن نهاية داعش هناك. وجرى نشر بين 4-5 آلاف عسكري روسي في سوريا خلال العامين الأخيرين لدعم القوات النظامية السورية في النزاع، وقد قتل 40 من الجيش الروسي منذ بداية التدخل بحسب أرقام رسمية.

... إقراء المزيد

نبه رئيس "القمسيون" الطبي في ولاية الخرطوم السودانية، إلى سرعة انتشار إلتهاب الكبد الوبائي وسط المواطنين، وطالب ربات البيوت باجراء الفحص للخادمات تجنبا للإصابة. وأعرب حيدر محمد آدم، عن قلقه من دخول أجانب للبلاد بطرق غير مشروعة، وممارستهم بيع الأطعمة والشاي، واعتبر الأمر ثغرة لارتفاع حالات المرض، وفق ما نقلت "سودان تايمز". وأشار "القمسيون" إلى ظهور حالات وسط بعض الأجانب. وأبدى قلقه من تعرض العاملين في الحقل الصحي للمرض باعتبارهم الفئة التي تتعامل مباشرة، وتوقع ظهور حالات جديدة. وأعلن رئيس "القمسيون" في ورشة لقاح الكبد الوبائي بمركز التدريب، إطلاق حملة لتطعيم العاملين في الحفل ضد المرض، الأسبوع المقبل، ومن المرتقب أن يشمل التطعيم عاملات المنازل والحلاقين والجزارين، وإيقافهم عن العمل في حالة ثبوت المرض. وأكد توفير ألف جرعة من اللقاح، ودعا إلى التنسيق مع وزارة الداخلية وشؤون الأجانب لمنع دخول الأجانب المصابين وإرجاعهم الى بلدانهم في حالة ظهور المرض.

... إقراء المزيد

استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، الأربعاء، في الرياض، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس). وعقد الملك سلمان اجتماعا مع الشيخ محمد بن زايد بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين وفرص مواصلة تطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة لبحث تطورات الأوضاع الراهنة في المنطقة وآخر المستجدات فيها. وحسب "واس"، تمت مناقشة الجهود الثنائية والإقليمية والدولية تجاه المنطقة، خاصة ما يتعلق بالتطورات على الساحة الفلسطينة المتعلقة بموضوع القدس والتداعيات الخطيرة للقرار السلبي للولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، وآليات التنسيق في هذا الشأن لحماية الحقوق التاريخية والثابتة للشعب الفلسطيني في القدس. كما بحث الجانبان آخر المستجدات على الساحة اليمنية، والجهود المبذولة بشأنها لدحر مليشيات الحوثي الإيرانية والتنظيمات العدوانية والإرهابية المسلحة التي تهدد الشعب اليمني والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

... إقراء المزيد

وجهت السلطات الألمانية، الثلاثاء، إلى عسكري سابق اتهامات بالتآمر لقتل ساسة كبار، بسبب دعمهم للاجئين وإلصاق هذه الجرائم بطالبي اللجوء. وألقت السلطات القبض على هذا العسكري الذي جرى تعريفه بـ" فرانكو هانس إيه" في أبريل الماضي، وأثار الأمر صدمة الألمان، وأشعل نقاشا بشأن مدى عمق التطرف اليميني في الجيش الألماني. وقال مكتب المدعي الاتحادي "لقد خطط (المتهم) بدافع قومي لشن هجوم في وقت غير معلوم على ساسة كبار وشخصيات عامة دافعت عما اعتبره المتهم سياسة مواتية للاجئين بشكل خاص"، وفق ما أوردت "رويترز". وأضاف "وكان يريد من الناس أن يعتقدوا أن هجماته لها صلة بإرهاب إسلاميين متطرفين وارتكبها أحد ممن تم منحهم حق اللجوء". ولم يحدد البيان ما إذا كان هذا العسكري نفى الاتهامات ولم يتضمن أي بيان من محاميه. وقال مكتب المدعي إن من يستهدفهم العسكري، وزير العدل هايكوماس وهو عضو كبير في الحزب الديمقراطي الاشتراكي والسياسية كلودياروث العضو بحزب الخضر بالإضافة إلى نشطاء وصحفيين. ويشتبه المدعون بأن فرانكو هانس إيه كان يريد مع شريكين توريط لاجئين في هجومه المزمع من خلال التظاهر بأنه أحد طالبي اللجوء. وقال المدعون إن فرانكو الذي عمل في كتيبة للجيش مقرها فرنسا استخدم هوية مزورة، لتسجيل نفسه كلاجئ سوري وانتقل إلى ملجأ للمهاجرين في بافاريا بالرغم من أنه لا يتحدث العربية.  

... إقراء المزيد