وضعت الحكومة اليابانية خارطة طريق لإنتاج نماذج أولية لسيارات طائرة كهربائية وتنظيم رحلات تجريبية فى العام المقبل، بهدف طرح هذه التقنية فى متناول اليد بحلول 2020. وذكرت صحيفة ذا جابان تايمز اليابانية، أن الحكومة تتوقع استخدام السيارات الطائرة فى الأنشطة الترفيهية ونقل البضائع فى 2020 وكذا فى وسائل النقل بالمناطق الريفية. وبحلول 2030، من المتوقع أن يتم استخدامها فى النقل الحضري. وتخطط الحكومة لاتخاذ قرار بشأن المعايير الميكانيكية للسيارات والمهارات التقنية المطلوبة لسائقيها، وكذلك القوانين لضمان السلامة. كما ستدعم التطورات التكنولوجية الحد من التلوث الضوضائى، وضمان امتلاك السيارات الطائرة نفس معايير السلامة كالطائرات. وقد اقترحت الخطة فى اجتماع ضم مسئولين من وزارة الصناعة وشركات تصنيع الطائرات وشركات الطيران وسيتم اعتماد المسودة من قبل المسئولين بحلول نهاية العام.          

... إقراء المزيد

أعلنت شركة فولكس فاغن الألمانية عن مشروعها الجديد الذي يهدف لإطلاق سيارات بيك آب قد تحل مكان مركبات "أماروك" الشهيرة. ولم تصرح الشركة بعد عن كافة تفاصيل الخصائص التقنية للسيارات، لكنها ذكرت أنها ستبنى على منصات "MQB" المستخدمة في بعض مركبات فولكس فاغن الحديثة. ومن المنتظر أن تحمل هذه السيارات اسم "ATLAS" وتزود بنظامي دفع: خلفي ورباعي، وعلب سرعة أوتوماتيكية بـ 8 مراحل، ونوعين من المحركات: هجينة، وأخرى تعمل بالبنزين.   ويتوقع أن تعرض فولكس فاغن نماذج لهذه المركبات في معرض ساو باولو للسيارات الذي سيعقد، في 6 نوفمبر الجاري، استعدادا لإطلاق إنتاجها التجاري العام المقبل.

... إقراء المزيد

  بيعت آخر سيارة كاديلاك فاخرة كانت مملوكة من نجم الروك العالمي الراحل إلفيس بريسلي، في 20 أكتوبر الجاري. وجنت السيارة من طراز "Cadillac de Ville Estate Wagon 1972"، خلال مزاد علني بالنمسا، مبلغ 69 ألف يورو فقط، رغم أن القائمين على المزاد كانوا ينتظرون أن تباع بمبلغ يتراوح ما بين 150 و200 ألف يورو. Посмотреть изображение в Твиттере Dorotheum@dorotheum     This vintage #Caddilac belonged to the King of Pop, #ElvisPresley himself! The 1972 Cadillac de Ville Estate Wagon (lot 97) is part of our #ClassicCars auction on October 20 at the Classic Expo #Salzburg. View the full online catalog here: https://bit.ly/2P3jqFF  11:11 - 17 окт. 2018 г.   3   Смотреть другие твиты Dorotheum Информация о рекламе в Твиттере и конфиденциальность       وأطلقت شركة كاديلاك حينها نموذجين من هذه السيارة فقط، واحد صنع لإلفيس بريسلي، وآخر للمطرب الشهير، دين مارتن، وزودت السيارتان بفرش جلدي فاخر، ومحرك قوي بسعة 7.7 لتر، وعزم 220 حصانا، وعلبة سرعة أوتوماتيكية بأربع مراحل. واستعمل إلفيس السيارة التي بيعت مؤخرا حتى آخر أيام حياته، وقطع فيها مسافة 100 ألف كلم تقريبا.

... إقراء المزيد

استعرض مكتب "Goliath" المتخصص بتعديل السيارات، نموذجا مطورا من سيارات بيك آب "Silverado" التي تصنعها شيفروليه الأمريكية.   وجاءت مركبة البيك آب المعدلة الجديدة بهيكل ضخم مزود بممتصات صدمات قوية من المعدن، وعوارض حماية متينة داخل الهيكل، وشبك أمامي مميز يحمل اسم "Hennessey".   ويحرك هذه المركبة الجبارة المزودة بست عجلات، محرك قوي بسعة 6.2 لتر، وعزم 715 حصانا، قادر على زيادة التسارع من 0 إلى 100 كلم/ساعة في ظرف 4.5 ثانية فقط، فضلا عن نظام دفع للعجلات الست معا.   كما ستأتي النماذج الخاصة من هذه السيارة بمحركات بعزم 819 حصانا، وسعر يصل إلى 375 ألف دولار.

... إقراء المزيد

انضمت شركة فولفو السويدية إلى شركات صناعة السيارات المنسحبة من إيران بعد 6 أسابيع من دخول المرحلة الثانية من العقوبات حيز التنفيذ. وقال متحدث باسم شركة فولفو السويدية للشاحنات أمس، إن الشركة أوقفت تجميع شاحنات في إيران، لأن العقوبات الأميركية تحول دون حصولها على مستحقاتها. وأعاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 6 أغسطس (آب) فرض عقوبات على إيران بعد قراره الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم معها. وأجبرت العقوبات شركات في ألمانيا ودول أوروبية أخرى على إعادة النظر في الاستثمار بإيران. وقال فريدريك إيفارسون، المتحدث باسم «فولفو»، إن المجموعة ربما لن تتمكن من الحصول على مستحقاتها مقابل أي أجزاء تقوم بشحنها، وبالتالي قررت وقف نشاطها في إيران، في لطمة أخرى لصناعات السيارات الإيرانية التي تمكنت على عكس قطاعي الطاقة والمصارف من توقيع اتفاقات مع كبرى الشركات الأوروبية. وأفاد إيفارسون: «مع كل هذه العقوبات والإجراءات الأميركية... لا يعمل النظام المصرفي في إيران. لا نستطيع الحصول على مستحقاتنا». وقبل إعادة فرض العقوبات، عبرت «فولفو» عن طموحها في أن تصبح إيران مركز صادراتها الرئيسي في منطقة الخليج وأسواق شمال أفريقيا. وطبق الاتحاد الأوروبي قانوناً لحماية شركاته، لكن العقوبات حالت دون تعامل البنوك مع الشركات الإيرانية، إذ يمكن لواشنطن أن تمنع أي بنك يقدم تسهيلات لهذه الشركات من التعامل من خلال النظام المالي الأميركي. وكانت «فولفو» تعمل مع «سايبا ديزل»، وهي جزء من إيران، وثاني أكبر شركة لصناعة السيارات الإيرانية. وقال مدير القسم التجاري في «سايبا ديزل»، إن العقوبات قد دفعت شاحنات «فولفو» لإنهاء اتفاق الشراكة. وقال: «لقد قرروا ذلك بسبب العقوبات على إيران، من مايو (أيار) لم يتمكنوا من التعاون معنا. كان لدينا بعض التجديد المخطط في إيران لإنشاء مصنع جديد، لكنهم رفضوا العمل». وقال المدير الذي رفض الكشف عن هويته: «تم تجميع أكثر من 3500 شاحنة فولفو من قبل (سايبا ديزل) حتى مايو، ولكن لم يتم تجميع أي منها في هذه السنة على الرغم من أن الصفقة الأصلية كانت لا تقل عن 5 آلاف شاحنة». في سياق متصل، قالت متحدثة باسم «أوتوتك» الفنلندية لتكنولوجيا التعدين، أمس، إن الشركة ستنسحب من إيران بسبب العقوبات الأميركية الجديدة؛ بحسب «رويترز». وتعمل «أوتوتك» على بناء المصانع وتصنيع المعدات وتقديم الخدمات لصناعات ومعالجة المعادن، ولها تاريخ طويل في إيران، وبقيت في السوق بعدما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على طهران في 2010. وبدأت أنشطة الشركة في العودة لطبيعتها بعد إبرام الاتفاق النووي مع إيران عام 2015، مما ساعد «أوتوتك» في الحصول على طلبيات من «الشركة الوطنية لصناعة النحاس» الإيرانية و«الشركة الإيرانية الدولية للهندسة». وتأتي أحدث العقوبات على إيران بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران. وأجبرت العقوبات الجديدة الشركات في أنحاء أوروبا على إعادة النظر في استثماراتها هناك. وقالت المتحدثة إيلا باتيلا: «نمتثل لكل العقوبات القائمة. مشروعاتنا في إيران في مراحلها النهائية بالفعل... ونهدف لاستكمال مشروعاتنا بحلول 4 نوفمبر» المقبل. ولم تفصح «أوتوتك» عن إجمالي حجم أنشطتها في إيران، لكنها قالت في مايو (أيار) الماضي إن السوق لا تمثل حصة كبيرة من مبيعاتها العالمية البالغة نحو 1.2 مليار يورو (1.41 مليار دولار). وتتعلق طلبية «الشركة الوطنية لصناعة النحاس» الإيرانية بوحدات إنتاج لحمض الكبريتيك لمصاهر النحاس بقيمة نحو 50 مليون يورو. أما طلبية «الشركة الإيرانية الدولية للهندسة» فتخص تكنولوجيا بقيمة 45 مليون يورو لمصنع حديد.

... إقراء المزيد

"بورش" ستكون أول شركة ألمانية تتخلى نهائيا عن الديزل وتعتمد على المحركات الكهربائية. وذلك وفق تصريحات لرئيس الشركة كشف فيها عن الخطط المستقبلية لشركة السيارات الرياضية الفارهة. تم استبعاد المركبات ذات محركات الديزل من عائلة عملاق السيارات الألمانية الرياضية "بورش" إلى الأبد، حسبما قال الرئيس التنفيذي للشركة، أوليفر بلوم، في مقابلة مع صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الأسبوعية الصادرة اليوم الأحد (23 سبتمبر/ أيلول 2018).  وبالرغم من أن الشركة لا تنتج مركبات الديزل حاليا، إلا أن بلوم أراد بتصريحاته هذه التأكيد بعدم وجود أي خطط لإنتاجها، على حد قوله.   وتأثرت سمعة "بورش" كجزء من قطاع صناعة السيارات في ألمانيا بعد ما بات يعرف بفضيحة الديزل إثر الكشف عن استخدام الشركة الأم "فولكس فاغن" برامج كمبيوتر خاصة خلال اختبارات العوادم للتلاعب في نتائج الاختبارات الخاصة بمركبات الديزل.   وقال بلوم للصحيفة إن بورش سوف تعتمد مستقبلا على تصنيع "(سيارات) تعمل بالغاز الطبيعي والهجين ... وبداية من عام 2019، سيكون هناك فقط السيارات الإلكترونية". كما أقرّ الرئيس التنفيذي لبورش أن فضيحة الديزل "سببت لنا الكثير من المشكلات".   وأشار إلى أن من الأسباب الأخرى للتعهد بعدم إنتاج سيارات الديزل رغبة الشركة في العودة إلى جذورها الرياضية، موضحا "من المهم لنا أن تتمكن المحركات من العمل بنمط رياضي ... مستقبلا ستكون بورش ذات طابع /بورش أكثر/ من أي وقت مضى. سنركز على الأداء والكفاءة".   في الوقت ذاته، أوضح المتحدث بأن الشركة ستواصل تقديم الخدمة لمركبات الديزل التي تحمل علامتها التجارية حاليا.

... إقراء المزيد

أعلن وكلاء تويوتا في موسكو عن بدء بيع نماذج "Executive Lounge" المميزة من سيارات "Land Cruiser" رباعية الدفع على الأراضي الروسية.   وتميزت هذه السيارات ببعض التعديلات عن "Land Cruiser 200" التقليدية، منها المصابيح التي أتت أقوى وبأسطح داخلية يدخل عليها اللون الأسود ليزيدها بروزا وجمالية.   كما جاءت المقصورة الداخلية لهذه المركبات بشاشة كبيرة في منتصف واجهة القيادة، ومقاعد مكسوة بأفخم أنواع الجلود باللونين البني والأسود، بالإضافة إلى عناصر الخشب والكروم التي تتداخل بأناقة فائقة لتزين هذه السيارة من الداخل.   وطرحت هذه المركبات بعدة نسخ، واحدة بمحركات بنزين بـ 8 أسطوانات، وأخرى بمحركات ديزل بنفس عدد الأسطوانات، جميعها مزودة بنظام دفع رباعي، وعلب سرعة أوتوماتيكية بست مراحل، أما سعرها في روسيا فيبدأ من 83 ألف دولار تقريبا.

... إقراء المزيد

صرحت وكالات الأنباء الصينية اليوم السبت، إن سلطات إقليم قوانغدونغ بجنوب البلاد أجلت 127 ألف شخص، بسبب الأمطار الغزيرة بالإقليم. وأضافت أن الأمطار أثرت على أكثر من 1.2 مليون شخص في شرق قوانغدونغ وأسفرت عن سقوط قتيلين وفقد شخصين وتسببت في أضرار بأكثر من مليار يوان، بما في ذلك تضرر 44700 هكتار من الأراضي الزراعية. وتضطر الصين إلى إجلاء مئات الآلاف من سكان المناطق المعرضة للسيول كل صيف.

... إقراء المزيد