سيتم تحديد موعد وأماكن بدء التصوير خلال أيام. كما انتهت مؤخرا من تصوير الجزء الثاني من مسلسل «السرايا» بمدينة شرم الشيخ ، بطولة: مجدي كامل وسوسن بدر واميره فتحي  وإخراج وائل فهمي عبدالحميد. وأبدت دينا سعادتها البالغة بنجاح الجزء الأول من المسلسلين، ما رشحها للتكريم كأحسن ممثلة دور ثان في اكثر من مهرجان، نافية ما تردد مؤخرا عن اقتراب زواجها من شخصية خارج الوسط الفني، مؤكدة أنها اعتادت استقبال العديد من الشائعات حول موضوع ارتباطها بهدوء شديد ولم يعد الأمر يزعجها، وقالت إنها لو قررت الزواج فستعلن الأمر على الرأي العام.

... إقراء المزيد

أضافت الممثلة الخليجية: “ولو سألت كل فتاة ماذا تتمنى؟ لقالت: رجلاً كأبي، ‏الحب الوحيد الذي لا يمسه ندم، هو حب الأب، الحضن الوحيد والملجأ الآمن الذي كلما تهت تعود إليه، اللهم احفظ أبي واجعله من السعداء والمعافين يا رب”. وأطلت شيماء بفستان ضيق باللون البنفسجي المائل الى النيلي، كما حملت بيدها حقيبة جلد باللون الأصفر.

... إقراء المزيد

بحسب موقع In Touch Weekly، فإن حبيبه براد بيت  الجديدة هي الممثلة البريطانية الصاعدة إيلا بيرنل Ella Purnell والتي تبلغ 21 عاماً من العمر، كما أنها لعبت نفس الدور الذي لعبته أنجلينا جولي في فيلم Maleficent، حيث جسدت شخصيتها في مرحلة المراهقة.   ونقل الموقع عن مصادر مقربة من إيلا بيرنل، قولها إنها سعيدة جداً بتقرب براد بيت منها لأنها كانت دائماً تشعر بإعجاب نحوه.   ونقلت المصادر أن أنجلينا جولي تشعر بنوع من الغضب بسبب هذه العلاقة، لأن إيلا بيرنل أكبر من مادوكس ابن براد بيت بخمس أعوام فقط، وأنها تعتقد أن أي أحد سينظر لبراد بيت برفقة بيرنل، سيظن أنه يعيش "أزمة منتصف العمر".   ستقوم إيلا بيرنل بالتمثيل في مسلسل تليفزيوني جديد ينتجه براد بيت بعنوان Sweetbitter، والمقرر عرضه قريباً.

... إقراء المزيد

حمل الفيلم الأول «La la la at rock bottom» وهو من تأليف توموي كانو وإخراج نوبوهيرو ياماشيتا ويندرج تحت باب الأفلام الدرامية الموسيقية واستمر طوال 103 دقائق، حيث دارت أحداثه حول شخص يدعى سوبارو  شيبوتاني فقد ذاكرته بسبب شجار مع أحد الأشخاص الذي قام بضربه على رأسه، لكنه عندما يستفيق من تلك الغيبوبة يمشي حتى يصل إلى إحدى الحفلات الغنائية المقامة بمنطقة أوساكل، فيهرع إلى فوق المسرح ويمسك الميكرفون ثم يبدأ بالغناء، ولحسن حظه أن الجمهور قد استحسن صوته، ما يجعل أعضاء الفرقة الموسيقية يحاولون إقناعه بالعمل معهم مقابل توفير السكن والطعام له إلى أن يستعيد ذاكرته، وخلال هذا كله يلتقي مع فتاة تعمل في إحدى تلك الفرق أيضا، فتأخذه معها إلى بيتها وتعالجه، وطوال فترة إقامته عندها تحاول جاهدة قدر المستطاع أن تعرف هويته الحقيقية أو أي شيء يدل على عنوانه أو اسمه، لكن جميع محاولتها تفشل. بعدها تم عرض الفيلم الثاني «The Mohican Come Home» تأليف وإخراج سويشي أوكيتا ويندرج تحت باب الأفلام الكوميدية التراجيدية، وتدور قصته حول شاب يدعى إيكيتشي وهو عازف في فرقة «روك» ويتميز بقصة شعر موهيكية، ويغادر ذلك الشاب مسقط رأسه هيروشيما إلى طوكيو  ويحاول النجاح هناك لكنه يفشل، حينها يعود مجددا إلى بلدته بعد غياب 7 سنوات برفقة خطيبته، حينها يبدأ باكتشاف بعض من الوقائع المأساوية الكوميدية في آن واحد، خصوصا عندما يقابل والده ووالدته وشقيقه الأصغر.

... إقراء المزيد

نص المسرحية كتبه ربيع يوسف وأخرجه ماهر حسن وجسد شخوصه ابوبكر فيصل، حسين عثمان، اسراء اسهري، مرتضى حسن بالإضافة إلى سناء سعيد، وناقش قضية في منتهى الخطورة أرقت ولا تزال تؤرق كثيرا من الدول العربية والأوروبية، خاصة ايطاليا، وهي الهجرة غير الشرعية التي يقبل عليها الشباب العربي باندفاع تحت تأثير الظروف الاقتصادية الطاحنة في بلادهم، وأملا في الوصول إلى أوروبا لتحقيق حلم الحياة الكريمة غير عابئين بالمخاطر الشديدة التي تحيط بهذه المغامرة، وقد يدفع الشباب حياتهم ثمنا لحلمهم القاتل وينتهي بهم الحال إلى الموت إما في الصحراء القاحلة أو عرض البحر فهي أشبه برحلة انتحارية. تدور أحداث المسرحية حول شبكة من المهربين والمتاجرين بأحلام الشباب الذين يدفعونهم إلى الهجرة مقابل تقاضي أموال، حتى ان كان الموت في انتظارهم، وذلك من خلال خمس لوحات تسلط الضوء على قصة مهاجرين أفارقة يحاولون عبور البحر المتوسط بعد قطع مسافات شاسعة في الصحراء السودانية وصولا إلى ليبيا ومنها إلى ايطاليا وهم يحملون طبول كرموز افريقية، ولكل منهم حكاية، فقد دفع شاب أموال الرحلة من بيع كليته، بينما عملت امرأة نادلة ما عرضها للتحرش الجنسي، وشاب آخر تربى في الملجأ، والشاب الثالث كان مغنيا، وسيدة حاولت الهجرة عبر الطرق الرسمية لكن طلبها كان يرفض دائما وهي ترفض الهجرة غير الشرعية لارتباطها بالأم والخوف عليها. ومن خلال لوحات العرض الخمس عاش الحضور مع مأساة الشباب والسيدتين، فكل منهم يحكي عن أحلامه وتطلعاته وكيف انهارت في وطنه مما دفعه لخوض غمار هذه المغامرة القاتلة، لكن السيدة التي ترفض الهجرة بالطرق غير الشرعية تصرخ فيهم ألا يقتلوا أنفسهم عبر البحر كما مات الآلاف من الشباب الذين حاولوا أن يركبوا «مركب الموت» ولم ينفعهم التجديف ففقدوا حياتهم.صدق العرض بتسليط الضوء على هذه القضية جعل الحضور يتفاعل معه رغم الهنات العديدة في الأمور الفنية. وعلى مستوى الأداء التمثيلي فقد حاول فريق العمل تقديم أفضل ما لديهم فنقلوا لنا مأساتهم، خاصة معاناة المرأة، وتفاعل الحضور أيضا مع أفراح الشخصيات عبر الإيقاعات السودانية والرقصات التي أضفت جوا من البهجة خفف قليلا من حدة المأساة، كما كان المشهد العرائسي لأعضاء البرلمان الذين يناقشون قضايا الشباب ولكنهم لا يصلون لأي نتائج فيسخر المجتمع لأنهم لم يفلحوا في تحقيق أحلام الشباب. «ون واي».. والحروب من جانب آخر، قدمت جمهورية العراق على مسرح الدسمة عرضها الذي حمل عنوان «ون واي» من تأليف وإخراج وميض كاظم. من خلال عنوان العرض «ون واي»، ويعني طريق واحد أو اتجاه واحد، نتأكد بان الحرب غالبا ما تفرض سطوتها علينا، فهي المتسيدة بسلطتها والمدمرة لمن يعارضها دائما، وحين يشتعل فتيلها لا يتوقف بل يستمر على مدى سنوات وأحيانا قرون دون انطفاء. وقد أشعلت الحرب نيرانها في هذه الأرض، ولم تجد من يهب لإطفائها، فخلفت الموت والخراب وأجسادا امتزجت بالتراب وطفولة احتضنت دماءها وتجمدت اثر الموت، واصبحت هناك نساء اتشحن بالسواد، لم يغادرن عزلتهن التي تصرخ بكاء، إما على أحد أبنائهن أو على أزواجهن أو تعرضهن للاعتداء والتعنيف، في المقابل رجال دمرتهم الحرب أيضا، والبلد امتلأت بالقبور والكفون والضحايا، وذاكرتها توقفت عند أمرين هما الدماء والموت. تتناول المسرحية فكرة ما حصل من حروب وتطرف وإرهاب، التي لا زالت حرائقها مشتعلة تحرق كبار السن والشباب والأطفال مثلما تحرق الأخضر واليابس من خيرات البلد وحاضره ومستقبله، وعلى طريقة اللوحات، تطرقت كل حالة في المسرحية إلى مأساتها السوداء الحاصلة جراء آلة الدمار- الحرب، فثمة دلالة واضحة على أن الأحداث تجري في العراق من خلال التأكيد على نهر دجلة في الحوار، مع استعراض ظاهرة الحرب وجانبها السلبي وآثارها المدمرة على البشر، عسكريين كانوا أم مدنيين، وذلك لما تتركه من تشوهات بدنية ونفسية ووجدانية تفسد على الناس معاني المحبة، والتواصل والتعاطف وغيرها من المعاني التي تجعل للحياة وزنا وقيمة. واعتمدت الرؤية الإخراجية التي استند إليها المخرج وميض كاظم على لغة الجسد في استهلال العرض، بيد أن الإطالة في هذا المشهد أفقدته المتعة، وبعثت بالملل إلى الحضور، وكان من الأفضل اختصار مدة هذه اللوحة للمحافظة على إيقاع العمل وعدم هبوطه، أما بالنسبة للإضاءة فلم تكن موفقة في كثير من الأحيان ولم توضح لنا الكثير من ملامح الوجه للممثلين ما افقد العرض متعته، بالإضافة إلى الأخطاء اللغوية التي كانت مزعجة لبعض الحضور الملمين بالتشكيل اللغوي. د. يحيى عبدالتواب: البساطة والمتعة في «مراكب الموت».. وعلي العلي: «ون واي» نص مميز وعرض جيد خلود أبوالمجد  بعد نهاية العرض السوداني «مراكب الموت»، أقيمت الندوة التطبيقية، التي حضرها مخرج المسرحية ماهر حسن، وعقّب عليها د.يحيى عبدالتواب، فيما أدار الجلسة إدريس النبهاني. وقال عبدالتواب: استمتعت كثيرا بنص المسرحية، فعندما بدأت قراءة النص لم أرَ هذه الأعماق التي تفسر اكثر من طريقة، ولكنني أصف العرض بالبسيط والصادق والممتع. وأضاف: القضية التي طرحتها المسرحية هي قضية المهاجرين، مشيدا بالمشهد الأخير المأساوي والمعاناة التي عاشها المهاجرون، كون السودان إحدى دول مسار عملية الهجرة، مشيرا الى أن الشخصيات التي بنى عليها المؤلف قصته أظهرت حالات تكاد تكون منفصلة، وقال: لم نجد خطا متراكما، مشيدا بحركة الفتاة التي أدت مشاهد الرقص في العرس. من جانبه، قال مخرج العمل ماهر حسن: من خلال عرضي قدمت قضية محددة وهي الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، لافتا الى أن معظم المهاجرين من الشباب، وقال في الختام: أشكر الكويت على إقامة هذا المهرجان. من جانب آخر، عقدت ندوة تطبيقية للعرض العراقي «ون واي» أدارها خالد الرويعي وعقّب عليها المخرج المسرحي الشاب علي العلي، في وجود مخرج العرض ومؤلفه وميض كاظم، وذلك في قاعة الندوات بمسرح الدسمة. في البداية، أشاد العلي بالنص الذي رآه يعكس معاناة الإنسان ليس العراقي فحسب وإنما العربي، وقال: عندما قرأت النص تساءلت كيف سأراه على الخشبة، لافتا إلى أن الممثل كان هو كل شيء على المسرح، كان الموسيقى، المغني والتشكيل الجسدي والتعبير الحركي، وأضاف: هناك جهد واضح من الممثلين رغم أن العرض يعتبر الأول لبعضهم، مشددا على أن العروض التي تعيش هي التي تعبر عن واقع مجتمعها. في المقابل، رأى العلي أن مشهد الاستهلال كان طويلا، وأن الإضاءة خانت المخرج في كثير من الأحيان، وقال إن الإضاءة تعتبر الكاميرا على المسرح، لذلك أثرت على الصورة واللغة الإخراجية. من جهته، أكد المخرج والمؤلف وميض كاظم أن مشاكل الإضاءة وقعت لثلاثة أسباب، هي: أولا أن العرض يقدم لأول مرة، ثانيا ضيق الوقت في الاستعداد له، إضافة إلى قلة أجهزة الإضاءة، مبررا السوداوية في العرض بأنه نقل الرسالة كما هي دون تحميل. المولوي: الشباب يحتاجون إلى الثقة والدعم للاستمرارية.. والقصابي: دعم كامل للمسرح العماني خلود ابو المجد  ضمن أنشطة المركز الإعلامي لمهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي، أقيم مؤتمر صحافي للوفد القطري المشارك والحديث حول تجربة المسرح الشبابي، وأدار المؤتمر رئيس المركز الإعلامي مفرح الشمري، وضم كلا من رئيس الوفد طلال المولوي ود.حسن رشيد والمؤلف احمد المفتاح والفنان احمد عفيف والمخرج فهد الباكر وأيضا حضور كل من الفنانين محمد المطاوعة ومحمد عادل ومشعل الدوسري وحمد الحداد. في البداية شكر المولوي أسرة المهرجان على التنظيم والاستضافة، خاصة أن الوفد القطري قد دشن المهرجان بعرضه الأول لمسرحية «همس الكراسي» ووجود ردود الافعال الطيبة والاطلاع على المشاركات الأخرى والاحتكاك مع الفرق العربية المشاركة. أما د.حسن رشيد، فقال: المسرح إجمالا بدأ من الشباب عبر عدة موارد ومنها المسرح المدرسي، وقد سبقنا في ذلك كل من الكويت والبحرين ونحاول ان نحقق للشباب ما يصبو اليه، وأيضا أتطرق إلى ان الحركة الشبابية كانت مزدهرة من خلال تواجد البعض في الكويت واستكمال دراستهم في المعهد العالي للفنون المسرحية، مضيفا: المسرح الشبابي بحاجة إلى الدعم المعنوي حتى يخلق تواصلا واحتكاكا. وتطرق إلى المسرح الشبابي في قطر فقال: هو موجود منذ الثمانينيات وأول عمل لي تم عرضه في الكويت وكنا مجموعة نشترك في اكثر من محفل ولم ننتظر الدعم المالي والمسرح المدرسي والأندية كانت تنتج وتظهر المواهب الشبابية وكنا نريد منهم الاستمرارية وحاليا يوجد شباب يلتحق بالفرق الاهلية ونتمنى من الجهات المسؤولة ألا تقف عن الدعم المعنوي والمادي للشباب. وقال احمد المفتاح: مسرحية «همس الكراسي» سبق ان تم عرضها وتقديمها وذلك في مهرجان المسرح الشبابي في الدوحة عام 2012 وحصلنا على افضل عرض، وعندما طلب منا المشاركة فضلت ان تكون «همس الكراسي». كما شارك المخرج فهد الباكر الذي قال انه سعيد بالتجربة القطرية في المهرجان والمخرج عنده تجارب كثيرة وهو من المبدعين وان تكون له بصمة في المسرح القطري ويصر على تواجده في المهرجانات المسرحية. من جانب آخر عقدت جلسة حوارية لوفد سلطنة عمان الشقيقة حضرها رئيس الوفد موسى القصابي وطالب بن محمد البلوشي، وادريس النبهاني، وسعود الخنجري، بالإضافة إلى طاقم عمل مسرحية «لقمة عيش» وأدارها رئيس المركز الاعلامي الزميل مفرح الشمري. اختزل طالب البلوشي مسيرة مسرح الشباب بالقول: بدأت عام 1974 بين المدرسة والنادي بشباب متحمس، وفي عام 1980 أنشأت وزارة الاعلام فرقة مسرح الشباب وكنا وقتها مجموعة تقارب 40 شابا تبنتنا الوزارة كي نؤسس تلك الفرقة، وكانت أول مسرحية عالمية قدمناها «تاجر البندقية»، ثم توقفت الفرقة عام 90 وتشعبت إلى عدة 34 فرقة تقيم وتؤسس عدة مهرجانات. وعن البنية التحتية للمسرح لفت القصابي إلى انشاء مراكز ثقافية ودار الاوبرا السلطانية ودار اخرى للعروض تحت الانشاء حاليا في مسقط، كما خصصت مؤسسة السلطان قابوس عاما كاملا للنتاج المسرحي، لذا لابد من جهد شباب يحاكي هذا الجهد المقدم من قبل الجهات المسؤولة، كما لفت إلى مؤسسة بيت الزبير التي أسست مهرجانا خاصا بها. وأكد القصابي ان الدولة تدعم المسرح العماني سواء كان شبابيا أم من المحترفين.

... إقراء المزيد

قدمت بلقيس بصوتها الرائع وأدائها المتميز عددا من أغنياتها المعروفة، و«ولعت» الأجواء بأغاني ألبومها الأخير «أراهنكم» الذي أصدرته في الفترة الماضية وضم 12 أغنية، هي: «حقير الشوق» كلمات فهد جمال وألحان فايز السعيد وتوزيع زيد عادل، «النفسية محتاجة» كلمات تركي الشريف وألحان فايز السعيد وتوزيع سيروس، «أراهنكم» كلمات فراس الحبيب وألحان علي صابر وتوزيع محب الراوي، «يكفي» كلمات يوسف سليمان وألحان يحيى الكعكي وتوزيع محمد القريتلي، «ههاي» كلمات محمد الشريدة وألحان متعب الفرج وتوزيع حسام كامل، «أبويا واحشني جدا» للشاعر عمرو حسن وألحان مصطفى العسال وتوزيع محمد العشي، «الحضارم» كلمات الشاعر أبو شادي وألحان أحمد فتحي ووزعها رأفت، «يا خالة» كلمات حيدر الأسير وألحان محمد الفارس وتوزيع حسام الدين، «استغفر الله» كلمات الشاعر سعود البابطين ولحانها عبدالعزيز الويس ووزعها زيد نديم، «وبيرجعوا» للشاعر منير بوعساف وألحان هشام بولس وتوزيع هادي شرارة، «اخترتك أنت» كلمات وألحان عبدالله السالم وتوزيع حسام كامل، «أرجوك» كلمات أحمد العلوي وألحان أحمد الهرمي وتوزيع سيروس. وعبرت عن سعادتها بالمشاركة في يوم المرأة العمانية، وعلقت على مشاركتها في حفل الأوبرا السلطانية: «باختصار شعب راقٍ، حفل جميل، نساء عظيمات، بلد متحضر، لا وقت لديه لترهات المجتمعات المنتشرة كالوباء». وأضافت في صفحتها الشخصية على «انستغرام»: «السعادة تغمرني من كل حدب وصوب في عمان، حفل دار الأوبرا السلطانية العمانية هو من اهم حفلاتي إن لم يكن أهمها على الإطلاق»، مكملة: «القادم أقوى وأجمل، وللمرأة العمانية أقول، كل يوم يومك وليس اليوم فقط».

... إقراء المزيد

استقبلت الأوساط الثقافية والفنية البلجيكية، بحفاوة كبيرة، اختيار "المركز المتنقل للفنون" في بلجيكا للعمل الكويتي "في مقام الغليان: أصوات من ربيع مختطف" للمخرج الكويتي العالمي سليمان البسام كعرض افتتاح لمهرجان "موسم" المسرحي السنوي في دورته الـ18، والتي ستنطلق مساء اليوم في مدينة أنتويرب البلجيكية. وعن عرض العمل قال البسام: "أسعدني جدا اختيار العمل كعرض افتتاح للمهرجان، ما يعزز حضور المسرح الكويتي والعربي في أوروبا، لاسيما ان هذه هي المحطة الثانية في العروض الأوروبية بعد مشاركته في مهرجان Le Passage بميتز الفرنسية في مايو الفائت". وأشار إلى أن "هذا الاختيار دفعنا إلى تحضير ترجمة كاملة للنص إلى اللغة الهولندية"، كون العمل يقدم باللغتين العربية والإنجليزية مع ترجمة فورية إلى الفرنسية". وعن الاهتمام بالمسرح العربي في أوروبا رأى أن "أوروبا أمام نقلة نوعية في علاقتها بالمسرح العربي، خصوصا المسرح السياسي، بعدما سببته موجة النزوح والهجرة من أسئلة وتساؤلات حول الواقع المعيش في المنطقة، في ظل الربيع العربي". وعن المحطة القادمة لعمله "في مقام الغليان" قال إن "العمل على موعد مهم مع سلسلة من ستة عروض على خشبة مسرح روبرت أورشاد بمركز إيمرسون بدعوة من Arts Emerson".   واضاف أن "تقديم العمل في بوسطن الأميركية بعد أنتويرب البلجيكية وميتز الفرنسية هو تتويج للجولة العالمية للعرض الذي ولد بنسخته الأولى وقدم في الكويت وسيدني وباريس، ومن ثم ولدت نسخته الثانية وقدمت في الكويت أولا، ثم تنقل بين تونس وبيروت ضمن فعاليات مهرجان الربيع، وتونس مرة أخرى ضمن مهرجان أيام قرطاج المسرحية".   احتفاء بلجيكي بالعرض   ووصف موقع "افنتفول" البلجيكي، المعني بالشأن الثقافي والفني في بلجيكا، العرض عبر مقدمة ثرية بالمضامين جاء فيها: "في الوضع الراصد للعرض فإنه يقوم على خلفية الربيع العربي والنضال المستمر في العالم العربي. الشخصيات تأتي في تسلسل عبر مشهديات قصيرة ومتسارعة تشتغل علي تداعيات الثورات المسروقة والربيع المختطف؛ شخصيات ضحايا الزمن والممارسات". وأضاف: "إنهم من الناس العاديين، والجناة والغرباء اليائسين والانتهازيين أو ضحايا الظروف، إثر ما يسمى بالربيع العربي. خلف تلك التجربة قامة فنية شامخة هي المبدع الكويتي سليمان البسام وفريق فني عالي المستوى". وفي ذات الاتجاه، وصف الموقع الثقافي الفني البلجيكي "يت - فلاندرن" تقديم العرض بأنه "موعد مع مبدع كويتي" مع عرض لمسيرة الفنان المخرج سليمان البسام الفنية، وأهم الأعمال التي قدمها وإشادة بمسيرته الفنية السخية بالبصمات الإبداعية الرصينة. كما يتحدث البسام غدا، في ندوة نقاشية حول المسرح، إلى جانب المخرجة د. حنان قصاب حسن، والمخرجة ليلى كلير ربيع.

... إقراء المزيد

أعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي منح الكاتب المصري وحيد حامد جائزة "تكريم إنجازات الفنانين"، في دورته الجديدة التي تقام في شهر ديسمبر المقبل.   وقالت الإدارة، في بيان، إنها قررت منح الجائزة للكاتب المصري "تقديرا لأعماله المبدعة والمثيرة للنقاش وإنجازاته القيّمة التي أسهمت في تطور السينما المصرية بشكل خاص والعربية بشكل عام". وأضافت أن "حامد يعد واحداً من أبرز كتّاب السيناريو في الوطن العربي وصاحب تاريخ مهني يمتد إلى 4 عقود، قدّم خلالها عدداً كبيراً من الأفلام، إضافة إلى مساهمته الواسعة في التلفزيون".

... إقراء المزيد

شدد الرفاعي على أن الكتابة الإبداعية مهارة تستوجب معرفة الشخص أصول اللغة وقواعدها وأسرارها وتنوع أساليبها، وهي في المحصلة علاقة بين الإنسان واللغة. نظم قسم اللغة العربية بجامعة الكويت محاضرة بعنوان "الكتابة الإبداعية بين الموهبة والواقع والخيال"، حاضر فيها الأديب طالب الرفاعي، وبحضور الأديبة ليلى العثمان، ود. سعاد العنزي، ود. منصف الخميري، ود. حمد العجمي، وجمع من طلاب القسم. بداية، قدمت د. سعاد العنزي الأديب طالب الرفاعي، بوصفه أحد القامات الأدبية الكويتية المعروفة، خاصة أنه كتب في القصة والرواية، وأن عددا من أعماله ترجم لأكثر من لغة عالمية، كما ساهم ويساهم بشكل واضح في تنشيط الحدث الثقافي، سواء في الكويت، من خلال الملتقى الثقافي الذي أسسه ويديره، أو من خلال جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية، التي أسسها ويديرها بالشراكة مع الجامعة الأميركية بالكويت. الرفاعي بدأ المحاضرة مرحبا بالضيوف والطلبة، وأشار إلى أن مثل هذه الفعاليات تشكل السبيل الأهم لوصل الطلبة بالأديب الكويتي والعربي، مشيرا إلى أن مادة المحاضرة من كتاب سيصدر قريبا بعنوان "مبادئ الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة والرواية". ثم عرف بالكتابة الإبداعية قائلا: "الكتابة الإبداعية هي تعبير كتابي شخصي، يعتمد على الابتكار وليس التقليد"، لافتا الى أن الكاتب إذ يحاول محاكاة الواقع، فإنه يستخدم لغته وخياله لخلق قطعة حياة فنية تضج بحيوية العيش، وتكون عامرة بشخوصها وأحداثها وأمكنتها وخصوصية بيئتها. وأضاف أن الكتابة الإبداعية إذ تعتمد في جزء منها على الموهبة، فإنها تعتمد على خمسة عناصر أساسية هي: صقل الموهبة عن طريق القراءات المتنوعة والمستمرة، للتعرف على أنواع الآداب والفنون، والتأمل في تجارب الحياة وخبراتها، ومحاولة التمعن وفهم القوانين التي تحكم الواقع وتتحكم في حركته، ودراسة العناصر المكونة للجنس الأدبي، والأسس العلمية للكتابة الإبداعية، وأيضا استخدام الخيال واللغة لتحويل المشهد الحياتي الواقعي إلى مشهد فني مبتكر ومؤثر، إضافة إلى اتخاذ مغامرة التجريب المدروس طريقا لإنتاج نصوص إبداعية جديدة، والتدريب المستمر على الكتابة، وتجويد الكتابة بمزيد من الكتابة.   مهارة   وأكد الرفاعي أن الكتابة الإبداعية مهارة تستوجب معرفة الشخص أصول اللغة وقواعدها وأسرارها وتنوع أساليبها، وهي في المحصلة علاقة بين الإنسان واللغة، فحين يزيد تقدير الكاتب واهتمامه باللغة، يدرس قواعدها ويتقن مهاراتها، ويعيش تجربة الخوض في طرقها ودهاليزها، فإنها ستكشف له، دون غيره، عن جمالها وأسرارها وكنوز خباياها، علماً أن الطريقة الوحيدة لتجاوز التوقف عن الكتابة وتطوير نتاجها تأتي عبر المزيد من القراءة والكتابة. ثم انتقل الرفاعي إلى التحدث عن دوافع الكتابة الإبداعية، وقال: "تختلف دوافع الكتابة الإبداعية من شخص إلى آخر، تبعا لوعيه وتجربته الحياتية وبيئته الاجتماعية والفكرية والاقتصادية.   وذكر بعض دوافعها، ومنها التعبير عن خبايا النفس وتجاربها بعيشها ومعايشتها لمحن الواقع الإنساني الشخصي، وأيضا امتاع النفس البشرية، إضافة إلى تسجيل موقف حيال قضايا الواقع والإنسان، وبما يعلي من شأن القضايا الإنسانية العادلة كالحرية والديمقراطية والمحبة والصدق والخير والسلام وقضايا المرأة والطفولة، وإدانة الظلم والعنف والتفرقة والفساد.   القراءة المكثفة   وأكد الرفاعي أنه ربما كانت القراءة المكثفة والمستمرة تشكل عنصرا مشتركا بين جميع الكتاب العظماء الذين عرفتهم البشرية. خاصة القراءة المبكرة في سنوات الطفولة والمراهقة. وقال: "إننا ومن خلال القراءة نكتشف ونتعرف خبايا أنفسنا بتعقيدات الواقع الذي يحيط بنا، ويبدو الأمر غريبا بقدرة بعض الأعمال الإبداعية على تنبيهنا لسلوك وشخصيات وقناعات عجزت الحياة الواقعية عن لفت انتباهنا إليها". واضاف: "حتى ان معايشة واقع بعض الأعمال الفنية يكون أقوى وأكثر حضورا في مشاعرنا من معايشة الواقع الحقيقي الذي نحيا بين جنباته، لذا فإن الأعمال السردية المبدعة تمس القارئ في وعيه وتلامس مشاعره، فيتأثر وينفعل بها وقد تغير من قناعاته ومسلكه.   صوت الكاتب   من ناحية أخرى، اوضح الرفاعي أن الخيال "هو الحاضر الخفي الذي نستطيع من خلاله تلوين قراءاتنا، وهو أيضا المحرك الأساسي في إيصال أفكارنا عبر الكتابة، فالكتابة السردية في القصة والرواية تعتمد على فكرة تتخذ من الخيال واللغة معا أداة لاستحضار الحدث والشخوص والأمكنة والأزمنة، وبالتالي خلق واقع فني يشبه بشكل أو بآخر حياة الواقع". ومن منطلق الكتابة الإبداعية، أشار إلى أنها تعتمد في محصلتها على طبيعة وعلاقة الوعي واللاوعي لدى الإنسان الكاتب، فهو يذهب واعيا لكتابة فكرة بعينها، ويتسرب اللاوعي أثناء الكتابة ليلون لوحة تلك الفكرة ويبث الحياة بين جنباتها ويعطيها نكهتها الخاصة. واردف ان "ما يميز صوت كل كاتب عن غيره ويجعل لكتاباته بصمة تختلف عن غيرها، هو زاوية تناوله لأفكار ومواضيع بذاتها، وعلاقته باللغة التي تنعكس على لغته وطريقة صياغته للجملة التي يكتبها، مع قدرته على استخدام الخيال والفانتازيا لخوض تجربة كتابة جديدة ومتجددة".

... إقراء المزيد

حالة من السعادة يعيشها النجم طارق لطفي بعد ردود الفعل الإيجابية حول أحدث أعماله الدرامية «بين عالمين»، الذي يُعرض راهناً على إحدى القنوات الفضائية. وللمرة الأولى يُشارك الفنان المصري في الموسم الدرامي البديل بعيداً عن شهر رمضان بعدما خرج مسلسله من السباق الرمضاني. عن هذا العمل وردود الفعل حوله، ومشاركته بعيداً عن رمضان، وقضايا فنية عدة كان لنا مع لطفي هذا الحوار. أخبرنا عن ردود الفعل حول «بين عالمين». أدرك الجمهور حجم الجهد الذي قمنا به، ففاقت ردود الفعل توقعاتي وتوقعات فريق العمل، خصوصاً أننا في موسم درامي بديل لا يتميز بنسب مشاهدة كبيرة، ليكون هذا النجاح تعويضاً عن خروجنا من موسم رمضان. هل ما زال لموسم رمضان أهمية خاصة، رغم النجاح الذي يحققه الموسم البديل؟ لشهر رمضان طابع خاص، وأهميته الاستثنائية لن تخفت مهما نجحت الأعمال في أوقات أخرى بعيداً عنه، إذ يلقى هذا الموسم اهتماماً مختلفاً من الجمهور والقنوات الفضائية، وترتفع فيه نسبة المشاهدة، بالإضافة إلى الإعلانات، ذلك رغم الأعمال الكثيرة التي تُعرض فيه والتي يُظلم بعضها. لكن تكرار نجاح الأعمال في أوقات أخرى من العام يفتح الباب إزاء أعمال أخرى لتحقق النجاح بعيداً عن ازدحام رمضان. بعد هذا النجاح، هل تفكر في عرض عملك المقبل خارج رمضان؟ أصبّ تركيزي واهتمامي على العرض في موسم رمضان، رغم ما حققه «بين عالمين» من نجاح كبير لم يحصده أي عمل درامي عُرض بعيداً عن الموسم الفضيل، إذ منح المسلسل أهمية وقوة لهذا الموسم البديل. لكن دعنا نترك التجربة تنتهي، ثم نرى ما حققته من نجاح ونحكم على هذه المشاركة، ومدى إمكان تكرارها من عدمها.   أفكار وخيارات   ما هي فكرة العمل، ولماذا اختيار هذا الاسم تحديداً؟ فكرة العمل إنسانية تتناول الاختيارات التي يقع فيها الإنسان، إذ تضعه الحياة في امتحانات صعبة، وعليه اتخاذ القرار السليم، وتحمل نتيجة اختياره مهما كان الأمر صعباً. وقع اختيارنا على هذا الاسم لأنه مرتبط بفكرة العمل مباشرة «بين عالمين»، وهو كما قلت الاختيار الذي يتعرض له الإنسان. عموماً، أسماء أعمالي مرتبطة غالباً بفكرتها، وليست مجرد اسماء تجارية. كيف تختار أعمالك وموضوعاتها؟ أبحث عن الجديد والمختلف. من الصعوبة أن تجد فكرة متميزة، وتبدأ بكتابتها وتنفيذها مع المخرج والمؤلف. وبعد نجاح مسلسل «بعد البداية» كنت حريصاً على تقديم عمل بعيد عنه، وهو ما حدث في «شهادة ميلاد» و«بين عالمين». هل بدأت بالتحضير لموسم رمضان المقبل؟   أحضِّر لعمل درامي لموسم رمضان 2018 مع المؤلف تامر إبراهيم، واسمه المؤقت «تحت الصفر»، وهو في مرحلة الكتابة.   أزمات ونجوم   ما سبب دخول الأعمال الدرامية التصوير في آخر لحظة؟ بسبب دورة رأس المال. لا يريد المنتج أن تطول دورة رأس ماله، لذا لا يبدأ في تنفيذ العمل إلا بعد التعاقد مع القنوات الفضائية التي لا تستطيع رسم خريطتها وشراء الأعمال إلا في وقت متأخر حين تتبين لها الصورة النهائية، ومدى نجاحها في التعاقد مع الوكالات الإعلانية. باختصار، هي عملية معقدة، ولها تأثير كبير في الأعمال الدرامية. هل من الصعب الجمع بين أكثر من نجم في عمل درامي واحد؟ عن أي نجوم تتحدث؟ ثمة نجوم تُباع الأعمال بأسمائهم، لذا من الصعب جمعهم في عمل واحد، والصعوبة هنا تكمن في الإنتاج، وعلى مستوى النص الدرامي، حتى في ترتيب الأسماء والملصقات، لأن لكل نجم اسماً ومكانة ونسب مشاهدة وإعلانات. هل لدينا أزمة كتابة في الدراما؟ لدينا أزمة في الكُتاب المُبدعين والمتميزين، فعددهم قليل لإنتاج أعمال درامية متميزة طوال العام وليس رمضان فقط. كذلك لدينا أزمة في المخرجين المتميزين. ما سبب تراجع الأعمال الرومانسية والاجتماعية؟ عندما يُحقق أي عمل درامي النجاح ويكون موضوعه جديداً أو غير مطروح على الساحة، بعدها مباشرة يظهر أكثر من عمل شبيه له طمعاً في تحقيق نجاح مماثل، وهو ما حدث بعدما قدمت «بعد البداية». من ثم، إن حصد عمل رومانسي أو اجتماعي ما النجاح سترى بعده مسلسلات عدة في الإطار نفسه. أضف إلى ذلك أن الجمهور مزاجي، لذا لا نعرف على وجه الدقة ما هي الأعمال التي ستنال إعجابه أو التي سينصرف عنها. عموماً، المهم جودة ما نقدمه للجمهور أياً كان نوعه.   سينما   حول مشروعه الجديد في السينما، يقول طارق لطفي: «أحضِّر للمشروع مع المؤلف عمرو سمير عاطف، وكان من المفترض أن نبدأ به بعد عيد الفطر مباشرة، ولكن تأخرنا بسبب عدم الانتهاء من مسلسل «بين عالمين». نعاود التحضير قريباً كي ننتهي من الفيلم قبل الدخول إلى الموسم الدرامي الجديد لرمضان 2018».

... إقراء المزيد