سيتبرع جورج كلوني وزوجته أمل بنصف مليون دولار لدعم تظاهرة مؤيدة للإشراف على الأسلحة النارية سينظمها في 24 مارس المقبل في واشنطن تلاميذ ناجون من عملية إطلاق نار أودت بحياة 17 شخصاً الأسبوع الماضي في فلوريدا. وقال كلوني في تصريح صحافي: "أنا وأمل تأثرنا كثيرا بشجاعة الشابات والشبان في مدرسة ستونمان دوغلاس الثانوية"، مضيفا: "ستكون عائلتنا حاضرة الى جانب هذا الجيل اللافت من الشباب الآتين من كل أنحاء البلاد، وباسم طفلينا إيلا والكسندر نتبرع بنصف مليون دولار للمساعدة على تمويل هذا الحدث المؤسس، فحياة أطفالنا رهن به". وأعرب تلاميذ في إطار وسم #نيفر أغين (كي لا تتكرر) عبر خدمة "تويتر" الذي اعتمد بعد المجزرة للمطالبة بإجراءات، عن "الامتنان الهائل" لكلوني وزوجته لهذا "التبرع اللافت"، مضيفين: "نتلقى دعما متواصلا، ونحن متحمسون للتظاهر". وكان كلوني وزوجته تبرعا العام الماضي بمليون دولار لمنظمة حقوقية في أعقاب مسيرة لدعاة سيادة العرق الأبيض في فرجينيا، مما أدى إلى احتجاجات مقابلة من السود ووفاة امرأة. وحرص الكثير من التلاميذ الناجين من مجزرة باركلاند الصفوف في الأيام الأخيرة للتنديد بعدم تحرك الأوساط السياسية أمام تكرار عمليات إطلاق النار في المدارس بالولايات المتحدة.   وقد أعطت مداخلاتهم التي بثت مباشرة على التلفزيون في أحيان كثيرة، زخما جديدا للنقاش حول الأسلحة الذي وصل إلى طريق مسدود. وأعلن التلاميذ الأحد أنهم سينظمون "مسيرة من أجل حياتنا" في واشنطن ومدن أخرى عبر البلاد للمطالبة بضبط أكبر للأسلحة النارية. وكان نيكولاس كروز التلميذ السابق في مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في باركلاند في شمال ميامي (فلوريدا) فتح النار من سلاح نصف أوتوماتيكي الأربعاء الماضي في أروقة المدرسة، مما أدى إلى سقوط 17 قتيلا أغلبيتهم من المراهقين. ورغم إنذارات متعددة بشأن سلوكه العنيف، تمكّن كروز (19 عاما) من شراء سلاح بشكل قانوني استخدمه لارتكاب هذه المجزرة التي تعدّ من الأفظع في تاريخ الولايات المتحدة. وقد رفع عدة مشاهير الصوت منذ تلك الحادثة للمطالبة بضبط أكبر للأسلحة النارية، من جنيفر لوبيز إلى لويس فونسي مرورا بكيم كارداشيان وإيلن ديغينيريس.

... إقراء المزيد

نظمت أكاديمية لوياك للفنون الأدائية "لابا"، بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، أمسية موسيقية بمناسبة الأعياد الوطنية، أحياها كورال التراث العربي بقيادة مشتركة للمايسترو نسرين ناصر ويوسف بارا، وسط حضور جماهيري كبير مساء أمس الأول، على مسرح عبدالحسين عبدالرضا. وقدم الكورال مجموعة مميزة من الأغاني الوطنية الكويتية والتراثية التي أمتعت الجمهور وتفاعل معها، وسادت أجواء من البهجة والمتعة من بداية الحفل حتى ختامه، وبدأ الحفل بالنشيد الوطني، حيث حرص الحاضرون على الوقوف ورفع الأعلام، وترديد كلماته "وطني الكويت سلمت للمجد وعلى جبينك طالع السعد"، من كلمات الشاعر الكويتي أحمد العدواني، ومن ألحان إبراهيم الصولة. ثم شدى عبدالعزيز المسباح أغنية "رفرف يا علم بلادي"، ثم "مغازل الخير" بصوت شيخة المعتوق، ثم أغنية "حماة العرين" بصوت أحمد حافظ، أغنية "دع الوشاة" غناء عبدالعزيز المسباح. وغنت شيخة المعتوق ورامي القصبي وعبدالعزيز المسباح وأحمد حافظ أوبريت "المجد هنا"، ثم أغنية "دارنا يا دار" غناء الكورال، ثم انضمت إلى الكورال طالبات الأكاديمية الأميركية للبنات، وتغنى بالعمل الوطني الشهير "عالية رايات الوطن"، ثم أغنية "وطني الكويت"، "وطني حبيبي"، و"كلما زادت المحن".   من جانبها، قالت رئيسة قسم الموسيقى في "لابا" نسرين ناصر إن هذه الاحتفالية، التي تقام للسنة الثانية، تهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز ارتباط الأطفال بتاريخهم ووطنهم من خلال الموسيقى. وأضافت: "إن البرنامج الموسيقي متنوع بين أغنيات وطنية كويتية وأخرى تراثية من فن الصوت، وتعتبر اللغة والفنون من أهم المعالم الثقافية لأي بلد، لذا تركز لابا على تعزيز ذلك عند الأطفال، من خلال نشاطات تفاعلية كهذه الاحتفالية لتعريفهم إلى أصالة الشعر واللحن والتاريخ الكويتي". وأشارت الى ان عددا كبيرا من مدارس الكويت تتسابق للانضمام الى فريق كورال التراث العربي، ليتم تدريب طلبتها الراغبين في الغناء باللغة العربية الفصحى، مبينة أن باب الانضمام للكورال مفتوح من عمر 8 سنوات وما فوق، وأن لكل فئة عمرية صفا تدريبيا خاصا. الجدير بالذكر أن المايسترو يوسف بارا أعاد توزيع الأغاني التراثية بأسلوب معاصر ومختلف، تميز ببصمة شبابية مع الحفاظ على القالب الموسيقي التقليدي.

... إقراء المزيد

نفى النجم سيلفستر ستالون شائعات وفاته التي نشرت صوره وهو مجهد ومرهق، مؤكدا أنه على قيد الحياة، وقادر على "تسديد اللكمات". وتبيَّن أن الصور من كواليس "2 Creed"، الذي سيعرض في العام الحالي.  

... إقراء المزيد

قالت الممثلة الهندية الشهيرة بريانكا شوبرا إنها لم تكن لتحظى بمسيرة فنية ناجحة تمتد قرابة عشرين عاما لو كانت تشعر بالحساسية تجاه التعليقات السلبية. وتعد بريانكا (35 عاما) من أشهر ممثلات بوليوود، وقامت ببطولة مسلسل "كوانتكوا"، الذي فازت عن دورها فيه بعدة جوائز، إضافة إلى مشاركتها في عدد من الأفلام. ونقل موقع "بينك فيلا" الإلكتروني الفني عن بريانكا القول: "لست حساسة تجاه آراء الآخرين. أعيش حياتي من أجل نفسي ومن أجل من أهتم بهم".   وأضافت: "لا توجد طريقة في العالم يمكن من خلالها إسعاد الجميع. شخص ما دائما سوف تكون لديه مشكلة معك، أو مع ما تفعله، لذلك لماذا أهتم؟". وأوضحت: "عندما يتعلق الأمر بالتعليقات المسيئة على مواقع التواصل الاجتماعي، كيف أهتم برأي شخص ما يجلس وراء الكمبيوتر ويدلى برأيه؟". وأضافت: "أنا أحب وسائل التواصل الاجتماعي، وأنشر ما أريد عليها، لكني لا آخذ آراء المستخدمين على محمل الجد، لأنني إذا بدأت في فعل ذلك، فلن أتمكن من العيش". يُشار إلى أن بريانكا تقوم حاليا بتصوير الموسم الثالث من مسلسل "كوانتكوا". وكان آخر ظهور لبريانكا في السينما الهندية، من خلال فيلم "باجيروا ماستاني" الذي صدر عام 2015 وشاركها في بطولته ديبيكا بادكون ورانفيير سينغ.

... إقراء المزيد

وافق أحمد حلمي على المشاركة في الموسم الجديد من برنامج «أراب غوت تالنت»، ليكمل مسيرته كعضو في لجنة تحكيم برنامج اكتشاف المواهب.   الموسم الجديد من البرنامج ينطلق في الربع الأخير من العام الجاري على شاشة «أم بي سي»، وستُصوّر حلقاته الأولى خلال الصيف المقبل في العاصمة اللبنانية بيروت.

... إقراء المزيد

أجل هاني شاكر التخطيط لإصدار أية ألبومات مفضلاً الاكتفاء بأغانٍ منفردة من وقت إلى آخر على غرار «وعد مني» التي طرحها تزامناً مع احتفالات عيد الحب.   كذلك سيسعى شاكر إلى تصوير بعضها بطريقة الفيديو كليب ليعرض على الشاشات.  

... إقراء المزيد

تعود جنات إلى إصدار أغانٍ جديدة بعد غياب طويل، وتحضر راهناً أغنية منفردة تطرحها خلال احتفالات الربيع.   وباشرت الفنانة المغربية العمل على ألبومها الجديد المتوقع طرحه خلال موسم الصيف المقبل، فيما لم تنته من اختيار غالبية أغانيه بسبب حالة الحزن التي عاشتها الفترة الماضية بعد وفاة والدها.

... إقراء المزيد

أمر المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، المستشار إبراهيم صالح، بإحالة الإعلامية ريهام سعيد و7 متهمين آخرين، من بينهم فريق إعداد برنامج "صبايا الخير"، إلى محكمة جنايات القاهرة، وذلك لاتهامهم جميعا بارتكاب جريمة التحريض على اختطاف الأطفال والاتجار في البشر، وإذاعة أخبار كاذبة تتسبب في تكدير الأمن والسلم العام. وكانت نيابة شرق القاهرة قد أمرت في وقت سابق بحبس معدة ومصور البرامج 15 يوماً على ذمة التحقيق، لاتهامهما بالتحريض على خطف طفلين بدائرة قسم شرطة السلام ثان، قبل أن يصدر قرار آخر بحبس ريهام ومنتج ومخرج البرنامج، 4 أيام على ذمة التحقيقات، قبل أن تحال القضية بالكامل لـ "الجنايات". وكشفت تحقيقات النيابة العامة، التي أيدت صحتها تحريات أجهزة الأمن، أن الإعلامية سعيد وفريق إعداد برنامجها ارتكبوا واقعة اختطاف أطفال، بهدف تصوير حلقة تلفزيونية، وأن وقائع الاختطاف موضوع الاتهام جرت بتحريض من الإعلامية المتهمة وفريق إعدادها.   وتضمنت التحقيقات اعترافات تفصيلية أدلى بها أحد المتهمين، تفيد ارتكاب سعيد وبقية المتهمين في القضية، الجرائم المنسوبة إليهم، بقيامهم بتحريضه على ارتكاب وقائع اختطاف الأطفال والاتجار في البشر. وفور صدور قرار النيابة بإحالة سعيد إلى المحاكمة، قامت أجهزة الأمن بترحيلها إلى سجن النساء بالقناطر، حيث ستظل محبوسة حتى موعد محاكمتها. هذا فيما أكد جميل سعيد محامي الإعلامية المتهمة، أنه يملك العديد من المفاجآت في هذه القضية، والتي سيعلن عنها خلال المحاكمة، مشددا على أن "موكلته وفريقها لم يكن لديهم أي قصد جنائي متعمد للمتهمين على التحريض على خطف الطفلين".

... إقراء المزيد

استعاد الفنان اللبناني نقولا سعادة نخلة مكانته الفنّية في سوق الحفلات بعد غياب، ذلك بعد حفلة أحياها أخيراً في كازينو لبنان، مستعيداً هيبته في الساحة الفنّية التي اشتاق إليها كثيرون. فهو الذي قدّم وما زال يقدّم أعمالاً ناجحة والدليل على ذلك نجاح أغنيته الأخيرة «النصّ التاني»، التي يحاكي فيها واقعاً ملموساً، تحديداً المشاكل البسيطة التي يواجهها أي ثنائي يعيش الحب. عن الأغنية و«غدر الأصحاب» والألبوم الجديد الذي يُبصر النور قريباً، فضلاً عن سبب غيابه ونظرته إلى المرأة ومواضيع أخرى كان هذا اللقاء معه. كيف تقيّم أصداء أغنيتك الجديدة « النصّ التاني»، وهل كانت على قدر التوقعات؟ الحمد لله، الأصداء جيدة والأغنية دخلت قلوب الناس أسرع مما توقعت، علماً بأن الموضوع جديد، خصوصاً أنها المرّة الأولى التي أتطرق فيها إلى هذا الجانب. ردود الفعل التي لمستها من الناس كانت إيجابية، سواء على كلام الأغنية أو على لحنها، أو حتى على الكليب.   واقع نعيشه   نقلت من خلال الكليب مضمون الأغنية بطريقة حقيقية وواقعية. كيف تفسّر هذا الأمر؟ حرصتُ على أن تكون فكرة الكليب خفيفة الظلّ وحقيقية إلى حدّ ما، وقريبة من الواقع في ما يتعلق بردود فعلنا تجاه بعضنا البعض، ذلك كونها تمسّ الرجل والمرأة على حدّ سواء، خصوصاً أننا على إصرار دائم على أن كلّ ما نقوم به لا يرضي الطرف الآخر. الكليب ظريف وقريب من القلب ويخلو من «البهرجة» وفيه كثير من البساطة، ويمكن أن تلمس من خلاله أن المرأة والرجل يبحثان كلّ واحد منهما عن السبل التي تُرضي الآخر. ولكن في نهاية المطاف، لا يتوافر حلّ نهائي لأن ذلك ليس بالأمر السهل. ويبقى الأهم من ذلك كله أن نكمّل حياتنا ونعيشها بسعادة. هل أنت راضٍ عن التعاون الذي جمعك مع المخرج كرم نقولا كرم؟ وهل من تعاون ثانٍ في المراحل المقبلة؟ لا شك في أن كرم نقولا كرم يملك موهبة مميزة، فضلاً عن أنه مخرج مجتهد، علماً بأن كليب الأغنية لا يحمل توقيعه كمخرج أساسي كوني وضعت الفكرة التي يقوم عليها الكليب. إلا أنه أسهم كثيراً في تنفيذ العمل، وأودّ أن أشكره على كل خطوة قام بها وأتمنى أن تحمل المرحلة المقبلة تعاوناً فعلياً بيني وبينه. هل تحمل فكرة الكليب بصمتك الخاصة؟ لا شك في أن جميع أعمالي انعكاس لأفكاري الخاصة، وأنا حريص دوماً على أن يعكس الكليب المصوّر قدر المستطاع كلام الأغنية كي يصل إلى الناس بالشكل الصحيح.   نظرة شخصية   تعكس كلمات الأغنية بعض جوانب العلاقة بين كل ثنائي، لا سيما تلك المشاكل البسيطة التي يواجهانها في حياتهما اليومية. ما الذي دفعك إلى التطرق إلى هذا الموضوع بالذات، خصوصاً أن الأغنية من كلماتكَ؟ أتطرق دوماً إلى هذا النوع من المواضيع كونها تعكس حياتنا، وكوننا على احتكاك يومي ودائم مع بعضنا البعض، من ثم نواجه المشاكل في طريقة تعاطينا مع الأمور، وهي حقيقة لا يمكن لأحد أن يُنكرها. مثلا، غنّيت «اشتقت تعاتبيني» في وقت كان عتاب المرأة للرجل أمراً غير محبّذ لدى كثيرين، ولكنني حرصت على أن يأخذ في الأغنية منحى إيجابياً وجميلاً وأن يقوم على الحب، فالرسالة التي أردت أن تصل إلى الحبيبة من خلال الأغنية أن لديها كامل الحقّ لتُعاتبني ما دام العتاب والغيرة ضمن المنطق والمعقول.   كذلك الأمر بالنسبة إلى أغنية «كوني مرا»، حين سألتها أن تكون تلك المرأة الحرّة التي تُدرك قيمة نفسِها كونها هي المجتمع بحدّ ذاته. والأمر لا يختلف حين غنّيت «ادّللي» وقلتُ لها إن من الممكن أن أدللها بطريقتي الخاصة، ولكن ليس في بعض الأوقات، كون ثمة طريقة معينة يجب أن تتصرف بها المرأة في الحياة تختلف عن تلك التي يتصرف بها الرجل. تطرقي الدائم إلى هذه المواضيع يرتبط بنظرتي الشخصية إلى المرأة، ولديّ إحساس كبير بأن الناس يملكون تقريباً النظرة ذاتها، ولهذا السبب تصل الأغاني إليهم بشكل أسرع. لا يختلف اثنان على أن أغانيك تستقطب النساء أكثر من الرجال. كيف لا وأنت “شاعر المرأة”، كيف تنظر إلى هذا الأمر؟ لا شك في أن النساء ينجذبن بشكل كبير إلى كلام الأغاني التي أصدرها كونها تقوم على محبتي الكبيرة للمرأة واحترامي لها. رغم تحفّظي على بعض الأمور، فإنني أدرك تماماً مدى أهمّية المرأة كونها أساس المجتمع. ولكن هذا لا يعني أن الرجل لا تستقطبه أعمالي، بل على العكس، فالرجال أيضاً يحبونها لأنهم يجدون فيها نظرة صائبة تجاه المرأة تفيض بالاحترام. وأنا هنا لا أقصد الزوجة فحسب، خصوصاً أنه لا يختلف اثنان على الحبّ الكبير الذي نكنّه للوالدة والأخت والابنة والصديقة وزميلتنا في العمل... فالمرأة في الحالات آنفة الذكر كافة تكون بأفضل حال. أما أسوأ حالاتها فهي عندما تكون زوجة وحبيبة بسبب كثرة المشاكل التي يمكن أن تنتج في هاتين الحالتين.   غدر الأصحاب   حدّثنا أكثر عن أغنية «غدر الأصحاب»؟ هي إحدى أغاني الألبوم الجديد، أصدرتها أخيراً وتحمل لوناً مختلفاً عن «النصّ التاني». كان من المفترض أن أصوّر الأغنيتين خلال الفترة نفسها على أن يصدر الكليبان بشكل متتالٍ ولكن لم يتحقق ذلك بسبب بعض التأخير. كذلك سبق وذكرت أن الأغنية في الأساس موجودة في الألبوم الجديد وستصدر إسوةً بالأغاني الأخرى. أصدرتها بعد فترة قصيرة من طرحك «النص التاني». هل كان الملحن والشاعر سهيل فارس راضياً عن خطوتك هذه؟ بالتأكيد كان راضياً، وهو بمنزلة أخ لي وأنا أكنّ له كل المحبة والاحترام.   غياب ولكن   يرى البعض أن غياب الفنان سيف ذو حدّين، فغيابه قد يؤثر في جماهيريته وفي الوقت نفسه يساعده على إعادة حساباته ومراقبة الساحة الفنّية، من ثم العودة بأعمال أقوى وجديدة. ما سبب عودتك إلى الساحة الفنّية في هذه الفترة بالذات؟ لا شك في أن غياب الفنان عن الساحة الفنّية وعدم إصداره أي عمل فترة زمنية طويلة من شأنه أن يدفع الناس ربما إلى التلهي بأمورٍ أخرى. ثمة ظروف شخصية مررت بها أسهمت في هذا الغياب، وذلك إلى جانب الأوضاع العامة التي تحيط بالوطن العربي. شعرتُ بأن الفن لا مكان مناسباً له في وطن يعاني فيه الناس ظروفاً صعبة وآليمة، والدليل أن الساحة الفنّية لم تشهد خلال السنوات الست الأخيرة أي عمل جميل يُذكَر. أتمنى أن تهدأ الأوضاع لنعيش الفنّ من جديد ويعود إلى عهده السابق. في المقابل، أنا لم أغب بشكل نهائي، فقد قدّمت خلال هذه الفترة أغاني تحاكي الظروف التي يعانيها عالمنا العربي مثل القتل، إضافة إلى بعض الأعمال العاطفية، ولكن لم أحضر في الحفلات، وأتمنى أن تكون عودتي هذه بالتزامن مع أجواء جميلة وظروف هادئة.   ألبوم جديد   يستعد الفنان اللبناني نقولا سعادة نخلة لإصدار ألبومه الجديد في وقت قريب. ويقول في هذا الشأن: «أحضّر لألبوم جديد يصدر قريباً، قدّمت بعض أغانيه في حفلة أحييتها أخيراً في كازينو لبنان بمناسبة عيد الحب وللكشف عن ألبومي الجديد، ولاقى نجاحاً لافتاً. وبإذن الله، سيكون لديّ حضور كبير هذا الصيف من خلال الإطلالات والحفلات التي سأقدمّها للناس».

... إقراء المزيد

افتتحت مساء أمس الأول فعاليات الدورة الثانية من مهرجان "أسوان" لأفلام المرأة، وسط حفاوة كبيرة بالمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، التي يكرمها المهرجان في دورته الحالية، والتي حظي صعودها على المسرح بعاصفة من التصفيق. وأعربت جميلة عن سعادتها بالوجود في مدينة أسوان الساحرة وتكريمها من المهرجان أمام هذا الجمع الكبير، مؤكدة أهمية نضال الشعوب للعيش بحرية وكرامة، مشيدة بدور المرأة العربية، والتي يقام المهرجان تحت اسمها ليناقش قضاياها ومشكلاتها المهمة من خلال الأفلام السينمائية... بوحيرد ألقت كلمتها بالفرنسية وحرصت على اختتامها، قائلة: "تحيا مصر وتحيا الجزائر" باللغة العربية. وكان الفنان محمود حميدة حرص على إلقاء كلمة وقصيدة شعر موجهة إلى بوحيرد، عبر خلالها عن سعادته بوجودها، مؤكداً أنه للحظات لم يصدق أنه يراها أمامه، فهي كانت كالحلم بالنسبة إليه.   وكان حفل الافتتاح بدأ بعد الموعد المحدد بساعتين انتظاراً لوصول محافظ أسوان، ثم بدأ عزف النشيد الوطني لجمهورية مصر العربية، بعدها قامت فرقة موسيقية صغيرة مكونة من أربع عازفات بتقديم وصلة موسيقية تضمنت مقطوعات من بينها أغنيات شهيرة لأم كلثوم وفيروز وأغنية فيها حاجة حلوة. وكانت إدارة المهرجان كرمت الفنانة منى زكي التي صعدت على المسرح، وسط عاصفة من التصفيق لتتسلم درعها، والطريف أن زكي بعد أن توجهت لمقعدها تذكرت أنها نسيت أن تلقي كلمة فعادت مرة أخرى، لتتحدث عن سعادتها بالتكريم، معبرة عن أسفها للارتباك، وشكرت زميلاتها اللاتي حرصن على الوقوف بجانبها ومشاركتها هذه اللحظة. وكان الفنان أحمد حلمي زوج الفنانة منى زكي تغيب عن حضور تكريم زوجته، فيما حرصت الفنانات منة شلبي، وغادة عادل، وكندة علوش على مشاركة صديقتهن لحظة التكريم، بعدها التقط الفنانون ومنظمو الحفل الصور التذكارية، لينتهي الحفل بعرض فيلم الافتتاح "البحث عن أم كلثوم" للمخرجة شيرين نيشات، ومن بطولة الفنانة ياسمين رئيس، وسط حضور جماهيري وفني ضعيف جداً.

... إقراء المزيد