أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

قام علماء فى ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعى فى تحديد سرطان الجلد من خلال عرض أكثر من 100000 صورة للأورام الميلانينية الخبيثة والشامات الحميدة، ووجد البحث أن الذكاء الاصطناعى أخطأ بشكل أقل من أطباء الجلد البشريين فى تحديد الورم الخبيث من الحميد. ويقول الباحثون إن الذكاء الاصطناعى الذى تم استخدامه يعتمد على التعلم الآلى لتحديد وفهم ما "يراه" فى الصور، وسرعان ما تعلم الفرق بين الورد الخبيث والحميد بالجلد، وقال البروفيسور هولجر هينسل، مؤلف هذه الدراسة: "تعمل التقنية الحديثة بشكل دقيق للغاية يتفوق على البشر". ووفقا لموقع "ميرور" البريطانى، عرض الباحثون 100000 صورة لسرطانات الجلد الخبيثة والحميدة والشامات على شبكة الذكاء الاصطناعى التى تم تطويرها خصيصا لهذا البحث، من أجل التفرقة بينها وتدريب الشبكة. وتظهرهذه النتائج أن تقنيات الذكاء الاصطناعى قادرة على التفوق على أطباء الجلد، بما فى ذلك الخبراء المدربين على نطاق واسع، فى مهمة الكشف عن الأورام الميلانينية". 

... إقراء المزيد

نفى مجموعة من المحللين التقرير الصادر عن صحيفة الكترونيك تايمز" الكورية الجنوبية، والذى يزعم أن شركة أبل تخطط لاستخدام شاشات OLED بجميع طرازات أيفون الجديدة خلال العام المقبل. وهناك العديد من الأسباب التى تجعل تحول أبل نحو استخدام الشاشات OLED بجميع هواتفها أمرًا مستبعدًا، إذ قال جاى كوون المحلل فى جى بى مورجان إنه من السابق لأوانه أن تتخذ أبل مثل هذا القرار وأن شاشات OLED ستجعل الأجهزة أكثر تكلفة، وهو الأمر الذى سيؤدى إلى عدم طرح أبل لهاتف بشاشة LCD رخيص. وقال جيف بو المحلل بشركة يوانتا سيكيوريتيز للاستثمارات ومقرها تايبيه: "من غير المرجح أن تطلق أبل ثلاثة طرازات OLED العام القادم." وأوضح بو إن المورد الرئيسى الآخر لـلشاشات OLED  وهو  LG Display كافح بشدة للانتقال إلى الإنتاج الضخم لهذا النوع من الشاشات، وليس من المرجح أن تكون قادرة على تعزيز إنتاج شاشات OLED لشركة أبل فى عام 2019 من 5 ملايين إلى 10 مليون وحدة.

... إقراء المزيد

أفاد استطلاع أمريكى للرأى بأن أكثر من 50% من الموظفين يعتقدون أن الروبوتات إضافة إلى القوى العاملة لأنها تعمل على القيام بأعمال مكررة أو دنيوية كان عليها أن تفعلها بنفسها. وأظهر الاستطلاع أن معظم العاملين رحبوا بالزملاء الجدد فى العمل "الروبوتات"، وأن ما يقرب من 30% منهم ذكروا أن الآلات والروبوتات أكثر جاذبية من زملائهم فى العمل لأنها لا تتدخل فى السياسة المكتبية. ووفقا للاستطلاع، وافق 34% من أرباب العمل على أن الروبوتات أكثر كفاءة وتحسن الإنتاجية من البشر فى مكان العمل. وقال "تيرى هيسكى"، نائب رئيس تسويق المنتجات والتصنيع فى شركة "أبيكور سوفتوير كوربوريشن" المعنية بتقديم خدمات برمجيات عالمية ومقرها الولايات المتحدة، "بعيدا عن العمال الذين يشعرون بالقلق إزاء وظائفهم من قبل الروبوتات، تبين دراستنا أن الموظفين فى الواقع سعداء للغاية للعمل جنباً إلى جنب مع الآلات، ومع كل مزايا الروبوتات لا تتدخل فى سياسات المكتب أيضا، ويمكننا أن نتوقع رؤية المزيد من هذا فى المستقبل القريب".

... إقراء المزيد

قريبا سيكون عليك مشاهدة خطواتك عندما تدخل المطار، إذ يطور مجموعة من العلماء بجامعتى مانشستر ومدريد تكنولوجيا تحدد الأفراد - بما فى ذلك المجرمين - من خلال النظر إلى مشيتهم، وقد يستخدم هذا النظام فى المطارات قريبًا مثل تقنية البصمات وتقنية مسح العين.

... إقراء المزيد

تطور الصين "بقوة" الأجيال القادمة من الأسلحة النووية لتستمر فى سباقها مع الولايات المتحدة وروسيا، إذ يجرى العلماء الصينيون خمسة أضعاف تجارب الأسلحة النووية كل عام التى يجريها الخبراء الأمريكيين، وفقا لمختبر أسلحة صينى كبير.   وحذر الخبراء من أنه فى حين أن الصين والولايات المتحدة وروسيا تأمل أن تكون برامج الأسلحة النووية رادعا ضد التهديدات المحتملة، فإن سباق التسلح المتصاعد من المرجح أن يزيد من فرص حدوث نزاع مدمر. وفى تقرير جديد من أكاديمية الصين للفيزياء الهندسية، كشف العلماء أن الباحثين الصينيين قاموا بـ 200 تجربة معملية بين سبتمبر 2014 وديسمبر 2018، وفى المتوسط أجرت المختبرات الوطنية هذه التجارب - المصممة لمحاكاة الفيزياء المعقدة لتفجير نووى - حوالى 50 مرة فى السنة. وعلى سبيل المقارنة، قام العلماء الأمريكيون بإجراء 50 تجربة من هذا النوع بين عامى 2012 و2017، بمعدل 10 اختبارات فى السنة، وفقاً لمختبر لورانس ليفرمور القومى. ويتسابق باحثو الأسلحة الأمريكيون والصينيون والروس لبناء رؤوس حربية نووية صغيرة تسمح بضربات أهداف أكثر دقة، لكن الخبراء قالوا أن إنشاء المزيد من الصواريخ النووية المباشرة قد يزيد من الرغبة فى استخدامها. وقال خبير البحرية لى جى فى بكين لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست: "استخدام الرؤوس الحربية الصغيرة سيؤدى إلى استخدام رؤوس حربية كبيرة". وأضاف أنه على الرغم من أنه من غير المرجح أن تستخدم الصين هذه الأسلحة، فإنها تحتاج إلى تطويرها لمواكبة البرامج الروسية والأمريكية، فإذا استخدمت دول أخرى أسلحة نووية لمهاجمة الصين، فسيكون عليها الرد.

... إقراء المزيد

يسعى بعض المستخدمين فى بعض الأحيان لإزالة النسخ الاحتياطية القدمية على iCloud من جهاز iOS الخاص بهم، وذلك فى محاولة منهم لاستعادة الكثير من مساحة التخزين على هواتف أيفون، حيث يمكن للمستخدمين الذين كانوا يستخدمون أكثر من جهاز فى الماضى، وقاموا بربطهم بنفس حساب iCloud، إلا أنهم لا يستخدمون هذه الأجهزة الآن، أن يتخلصوا من النسخة الاحتياطية لها، وذلك من خلال إتباع الخطوات التالية:

... إقراء المزيد

قال أحد كبار التنفيذيين فى شركة سامسونج أن الشركة على أتم الاستعداد لدرء التحديات والتغلب على منافسيها، مؤكدا أنه لم يكن هناك أى خسارة كبيرة فى حصتها فى السوق بسبب صعود العلامات التجارية للهواتف الذكية فى الهند. ووفقا لموقع The Economic Times، أوضح موهاندب سينج، النائب الأول لرئيس قطاع الهاتف المحمول بسامسونج الهند: "تعتبر الهند ثانى أكبر سوق للهواتف الذكية وأسرعها نمواً على مستوى العالم، ولدينا خطط شديدة العدوانية للبلاد". أعلنت شركة الأبحاث الألمانية "جى إف كيه" الأسبوع الفائت أن سامسونج أصبحت الشركة الرائدة فى سوق الهواتف الذكية بالهند، حيث حصلت على حصة 49.2 فى المئة خلال الربع الأول من عام 2018. وخلال السنة المالية الكاملة من أبريل 2017 إلى مارس 2018، سجلت سامسونج حصة سوقية قدرها 55.2 فى المئة فى فئة السعر 40000 روبية وأكثر، وقالت شركة الأبحاث أن التقارير النهائية للاستهلاك من الأجهزة وليس الشحنات فقط. ففى مارس وحده سجلت الشركة الكورية الجنوبية حصة ضخمة فى السوق تبلغ 58 فى المئة فى القطاع الرئيسى، ولكن فى قطاعات الهواتف متوسطة المواصفات والسعر، يبدو أن العلامات التجارية الصينية قد تفوقت على سامسونج.

... إقراء المزيد

لطالما كان تويتر حجر الزاوية فى تنظيم الاحتجاجات، ولكن بمجرد دخول المتظاهرين إلى الشوارع، هناك دائماً احتمال أن يندلع العنف بين النشطاء والسلطات، وللمساعدة فى خفض مثل هذه المعارك، استخدم الباحثون من معهد الإبداع التابع لجامعة جنوب كاليفورنيا الذكاء الاصطناعى لمحاولة التنبؤ بوقت تحول الاحتجاجات إلى العنف. واستعان الباحثون على التعلم الآلى لتحليل 18 مليون تغريدة تم نشرها خلال احتجاجات بالتيمور فى عام 2015، والتى اندلعت بعد أن أصيب فريدى جراى بغيبوبة أثناء نقله بسيارة للشرطة وتوفى لاحقاً. واستكشف الفريق العلاقة بين معدلات الاعتقال وهو مقياس يُستخدم عادة للإشارة إلى حوادث العنف والتغريدات الأخلاقية، وارتبط عدد الاعتقالات خلال المظاهرات بعدد التغريدات الأخلاقية المنشورة فى الساعات التى سبقت الاحتجاجات، حيث تضاعف عدد التغريدات التى تحتوى على لغة أخلاقية فى الأيام التى شهدت مصادمات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين. ووجد الباحثون أنه عندما يقوم الناس بإضفاء الطابع الأخلاقى على القضية التى يحتجون عليها، فمن المرجح أن يقروا العنف، وهناك أيضا ما يسمى تأثير غرفة الصدى، إذ أظهرت الدراسة أنه كلما كان بعض الناس واثقين من الآخرين فى دائرتهم الاجتماعية يتشاركون وجهات نظرهم الأخلاقية، كلما زاد احتمال أن يفكروا الهجمات العنيفة على المعارضين.

... إقراء المزيد

طورت شركة Vistara روبوت جديد فريد من نوعه يحمل اسم "RADA" ويعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعى، وهو قادر على مساعدة العملاء والإجابة على استفساراتهم وتسليتهم، إضافة إلى توفير تجربة سلسة فى توجيه العملاء داخل المطارات. ووفقا لما نشره موقع fonearena الهندى، فتقول الشركة أن روبوت RADA يتواجد فى صالة Vistara’s Signature Lounge فى مطار دلهى بالصالة رقم 3 بداية من يوم 5 يوليو 2018، حيث سيساعد العملاء الذين يستخدمون الصالة حتى يستقلوا الرحلة، وفى غضون ذلك سيكون الروبوت قيد التطوير أيضا فيما يتعلق بالوظائف والمميزات الإضافية للاستخدامات المستقبلية. ويمكن للروبوت فى الوقت الحالى، فحص بطاقات الصعود إلى الطائرة وتقديم مزيد من المعلومات حول المحطات، وبوابات المغادرة، والظروف الجوية للمدينة التى سيسافر اليها اى شخص، وحالة الرحلة فى الوقت الفعلى بالإضافة إلى معلومات حول منتجات وخدمات Vistara، ومن المثير للاهتمام، أنه يمكن للروبوت تحية العملاء والتفاعل معهم باستخدام حركات اليد الأساسية وهو قادر على التحرك فى الصالة على مسارات محددة مسبقا.

... إقراء المزيد

لا يزال هناك عشرات من مقاطع الفيديو الموسيقية العنيفة على موقع يوتيوب على الرغم من الطلبات المقدمة من الشرطة لحذفها، وألقت شرطة "سكوتلاند يارد" باللوم على وسائل الإعلام الاجتماعية بما فى ذلك "يوتيوب" فى ارتفاع معدل جرائم القتل فى لندن، وأشارت إلى دور موسيقى الراب المنتشرة على الموقع فى نشر الجريمة العنيفة. ووفقا لما نشره موقع "ديلى ميل" البريطانى، يمكن لمستخدمى YouTube مشاهدة مقاطع الفيديو التى تحتوى على تهديدات بكلمات وإيماءات عدوانية بسهولة، والتى تجذب ملايين المشاهدات، وأنشأت الشرطة قاعدة بيانات تضم أكثر من 1400 مقطع فيديو بهدف التعرف على المتورطين ومراقبة التوترات بين العصابات المتنافسة. وفى العامين الماضيين طلبت الشرطة من YouTube إزالة ما يصل إلى 60 مقطع فيديو، ولم يزيل الموقع المملوك لـGoogle سوى ما يزيد قليلاً عن 30 موقعًا حيث تبين انتهاكًا لسياساته. وقالت مفوضة الشرطة "كريسيدا ديك" إن عمالقة الويب لديهم مسئولية اجتماعية لإزالة المحتوى الذى يحرض على العنف، كما قال مراقب الشرطة "مايك ويست" إنهم كانوا يراقبون الزيادة فى عدد مقاطع الفيديو التي تحرض على العنف منذ سبتمبر 2015. ورد موقع يوتيوب أن معظم الفيديوهات المبلغ عنها لم تعد متوفرة، وأنها وضعت سياسات لمعالجة مقاطع الفيديو المتعلقة بجرائم السكاكين.

... إقراء المزيد