أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

مع توالي المشاكل التي تتعرض لها أبل مؤخراً، ظهرت مشكلة آخرى على السطح بسبب خدمة "Apple Pay" والتي تتيح لمستخدمى آى فون دفع الأموال عبر الهاتف بضغطة زر حيث اتضح أن الخدمة الجديدة تتسبب في دفع المستخدم للمبلغ مرتين بدلًا من مرة واحدة. ووفقًا للتجربة التي قام بها مراسل موقع سي إن إن "صامويل بورك"، تبين عند قيامه بالدفع عبر خدمة "Apple Pay" محاسبته بالدفع مرتين لكل عملية شراء قام بها في متاجر مختلفة. وقام صامويل بالتحدث مع بنك "أوف أمريكا" المصدر لبطاقته الائتمانية، وأبلغوه بأن هذه المشكلة تخص آبل، وهو ما اقتنع به لأن كل عمليات الشراء التي قام بها بدون خدمة آبل الجديدة تمت بسهولة وبالدفع لمرة واحدة فقط، ومع ذلك وعد البنك بتعويض مناسب لمستخدميه الذين تعرضوا لمشاكل الدفع عبر خدمة أبل. وقالت أبل بخصوص هذه الحادثة إنها لا تحتفظ بسجلات الأسماء أو المعاملات التى يقوم بها المستخدمون، ذلك لاعتبارات أمنية لذا فالمشكلة غير معلومة السبب. ومن ناحية أخرى قامت شركة "ماستر كارد" أمس الأربعاء، بإضافة خاصية أبل جديدة لبطاقتها الائتمانية مما يعطي مؤشرًا للثقة في قدرة "Apple Pay" على العمل بكفاءة. كانت أبل تعرضت للعديد من المشاكل فى الفترة الأخيرة، حيث استقبلت شكاوى تفيد بأن هواتف آى فون 6 الجديدة "تنحنى" بسهولة خلال وجودها فى جيوب المستخدمين. وبُث عدد من الفيديوهات التى تثبت ذلك والتى أدت إلى خسارة أبل 23 مليار دولار في البورصة الأمريكية، إلى جانب مشكلة أخرى تمثلت في سحب تحديث النظام الجديد "آى أوه إس 8.0.1" الذي تسبب في مشاكل بخاصية"بصمة اليد" والاتصال بهواتف آى فون، وهي المشاكل التي لم تمنع أبل من بيع 40 مليون هاتف آي فون فى الثلاثة أشهر الأخيرة.

... إقراء المزيد

تطوران مهمان شهدهما عالم تكنولوجيا المعلومات الأسبوع الماضى، الأول اتخاذ شركة إتش بى، إحدى أكبر شركات تكنولوجيا المعلومات بالعالم، قراراً صعباً ومعقداً بتقسيم نفسها إلى شركتين بدلاً شركة واحدة، وهى الشركة التى اعتادت طوال السنوات الماضية ابتلاع شركات كبرى وعملاقة وهضمها وطمس شخصيتها داخل هوية «إتش بى» الفضفاضة، مثلما حدث مع شركة كومباك التى لم يعد لها أثر سوى علامة تجارية على بعض منتجات «إتش بى»، والتطور الثانى إعلان شركتا أدوبى ومايكروسوفت عن تحالف يبث البرودة فى العلاقات التاريخية «الحميمة» بين أدوبى وأبل، ويبث الدفء فى العلاقات التاريخية «الباردة» بين مايكروسوفت وأدوبى. وسط هذه التقلبات العارمة فى صناعة تكنولوجيا المعلومات يبرز سبب مشترك يمكن التفتيش عنه وضبطه متلبساً بدفع الأمور على هذا النحو، ألا وهو التليفونات الذكية والحاسبات اللوحية وغيرهما من الأجهزة التى تعمل «باللمس بأطراف الأصابع» أثناء التنقل، التى باتت تدفع الجميع إلى اللهاث والجرى، سعياً للخروج من حقبة الحاسبات الشخصية، إلى حقبة الأدوات اليدوية الذكية. قرار «إتش بى» قضى بأن تتحول إلى شركتين، الأولى لخدمات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات والحاسبات الخادمة المخصصة للمؤسسات، والثانية مخصصة للحاسبات الشخصية والطابعات، وحمل البيان الخاص بالإعلان عن القرار ما يكشف عن دور واضح للأجهزة اليدوية المحمولة، فقد أشار البيان إلى أن أحد الأسباب الرئيسية لإنشاء شركة للحاسبات الشخصية هو الاستثمار فى الأسواق الصاعدة. لم تكن أوضاع «إتش بى» تجاه منافسيها ببعيدة عما فعلته الأدوات المحمولة، فعلى الرغم من أن «إتش بى» تعد واحداً من اللاعبين الأساسيين الكبار فى سوق المستهلكين والمؤسسات فإنها تراجعت للمرتبة الثانية فى مبيعات الحاسبات الشخصية بعد لينوفو الصينية التى أعادت صياغة استراتيجيتها لتركز على الأجهزة اليدوية المحمولة بصورة واضحة، والتقسيم إلى شركتين رآه البعض خطوة سريعة من «إتش بى» للتركيز على استعادة القمة فى سوق الحاسبات الشخصية والمحمولة من «لينوفو». ومن جانبها استشعرت «لينوفو» هذا الأمر وأصدرت تعليقاً أشارت فيه إلى أنها مستمرة فى الحصول على المزيد من الحصص فى سوق الحاسبات الشخصية البالغة 200 مليار دولار. «أدوبى ومايكروسوفت»: من البرودة للدفء فى تطور آخر دفعت الأجهزة المحمولة والحاسبات اللوحية العلاقة بين كل من شركة أدوبى المتخصصة فى إنتاج برامج الصور والرسومات والفيديو إلى إحداث تغيير نوعى فى علاقتها بين الغريمين الكبيرين المتنافسين منذ عدة عقود وهما «مايكروسوفت» منتجة ويندوز وأوفيس، و«أبل» منتجة ماكنتوش وبرمجيات النشر المكتبى والصحفى، فتاريخياً ولعقود طويلة.. ظلت العلاقة بين أدوبى وأبل تتسم بالحميمية والدفء والعمق، فيما كانت تمضى علاقتها بمايكروسوفت باردة سطحية فى معظم الأحيان، لكن المحمول والتابلت جاءا «ليبردا» الدافئ، و«يسخنا» البارد. فخلال مؤتمرها السنوى الضخم الذى عقد الأسبوع الماضى وقف الرئيس التنفيذى لأدوبى جنباً إلى جنب مع الرئيس التنفيذى لمايكروسوفت، للإعلان عن تحالف استراتيجى بين الشركتين، ينقل منتجات أدوبى المعقدة والمركبة، لتعمل بلمسات أطراف الأصابع عبر شاشات حاسبات لوحية تشغلها نظم تشغيل ويندوز وليس ماك كما هو معتاد أو متوقع دائماً. الدلالة التى تحملها هذه الخطوة أن التليفونات الذكية والحاسبات اللوحية ضغطت على الشركتين معاً ودفعتهما إلى الخروج من الشرنقة التاريخية التى عاش فيها كليهما طوال حقبة الحاسبات المكتبية والمحمولة كبيرة الحجم صعبة الحركة، المعتمدة على نظم ويندوز التقليدية، وبرمجيات أدوبى ثقيلة الحركة، صعبة التنقل التى عشقت حركة الماوس ولوحة المفاتيح بعيداً عن تكنولوجيا اللمس، ثم جاء المحمول والحاسبات اللوحية وجعلت مايكروسوفت مضطرة لأن تقدم لمستخدمى الحاسبات اليدوية واللوحية كل ما تعودوا عليه فى الحاسبات المكتبية من تطبيقات وبرمجيات، حتى ولو كانت من الوزن الثقيل على شاكلة برمجيات أدوبى، وفى المقابل فإن أدوبى باتت مضطرة لأن تقدم برمجياتها لمستخدمى الحاسبات اليدوية حتى لا تخسر هذا القطاع العريض السريع النمو، وهنا كان لا بد أن تدخل عالم «العمل باللمس» عبر الشاشات، وكلا الأمرين أصبح حيوياً وضرورياً للشركتين من أجل العائدات والأرباح، ومن ثم تجسد فى نهاية المطاف باتفاق «لتسخين» العلاقة فيما بينهما.

... إقراء المزيد

كشفت تقارير صحفية عن عزم مايكروسوفت التخلي عن العلامة التجارية لهواتف نوكيا، وهي الشركة التي استحوذت مؤخرا على قطاع الأجهزة والخدمات بها، في صفقة فاقت قيمتها 7 مليارات دولار. وبحسب تقرير موقع "ذا فيرج" التقني المتخصص، فإن الهواتف الجديدة ستحمل العلامة التجارية "مايكروسوفت لوميا"، وذلك بعد أن مهدت لهذه الخطوة منذ عدة أسابيع عبر مجموعة إجراءات رمزية. وأشار التقرير إلى أن التغيير سيكون على حسابات نوكيا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدا من صفحة نوكيا فرنسا التي ستتحول إلى "مايكروسوفت لوميا"، بحسب مصادر من مايكروسوفت أكدت للموقع أيضا أن التغيير سيشمل العديد من الدول في الأسابيع المقبلة. ومن المنتظر أن تستمر نوكيا في عملها مستقبلا ولكن بدون إنتاج المزيد من الهواتف التي تحمل علامتها التجارية، على أن يكون اهتمامها الرئيسي منصبا على منتجات الخرائط والبنى التحتية للشبكات، إذ قدمت مؤخرا خدمة "Here" للخرائط على أجهزة أندرويد. يذكر أن الاتجاه نحو العلامة التجارية الجديدة "لوميا" لن يسري فقط على هواتف نوكيا، ولكن سيتضمن أيضا منتجات "ويندوز فون".

... إقراء المزيد

تخطط إستونيا لأن تصبح أول دولة في العالم تقدم خدمة "الإقامة الإلكترونية" للأجانب، وذلك بعد موافقة البرلمان على قانون ينظم إصدار هذه النوعية من الإقامات، حسبما أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية. ومن شأن الإقامة الرقمية أن تمنح الفرصة للأجانب المهتمين بالاستفادة من الخدمات الرقمية المتوافر في استونيا، مثل البنوك وإقامة الشركات وغيرها من المعاملات التي ستحظى بضمان من الحكومة الاستونية لهوية "المقيمين الرقميين".  وستقوم إستونيا بإصدار بطاقات هوية رقمية نظير 64 دولارا، ستسمح للأجانب بتوقيع المستندات عبر الإنترنت، وإقامة "حياة رقمية" في إستونيا بدون الحاجة للتواجد المادي هناك. لكن الإقامة الرقمية لن تمنح الشخص نفس المزايا التي يتمتع بها المواطنون في إستونيا، إذ لا يمكن استخدام البطاقات الرقمية كوثيقة سفر أو حتى دخول إستونيا بها. ومن المقرر أن تبدأ إستونيا بداية العام المقبل في تلقي طلبات الإقامة الرقمية في سفاراتها حول العالم. وسيكون على الراغبين في الحصول على الإقامات الرقمية زيارة الموقع الإلكتروني للشرطة وحرس الحدود، لتقديم طلب مصحوب ببعض المعلومات الحيوية على غرار بصمات الأصابع.  وكان برلمان إستونيا وافق بأغلبية كبيرة على هذا المشروع الرائد عالميا.

... إقراء المزيد

أقامت شركة فيسبوك دعوى قضائية ضد شركات محاماة تمثل رجلا يدعي أنه يملك نصف الشركة ويطالب بمليارات الدولارت. وحركت فيسبوك الدعوى ضد  شركة "دي.إل.ايه. بيبر" ورئيسها بول سيغلا، وشركات محاماة أخرى ومحامين، وقالت إنهم تآمروا عن علم لإحالة دعوى قضائية زائفة. وشركة "دي إل إيه" واحدة من أكبر شركات المحاماة في العالم.  وزعم  سيغلا أنه وقع مع الرئيس التنفيذي لفيسبوك، مارك زوكربيرغ، عقدا عام 2003 يشمل شرطا يجعله مالكا لنصف شركة "فيسبوك". وتعذر الاتصال بشركات "دي.إل.ايه بيبر" وشركات أخرى وردت أسماؤها في القضية، منها "ميلبرغ إل.إل.بي." و"بول أرغنتيري آند أسوشيتس"، للحصول على تعقيب.

... إقراء المزيد

كتشف علماء فلك أن القمر "ميماس" الذي تكثر على سطحه الحفر، ويدور حول كوكب زحل، قد يحتوي على محيط مدفون على عمق أميال تحت سطحه الجليدي مما يثير احتمال وجود موطن آخر "موات للحياة" في النظام الشمسي. وقال العلماء اللذين يستخدمون بيانات من سفينة الفضاء كاسيني التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، إن وجود محيط في باطن القمر هو أحد تفسيرين لتمايل القمر أثناء دورانه حول زحل، فيما الاحتمال الآخر هو أن القلب الداخلي لميماس بيضاوي. وكتب رضوان تاج الدين الباحث في قسم الفلك بجامعة كورنل في رسالة لرويترز "إذا كان لدى ميماس محيط، فسيكون هذا بالتأكيد جسما آخر مثيرا للاهتمام في النظام الشمسي يضاف إلى قائمة من البيئات المحتملة "المواتية للحياة." إلا أن باحثين آخرين نشروا في مقال بدورية ساينس "فرضية المحيط تبدو مستبعدة، لأن سطح ميماس الذي تكثر به الحفر لم يظهر دليلا على الماء السائل أو التدفئة الحرارية أو الأنشطة الجيولوجية."

... إقراء المزيد

يكشف النقاب مطلع الأسبوع المقبل عن أول طائرة ركاب تصنعها اليابان منذ 4 عقود. وسيقام في ناغويا بوسط اليابان، السبت المقبل، حفل تدشين الطائرة ميتسوبيشي ريجينال جيت أو "إم.آر.جيه" التي طال انتظارها. وتعد الطائرة اليابانية الجديدة طائرة اقتصادية في استهلاك الطاقة وخفيفة الوزن لأنها مصنوعة من ألياف الكربون. وقالت شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة إن الطائرة "إم.آر.جيه 90" بها 88 مقعدا، في حين تحوي الطائرة "إم.آر.جيه 70" على 76 مقعدا، بينما ستتضمن الطائرة "إم.آر.جيه 100" المقرر إنتاجها 100 مقعد. وتوصف الطائرة بأنها اقتصادية في استهلاك الوقود وصديقة للبيئة ومزودة بمقاعد واسعة وسقفها مرتفع. ومن المقرر أن تنطلق الرحلة الأولى العام المقبل على أن تسلم الشحنات الأولى عام 2017. وتلقت "إم.آ.جيه" 191 أمر شراء، جميعها من أول نيبون إيروايز وترانس ستيت هولدنجز وسكاي وست وإير ماندالاي وإيسترن إير لاين مع 184 خيار شراء إضافي.

... إقراء المزيد

سوار ذا بلس The Puls الذكي ، جهاز مبتكر قابل للارتداء ، اصدره Will.i.am ، وليس بالامكان اعتباره ساعة ذكية ، لانه يتميز بوجود Sim Cards ، مما يضفي عليه عدد من خصائص الهواتف الذكية ، مع شكل جمالي جذاب يساعد في ارتداءه كحلية واكسسوار . سوار ذا بلس ، يتميز بوجود شاشة لمس مضيئة ، بالاضافة لوجود Speaker ذو صوت واضح مسموع بدقة عالية ، يتيح سماع الموسيقى . يصنف ذا بلس كجهاز ذكي يعمل بنظام الأندرويد ، ويتميز بوجود العديد من التقنيات الحديثة التيتتيح له الاتصال بالانترنت بسرعة وسهولة بطرق متعددة مثل الواي فاي ، و نظام الملاحة GPS ، ويمكنه الاتصال أيضا بتقنية 3G . ويأتي سوار ذا بلس مزود بتطبيق يراقب النشاط اليومي للمستخدم ، ويسجل الخطوات اليومية باستخدام الحذاء المرفق به ، كما يمكنه الاتصال بالهاتف لإرسال الرسائل ، واجراء المكالمات الهاتفية عن بعد . سوار ذا بلس ملحق بعدة اكسسوارات مثل السترة ، والتي تعد مصدر شحن للجهاز ، والذي يعتمد على لمس الكم ، كما يأتي مع السوار حقيبة ظهر ، ومكبرات صوت .

... إقراء المزيد

أعلنت دو عن توفيرها تقنيات الحوسبة القابلة للإرتداء (Wearables as a Service)، والتي تدعم نمو وتطور المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر تسخير إمكانيات واحدة من أحدث التقنيات المعاصرة، ألا وهي النظارات الذكية. وتحظى تقنيات الحوسبة القابلة للإرتداء بدعم منصة سكايلايت (Skylight)، التي طورتها مختبرات آبكس (APX)، وهي تقدم لعملاء دو منظور جديد في تسيير الأعمال التجارية، وتمنحهم الفرصة لفتح قنوات اتصال جديدة وزيادة مستويات الإنتاجية وتبادل الخبرات والمعارف بين زملائهم. تمثل هذه التقنيات أرقى أشكال اعتماد الابتكار الذكي لتطوير العمليات المؤسسية، حيث تتيح تقنيات الحوسبة القابلة للإرتداء ربط الموظفين مع قواعد البيانات وأجهزة الاستشعار ومختلف جوانب العمليات المؤسسية، الأمر الذي يضمن لهم وصول غير مقيد لجميع قواعد البيانات الهامة. كما أنه يتيح في الوقت ذاته الفرصة لتحليل البيانات ومقارنتها بهدف ضمان المزيد من التبسيط في العمليات ورفع مستويات كفاءتها. وتساهم التقنيات القابلة للإرتداء في دعم الشركات بشكل كبير، ولا سيما تلك التي تتطلب عملياتها جمع موظفيها للمعلومات بسرعة ودقة وبشكل آني، حيث تضمن لموظفيها القدرة على الاتصال دون الحاجة لاستخدام اليدين، مما يعزز من فعاليتهم. وتعد هذه الميزة هامة جداً لزيادة مستويات جودة الخدمات، واختصار الوقت المطلوب لتوفيرها، وبالتالي الوقت اللازم للتعامل مع العملاء، ما يؤدي إلى تعزيز الكفاءة والفعالية على طول سلاسل الإنتاج. فضلاً عن ذلك، تتيح التقنيات الذكية القابلة للإرتداء تطبيقات متعددة تلبي احتياجات مختلف القطاعات، بما في ذلك الخدمات المدنية، مثل المستشفيات والشرطة والدفاع المدني، والنفط والغاز والتصنيع والعمل الميداني والمرافق العامة وغيرها.

... إقراء المزيد

كشفت شركة إتش تي سي التايوانية عن أول هواتفها التي تنتمي لعائلة “سيلفي فون” والذي يحمل اسم Desire Eye، وذلك خلال مؤتمر أقامته الشركة في مدينة نيويورك الأمريكية. يأتي الهاتف بشاشة 5.2 بوصة بدقة وضوح 1080×1920 بيكسل، ومعالج رباعي النواة من النوع سنابدراجون 801 بسرعة تردد 2.3 جيجا هرتز، و2 جيجا بايت ذاكرة وصول عشوائية. ويتميز هاتف إتش تي سي السيلفي بكاميرا أمامية وخلفية بدقة 13 ميجا بيكسل مزودتين بفلاش ضوئي مزودج LED، بالإضافة إلى ميزة مقاومة الماء والغبار. ويحوي الهاتف بطارية بسعة 2400 ملم أمبير، وذاكرة تخزينية بسعة 16 جيجا بايت يمكن توسعتها من خلال بطاقات الذاكرة الخارجية من النوع MicroSD حتى 128 جيجا بايت.

... إقراء المزيد