أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

أثارت الصور الجديدة الصادرة عن مركبة الفضاء "كريوسيتى روفر" التابعة لوكالة ناسا نقاشًا حول مستقبل الحياة على كوكب المريخ، حيث يُعتقد أن لقطات الفيديو التى تم التقاطها تُظهر شيئًا يتحرك عبر سطح الكوكب الأحمر. ووفقا لما نشره موقع "ميرور" البريطانى، تعرض كوكب المريخ إلى عاصفة ترابية هائلة فى الأسابيع الأخيرة، وهو ما طرح تساؤل عما إذا كان هذا هو السبب وراء تحرك هذا الشيء على سطح الكوكب الأحمر، حيث يبدو الكائن مرئيًا ثم يختفى فى صور أخرى، كما افاد البعض بأن هذا الشيء المتحرك يمتلك "ظلال" ايضا. وقد تم عرض الصور على قناة اليوتيوب UFO sighting، وهو الأمر الذى أثار جدلا كبيرا، حيث قال أحد المعلقين: "ماذا لو كانت حضارات أخرى تقوم بفحص المريخ مثلنا"، وقال آخر: "شيء ما على قيد الحياة على سطح المريخ"، فيما قال أحد المشاهدين: "ماذا لو كان المريخ يملك كل ما لدينا الآن، لكن شيئًا ما حدث هناك دمره كله وجعل الجميع يخرجون إلى الأرض ويبدأون من جديد؟" وكانت ناسا كشفت فى وقت سابق أن كوكب المريخ تعرض لواحدة من أعنف العواصف الترابية التى لوحظت على سطح الكوكب الأحمر فى الأسابيع الأخيرة، وتسببت العاصفة فى حدوث تعطل لمركبة أبورتيونيتى غير المأهولة التابعة لناسا والموجودة على سطح المريخ، فيما تمتلك ناسا ثلاثة مركبات تدور حول الكوكب الأحمر، كل منها مزود بكاميرات خاصة وأدوات أخرى فى الغلاف الجوى. بالإضافة إلى ذلك، بدأت المركبة الفضائية "ناسا كوريوستي" فى رؤية زيادة فى الغبار فى موقعها فى "جالى كرايتر"، وقال جيم واتزين، مدير برنامج استكشاف المريخ التابع لوكالة ناسا فى مقر الوكالة فى واشنطن: "هذه هى العاصفة المثالية لعلوم المريخ، مضيفا:"لدينا عدد تاريخى من المركبات الفضائية التى تعمل فى الكوكب الأحمر.

... إقراء المزيد

أعلنت شركة أبل عن توظيف مهندسة قيادية من شركة وايمو المتخصصة فى مجال السيارات ذاتية القيادة، التابعة لألفابيت الشركة الأم لجوجل، ما يشير إلى أن صانع الآيفون يخطط للتركيز بشكل أفضل فى مجال السيارات ذاتية القيادة. وقبل انضمامها إلى وايمو، كانت "جايمى وايدو" تعمل مهندسة فى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، وفقًا لملفها الشخصى فى لينكد إن، بينما أشرفت أثناء وجودها فى وايمو على هندسة الأنظمة، وهى عملية ضمان سلامة الأجهزة والبرمجيات، وساعدت على اتخاذ قرارات مهمة حول موعد إزالة محركات السلامة البشرية من السيارات الاختبارية للشركة فى ولاية أريزونا. ووفقا لموقع Gadgetsnow الأمريكى، كانت شركة أبل بطيئة بعض الشىء فى جهودها الخاصة بتطوير السيارات ذاتية القيادة، ولم تعلن الشركة عن أى منتجات تتعلق بالسيارات ذاتية القيادة ولكنها اتخذت عددًا من الخطوات التى تشير إلى أن لديها اهتمامًا بهذه التكنولوجيا الجديدة. وقد حصلت الشركة على تصاريح لاختبار السيارات ذاتية القيادة فى كاليفورنيا ونشرت بحثًا عن كيف تستطيع السيارات ذاتية القيادة اكتشاف المشاة وراكبى الدراجات بشكل أفضل.

... إقراء المزيد

كشف بحث جديد أجراه فريق من جامعة ميريلاند الأمريكية، أن تكنولوجيا الواقع الافتراضى (VR) يمكن أن تساعد الأشخاص على استدعاء المعلومات بشكل أفضل مقارنةً بأجهزة الكمبيوتر المكتبية.   وأجرى فريق من جامعة ميريلاند تحليلات متعمقة حول ما إذا كان الناس يتعلمون بشكل أفضل من خلال بيئة افتراضية، مقارنة بالمنصات التقليدية الأخرى مثل أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية، ووجدوا أن الناس يتذكرون المعلومات بشكل أفضل إذا تم تقديمها لهم فى بيئة افتراضية. وقال أميتاب فارشنى أستاذ علوم الكمبيوتر، فى دراسة نُشرت فى مجلة "الواقع الافتراضي"، "هذه البيانات مثيرة لأنها تشير إلى أن البيئات الافتراضية يمكن أن تقدم مسارات جديدة فى التعليم والتدريب عالى الكفاءة". واستخدم الفريق مفهوم "قصر الذاكرة"، حيث يتذكر الناس كائنًا أو عنصرًا بوضعه فى موقع فعلى وهمى مثل مبنى أو مدينة، وقد استخدمت هذه الطريقة منذ العصر الكلاسيكى، مستفيدة من قدرة الدماغ البشرى على تنظيم الأفكار والذكريات مكانيا. وقال إريك كروكوس خبير علوم الكمبيوتر، "لطالما استخدم البشر الأساليب المرئية لمساعدتهم على تذكر المعلومات، سواء كانت رسومات الكهوف أو أقراص الطين أو النصوص والصور المطبوعة أو الفيديو". وأضاف كروكوس، "أردنا أن نرى ما إذا كان الواقع الافتراضى هو الخطوة المنطقية التالية فى هذا التقدم".  ويقود فارشنى العديد من الجهود البحثية الرئيسية التى تتضمن الواقع الافتراضى والواقع المعزز(AR)، بما فى ذلك التعاون الوثيق مع أخصائيى الرعاية الصحية المهتمين بتطوير أدوات تشخيصية مخصصة للطوارىء، بجانب تقديم تدريبات على استخدام الواقع الافتراضى للمقيمين الجراحيين.

... إقراء المزيد

ظهرت خلال فعاليات كأس العالم تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) والتى يمكن وصفها بأنها عبارة عن فريق يتألف من ثلاثة أشخاص يعملون معًا لمراجعة بعض القرارات التى يتخذها حكم الساحة الرئيسى من خلال مشاهدة مقاطع الفيديو المُعادة للألعاب ذات الصلة، مثل الأهداف أو البطاقات الحمراء أو حتى العقوبات، وسيتم استخدام نظام راديو يعتمد على الألياف للتواصل بين الحكام (على أرض الميدان وVAR). طريقة عملها يستخدم فريق حكم الفيديو المساعد 33 كاميرا بث إضافة إلى كاميرتين مخصصتين لكشف حالات التسلل، وبمجرد وقوع حدث معين، يطلب حكم الفيديو المساعد بإبلاغ الحكم بأنه يجب مراجعة القرار أو الواقعة. استخدامها ظهر استخدام هذه التقنية واضحا فى مباريات كأس العالم، إذ نجد أن الحكم الأوروجويانى "ادريس كونها" احتسب ضربة جزاء لصالح منتخب فرنسا خلال المباراة التى فازت فيها فرنسا على أستراليا 2 /1، بعد التشاور مع حكم الفيديو المساعد ومشاهدة إعادة اللقطة عبر شاشة خارج حدود الملعب، كما تم استخدامها أيضا من قبل الحكم الجامبى بابا باكارى جاساما خلال المباراة التى جمعت بين الدنمارك وبيرو، إذ احتسب الحكم ضربة جزاء منحت الفوز للدنمارك. تاريخ تقنية VAR ورغم أن هذه هى المرة الأولى التى يجرى فيها استخدام تقنية "حكم الفيديو المساعد" فى مباريات كأس العالم، إلا أنها لا تعد أول مرة يجرى استخدامها بها فى بطولات كرة القدم، إذ استخدمت قبل ذلك فى كأس القارات العام الماضى وكذلك فى كأس العالم للأندية.

... إقراء المزيد

كشفت بعض المصادر أن شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة ZTE قريبًا قد تدفع غرامة تصل إلى 1.7 مليار دولار بعد حظرها التجارى فى الولايات المتحدة الأمريكية فى 15 أبريل الماضى، وتشير التقديرات إلى أن الشركة خسرت حوالى 3 مليارات دولار، فى حين أن ما يقرب من 25 إلى 30 ٪ من الأجهزة التى تستخدمها يتم توفيرها من قبل الشركات الأمريكية. وهذه الغرامة من الممكن أن تكون مناسبة لشركة ZTE لأن الحظر الأولى لمدة 7 سنوات من شأنه أن يضر الشركة بأكثر من طريقة، وبالإضافة إلى الغرامة المقترحة البالغة 1.7 مليار دولار، فإن الحكومة الأمريكية تريد من ZTE استبدال مجلس إدارتها، وفريقها التنفيذى، وتوظيف شخص للإشراف على عمليات الشركة. ZTE   ووفقا لموقع gsmarena، من المتوقع أن تدفع الشركة أقل من ذلك بكثير، إذ ستدفع حوالى مليار دولار ولكن سيطلب منها وضع 400 مليون دولار فى حساب فى بنك مقره الولايات المتحدة. ومن المثير للاهتمام أن بعض الأشخاص المطلعين على المسألة يدعون أن شركة ZTE تحاول المساومة بأن إذا وافقت حكومة الولايات المتحدة على تسوية الأمور مع ZTE ، فإن الصين ستشترى المزيد من السلع الزراعية الأمريكية الصنع.

... إقراء المزيد

يستعد ثلاثة رواد فضاء بمحطة الفضاء الدولية اليوم لمغادرة المحطة الدولية، فى طريقهم للعودة إلى كوكب الأرض فى رحلة تستغرق ما يصل إلى 3.5 ساعة، حيث يعود كل من رائد فضاء ناسا " سكوت تلينل"، ورائد الفضاء الروسى " انطون شاكابلروف"، و "نوريشايى كاناى"من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، وذلك بعد قضاء ما يصل إلى خمسة أشهر ونصف فى الفضاء، حيث يفسح أعضاء الطاقم المغادرين الطريق أمام ثلاثى جديد من رواد الفضاء الذين سيجرى إرسالهم إلى محطة الفضاء الدولية فى 6 يونيو.   ووفقا لما نشره موقع The Verge، فقام " انطون شاكابلروف" القائد السابق لمحطة الفضاء الدولية، يوم الجمعة الماضية، بتسليم السيطرة على المحطة، إلى رائد فضاء ناسا "درو فوستيل"، فيما بدأ الثلاثة رواد صباح اليوم الأحد بالتحرك فى رحلتهم إلى سطح الأرض، من خلال كبسولة Soyuz للدخول للمدار الأرضى، وبعدها تبدأ فى الهبوط على سطح الأرض، فيما سيقوم رواد الفضاء بالتخلص من قطع الأجهزة التى لم تعد ضرورية لهم، ومن  ثم يقوم بإعادة الدخول عن طريق الغلاف الجوى للأرض، ومن المقرر أن تهبط الكبسولة فى الأراضى العشبية فى كازاخستان فى تمام الساعة 2:40 مساء بتوقيت القاهرة. وبعد ثلاثة أيام فقط من الهبوط، سيطلق الطاقم التالى فى مركبة سويوز أخرى إلى محطة الفضاء الدولية، حيث سيذهب كل من رائد فضاء ناسا س"يرينا م. اونون-تشانسلور" ورائد الفضاء الروسى "سيرغى بروكوبيف" ورائد الفضاء الألمانى "ألكسندر جيرست" من وكالة الفضاء الأوروبية طريقهما إلى المدار لمدة ستة أشهر تقريبا.

... إقراء المزيد

  كشفت دراسة اتحادية عن دلائل جديدة تؤكد وجود أجهزة مراقبة لاعتراض المكالمات الهاتفية والرسائل كانت تعمل بالقرب من البيت الأبيض ومواقع حساسة أخرى فى منطقة واشنطن العام الماضي.   واكتشف برنامج تابع لوزارة الأمن الوطنى أدلة على وجود  هذه الأجهزة المخصصة للمراقبة، والتى يطلق عليها IMSI catchers، كجزء من الاختبار الفيدرالى فى العام الماضي، وفقًا لرسالة من الوزارة إلى السناتور رون وايدن (D-Ore.) فى 22 مايو، ولم يتم تحديد الكيان الذى قام بتشغيل الأجهزة. يعزز هذا الاكتشاف سنوات من الأبحاث المستقلة التى تشير إلى أن وكالات الاستخبارات الأجنبية تستخدم تقنية اعتراض متطورة للتجسس على المسئولين الذين يعملون داخل مركز السلطة الفيدرالية فى عاصمة البلاد. ويقول خبراء فى تكنولوجيا المراقبة، أن أجهزة IMSI catchers والمعروفة باسم علامة تجارية معروفة وهى StingRay – تعد جزءا أساسيا من مجموعة الأدوات للعديد من خدمات الاستخبارات الأجنبية، بما فى ذلك روسيا والصين. وأكد متحدث باسم وزارة الأمن الوطنى محتوى الرسالة المرسلة إلى "وايدن" لكنه رفض الافصاح عن المزيد من التعليقات. وقال وايدن فى بيان: "هذا الاعتراف من DHS يعزز قلقى بشأن stingray وغيرها من الأجهزة التى تستخدم للتجسس على الهواتف الأمريكية، وبالنظر إلى تقارير أجهزة التجسس التى تم تحديدها بالقرب من البيت الأبيض والمرافق الحكومية الأخرى، أخشى أن تستهدف أجهزة الاستخبارات الأجنبية الرئيس وغيره من كبار المسؤولين".  وتعمل أجهزة المراقبة عن طريق محاكاة الأبراج الخلوية لخداع الهواتف المجاورة، مما يسمح لها بجمع المكالمات والرسائل النصية وتدفق البيانات، وخلافا لبعض أشكال الأجهزة الأخرى المخصصة  لاعتراض الهاتف المحمول، يجب أن تكون أجهزة IMSI بالقرب من الأهداف التي ترغب في اعتراضها، وعندما تكون فى النطاق، يمكن أيضًا لأجهزة IMSI توصيل برامج ضارة إلى الأجهزة المستهدفة بغرض سرقة المعلومات المخزنة عليهم أو إجراء مراقبة طويلة المدى للاتصالات.

... إقراء المزيد

نتشرت خلال الساعات الماضية شائعة جديدة تزعم أن شركة جوجل تطور هاتفا جديدا متوسط المواصفات من سلسلة بيكسل، والذى سيتم إطلاقه فى  النصف الأول من عام 2019. وعلى عكس هاتفى Pixel 3 و Pixel 3 XL، سيعمل الهاتف الذكى الجديد بواسطة أحدث معالج من كوالكوم وهو Snapdragon 710، وهو معالج يستهدف أجهزة الهواتف المحمولة متوسطة الحجم من اندرويد. ولم يتم الكشف عن المزيد من التفاصيل حول هاتف بيكسل سوى أن جوجل بدأت بالفعل تطويره خلال هذه الفترة، إذ  تحاول الشركة الأمريكية دخول سوق الهواتف الذكية متوسطة المدى، كما تسعى للاستفادة من قسم الهواتف الذكية بشركة HTC الذى استحوذت عليه منذ فترة قليلة.  جدير بالذكر، أن عملاق محركات البحث سيطلق هاتفى  Pixel 3 و Pixel 3 XL خلال الخريف المقبل، وكلاهما سيحمل ترقيات جديدة مقارنة بهاتفى Pixel 2 و  Pixel 2 XL الحاليين، ويقال إن هذه الهواتف يتم تصنيعها من قبل شركة فوكسكون، ولكن من المفترض أن تقوم LG Display بتوفير الشاشات المستخدمة.

... إقراء المزيد

كشف حساب شركة بلاك بيرى على موقع ويبو الصينى  عن صور الدعوات المرسلة فى الصين للكشف عن هاتف BlackBerry KEY2، الذى يعد بمثابة نسخة محدثة من هاتف KEYone ، إذ سيتم الإعلان رسميا عن الهاتف الجديد لأول مرة فى حدث فى مدينة نيويورك يوم 7 يونيو، وسيصل إلى الصين صباح اليوم التالى.   دعو ة هاتف بلاك بيرى   ووفقا لموقع phonearena الهندى، كان هاتف بلاك بيرى KEYone معروفًا بلوحة مفاتيحQWERTY وعمر البطارية الطويل، لذا  ستحافظ بلاك بيرى على لوحة المفاتيح التى نالت إعجاب المستخدمين بالنسخة الجديدة من الهاتف، لكن ستدعمها بمفاتيح أكبر قليلاً مع لمسات نهائية غير لامعة، لكن لن يتضمن الهاتف تحسينات فى عمر البطارية، بالإضافة إلى دعمه بمعالج Snapdragon 660الأكثر قوة وبطارية ذات سعة أصغر تبلغ 3360mAh. دعوات الهاتف   سيكون KEY2 على ما يبدو أول هاتف بلاك بيرى يتضمن إعداد كاميرا مزدوجة، ومن المتوقع أن يحمل ذاكرة عشوائية سعتها 6 جيجابايت، يُعتقد أن الشاشة تبقى لوحة LCD مقاس 4.5 بوصة بدقة 1080 × 1620، مع نسبة عرض إلى ارتفاع تبلغ 3: 2.

... إقراء المزيد

أعلنت منصة التجارة الإلكترونية الشهيرة Alibaba عن روبوت ذاتى القيادة جديد سيكون قادرا على شحن البضائع التى يتم شراؤها عبر الإنترنت إلى العملاء بالإضافة إلى صندوق للتخزين مزود بتقنية التعرف على الوجه، تم تصميمه لبقاء الطعام دافئا، إذ يحمل الروبوت الجديد اسم G Plus، وتختبره الشركة حاليا فى مقرها بمدينة هانغتشو الصينية، فيما يمكن للروبوت حمل بضائع متعددة من أحجام مختلفة. ووفقا لما نشره موقع The Verge الأمريكى، فيمكن تغيير مقاس المكان المخصص للتحميل فى روبوت G Plus اعتمادًا على البضائع التى سيحملها، فيما تقول الشركة إن الروبوت يمكنه أيضا توصيل الطعام الطازج، كما أنه يحتوى على نظام ملاحة مدمج يعتمد على LIDAR لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد، أما فى حال شعور الروبوت بوجود المزيد من الأشخاص والسيارات القريبة بجواره، فإنه سيقلل سرعته حتى 6.2 ميل/ساعة ليترك مسافة كافية للتوقف، مع ملاحظة أن سرعة الروبوت القصوى تبلغ 9.3 ميل/الساعة. وبمجرد وصول الروبوت G Plus إلى مكان التوصيل، سيتم إيداع الطرد بشكل تلقائى، وسيكون بمقدور العميل إدخال رمز PIN واستلام الطرد، فيما تتوقع الشركة أن يكون روبوت G Plus جاهزا للعمل بحلول نهاية هذا العام.

... إقراء المزيد