عندما يذكر أحد كلمة كريسماس نعتقد أن المقصود بها هو عيد رأس السنة الميلادية، فقط، لكن الذى لا يعلمه الكثير أن نفس الكلمة تطلق على نوع من الأمراض الوراثية، والذى نتعرف عليه فى السطور القادمة. مرض كريسماس هو اضطراب تخثر الدم ينتج عن طفرة فى جين العامل التاسع، وسمى بالكريسماس نسبة إلى مكتشفه ستيفن كريسماس، وفقاً لما ذكره موقع "webmd". يعانى المرضى المصابون بالهيموفيليا ب من نقص البروتين الذي يساعد على تجلط الدم، ولذلك يحتاج المريض إلى التشخيص المبكر،  وعادة مايصاب 2 من كل 10 أشخاص بالهيموفيليا ب، و الأولاد أكثر من البنات.

... إقراء المزيد

يتكون العمود الفقري من فقرات صغيرة مثبتة على أقراص واحدة فوق الأخرى، والذى يحتوي  وفقا للموقع الطبى " webmd" عند النظر إليه من الجانب على منحنيات، حيث تساعد  العمود الفقري على امتصاص الإجهاد من حركة الجسم والجاذبية.   وعندما تحدث حالات شذوذ في العمود الفقري ، تكون الانحناءات الطبيعية للعمود الفقري مبالغا فيها في بعض المناطق، وتسبب تقوسا بالظهر الذى يمكن علاجه ببعض الطرق الطبيعية وتشمل: 1-          الانتظام على تناول المكملات والأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د للحفاظ على صحة العظام. 2-          ممارسة التمارين الرياضية بانتظام التى تحافظ على وضع العمود الفقرى وتخفف من الألام الجسم. 3-          الحفاظ على وزن الطفل طبيعيا لأن زيادة الوزن والسمنة تزيد من الضغط على العمود الفقرى مما قد يسبب بعض التقوس. 4-          العلاج الجراحي في وقت مبكر من الحياة يمكن أن يساعد في تصحيح تشوه العمود الفقري قبل أن يستمر في التفاقم. 5-          تساعد الدعامات فى مرحلة النمو يساعد بشكل كبير على الحد من تقوس الظهر.

... إقراء المزيد

تلعب الجينات الوراثية دوراً محتملاً فيما إذا كان شخص ما يستيقظ مبكراً في الصباح أو متأخراً بسبب السهر لساعات متأخرة ليلاً. لكن في أحيان أخرى ربما يكون السبب هو الروتين اليومي، الذي لا يسمح بالخلود للنوم في مواعيد مناسبة، وبالتالي يعاني الأشخاص من الأرق والتوتر ومشكلات صحية لاحقاً. وكما تؤكد المقولة الشائعة: "استيقظ بكير.. تصير الصحة بخير".   فإذا كان الاستيقاظ مبكراً يمثل لك مشكلة سواء بسبب الجينات أو أسلوب حياتك، يقدم موقع "Care2" نصائح مهمة تم تدعيمها بأدلة وخبرات تم نشرها في مواقع متخصصة مثلsleep.org وHeathline ومجلة Forbes، لمساعدتك على النجاح في أن تصبح الشخص الذي تنشده.   1- تغيير موعد النوم تدريجياً إذا كنت تستيقظ من النوم بصعوبة وتشعر بإرهاق كل صباح، فمن المهم تحديد ما إذا كنت تحصل على قسط كافٍ من النوم (أو أن هناك مشكلة في نوعية نومك). وبحسب موقع مستشفى مايو كلينك، يحتاج الشخص البالغ من 7 إلى 9 ساعات من النوم الجيد كل ليلة. ولتدريب جسمك على حب الصباح، يجب ضبط المنبه للاستيقاظ في وقت مبكر، وأن تسارع في الذهاب للنوم مبكراً كل ليلة. كما ينصح موقع Sleep.org باتباع "قاعدة ربع الساعة"، والتي تقضي بأن تأوي إلى الفراش 15 دقيقة مبكراً كل ليلة، وذلك للتكيّف تدريجياً مع المواعيد الجديدة. وستجد أنك أصبحت تأوي إلى السرير قبل ساعة بعد مرور 4 ليال فقط.   2- أوقات الاسترخاء والسكينة لن يكون من السهل الخلود إلى النوم مبكراً في كل ليلة إذا لم تشعر بالاسترخاء. لذا، استخدم وقتك في المساء للاسترخاء والسكينة، مما يسمح لجسمك ببدء عملية النوم الطبيعية. ويوصي موقع Sleep.org بإطفاء الأضواء الساطعة، لأنها يمكن أن تمنع عمل هرمون الميلاتونين الذي يبعث على النعاس والنوم. وينطبق هذا أيضاً على الشاشات الساطعة مثل أجهزة التلفزيون والهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي، وما إلى ذلك. جرّب الاسترخاء قبل النوم بساعة على الأقل، ومن المرجح أنك ستغط في النوم بسهولة.   3- مقاومة الكسل صباحاً عندما يرن المنبه، عليك مقاومة الكسل والرغبة الشديدة في إسكاته، ففي هذه اللحظات قد يبدو استراق 15 دقيقة إضافية من النوم هدفاً غالياً، ولكن تذكر أن هذه الدقائق ستجعلك أكثر تعباً عند الاستيقاظ، لأن ما تحصل عليه هو نوم مجزأ، وليس دورة نوم كاملة.   وينصح موقع Healthline بضبط منبه الهاتف الجوال على توقيتين، أحدهما قبل الموعد المستهدف للاستيقاظ بـ90 دقيقة. ويوضح المختصون أن مدة الـ90 دقيقة بعد أول توقيت للمنبه تفسح المجال لدورة نوم كاملة، مما يسمح بالاستيقاظ بعد حالة حركة العين السريعة، بدلاً من خلالها. كما أن أشعة الضوء، التي تتسلل من النافذة صباحاً، تبطئ إنتاج الميلاتونين في الجسم، مما يعيدك إلى حالة اليقظة. ويقترح موقع Sleep.org فتح كل الستائر عندما تستيقظ لكي تستعيد حالة النشاط والتنبه سريعاً.   4- كوب ماء يصبح الجسم جافاً قليلاً خلال الليل، خاصة إذا كنت لا تشرب ما يكفي من الماء طوال اليوم. ومع الجفاف يأتي التعب، لذا يوصي موقع Healthline بشرب كوب من الماء عند الاستيقاظ صباحاً لترطيب الجسم وبدء تشغيل التمثيل الغذائي.   كما يجب تأخير تناول القهوة قليلاً، لأن مستويات إفراز الكورتيزول ترتفع تلقائياً عندما تستيقظ. وبالتالي لا يفضل تناول الكافيين مبكراً لأن مزيج الكافيين والكورتيزول يجعل الشخص شديد التوتر، مما يؤثر سلباً على إيقاع الجسم الطبيعي.   5- تناول فطور صحياً يوصي Healthline بتجنب الأطعمة السكرية التي قد تتسبب في الشعور بالإرهاق سريعاً في بداية يومك. ويمكن تناول وجبة إفطار تتكون من الحبوب الكاملة والمكسرات والبذور، وسوف يتطلع الجسم للاستيقاظ مبكراً تلقائياً للفوز بهذه الوجبة المفيدة والتي تبعث على النشاط واليقظة.   6- مفتاح نجاح ينام البعض لوقت متأخر كرد فعل نفسي تلقائي لتجنب عبء قائمة المهام اليومية. لكن بحسب ما نشرته مجلة فوربس، يحتاج الناجحون إلى بعض الوقت للتأمل كل صباح، مع تصور أهدافهم لهذا اليوم.   وأظهرت التجارب أن "مجرد دقيقتين من التصور والتفكير الإيجابي يمكن أن يحسن المزاج والوضوح على مدار اليوم". وتضيف فوربس أنه بمجرد تحديد أولوياتك تواجه أكثر مهمة مرهقة أولاً، بدلاً من تركها تؤرقك طوال اليوم، عندئذ ستشعر بالراحة وتصبح أكثر قدرة على التعامل مع باقي المهام ببساطة وبأقل مجهود.   7- العطلات الأسبوعية ينبغي أن تحافظ على موعد الاستيقاظ الذي تعودت عليه تدريجياً، حتى في أيام عطلات نهاية الأسبوع. فوفقاً لموقع Sleep.org، إن "السهر والاستيقاظ متأخراً في أيام عطلات نهاية من شأنه أن يمحو بسهولة كل التقدم الذي تم تحقيقه من أجل وضع جدول نوم صحي". كذلك يمكن تحديد أي ساعة للقيلولة كي تستطيع الاستمتاع بعطلاتك دون أن تؤثر سلباً على جدولك اليومي الجديد الذي يجعلك أكثر نشاطاً وأقل توتراً ويضفي رونقاً وتألقاً على ملامح الوجه وتحسن الحالة الصحية والمزاجية بدرجة كبيرة.

... إقراء المزيد

يمكن أن يصاب الطفل بالبرد من 3 إلى 8 مرات في السنة، بينما يبلغ المعدل 2 إلى 4 مرات بالنسبة للأشخاص البالغين. وتساعد الإجراءات الوقائية على خفض العدد إلى الحد الأدنى أو أقل، مع تخفيف شدة أعراض نزلة البرد، وتقليل أيام المرض. إليك ما تحتاج أكله خلال الخريف والشتاء لتبعد عنك نزلات البرد: فيتامين "سي". تحث التوصيات الغذائية على تناول 5 إلى 6 أكواب من الفاكهة والخضروات يومياً، وتحتوي معظم هذه الأطعمة على فيتامين "سي". ويمكن الحصول على جرعة كبيرة من الفيتامين عند تناول: الحمضيات كالبرتقال واليوسفي والجريب فروت، والفلفل الأحمر والأخضر، والفراولة (الفريز)، والتفاح، والبروكلي، والطماطم، والبطاطس. شوربة الدجاج. تحتوي هذه الشوربة على مضادات لبكتريا البرد، وتوجد أدلة على أن تناول شوربة الدجاج يخفّف أعراض البرد مثل الاحتقان وسيلان الأنف، ويقلل أيام المرض. الأطعمة الحارة. أضف الكاري والفلفل الحريف (الشطة) إلى طعامك لتحصل على مضادات للجراثيم والبكتريا، وتعزّز المناعة، وتخفّف أعراض البرد عند الإصابة به. الزنك. من المعادن التي تقوّي المناعة الزنك، ويوجد في المأكولات البحرية، والكاجو والأناناس، وبذور اليقطين (اللب الأبيض)، كما يمكنك تناول مكملات الزنك.  

... إقراء المزيد

أفادت مجلة "بريغيته" الألمانية بأن العديد من الدراسات تُشير إلى أن إمداد الجسم بعنصر الزنك، يمكن أن يقلل من حدة ومدة نزلات البرد. وأوضحت المجلة الألمانية أنه يشترط للوصول إلى هذه النتيجة تناول 75 ميكروغرام من الزنك في أول 24 ساعة من ظهور الأعراض، كما أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين تناولوا الزنك لمدة ستة أشهر كانوا أقل معاناة مع نزلات البرد، وأقل حاجة للعلاج بالمضادات الحيوية. ولكن على الجانب الآخر يرى المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر أن زيادة جرعة 75 ميكروغرام من الزنك عن الكمية المسموح بتناولها يومياً، البالغة 25 ميكروغراماً على الأكثر، ربما تفضي إلى آثار ضارة. وتذكر المجلة أن تناول أكثر من 100 ميكروغرام من الزنك يومياً يمكن أن يتسبب في القيء، والإسهال، كما أن الاستمرار في إمداد الجسم بكميات زائدة بشكل يومي، يُمكن أن يُضر بنظام المناعة. وبدل تناول أقراص الزنك، ربما يكون من الأفضل الاعتماد على العلاجات المنزلية لنزلات البرد والسعال، والتهاب الحلق لتخفيف هذه الأعراض، كما أن اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على فيتامينات C و A والألياف، والفواكه، والخضراوات يعتبر أفضل من تناول أقراص الزنك.  

... إقراء المزيد

أظهرت دراسة أسترالية نشرت في مجلة «نيتشر» العلمية أن تفضيل مذاق عن آخر يتّصل جزئيا بالوراثة، كما هي الحال مع القهوة والشاي. واستندت هذه الدراسة على «عيّنة واسعة» لتُظهر أن «الإحساس بالطعم المرّ له صلة بتفضيل شرب الشاي أو القهوة»، بحسب الباحث دانيال دار هوانغ المشارك فيها. وتبيّن أن الأشخاص الأكثر تأثرا بالمذاق المرّ للقهوة هم الأكثر إقبالا على شربها. وقالت ماريلين كورنيليس الباحثة في الطبّ الوقائي «هذا يفترض أن شاربي القهوة تنمو لديهم قدرة على الشعور بالكافيين». وقال دانيال دار هوانغ «الوراثة لها صلة بالشعور بالمذاق المرّ أكثر من المذاق الحلو». وشاربو القهوة أقل تأثرا بالمذاق المرّ من شاربي الشاي، وأكثر قدرة على الاستمتاع بالمذاق المرّ لبعض الأطعمة مثل الخضار.  

... إقراء المزيد

كشفت دراسة حديثة أن رقائق البطاطس المقلية "الشيبس" لا تحتوي الكوليسترول، وأن مكوناتها ليست بذلك الضرر الذي يتخيله كثيرون، مع التأكيد على عدم الإكثار منها. وذكرت الدراسة التي نشر نتائجها موقع "هيلثي إيتنغ" (الأكل الصحي) أن كمية قليلة من الرقائق، أقل من 15 قطعة، يمكن أن تكون ذات قيمة غذائية للجسم، إذ تمده بالملح والدهون اللازمة وبسعرات حرارية قليلة. وتشير المعلومات الغذائية المدونة على أن كيسا من "الشيبس" فيه أقل من 15 شريحة، يحتوي على ما يقرب من 154 سعرة حرارية، و135 ملليغرام من الملح، وهو 10 بالمئة من الكمية الموصى بها يوميا. وتحتوي الكمية نفسها من شرائح البطاطس المقرمشة على 5 بالمئة من الكمية اليومية من حمض الفوليك وفيتامينات C وK، بالإضافة إلى 10 بالمئة أو أكثر من البوتاسيوم وفيتامينات E وB-6. وتعد الدهون الغذائية التي يحتويها "الشيبس" ضرورية لامتصاص بعض العناصر الغذائية، وإذ ما تناولتها فلن تحصل على الأرجح على أي كوليسترول، لأن الزيوت النباتية المستخدمة لصنعها خالية من الكوليسترول. وتحتوي رقائق "الشيبس" العادية على 10 غرامات من الدهون الكلية في الأوقية الواحدة، في حين أن العلامات التجارية ذات المنخفضة الدهون تحتوي على 6 إلى 7 غرامات فقط. وعلى الرغم من التأكيد على عدم خطورة "الشيبس" على الصحة العامة للجسم، إل أن الخبراء يوصون بعدم الإكثار منه، وكذلك عدم الاعتماد عليه لوحده في الحصول على العناصر الأساسية المغذية. تجدر الإشارة إلى أن رقائق البطاطس المخبوزة، والتي لا يتم معالجتها بالزيوت، تبقى منخفضة الدهون في الإجمالي مقارنة مع غيرها، وفي نهاية المطاف عليك بمراجعة مكونات أكياس وعبوات "الشيبس" للتأكد من أنها مناسبة لصحتك.  

... إقراء المزيد

كشفت دراسة أجرتها جامعة هارفارد عادات رئيسة يمكن أن تضيف عقدًا من الزمن إلى متوسط عمر الإنسان. يمكن للعادات الصحية مثل: اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والابتعاد عن الخمور، أن تمدَّ في عمر الإنسان، ولكن الأمر لا يقتصر على هذه العادات فقط. بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يدخل العديد من العوامل في تحديد طول عمر الإنسان بما في ذلك الحالة العاطفية وممارسة الجنس، وفيما يأتي 5 عادات من شأنها أن تطيل عمرك. لا تتقبل عمرك وجدت دراسة أمريكية أن أولئك الذين يعيشون إلى ما بعد سن الثمانين، يتمتعون بنظرة أكثر إيجابية للحياة مقارنة بنظرائهم، إذ يُعتقد أن الحياة الاجتماعية والبقاء مشغولًا لفترة طويلة بعد التقاعد يمد في العمر 7 سنوات ونصف السنة. تجنب التقاعد المبكر قد يبدو الأمر غير منطقي، ولكن تأخير التقاعد قد يضيف سنوات إلى حياتك، إذ وجد الباحثون أن الأشخاص النشطين والمشغولين يعيشون أكثر، وينخفض خطر موتهم من جميع المسببات بنسبة 11%. كوّن أسرة وفقًا لدراسة أجريت العام الماضي، يعيش الآباء عامين إضافيين مقارنة بغيرهم، وقد أشارت الدراسات إلى أن ذلك قد يرجع إلى تكوين الآباء لشبكات دعم اجتماعية، تجعلهم أقل عرضة لخطر الوفاة المبكرة من غيرهم، كما ثبت أن المشاعر العاطفية ضرورية لصحتنا الجسدية العامة. تنزه ممارسة التمارين الرياضية تعزز قوة العضلات وتحسن صحة القلب والأوعية الدموية، ولا يجب أن تكون التمارين شاقة، فالتنزه أو السير لمدة 30 دقيقة يوميًّا يزيد العمر بمقدار 4 سنوات ونصف السنة.  

... إقراء المزيد

أكدت الدكتورة ألفت غراب رئيس مجموعة أكديما للصناعات الدوائية التابعة لوزارة الصحة والسكان، أنه بحلول عام 2019 سيتوفر فى السوق المصرى جميع أشكال الأنسولين للمرضى .  وقالت الدكتورة الفت غرابالدكتورة ألفت غراب رئيس مجموعة أكديما للصناعات الدوائية التابعة لوزارة الصحة والسكان لليوم السابع، إن توفير أشكال الأنسوولين المختلفة للمرضى متمثل فى الخرطوشة والقلم والفيال، مضيفة أن التصنيع يتم وفق أعلى معايير الجودة العالمية .   وأضافت الدكتورة ألفت غراب، أن الدولة تسخر إمكاناتها لتوفير نواقص الدواء وفق توجيهات الرئيس السيسى والوزيرة هالة زايد، وتابعت : الفترة المقبلة سيكون هناك طفرة فى توفير أصناف جديدة بالسوق المحلى .

... إقراء المزيد

أعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، فحص ما يقرب من 8 ملايين مواطن ضمن مبادرة الرئيس 100 مليون صحة للكشف عن فيروس سى والامراض غير المعدية.     وقالت وزيرة الصحة خلال تفقدها اليوم المركز القومى لخدمات الدم أن مبادرة الرئيس تسير بخطى سريعة فى محافظات المرحلة الأولى لتحقيق هدف القضاء على فيروس سى.   وتابعت المرحلة الثانية ستبدأ أول ديسمبر المقبل فى 11 محافظة وتتضمن فحص 20 مليون مواطن، وتابعت: نتمنى أن يكون الجمهور واعى ويشارك فى الفحص والكشف للحصول على حقة وحرصا منا على سلامته.   وقالت، إن مبادرة الرئيس للقضاء على فيروس سى والأمراض غير السارية، توصلت إلى أن نسبة البدانة أو زيادة الوزن بلغت ٤٣% من المصريين الذين تم فحصتهم، وذلك بعد قياس مؤشر كتلة الجسم.   وأوضحت أن النسبة الأكبر من المصريين المصابين بزيادة الوزن كانت فى المحافظات الحضرية ومنها البحيرة.   وأشارت زايد إلى اعتزام الوزارة رفع ثقافة المواطنين وخاصة الشباب، بأهمية الحفاظ على الوزن المثالي.

... إقراء المزيد