ساعدت قوة من الجيش البريطاني في نقل حوت ضخم نافق من فصيلة (المنك)، يبلغ وزنه طنين، وطوله 21 قدما، على متن شاحنة تابعة للجيش من الشاطئ في مدينة إنفرنيس الأسكتلندية إلى المعمل لتشريحه. وكان برنامج الحيوانات الجانحة في البحرية الأسكتلندية قد تلقى تقارير عن وجود حيوان (منك) حي علي شاطئ خليج أرديرسير في مقاطعة هايلاندز، وبالرغم من الجهود الكبيرة التي بذلها طاقم الإنقاذ بالبحرية البريطانية، إلا أن الحوت نفق بعد أن تعثر على الأرض الجافة قبل أن تضرب عاصفة قوية الشاطئ. وأشارت صحيفة (سكوتسمان) إلى أن فرق البحرية بذلت جهودا في بادئ الأمر للقيام بعملية تشريح الحوت الضخم، الذي يزن ألفي كيلو، على الشاطئ لكنها ومع اشتداد حدة العاصفة، طلبت مساعدة من قوات أسكتلندا الملكية، حيث قام الجنود بحمل الحوت على ظهر شاحنة تابعة للجيش عبر شوارع إنفرينس عاصمة الإقليم لنقله إلى المعمل لتشريحه.

... إقراء المزيد

نجا شاب إندونيسي من الموت بأعجوبة، مؤخرا، بعدما ظل عالقا وسط المحيط لمدة 49 يوما كاملة، قبل أن تتمكن سفينة بنمية من إنقاذه. ويعمل الشاب البالغ من العمر 19 عاما على منصة خشبية صغيرة لصيد السمك ويزوره بشكل أسبوعي شخص يستلم الأسماك التي وقعت في الشباك، ومقابل ذلك يقدم له الماء والطعام والوقود.   وبحسب ما نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن منصة الصيد العائمة كانت على بعد 125 كيلومترا من البر، وهو ما جعل سيناريو النجاة عبر السباحة أمرا صعبا، إن لم يكن مستحيلا.   وينحدر الشاب أدلي من جزيرة سيلاويسي، وتتواجد منصة الصيد الخشبية عادةً في مياه قريبة، لكن هبوب عاصفة قوية في أواسط يوليو الماضي أبعدها داخل المحيط.   وحين ابتعدت هذه المنصة بسبب الرياح، لم يجد الشاب سوى مؤونة تكفي لأيام قليلة، ولذلك اضطر إلى صيد السمك، أما عملية الطهي فكانت تتم بما يحرق من خشب، ولأجل الشرب، كان يصفي مياه البحر بثيابه حتى يقلل ملوحتها قدر الإمكان.   وحاول العالق أن يثير انتباه 10 سفن كبرى مرت على مقربة من المكان الذي كان فيه، لكن المركبات البحرية لم تكن تنتبه إليه.   وحين لمح السفينة البنمية عمل على رفع قطعة من ثيابه، ولما فشل أيضا في هذه الطريقة أرسل إشارات راديو، وهو ما ساعده أخيرا على الخروج من محنته.   وبما أن السفينة التي أنقذت الشاب كانت في طريقها إلى اليابان فقد وجد الناجي نفسه في بلد آخر، لكنه عاد إلى إندونيسيا في الثامن من سبتمبر المقبل.   ويقول إدلي إنه قضى أوقاتا عصيبة في البحر حتى أنه كان يفكر في إلقاء نفسه في الماء ووضع حد لمعاناته، لكنه كان يتذكر وصية والديه اللذين يحثانه على التحلي بالصبر حين يواجه محنا.

... إقراء المزيد

يغادر 300 نوع من طيور الخريف الموجودة حاليا في السودان إلى موطنها الأصلي ويعد سبتمبر (أيلول) من شهور فصل الخريف المشهورة بتشكل أسراب الطيور المهاجرة استعدادا للعودة إلى الوطن الأم بعد إقامة امتدت لعدة أشهر في بوادي السودان المختلفة. ومن أشهر طيور الخريف ما يعرف بالعامية بطائر «الحاجة» نسبة لهجرتها من روسيا لتمر بالجزيرة العربية ثم تعبر إلى السودان عبر الأراضي المقدسة. بعض الطيور يأتي مع طلائع الخريف وهو ما يعرف بطائر «السمبر» ويشتهر بوداعته وببناء عشه بحرفية عالية ووضع البيض مع حراسة مشددة. وبعد فقس البيض يعود «السمبر» إلى موطنة الأصلي. أما الهدهد فهو من الطيور التي تفضل قضاء الخريف في مناطق شمال السودان وتطلق علية القبائل التي تسكن المنطقة اسم «ود اب شكتو». أيضا يعد الزرزور من أشهر عصافير الخريف الذي يستوطن معظم بوادي السودان وحواضره بينما يفضل عصفور البيكلو القادم من إيطاليا في رحلة طويلة إلى السودان الإقامة بأماكن غزيرة الأشجار ويشتهر البيكلو بصوته الرقيق والحاد. أما البجع الأبيض فيأتي من أوروبا في جماعات ويستوطن البحيرات التي تتكون بفعل المطر، وحسب ما يصف منير خليل وهو مهتم بالطيور وعالم آثار فإن رحلة طيور الخريف المهاجرة للسودان «مبرمجة على شكل مسارين، الأول طيوره تأتي من أوروبا في جماعات أما المسار الثاني فتسلكه الطيور من داخل أفريقيا بعضها يأتي من إثيوبيا وكينيا». ويضيف منير خليل أن طيور الخريف في مسارها الأول تصل إلى السودان عبر محطات فتعبر إلى مصر من البحر الأبيض المتوسط وصولا إلى أسوان ثم مناطق شمال السودان مروي حتى تصل إلى الخرطوم وتكون جزيرة توتي وغابات السنط محطتها الأولي. تقيم الطيور عدة شهور أيضا في جزيرة التمساح وشلالات السبلوقة والحديقة النباتية ثم تكمل رحلتها وصولا إلى مناطق النيل الأبيض ثم محمية الدندر. يقول خليل: «في هذا الوقت من العام يوجد 1200 نوع من الطيور بالسودان 300 نوع منها هي طيور مهاجرة حسب آخر إحصائية للحياة البرية. حيث تحتضن جزيرة توتي وحدها 90 نوعا بدأت تتعرض للمضايقات بسبب تحسين الأراضي الزراعية وتحويلها إلى مبانٍ سكنية وبناء طريق دائري يحيط الجزيرة. ويؤكد أن تغير المناخ لم يعد هو السبب الرئيسي في هجرة الطيور بل التدهور البيئي في موطنها الأصلي ولكنها للأسف بدأت تتعرض لنفس الخطر في موطنها الموسمي على ضفاف النيل مما يعرض السودان لخطر فقدها، لذلك تبنت جمعيات تطوعية لفت انتباه منظمات دولية ومحلية لهذا الخطر. ومن المعروف أن هجرة الطيور تحفظ التوازن البيئي، لكنها أيضا لعبت دورا مهما في التراث الشعبي للسودانيين وتوظيفهم لرحلة الطيور في الفنون والأدب والرقص الشعبي.

... إقراء المزيد

عرض مزارع تركي في سوق للمنتجات الزراعية، بولاية صامسون شمالي البلاد، ثمرة قرع تزن 57 كيلوغرامًا. وقال المزارع سليمان طوران، إن الثمرة نمت في حقله الكائن ببلدة "وزير كوبري" في صامسون. وأضاف أنه قطف الثمرة بعد أن نضجت تمامًا، مشيرًا أن وزنها بلغ 57 كيلوغرامًا. وأفاد المزارع التركي، أن الثمرة نمت لتصل إلى هذا الحجم باستخدام الأسمدة العضوية. فيما لفت إلى أن الثمرة التي يعرضها للبيع بمبلغ 100 ليرة تركية (قرابة 16 دولار)، تعتبر الأكبر في المنطقة.

... إقراء المزيد

كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية، عن نفوق حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب في شاطئ مركز القحمة بمنطقة عسير. وأوضح علي حمضي، مدير فرع الثروة السمكية بالقحمة علي حمضي، أنه بعد الكشف عليه تبين أنه حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب الذي يعتبر من أكبر الكائنات البحرية، ويعيش بالمحيطات، ويصل طول الحيتان البالغة منه إلى 15م تقريباً، ويتراوح محيط جسمه ما بين 4 - 6م. مضيفاً أن هذا الحوت يعد من فصيلة الحيتان البالينية ويوجد أحياناً بالبحر الأحمر. وعن أسباب النفوق أفاد حمضي بأن الحيتان تدخل البحر الأحمر والخليج العربي بالسباحة بجوار السفن الكبيرة وسفن ناقلات النفط القادمة من المحيط، ومن ثم تضل طريقها فلا تستطيع الخروج إلى المحيط، وهو ما يسبب لها الاختناق بسبب الجفاف مع الأجواء الحارة، أو تُصاب جراء الاصطدام بأحد محركات ناقلات النفط الكبيرة. وأضاف حمضي أنه تم تشكيل لجنة عاجلاً من حرس الحدود والثروة السمكية وبلدية القحمة للتخلص من الجثة بالدفن حسب ما يراه المختصون في الثروة السمكية على بعد 10 أمتار عن الشاطئ والمتنزهين؛ وذلك للاستفادة من جسم الكائن بعد التحلل، والاستفادة من هيكله الخارجي بتحنيطه ووضعه في أحد المتاحف الموجودة بالمنطقة.

... إقراء المزيد

نجح علماء معهد فراونهوفر الألماني المعروف في صناعة رغوة خشبية 100 في المائة يمكن أن تحل في الصناعة محل الخشب الاعتيادي، لكنهم طوروا هذه المرة رغوة هجينة من الخشب والمعدن تتفوق من ناحية المتانة وقلة الوزن على سابقاتها. ويقول العلماء إن مثل هذه الرغوة يمكن أن تدخل عالم الصناعة والبناء من أوسع أبوابه، بفضل متانتها وقلة تكاليف إنتاجها. كما أنها يمكن أن تستخدم كطبقة وسطى في «ساندويتش» من المواد شبه الموصلة في الصناعة الإلكترونية الدقيقة. شارك أكثر من معهد من معاهد فراونهوفر في إنتاج السبيكة الخشبية المعدنية الرغوية «رغوة هوم». وهي: معهد أبحاث الخشب، ومعهد إنتاج مواد العمل الجديدة، ومعهد المواد والأبحاث التطبيقية. ويرمز الاسم «هوم» إلى مختصر كلمتي «هولتز» (خشب) و«ميتال» (معدن) باللغة الألمانية، وتتمتع بمواصفات الخشب والمعادن في آن واحد. وقالت الدكتورة فراوكه بونتزل، من معهد فراونهوفر الأم (يضم 70 معهداً متخصصاً)، إن رغوة «هوم» عصية على الطي، وهو ما يجعلها تتفوق على معظم المعادن، ويؤهلها للاستخدام بين طبقتين من المعدن لتزويدها بالمناعة على الانحناء. كما أنها تصلح في البناء بسبب متانتها وخفة وزنها وقدرتها على امتصاص الضجيج. هذا، إضافة إلى أنها تتمتع بمواصفات العزل الحراري التام نتيجة عدم تأثرها بالحرارة والحرق. ويمكن، بسبب عزلها الصوتي، أن تستخدم في بناء محركات وأجساد السيارات لتقليص الضجيج الصادر عنها، أو في بناء الحواجز الرادعة للصوت على الطرقات السريعة. وطبيعي أن تستخدم في كساء واجهات وسقوف البيوت لتزويدها بالقدرة على كبح الضجيج وتقلبات الجو. قبل ذلك حقق معهد فراونهوفر لأبحاث المواد خطوة جديدة على طريق إنتاج «السبائك» الخشبية المعدنية. وذكرت مصادر المعهد أنها توصلت إلى طريقة تقنية جديدة تمهد لإنتاج «السبائك» الخشبية المعدنية لأول مرة. المهم أيضاً أنه ثبت مختبرياً أن رغوة «هوم» ذات حياة طويلة ويمكن أن تصمد أطول من الخشب والمعادن بالضد من عوامل البيئة المختلفة. وتتحلى «هوم» بمواصفات بيئية متفوقة، لأن من الممكن تدويرها واستخدامها في مختلف المجالات. وطبيعي فإنها تفوقت على الرغوات الخشبية التي كان المعهد ينتجها لمختلف الأغراض في السابق. ولم يكن مزج الرغوة الخشبية بالمعدنية يسيراً، بحسب تصريح بونتزل. إذ حاول علماء في البداية ضغط الرغوة الخشبية بالقوة داخل مسامات الرغوة المعدنية المتصلبة، إلا أن ذلك أدى إلى دخول الفقاعات إلى المسامات المعدنية وخروج الألياف الخشبية إلى الخارج. ونجح العلماء في خطوة ثانية في مزج الرغوتين بنجاح تام باستخدام تقنية «الطرق» (الضرب). إن مناعة رغوة «هوم» على الطي والانحناء تتفوق كثيراً على مناعة المعدن أو الخشب المستخدمين في إنتاجها. ويمكن لخاصية الإيصال الكهربائي الضئيل، التي تتميز بها الرغوة الهجينة عن رغوة الخشب، أن تمهد الطريق نحو استخدام رغوة «هوم» في الصناعة الكهربائية أيضاً.

... إقراء المزيد

توشك أعمال الترميم على الانتهاء في مقبرة أرمنية في القاهرة تعكس قبورها تاريخ المجتمع الأرمني في العاصمة المصرية الممتد عبر نحو مئة عام.   وأشرف عمال على إصلاح وتنظيف شواهد القبور والتماثيل الكاملة والنصفية فوق القبور.   وترجع المقبرة إلى عام 1924 عندما حصلت الجالية الأرمنية على قطعة أرض مجاورة لقطعة أرض أقدم، وتمزج المقبرة بين تصاميم هندسية مصرية وأرمنية وأوروبية.   وقالت الأثرية المتخصصة في ترميم وحفظ التراث نيري هامبكيان «الأرمن اتنقلوا لمصر الجديدة والدفن كله بيحصل في مصر الجديدة فابتدأ عدم اهتمام وإهمال المكان ده. وكانت لفتة جميلة جدا إن المكان أصبح زي ما هو».   وأضافت «أول حاجة عملنا الطرق دي كلها، معظم الطرق كانت كلها تراب، وبعدين اليفط (اللافتات) اللي انتوا شايفينها هناك كلها، معظمها مرمية (ملقاة) جوه التراب ده».   وبدأ الأرمن يستقرون في مصر إبان حكم الدولة الفاطمية ثم أعطاهم محمد علي باشا بعد ذلك قطعة أرض عام 1844 فيما يعرف الآن بالقاهرة القديمة.   ويخضع حجم المجتمع الأرمني في مصر للتغير طبقا للوضع السياسي والاقتصادي للبلاد.   وفر عدد كبير من الأرمن إلى مصر ودول أخرى في المنطقة بعد أحداث الحرب العالمية الأولى والمذبحة التي لاقى فيها 1.5 مليون مسيحي أرمني حتفهم عام 1915 على أيدي القوات العثمانية.   وتقر تركيا بأن الكثير من المسيحين الأرمن قتلوا أثناء اشتباكات مع جنود عثمانيين عندما كان الأرمن يعيشون في الإمبراطورية التي كانت تحكم من اسطنبول لكنها تنفي مقتل مئات الآلاف وكذلك وصف ما حدث بأنه إبادة جماعية.   وازدهر الأرمن في مدن مصرية مثل القاهرة والإسكندرية، وكانت الأخيرة أيضا موطنا للجاليات الإيطالية واليونانية.   وتقلصت الجالية الأرمينية في مصر اليوم، ويقول رئيس مجلس إدارة نادي جوجانيان الثقافي الأرمني بالقاهرة كيفورك ايرزنجاتزيان إنها تُقدر بنحو ثلاثة آلاف شخص.   لكن المقبرة تقف شاهدة على تراث الأرمن الثقافي والديني.   وقالت هامبكيان «طلعت شواهد من 1830 و40 و50».   وبدأت أعمال الترميم في 2014 ومن المقرر أن تكتمل بحلول نهاية 2018، ومولت البطريركية الأرمنية في القاهرة المشروع بمساعدة من تبرعات من المجتمع الأرمني.

... إقراء المزيد

دشنت ألمانيا، الاثنين، أول قطار في العالم يعمل بالهيدروجين، في أول تحد من نوعه للقطارات التي تعمل بالديزل، وتتسبب بتلويث البيئة بشكل كبير. وبدأ القطار الجديد، الذي يتم بناؤه من قبل شركة فرنسية، بالتحرك على مساره بين عدد من المدن شمالي ألمانيا لمسافة تبلغ 100 كيلومتر. ورغم أن القطار الهيدروجيني يستخدم تكنولوجيا أكثر تكلفة، فإنه يعد صديقا أفضل للبيئة، مقارنة مع القطارات الأخرى التي تعمل بالديزل. وقال هنري بوبارت-لافارج، الرئيس التنفيذي لشركة ألستوم، في حفل إزاحة الستار في محطة بريميرفيرد، حيث ستتم إعادة تزويد القطارات بالوقود باستخدام الهيدروجين: "هذا أول قطار يعمل بالهيدروجين في العالم، ويدخل في الخدمة التجارية". وأوضحت شركة ألستوم أنها تخطط لتشغيل 14 قطارا آخر من قطارات الانبعاثات الصفرية إلى ولاية ساكسونيا السفلى بحلول عام 2021 ، كما أبدت مدن ألمانية أخرى اهتماما بهذا المشروع. وقد تم تجهيز قطارات الهيدروجين بخلايا الوقود التي تنتج الكهرباء من خلال مزيج من الهيدروجين والأكسجين، وهي عملية ينتج عنها بخار من الماء فقط. وتراهن شركة ألستوم على هذه التكنولوجيا باعتبارها بديلا أكثر صداقة للبيئة، كما أنها لا تحدث ضجيجا أثناء سيرها على خطوط السكك الحديدية. وقالت ألستوم إن دولا أخرى تتطلع إلى تشغيل قطارات الهيدروجين، بما في ذلك بريطانيا وهولندا والدنمارك والنرويج وإيطاليا وكندا. وفي فرنسا، قالت الحكومة إنها تعتزم بالفعل تشغيل أول قطار يعمل بالهيدروجين بحلول عام 2022

... إقراء المزيد

أطلقت الشركة الناشئة الصينية "OneSpace" صاروخا من صحراء غوبي، والتقطت تلك اللحظات بواسطة قمر اصطناعي في مدار على ارتفاع 535 كيلومترا فوق الأرض. ويظهر الفيديو الصاروخ "OS-X1" التابع لشركة "OneSpace" من مركز إطلاق الأقمار الاصطناعية "Jiuquan" الصيني في صحراء غوبي، حيث اختبرت المضخة التي تعمل بالوقود الصلب للصاروخ، خلال عطلة نهاية الأسبوع.   ووصل الصاروخ إلى ارتفاع شبه مداري بلغ 21.7 ميل، حوالي 34.9 كلم، وتم تصوير الإطلاق بواسطة القمر الاصطناعي الصيني "Jilin-1"، ثم نشر عبر موقع التواصل الاجتماعي الشهير في البلاد "Sina Weibo" وتويتر.  

... إقراء المزيد

    أعلنت أبرز خبيرة روسية في طيور البطريق، أن أعداد هذه الطيور في تناقص، ولكنها غير مهددة بالانقراض.   وقالت الخبيرة أولغا روزدينا: "يلاحظ تناقص أعداد جميع أنواع البطريق، ويبقى وضع البطريق الملكي والإمبراطوري أفضل من بقية الأنواع. ولكن هذا بالطبع ليس انقراضا، فأعداد البطريق كبيرة وتصل إلى ملايين". وأضافت روزدينا، أن تقلص أعداد البطاريق يرتبط بذوبان الجليد في المنطقة الساحلية من القارة القطبية الجنوبية. علاوة على أن التغيرات المناخية يرافقها تغير اتجاه التيارات في محيطات النصف الجنوبي للكرة الأرضية وبالتالي احتياطي الأسماك. أي في هذه الحالة تختلط مناطق صيد البطريق.   وتتابع روزدينا حديثها قائلة: "بطريق آديلي كثير العدد بما فيه الكفاية. بالطبع إذا كان عدده بضعة مئات وتقلص إلى النصف عندها يمكن اعتبار الوضع خطرا فعلا، ولكن عندما يكون هذا العدد بالملايين، فإن المتبقي من البطريق سيبقى حيا ويتكاثر".   وحسب قولها، فإن أضعف أنواع البطاريق في هذه الظروف الحالية هو بطريق هومبولت الذي يعيش في المناطق الساحلية لبيرو والأرجنتين وتشيلي، على الرغم من أنه يتكاثر جيدا في حدائق الحيوانات.

... إقراء المزيد