استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الثلاثاء عند مستوى 304ر0 دينار في حين ارتفع اليورو ليسجل 332ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف أمس الاثنين. وقال بنك الكويت المركزي إن سعر صرف الجنيه الإسترليني استقر عند 392ر0 دينار والفرنك السويسري عند 305ر0 دينار فيما بقي الين الياباني دون تغيير عند مستوى 002ر0 دينار. وعن الاقتصاد في الولايات المتحدة فإن الاقتصاد الأمريكي يترقب صدور العديد من البيانات المهمة في وقت لاحق عن معدلات الإنفاق الاستهلاكي وعن قطاع الصناعات التحويلية في حين أثرت الانتخابات الفرنسية بقوة كبيرة على الأسعار خلال تداولات الأسبوع الماضي. 

... إقراء المزيد

أغلقت بورصة الكويت تداولاتها اليوم الثلاثاء على انخفاض المؤشر السعري 66ر33 نقطة ليبلغ مستوى 6759 نقطة و33ر0 نقطة للوزني بينما ارتفع (كويت 15) 42ر0 نقطة. وبلغت قيمة الأسهم المتداولة حتى ساعة الإغلاق نحو 4ر12 مليون دينار كويتي (نحو 5ر40 مليون دولار أمريكي) في حين بلغت كمية الأسهم المتداولة نحو 4ر109 مليون سهم تمت عبر 2734 صفقة. وكانت أسهم شركات (أعيان) و(الإثمار) و(بيان) و(أبيار) و(زين) الأكثر تداولا في حين كانت أسهم شركات (امتيازات) و(قيوين ا) و(استهلاكية) و(أسس) و(تعليمية) الأكثر ارتفاعا.

... إقراء المزيد

أنهت بورصة الكويت تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء على انخفاض لحزمة أسباب أبرزها الضغوطات التي طاولت شركات تشغيلية والمضاربات وجني الأرباح مما انعكس على إقفالات المؤشرات الرئيسية التي سكنت المناطق الحمراء باستثناء (كويت 15). وكان لافتا من وتيرة الأداء العام التأثر الواضح بصورة سلبية على السيولة إثر العزوف عن الولوج في أوامر الشراء من جانب الكثير من المتعاملين سواء المحافظ أو الأفراد ترقبا للاعلان عن البيانات المالية للشركات التي لم تعلن أداء الربع الأول من العام الحالي مما فتح المجال أمام بعض الشائعات حولها. واتسم الأداء العام منذ البداية وحتى قرع جرس الإقفال بمنهجية الشراء الحذرة لاسيما صوب أسهم صغيرة لا تتخطى أسعارها السوقية ال100 فلس في حين هيمنت شركات متندية الأسعار دون 50 فلسا على الشركات الأكثر تداولا والتي كانت في بؤرة اهتمامات المتعاملين. وكان لافتا في الجلسة عودة بعض الأسهم الخاملة لليوم الثاني على التوالي إلى دائرة الضوء لكن بنسب أقل بين أوامر الحركة لدى غالبية المتعاملين ومنها سهما شركتي (استهلاكية) و(تعليمية) وإن كان الثاني ينشط على فترات متقطعة وفقا للأنشطة العامة للشركة. وبالنظر إلى أداء القطاعات المدرجة فقد كانت (النفط والغاز وصناعية وخدمات استهلاكية واتصالات وتأمين وعقار وخدمات مالية والسوق الموازي) في الخانات الحمراء في حين استفادت قطاعات (مواد أساسية وسلع استهلاكية وبنوك وتكنولوجيا) من موجات الشراء الانتقائي لتنهي تعاملاتها في الخانات الخضراء. وفيما يتعلق بالحركة خلال فترة المزاد (دقيقتان قبل الإقفال الرسمي) كان واضحا استمرار الطلبات على شركات محددة مثل الخدماتية أو عقارية في محاولة لتعديل بعض مستوياتها السعرية مما انعكس على أحجام وقيم الحركة على مدار ساعات الجلسة والتي كانت متدنية مقارنة مع الجلسات الماضية. وتابع بعض المتعاملين إيضاحا لشركة (زين) بخصوص التقدم بعرض للمنافسة على الرخصة الثالثة للمحمول فى سلطنة عمان حيث تعرض سهمها للضغط واجتماع مجلس الإدارة علاوة على بدء توزيع شيكات الأرباح النقدية لشركة (مجموعة الراي الإعلامية) عن عام 2016 اعتبارا من يوم الاثنين المقبل. واهتم بعض المتعاملين بإفصاح شركة (أرجان) في خصوص توقيع شركة تابعة لعقد تسهيلات مصرفية بقيمة إجمالية تبلغ نحو 8ر5 مليون ريال عماني (نحو 15 مليون دولار) وتتضمن التسهيلات سحب لمدة سنة واحدة ويتم السداد على 7 دفعات ربع سنوية تبدأ بعد 18 شهرا بفائدة ما بين 25ر6 الى 5ر6 في المئة علاوة على متابعة معلومات عن صندوق (كامكو) الاستثماري. كما تابع هؤلاء أيضا إعلان إتمام عملية شراء لشخص مطلع على أسهم شركة (أعيان للاجارة والاستثمار) إضافة إلى الإفصاح عن المعلومات الشهرية عن صندوقي (ثروة الإسلامي) و(ثروة الاستثماري). وبالنظر إلى الشركات التي كانت في بؤرة الارتفاعات فكانت تدور حول (امتيازات) و(قيوين ا) و(استهلاكية) و(أسس) و(تعليمية) أما الاكثر تداولا فكانت (أعيان) و(الاثمار) و(بيان) و(أبيار) و(زين). واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها (يوباك) و(نفائس) و(الراي) و(تمدين ع) و(اولى تكافل) في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 27 شركة وانخفاض أسهم 59 شركة من إجمالي 127 شركة تمت المتاجرة بها. واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 6ر14 مليون سهم تمت عبر 448 صفقة نقدية بقيمة نحو ستة ملايين دينار (نحو 6ر19 مليون دولار). وأقفل المؤشر السعري منخفضا بنحو 66ر33 نقطة ليبلغ مستوى 4ر6759 نقطة محققا قيمة نقدية بلغت نحو 4ر12 مليون دينار (نحو 5ر40 مليون دولار) من خلال 4ر109 مليون سهم تمت عبر 2734 صفقة نقدية.

... إقراء المزيد

قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع تباطؤ نمو اقتصادات مجلس التعاون الخليجي تباطؤا شديدا في 2017 بسبب تخفيضات إنتاج النفط التي اتفقت عليها أوبك مع المنتجين المستقلين. وذكر الصندوق في تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي الصادر يوم الثلاثاء، والذي يشمل توقعات نمو منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان، إنه يتوقع تباطؤ النمو الكلي في دول الخليج إلى 0.9 بالمئة في 2017 من اثنين بالمئة في 2016 على أن يتسارع مجددا إلى 2.5 في المئة في 2018. وتوصلت منظمة البلدان المصدرة للبترول وبعض كبار المنتجين خارجها إلى اتفاق على خفض الإنتاج العالمي للخام بواقع 1.8 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر اعتبارا من الأول من يناير كانون الثاني. ويميل منتجون في أوبك لتمديد التخفيضات حتى النصف الثاني من العام الجاري. وتتحمل دول الخليج العبء الأكبر في تخفيضات أوبك. وتظهر بيانات الصندوق أن من المتوقع أن يسجل ميزان المعاملات الجارية بدول مجلس التعاون الخليجي فائضا 1.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2017 من عجز يبلغ اثنين بالمئة في العام الماضي، على أن يصل الفائض إلى 2.1 بالمئة في 2018. وقال الصندوق في تقريره "من المتوقع أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط وتصحيح أوضاع المالية العامة إلى إعادة الحساب الجاري الكلي للبلدان المصدرة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان إلى وضع قريب من التوازن هذا العام." وتوقع الصندوق أن يتسارع النمو الكلي في القطاع غير النفطي هذا العام مع تراجع وتيرة الضبط المالي، مشيرا في تقديراته إلى زيادة النمو غير النفطي بدول الخليج إلى ثلاثة بالمئة في 2017 من 1.9 بالمئة في 2016، على أن يتباطأ مجددا إلى 2.7 بالمئة العام المقبل. لكن الصندوق قال إنه رغم أن النمو الكلي في بلدان مجلس التعاون الخليجي سيكون مدعوما بالتعافي المتوقع في الإنتاج النفطي على المدى المتوسط، "فإن النمو غير النفطي سيظل مقيدا نتيجة مواصلة التقشف المالي في البلدان التي تستلزم إجراء تصحيحات كبيرة" ومن بينها البحرين وسلطنة عمان والسعودية. وتبني الصندوق نظرة حذرة إزاء اتفاق أوبك وتأثيره على آفاق سوق النفط، قائلا إنه رغم أن الاتفاق ساعد على تحسين آفاق أسعار الخام في الأمد القريب إلا أن الأسعار لا تزال متقلبة. وقال الصندوق "على المدى المتوسط، من المتوقع أن تظل أسعار النفط منخفضة ومحاطة بدرجة عالية من عدم اليقين وبالتالي فإن مواصلة تصحيح أوضاع المالية العامة ستظل مطلبا حيويا." وأشاد صندوق النقد بالإصلاحات التي طبقتها بعض دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها قطر والسعودية وسلطنة عمان على أسعار الطاقة وتخفيضات الإنفاق. وخفض الكثير من دول الخليج دعم الطاقة بعد هبوط أسعار النفط من فوق 100 دولار للبرميل في منتصف 2014 إلي نحو 50 دولارا للبرميل. كما لجأت بعض الدول إلى خفض الإنفاق على المشروعات الحكومية التي تقود النمو بعد تراجع عوائد تصدير النفط التي تعد مصدرا رئيسيا للإيرادات الحكومية. وأشار الصندوق إلى ضرورة استمرار المزيد من الإصلاحات في أسعار الطاقة وكذلك تطبيق ضريبة القيمة المضافة لافتا إلى أن هذا التصحيح المخطط له في أوضاع المالية العامة "مطلب ضروري لاستمرارية أوضاع المالية العامة على المدى الطويل رغم الجهود التي بذلت بالفعل". لكنه قال إن وتيرة التصحيح يجب أن تتواءم مع ظروف كل بلد على حدة، مضيفا "البلدان ذات الاحتياطيات المالية الكبيرة مثل الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة يمكنها تصحيح أوضاعها بشكل تدريجي أكبر للحد من الآثار السلبية على النشاط غير النفطي، أما البلدان ذات الاحتياطيات الأصغر فسوف يلزم عليها التحرك بخطى أسرع."  

... إقراء المزيد

اعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم الثلاثاء ان سعر سلة خاماتها تراجع امس الاثنين بواقع ستة سنتات ليستقر عند 26ر49 دولار للبرميل مقابل 32ر49 دولار الجمعة الماضية. وذكرت نشرة وكالة أنباء (أوبك) ان المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي كان 76ر40 دولار للبرميل. وتضم سلة (أوبك) التي تعد مرجعا في مستوى سياسة الانتاج 12 نوعا هي خام (صحارى) الجزائري والايراني الثقيل و(البصارة) العراقي وخام التصدير الكويتي وخام (السدر) الليبي وخام (بوني) النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام (مريات) والخام الفنزويلي و(جيراسول) الانغولي و(اورينت) الاكوادوري

... إقراء المزيد

قال بنك أوف أميركا ميريل لينش انه يحتفظ بتوصيته زيادة الوزن النسبي للدين الخارجي للكويت في المحافظ الاستثمارية، وهو ما يعكس زيادة هوامش ربحية أدوات الدخل الثابت وجاذبيتها للمستثمرين. وقال البنك «في رأينا ان لدى الكويت واحدة من أقوى الميزانيات العامة في دول مجلس التعاون الخليجي بفضل تدني الاقتراض الذي يعتبر منخفضا جدا، ولكنها بالمقابل تملك أصولا أجنبية كبيرة تدار من قبل الهيئة العامة للاستثمار الكويتية». ولكن البنك قال إن العجز المالي (باستثناء دخل الاستثمار) يعتبر واحدا من بين أكبر العجوزات في دول التعاون، وربما ينطوي على إصدارات كبيرة ومتكررة للسندات الدولية. وبالتالي فإن الإصلاحات المالية ضرورية للحد من الاختلالات ودعم تقليص علاوة المخاطر في المستقبل. وأضاف بنك أوف أميركا أن لدى السلطات الكويتية خطة متوسطة الأجل لضبط أوضاع المالية العامة، وأيدت القيادة السياسية سقفا للعجز يتمثل في تخفيض نسبة العجز المالي غير النفطي من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي من 88% إلى 78% خلال السنوات الثلاث المقبلة. وقال البنك إن من غير المرجح أن يسمح مجلس الأمة بإجراء تخفيض حاد أو تقديم تساهلات كبيرة، متوقعا في ضوء ذلك استمرار التوترات الهيكلية بين الحكومة ومجلس الأمة، بالإضافة إلى استمرار وتيرة الإصلاحات بصورة تدريجية وبطريقة لا تكون مربكة بوجه عام

... إقراء المزيد

يتصدر مشروع مصفاة الزور الجديدة المشاريع الاستراتيجية المتعلقة في صناعة النفط الكويتية في رؤية (الكويت 2035) ومن شأنها إنتاج أنواع مميزة من الوقود الصديق للبيئة ووفق الشروط البيئية العالمية. ومع التشغيل الأولي للمشروع في ديسمبر 2018 فإن القدرة التكريرية للكويت ستزيد إلى 41ر1 مليون برميل يوميا في حين تقدر الطاقة التكريرية للمصفاة ب 615 ألف برميل يوميا ومن شأنها الاستفادة القصوى من ثروات الكويت من خلال التكامل بين التكرير وصناعة البتروكيمياويات .

... إقراء المزيد

قالت تقارير اقتصادية متخصصة اليوم الاثنين ان تعاملات بورصة الكويت مرت خلال شهر ابريل الماضي بحالات تباين اثرت على اغلاقات المؤشرات الرئيسية الثلاثة وسط غياب المحفزات الايجابية وضعف عمليات الشراء. وأضافت التقارير المعنية باداء بورصة الكويت خلال شهر ابريل الماضي ان الهدوء النسبي الذي خيم على تعاملات السوق خلال تلك الفترة قد يكون حركة طبيعية بعد الاداء العالي الاستثنائي لمؤشرات البورصة الكويتية خلال الربع الأول من العام الحالي. واوضح التقرير الصادر عن شركة بيان للاستثمار ان بورصة الكويت انهت تداولات شهر ابريل مسجلة خسائر جماعية لمؤشراتها اثر استمرار حركة التصحيح التي تشهدها البورصة منذ فبراير الماضي وحتى الآن وذلك بعد المكاسب الكبيرة التي سجلتها في يناير الماضي. واضاف ان هذه الوتيرة ادت الى تقليص نسبة مكاسب المؤشرات الثلاثة منذ بداية السنة بشكل لافت اذ أنهى المؤشر السعري التداولات مسجلا تراجعا نسبته 6ر2 في المئة فيما بلغت نسبة خسارة (الوزني) 2ر1 في المئة اما مؤشر (كويت 15) فقد أنهى التداولات متراجعا 55ر1 في المئة. وذكر ان القيمة الرأسمالية للسوق بلغت بنهاية ابريل الماضي نحو 08ر27 مليار دينار كويتي (نحو 55ر88 مليار دولار امريكي) متراجعة بنسبة 13ر0 في المئة مقارنة مع مستواها في مارس الماضي حيث بلغت آنذاك 12ر28 مليار دينار ( نحو 9ر91 مليار دولار). وعزا التقرير تراجع اداء السوق الى استمرار غياب المحفزات الإيجابية التي قد تساهم في تحسين معنويات المتداولين وتدفع السوق نحو الاتجاه الصاعد وتزيد من سيولته النقدية ما يعزز من وضاع الشركات المدرجة وينعكس ايجابا على اداء اسهمها في البورصة. واوضح ان التراجع جاء في ظل ضعف عمليات الشراء في السوق نتيجة ترقب المتداولون لنتائج الشركات المدرجة عن فترة الربع الأول من العام الجاري والتي لم يعلن منها سوى 25 شركة من أصل 177 شركة مدرجة في بورصة الكويت. من جهته ذكر تقرير شركة الاستثمارات الوطنية ان تعاملات بورصة الكويت في ابريل الماضي اغلقت على تراجع في الأداء مقارنة مع أدائها خلال مارس حيث تراجع المؤشر السعري 2ر1 في المئة والمؤشر الوزني 5ر1 في المئة في حين تراجع (كويت 15) 6ر0 في المئة. واضاف ان المعدل اليومي لكمية الاسهم المتداولة انخفض بنسبة 5ر8 في المئة كما تراجع المعدل اليومي لقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 9ر12 في المئة ليبلغ 9ر25 مليون دينار (نحو6ر84 مليون دولار) خلال ابريل الماضي. وقال ان مؤشرات البورصة اغلقت تداولات ابريل بتراجعات متفاوتة حيث خسر المؤشر السعري نحو 186 نقطة منذ بداية الشهر وكسرمستوى 7000 نقطة هبوطا نتيجة سيطرة الضغوط البيعية والنشاط المضاربي على العديد من اسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة. واوضح ان السوق لم يخلو من عمليات الشراء الانتقائية التي طالت الأسهم التشغيلية وقطاع البنوك لاسيما في ظل اعلانات الأرباح الفصلية التي أعلنت عنها البنوك لفترة الربع الاول من 2017 وارتفعت بنحو 9 في المئة مقارنة عن نفس الفترة في العام السابق. بدوره قال تقرير شركة كامكو للاستثمار ان السوق الكويتي مازال "الافضل اداء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي" منذ بدابة العام الحالي حتى الآن رغم اداءه الضعيف خلال الشهر الماضي. واضاف ان تداولات مؤشرات الاسواق الخليجية كانت ضمن نطاق ضيق خلال ابريل 2017 حيث أدى غياب أي محفزات رئيسية إلى ترك الأسواق دون اتجاه محدد موضحا ان تراجع اسعار النفط بنحو 3 في المئة على خلفية محادثات تمديد اتفاقية خفض الانتاج كان له تأثير محدود على الأسواق الخليجية. وذكر ان سوقين من أصل سبعة أسواق خليجية انهيا تداولات الشهر على ارتفاع مع تسجيل سوق ابوظبي لأرباح شهرية بنسبة 8ر1 في المئة تبعه السوق السعودي الذي ارتفع بنسبة 2ر0 في المئة. وبين ان الأسواق المتراجعة فقد تصدرها السوق القطري بفقده نسبة 1ر3 في المئة من قيمته تبعه سوق دبي بخسائر بلغت نسبتها 9ر1 في المئة ثم البحرين بفقده نسبة 5ر1 في المئة من قيمته.

... إقراء المزيد

 استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاثنين عند مستوى 304ر0 دينار واليورو عند 331ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم امس الاحد. وقال بنك الكويت المركزي إن سعر صرف الجنيه الإسترليني انخفض إلى مستوى 392ر0 دينار في حين استقر الفرنك السويسري عند مستوى 305ر0 دينار وبقي الين الياباني دون تغيير عند مستوى 002ر0 دينار. وبالنسبة الى الاقتصاد الامريكي فقد تضاءلت وتيرة خطة الرئيس الامريكي دونالد ترامب للانعاش الاقتصادي اذ جاء نمو الاقتصاد الأمريكي بأضعف وتيرة له في ثلاث سنوات في الربع الأول مع ارتفاع بسيط لإنفاق المستهلك وانخفاض استثمار الشركات على المخزونات. وحول منطقة اليورو كان أسبوع اليورو إيجابيا على خلفية ارتفاع التضخم بأكثر من المتوقع مع ارتفاع مؤشر سعر المستهلك في المنطقة الى جانب استمرار استطلاعات الرأي بالإشارة إلى أن فوز ماكرون هو في الغالب السيناريو الأساسي. واستفاد اليورو من انخفاض المخاطر السياسية في أوروبا وارتفاع المخاطر الجيوسياسية في غيرها من المناطق .

... إقراء المزيد

أغلقت بورصة الكويت تداولاتها اليوم الاثنين على انخفاض مؤشراتها الرئيسية الثلاثة بواقع 95ر49 نقطة للسعري ليبلغ مستوى 6793 نقطة و96ر2 نقطة للوزني و62ر6 نقطة ل(كويت 15). وبلغت قيمة الأسهم المتداولة حتى ساعة الإغلاق نحو 3ر11 مليون دينار كويتي (نحو 1ر37 مليون دولار أمريكي) في حين بلغت كمية الأسهم المتداولة نحو 116 مليون سهم تمت عبر 3140 صفقة. وكانت أسهم شركات (الإثمار) و(لوجستيك) و(التعمير) و(ايفا) و(م الأعمال) الأكثر تداولا في حين كانت أسهم شركات (سكب ك) و(الرابطة) و(لوجستيك) و(أولى تكافل) و(السور) الأكثر ارتفاعا.

... إقراء المزيد