حذر المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو من أن الاقتصاد العالمي قد يتأثر سلبا إذا تصاعد الصراع التجاري بين الولايات المتحدة ودول أخرى، مشيرا إلى أن هناك مؤشرات بالفعل على حدوث هذا الأمر. وردا على سؤال حول المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، قال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية لصحيفة هاندلسبلات اليومية الاقتصادية "بالتأكيد. إذا تصاعد النزاع التجاري، فهناك تهديد بتراجع عالمي ونحن نرى بالفعل مؤشرات على أن هذا المسار النزولي بدأ بالفعل". وقال إن من المهم مواصلة الحوار لتجنب التصعيد.

... إقراء المزيد

أعلنت وزارة التجارة والصناعة إن قطاع الرقابة وحماية المستهلك شكل 3 فرق تضم 30 مفتشا لضبط أسعار السلع في عيد الفطر السعيد. وأشارت «التجارة» في بيان الى أن الفرق ستعمل بشكل يومي، لافتة الى توزيعها على محافظات البلاد. وأوضحت أن الجولات التفتيشية مستمرة حفاظا على استقرار الأسعار وتوفير المستلزمات ولعدم استغلال فترة الإجازات الرسمية والمناسبات لرفع الأسعار. وشددت «التجارة» حرصها على ضبط حركة الأسواق وتوفير السلع، كذلك منع استغلال المستهلك والتأكد من انضباط وتقيد الأسواق بالنظم واللوائح المعمول بها. ودعت الوزارة المستهلكين إلى ضرورة الإبلاغ عن أية حالة غش تجاري أو عدم تقيد في النظم واللوائح المعمول بها وذلك عبر الخط الساخن (135) الذي يعمل على مدار الساعة.

... إقراء المزيد

تسلّمت «طيران الجزيرة»، الشركة الكويتية الرائدة في قطاع الطيران منخفض التكلفة على مستوى المنطقة والعالم، أول طائرة «إيرباص» من طراز «A320neo» تصل إلى الشرق الأوسط، لتضيف إلى أسطولها هذه الطائرة الجديدة التي تستهلك وقوداً أقل، وتم تزويدها بمحركٍ جديد. وقال الرئيس التنفيذي لـ «طيران الجزيرة» روهيت راماشاندران «هذه هي أول طائرة من ثلاث من طراز (A320neo) ستتسلّمها (طيران الجزيرة) بحلول مايو 2019، إذ ستقوم هذه الطائرات الجديدة بدعم خطط الشركة بمواصلة التوسّع في شبكة الوجهات التي تخدمها، والتي تبعد عن الكويت بما يقارب 5 إلى 6 ساعات. كما تمكّننا طائرات (A320neo) من تخفيض التكاليف الناتجة عن تشغيل الطائرة، وذلك بفضل التحديثات في التصميم التي تعزز أداء هذه الطائرة ذات الممر الواحد وتزيد نطاق الطيران الذي تخدمه». وتم تزويد طائرة «A320neo» بمحرك «CFM LEAP-1A» الجديد، في حين أن التصميم يتميز بأطراف الأجنحة المعروفة باسم «Sharklets» التي تحقق وفورات في حجم استهلاك الوقود، بالإضافة إلى الفوائد الأخرى للتصميم التي تشمل سعة حمولة إضافية، ونطاق طيران أطول، وتكاليف تشغيلية أقل، وكذلك انخفاض في ضوضاء المحرك، وفي مستوى انبعاثات ثاني أكسيد الكاربون الذي هو أقل من معيار القطاع الحالي. وقد أقلعت أول رحلة لطائرة «A320neo» برحلة رقم (J9 176) من الكويت إلى دبي في تمام الساعة 1:10 ظهر أمس. وتشغل «طيران الجزيرة» أسطولاً من طائرات من طراز «إيرباص» A320 وواحدة «A320neo»، جميعها مكونة من درجتي سفر، وهما الدرجة السياحية ودرجة رجال الأعمال. وتوفر «طيران الجزيرة» للمسافرين على درجة رجال الأعمال خدمة تسجيل الأمتعة الخاصة بهم، و50 كيلوغراماً مجاناً للأمتعة المسجلة، بالإضافة إلى مقصورة مخصصة على متن الطائرة وقائمة طعام مجانية، فيما تقدم للمسافرين على الدرجة السياحية 30 كيلوغراماً مجاناً للأمتعة المسجلة ومقاعد مريحة مصنوعة من الجلد. وشركة «طيران الجزيرة» مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، وتخدم من الكويت 25 وجهة من الأكثر طلباً للأعمال والعطلات في الشرق الأوسط والهند وأوروبا ومنها دبي، والبحرين، وبيروت، والإسكندرية، وعمّان، واسطنبول، وشرم الشيخ، وأسيوط، والأقصر، ومشهد، وسوهاج، وجدّة، والرياض، والمدينة المنورة، والقاهرة، والنجف، والطائف، والدوحة، وكوتشي، ومومباي، وحيدر آباد، وأحمد آباد، ولاهور، وباكو وتبليسي.

... إقراء المزيد

اجتمعت لجنة المنح الدراسية في غرفة التجارة والصناعة، برئاسة عبدالله الحميضي، لاستعراض الطلبات المقدمة للحصول على المنح الدراسية للماجستير لعام 2018 في كل من تخصص إدارة الأعمال (MBA)، والقانون التجاري والتي تم الاعلان عنها في بداية العام الحالي في وسائل الاعلام وموقع الغرفة الإلكتروني.  ورفعت اللجنة توصياتها إلى مجلس أمناء مركز عبدالعزيز حمد الصقر للتنمية والتطوير، ووافقت على تقديم 5 منح دراسية للمتقدمين، على ضوء ما تم الاعلان عنه سابقاً في بداية عام 2018، مع تطبيق معايير المفاضلة بينهم لاختيار الفائزين بالمنح الدراسية.  وخصصت «الغرفة» جرياً على عادتها السنوية بداية عام 2018، منحاً دراسية للحصول على الماجستير في تخصص (MBA)، وتخصص القانون التجاري للطلبة الكويتيين، بشرط حصول المتقدم على قبول من إحدى الجامعات المعلن عنها والتي تمثل أعلى 50 جامعة في العالم في تصنيفها الأكاديمي الدولي.  ويأتي ذلك مساهمة من «الغرفة» في تعزيز المعرفة العلمية لدى الشباب الكويتي، وإتاحة الفرصة لهم للتزود العلمي والحصول على شهادات عليا من أرقى الجامعات في العالم حتى يكونوا رافداً للاقتصاد الكويتي. وتأتي المبادرة أيضاً إدراكاً من الغرفة لمسؤوليتها الاجتماعية، ولدورها للمساهمة بالتنمية البشرية في الدولة، بما يعود على الاقتصاد الوطني بالفائدة والتمكين، ويظهر حرصها على تشجيع الكوادر الوطنية وإتاحة فرص استكمال التعليم ما بعد الجامعي والدراسات العليا.  وتعتبر هذه الدفعة من الطلبة المبتعثين الثامنة على التوالي خلال السنوات الماضية، بحيث يتم عادة في بداية كل عام فتح باب الترشيح للمنح الدراسية لمن تنطبق عليهم الشروط المعلنة. من جهة أخرى، عقد بعد ذلك مجلس أمناء مركز عبدالعزيز حمد الصقر للتنمية والتطوير التابع للغرفة، اجتماعه برئاسة عبدالله الحميضي، واستعرض متابعة المشاريع المختلفة التي يقوم بتنفيذها والتي اشتملت على عدد من الأنشطة، مثل البرامج التدريبية القصيرة والبرامج الموجهة وبرامج التدريب المهني المتخصصة والاستشارات الفنية، والإشراف على المنح الدراسية التي تقدمها الغرفة لطلبة الماجستير من الكويتيين. وناقش المجلس ما تم إنجازه من مشاريع وأهمها، التقدم المحرز في مشاريع تأهيل المبادرين للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والمعني بتنفيذ «دبلوم ريادة أعمال» بالتعاون ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي والصندوق الوطني لدعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والبرامج المتخصصة في موضوع «الالتزام لشركات القطاع الخاص» و«مكافحة غسل الأموال» بالتعاون مع إحدى الجهات العالمية المرموقة في هذا المجال.  كما استعرض المجلس ما تم إنجازه من خطة المركز التشغيلية في النصف الأول للعام 2018، والتي اشتملت على برامج التدريب القصيرة، وبرامج التدريب الموجهة، والبرامج المتخصصة، وأطر التعاون مع بعض المؤسسات الوطنية والعالمية ذات العلاقة بتدريب وتأهيل المبادرين للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.  كما استعرض المجلس أيضاً مذكرة التفاهم التي أبرمت مع وزارة التجارة والصناعة، والتي تمثل تأطيراً فاعلاً لبرامج التدريب المشتركة التي ينفذها المركز مع الوزارة.  وأشاد المجلس بالدور الفاعل الذي تقوم به «التقدم العلمي» بدعم برامج المركز والذي كان له بالغ الأثر في تمكين المركز من تنفيذ برامجه بالشكل الأمثل، وتعزيز قدراته في تحقيق أهدافه المرسومة له، واستعرض أوجه التعاون وآليات التنسيق مع «التقدم العلمي». كما قام المجلس بالاطلاع على التقرير الدوري لمبتعثي برنامج المنح الدراسية للغرفة للعام 2017، واطلع على قرار لجنة المنح الدراسية بخصوص اعتماد المقبولين في المنح الدراسية للعام 2018 والبالغة 5 منح دراسية في الجامعات المعتمدة لعام 2018 للمنح الدراسية لدرجة الماجستير في تخصص إدارة الأعمال، والتي نالها دلال عبدالعزيز إبراهيم المكيمي، وزيد فهد قاطع الشمري، وفي تخصص القانون التجاري لأوراد رياض عبدالرزاق الكاظمي، ويوسف أحمد عبدالله العثمان، وحصة فؤاد عيسى العباسي. وأشار الحميضي إلى أن «الغرفة» تتطلع إلى أن تكون للبرامج التي يقدمها مركز عبدالعزيز حمد الصقر للتنمية والتطوير، مساهمة مباشرة في تعزيز المهارات الأكاديمية والمهنية للعاملين سواء في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي، من خلال اكتسابهم للمعرفة المتقدمة التي تقدم في برامج التدريب، وبرامج الدراسات العليا وبما يسهم في تحسين بيئة الأعمال وتعزيز الاقتصاد الوطني.

... إقراء المزيد

أوضح بنك الكويت الوطني، أن قطاع العقار شهد ارتفاعاً خلال الربع الأول، بدعم من ارتفاع المبيعات بشكل كبير في شهر مارس، إذ شكّلت مبيعات شهر مارس 45 في المئة من المبيعات المسجلة في الربع الأول من العام 2018 البالغة 767 مليون دينار.  وأوضح البنك في تقريره العقاري، أن هذا التحسن، الذي ظهر في أواخر الربع الاول، جاء بدعم من ارتفاع متوسط قيمة صفقات العقار الاستثماري، بالإضافة إلى ارتفاع في عدد الصفقات والذي جاء نتيجة عوامل موقتة وسرعة وتيرة المبيعات قبل التباطؤ الذي يتزامن عادة مع موسم فصل الصيف وشهر رمضان.  ولفت التقرير إلى ارتفاع المبيعات في شهر مارس بواقع 38 في المئة على أساس سنوي، و87 في المئة على أساس شهري، لتصل بذلك إلى أعلى مستوياتها منذ شهر ديسمبر 2014.  وذكر أن قيمة مبيعات العقار السكني بلغت 298 مليون دينار في الربع الأول، متراجعة بواقع 10 في المئة على أساس سنوي، في حين ارتفع عدد صفقات القطاع بواقع 12.5 في المئة على أساس سنوي ليصل إلى 928 صفقة، عازياً هذا التحسن إلى التدني الذي شهدته أسعار العقار السكني والذي يرجّح أن يكون ناتجاً عن ارتفاع أسعار الفائدة على المدى القريب إلى المتوسط.  وبيّن التقرير أن قطاع العقار الاستثماري شهد قوة في مبيعاته على إثر زيادة صفقات المباني ذات القيمة المرتفعة، إذ ارتفع إجمالي قيمة المبيعات في هذا القطاع بواقع 97 في المئة على أساس سنوي خلال الربع الأول ليصل إلى 357 مليون دينار، نتيجة ارتفاع الصفقات بواقع 11 في المئة على أساس سنوي، وبدعم من الزيادة الضخمة في متوسط حجم الصفقة بنحو 85 في المئة على أساس سنوي. وشدد على أن ذلك يعكس زيادة عدد مبيعات المباني، إذ جاءت مبيعات هذا القطاع في الصدارة، وشكلت 47 في المئة من إجمالي قيمة المبيعات خلال الربع الأول، متفوقة بذلك على مبيعات قطاع العقار السكني على غير العادة.  وأضاف أنه بالنسبة لقطاع العقار التجاري فقد بلغت مبيعاته 112 مليون دينار في الربع الأول، مرتفعة بذلك بواقع 45 في المئة على أساس سنوي، نتيجة زيادة عدد الصفقات بنسبة 8.4 في المئة على أساس سنوي، وزيادة في متوسط حجم الصفقة على أساس ربع سنوي. وأفاد التقرير أن تسارع نشاط الصفقات في جميع القطاعات الثانوية مصدره المناطق الجديدة والناشئة، إذ سجلت منطقة سعد العبدالله أكبر عدد من الصفقات، مع تسجيل 95 صفقة بقيمة 73 مليون دينار، كما احتلت المنطقة الصدارة من حيث مبيعات العقار السكني والتجاري.  وكشف أن نشاط العقار الاستثماري تركّز في منطقة صباح السالم، مسجلاً 17 صفقة بلغت قيمتها 19.1 مليون دينار، في حين سجّل العقار السكني صفقة واحدة ضخمة في منطقة الفنيطيس لأرض سكنية مساحتها 5300 متر مربع بلغت قيمتها 9 ملايين دينار، بينما كانت أعلى صفقة استثمارية لمبنى في منطقة سعد العبدالله مساحته 10 آلاف متر مربع بقيمة 20 مليون دينار. وسجّل مؤشر «الوطني» لأسعار المنازل والأراضي السكنية تراجعاً طفيفاً في الربع الأول من العام 2018، بواقع 3.4 و8.8 في المئة على أساس سنوي على التوالي، ليستأنفا وتيرتهما الضعيفة منذ العام 2016 والتي شهدت هدوءاً إلى حدّ ما في العام الماضي، مبيناً أنه من المحتمل أن ضعف وتيرة الأسعار جاء على إثر زيادة وفرة المساكن في السوق من المناطق الجديدة. وذكر التقرير أن مؤشر أسعار المباني الاستثمارية شهد ثباتاً على أساس سنوي في مارس 2018 إلا أنه ارتفع بواقع 0.7 في المئة على أساس ربع سنوي في الربع الأول من العام 2018، في حين تراجعت أسعار الشقق الاستثمارية بواقع 9.8 في المئة على أساس سنوي، وبواقع 8 في المئة على أساس شهري في مارس.  واعتبر أن تدنّي الأسعار في العقار الاستثماري قد يعود للارتفاع الكبير الذي شهده سوق العقار في السنوات التي سبقت العام 2016 وضعف الطلب من الوافدين، ما أدى إلى ارتفاع في معدل الشقق الشاغرة، بحيث يشير اتحاد العقاريين في الكويت إلى ارتفاع معدلات الشواغر السكنية، كما يتوقع المزيد من الارتفاع تزامناً مع وفرة المساكن المستقبلية وانخفاض عدد الوافدين.  وتشير التوقعات إلى أن سوق العقار في 2018 و2019 لن يخلو من المخاطر، إذ إنه بالرغم من قوة أداء القطاع في الربع الأول، إلا أن المبيعات مازالت عند مستويات أدنى نسبياً من تلك التي حققتها في السنوات الماضية.

... إقراء المزيد

أفاد مصدر مطلع في قطاع الصرافة، بأن عمليات السوق تشهد رواجاً كبيراً خلال العشر الأواخر الأخيرة من رمضان، لافتاً إلى ارتفاع متوسط معدل المعاملات (عملية التحويل) في السوق بنحو 50 في المئة يومياً. وكشف المصدر عن التطور بالزيادة في عدد المعاملات من نحو 8 آلاف معاملة يومياً بفترة الرواج (فترة إيداع المرتبات شهرياً) إلى نحو 12 ألف معاملة يومياً خلال العشر الأواخر. ولفت المصدر إلى ارتفاع متوسط قيمة المعاملة خلال الفترة الحالية بنحو 60 في المئة، إذ ارتفع متوسط قيمة المعاملة إلى 400 دينار، بالمقارنة مع 250 ديناراً في أوقات الرواج العادية، إلا أنه أوضح أن الأمر لا يعني أن أغلب عمليات التحويل تتم بقيمة 400 دينار، بل هناك معاملات قيمتها لا تتجاوز عشرات الدنانير، وأخرى تتم بقيمة من 3 أصفار ولكل من تلك القيم أسبابها الخاصة. وأكد المصدر أن رواج عمليات التحويلات خلال هذه الفترة مرتبط بـ 6 عوامل رئيسية:  1 - الزكاة: إخراج زكاة المال في شهر رمضان المبارك، وهو ما يدفع الكثيرين إلى تحويل قيمتها إما إضافة إلى قيمة تحويلهم الطبيعي، أو تحويلها منفردة وهو ما تظهره المعاملات القيم الصغيرة، والتي تقدر بعشرات الدنانير. 2 - عيد الفطر: يقترن دائما بتحويل الجاليات المسلمة لمصروفات أسرهم لفترة العيد، ناهيك عن «العيادي نفسها» وهو ما يظهر غرضها في التحويلات متوسطة القيمة التي تكون بقيم 100 دينار. 3 - الإجازة الصيفية: تتواكب العشر الأواخر من رمضان وعطلة العيد مع بدء الإجازة الصيفية للوافدين، وهو ما يدفع نحو رواج عملية التحويلات من خلال تحويل مصروفات الإجازة الصيفية، وهي المعاملات التي تبدأ قيمها برقم من صفرين وصولا إلى 3 أصفار. 4 - مغادرة الكويت: إذ إن الكثير من الأسر الوافدة بدأت تقيّم خياراتها، وتعمد إلى «تسفير» الأسر إما كاملة أو من دون الزوج، وذلك اقتصاداً للنفقات، وهو ما يواكبه تسييل الكثير من الأصول كالسيارات، والسلع المعمرة كالأجهزة المنزلية، وتحويل قيمتها نقداً. 5 - دوام البنوك: إذ إن وقت عمل البنوك في العديد من الدول المستقبلة للتحويلات تم تقليصة، وهو ما يدفع تجار السوق الموازي إلى زيادة عدد مندوبيهم المختصين بالإيداعات وإتمام المعاملات المالية في البلدان الأخرى لإنجاز مهامهم، وهو ما يرفع التكلفة على التاجر ويظهر شبح تأخر التحويلات في الأفق مجدداً، وهو ما رفع معدل الخوف لدى عملائهم ودفعهم للعودة مجدداً إلى السوق الرسمي. 6 - أحداث الأردن: دفعت أحداث الأردن إلى توقف معاملات السوق الموازية إليها، وهو ما استفادت منه السوق الرسمية في الوقت الراهن نظراً لمعدلات الأمان والقدرة على الوفاء بالتزام التحويل خلال الوقت المحدد دون أي مخاطر.

... إقراء المزيد

كشفت مصادر أن شركة «بيت الاستثمار العالمي» (جلوبل) تدرس تخفيض رأسمالها، بسبب المستويات المرتفعة من السيولة، والأصول السائلة في ميزانيتها، مبينة أن من بين السيناريوات المقترحة أن يصل التخفيض لنحو 50 في المئة. ويأتي هذا التوجه قبيل إتمام صفقة استحواذ شركة «كامكو» للاستثمار على حصة الأغلبية في «جلوبل» وتحديداً على 69.5 في المئة، والتي عيّنت لها شركة «الفاريز آند مارسال»، كمستشار إستراتيجي لإتمام صفقة الاستحواذ. وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها «جلوبل» إلى تخفيض رأسمالها، حيث سبق وأن أقر مجلس إدارة الشركة، وجمعيتها العمومية، توزيعات نقدية على المساهمين بقيمة 22.9 مليون دينار عن طريق تخفيض رأس المال، حيث تم تخفيض رأس المال بعد أخذ الموافقات الرسمية، بإلغاء نحو 229 مليون سهم، أي 29 في المئة من عدد الأسهم المملوكة لكل مساهم (مستثنى منها أسهم الخزينة) بسعر 0.100 دينار لكل سهم، تم دفعها للمساهم نقداً. ويبلغ رأس المال المصرح به والمدفوع لـ «جلوبل» حالياً 57 مليون دينار، فيما رجحت المصادر أن تبلغ مستويات السيولة نحو 32 مليون دينار، مع الأخذ بالاعتبار أن عملية تخفيض رأس المال السابقة أدت إلى ارتفاع القيمة الدفترية للسهم من 115 إلى 121 فلساً. وذكرت المصادر أن هذا الطرح لا يزال تحت الدراسة، ولم يعرض حتى الآن على مجلس الإدارة، ما يعني أنه مجرد مقترح، وأنه في حال اعتماده سيسهم في تحسين الهيكل المالي لـ «جلوبل»، باعتبار أنه سيؤدي إلى التخلص من المستويات المرتفعة من السيولة، وشحوم الأصول السائلة غير المستغلة في ميزانية الشركة. كما أن مثل هذا التخفيض يقود استثمارياً إلى تقليل تكلفة الاستحواذ المدفوعة فعلياً في الصفقة، إذ سيستفيد المالك من تسييل هذه الأصول لصالحه بتوزيعها نقداً، ما يخفض نسبة السيولة المطلوبة منه لإتمام عملية الاستحواذ. وكانت «جلوبل» عرضت 50 مليون دينار مقابل الاستحواذ على حصة الأغلبية في «جلوبل»، ومن المرتقب ألا يتغيّر العرض في حال عدم تنفيذ خيار تخفيض رأسمال الشركة، حيث سيتم تنفيذ الصفقة بناء على البيانات المالية الحالية لـ«جلوبل» وستستفيد «كامكو» لاحقاً من التوزيعات النقدية المتأتية من تخفيض رأس المال، أما في حال اعتماد القرار وتفعيله قبل إتمام الصفقة ستكون كلفة الصفقة الجديدة على الأرجح بمقدار التخفيض. على صعيد آخر، وجهت «كامكو» إلى مساهميها كتاباً أفادت فيه بأن الاستحواذ على «جلوبل» سيتم في غضون الأشهر القليلة المقبلة، وذلك بعد استيفاء كافة الإجراءات والحصول على موافقات الجهات التنظيمية المعنية. وأوضحت «أن خطوة الاستحواذ التي قامت بها (كامكو) على المزج بين شركتين، من شركات الاستثمار المرموقة واللتين تتمتعان بخبرة ممتدة وسجل مهني حافل، ونؤمن بأن تلك الخطوة ستمكن (كامكو) من تقديم مجموعة كبيرة من المنتجات الاستثمارية فائقة الجودة، وتوسعة نطاق خدماتها المالية لكم، فمن خلال تضافر جهود فريق العمل التي نمتلكها مع الكفاءات المهنية التي تحظى بها (جلوبل)، وكذلك التواجد الدولي للشركة والموارد المتاحة لديها ستتمكن (كامكو) من ترسيخ ودعم أهدافها لزيادة شركات الاستثمار على مستوى الكويت والمنطقة». وذكرت بأن «إتمام صفقة الاستحواذ لم يكن ليتحقق من دون ثقتكم الغالية، ودعمكم المتواصل لنا، الذي دفع (كامكو)، لبلوغ تلك اللحظة التاريخية، ونؤكد لكم بثقة تامة على استمرار تعاملاتكم مع فريق عملنا كالمعتاد، وسنواصل تقديم خدماتنا كما عهدتم في السابق، حيث نضع رضا عملائنا وتحقيق تطلعاتهم نحو كافة الخدمات التي نقدمها في صدارة أولوياتنا». وقالت إن «صفقة الاستحواذ تأتي في توقيت مميز بالنسبة لنا، حيث يصادف العام 2018 الاحتفال بمرو 20 عاماً على تأسيس (كامكو)، ولهذا فإننا نتطلع إلى إشراككم معنا في تلك التجربة، والتي تهدف بها إلى رفع مكانة (كامكو)، إلى مستويات أعلى من الريادة والتقدم».

... إقراء المزيد

ارتفعت أسعار النفط بموازاة الأسواق العالمية اليوم بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن قمة سنغافورة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أحرزت «تقدما كبيرا» معززا الآمال بالتوصل إلى اتفاق لإنهاء المواجهة النووية في شبه الجزيرة الكورية. لكن مؤشرات على تنامي إنتاج كبار المنتجين روسيا والولايات المتحدة والسعودية كبحت مكاسب الأسعار. وقال متعاملون إن النشاط اتسم بالهدوء أيضا قبيل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض حلفائها في 22 يونيو/ حزيران والذي قد يحدد سياسة الإنتاج لعدة منتجين كبار. وفي الساعة 05:47 بتوقيت غرينتش كانت العقود الآجلة لخام برنت عند 76.55 دولار للبرميل مرتفعة تسعة سنتات بما يعادل 0.1 بالمئة عن إغلاقها السابق. وسجلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 66.24 دولار بزيادة 14 سنتا أو 0.2 بالمئة. وارتفعت الأسواق العالمية بعد أن قال ترامب إن اجتماعه المتابع عن كثب مع كيم اليوم قد حقق «تقدما كبيرا» وكان «إيجابيا للغاية حقا»، وذلك عقب توقيعه وكيم وثيقة إثر محادثات في إطار جهود إنهاء المواجهة النووية في شبه الجزيرة الكورية. وقالت مديرة الاستثمار لدى ريفكين الاسترالية للأوراق المالية شانون ريفكين «أي نتيجة إيجابية قد تصبح نبأ طيبا للأسواق».

... إقراء المزيد

ارتفع سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي اليوم الى مستوى 0.302 دينار، في حين انخفض اليورو الى مستوى 0.355 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم أمس. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني انخفض الى مستوى 0.403 دينار، كما انخفض الفرنك السويسري الى مستوى 0.305 دينار، بينما بقي الين الياباني عند مستوى 0.002 دينار دون تغيير.

... إقراء المزيد

قال القيادي السابق في شركة نفط الكويت، المهندس عدنان العرادي «أنصفنا مجلس الأمة، وأقر مستحقاتنا وحقوقنا، لكنها للأسف تاهت في أروقة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية». وأضاف العرادي في تصريح لـ«الراي» أن «هناك نحو 34 قيادياً وموظفاً متقاعداً من (نفط الكويت) ممن تم تعيينهم قبل أكتوبر من العام 1977 يعانون الأمرين للحصول على مستحقاتهم التي أقرها لهم مجلس الأمة بالقانون بإعادة المبالغ المخصومة منهم لصالح الشركات». وأكد «بعد صدور القانون الذي أنصف نحو 3150 موظفاً سابقاً، قامت الشركات النفطية بصرف مستحقات المتقاعدين المستفيدين من القانون مباشرة من الجهات النفطية لمتقاعديها، إلا أن المفاجأة كانت استثناء مجموعة من القياديين والموظفين الذين تم تعيينهم قبل أكتوبر 1977 على أساس أن القانون المنظم لذلك يقضي بتحويل مستحقاتهم إلى (التأمينات)، ومن ثم تُصرف لهم»، مبيناً أن عدد القياديين يبلغ نحو 34، في حين يبلغ متوسط المبلغ التقاعدي لكل واحد منهم نحو 50 ألف دينار، بما يعادل نحو 1.7 مليون دينار. وقال «خاطبنا المسؤولين في الجهات النفطية المختلفة سعياً للحصول على مستحقاتنا مباشرة أسوة بالآخرين، وانتهينا إلى تطبيق القانون وتحويل المستحقات لـ(التأمينات) لتبدأ رحلة البحث عن هذه الأموال وكيفية صرفها». وشدّد «ذهبنا للشركات النفطية، فأبلغونا أنهم حوّلوا مستحقاتنا، ثم ذهبنا لـ(التأمينات) ليخبرنا العاملون هناك أن شيئاً لم يصل، ومن ثم عدنا للشركات النفطية، وبالنهاية حصلنا على ما يفيد بتحويل المستحقات منذ تاريخ 28 مايو الماضي، في حين أن العاملين بـ(التأمينات) أصروا على أن شيئاً لم يصل». وأشارالعرادي إلى أن أصحاب هذه المستحقات ساهموا في بناء القطاع النفطي في البدايات، وأفنوا حياتهم في خدمة الكويت وقطاعها النفطي، ومن المفترض أن يتم التعامل معهم بشكل أفضل من بحثهم عن مستحقاتهم بين مكاتب الجهات والمؤسسات الحكومية.

... إقراء المزيد