الكويت - أنهت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم الاثنين على ارتفاع المؤشر العام 3ر20 نقطة ليبلغ مستوى 2ر5565 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 37ر0 في المئة. وبلغت كميات تداولات المؤشر 3ر171 مليون سهم تمت من خلال 5925 صفقة نقدية بقيمة 9ر35 مليون دينار كويتي (نحو 5ر118 مليون دولار أمريكي). وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 5ر14 نقطة ليصل إلى مستوى 4845 نقطة وبنسبة 30ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت نحو 85 مليون سهم تمت عبر 2974 صفقة نقدية بقيمة 4ر5 مليون دينار (نحو 8ر17 مليون دولار). كما ارتفع مؤشر السوق الأول 2ر23 نقطة ليصل إلى مستوى 5943 نقطة وبنسبة ارتفاع 39ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 3ر86 مليون سهم تمت عبر 2951 صفقة بقيمة 5ر30 مليون دينار (نحو 6ر100 مليون دولار). وكانت شركات (هيومن سوفت) و(بنك بوبيان) و(ميزان) و(القرين) و(مشاريع) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (صناعات) و(أهلي متحد) و(الدولي) و(بيتك) و(وطني) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (المباني) و(زين) و(بوبيان ب) و(جي إف إتش) و(صناعات). وشهدت الجلسة إفصاحا تصحيحيا بخصوص استقالة الرئيس التنفيذي لبيت الاستثمار الخليجي فضلا عن إفصاح بشأن تأكيد الجدول الزمني لاستحقاقات الأسهم لشركة عقار للاستثمارات العقارية عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018. وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق الأول منها يستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة. وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات. ويتضمن السوق الرئيسي - الثاني - الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات. أما سوق المزادات - الثالث - فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة. 

... إقراء المزيد

الكويت - انخفض سعر برميل النفط الكويتي 85 سنتا في تداولات يوم امس الجمعة ليبلغ 25ر67 دولار امريكي مقابل 10ر68 دولار للبرميل في تداولات امس الأول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الاسواق العالمية انخفضت أسعار النفط حوالي 2 في المئة يوم امس الجمعة مواصلة التراجع من أعلى مستوياتها هذا العام مع تحول التركيز إلى غياب تقدم في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين إضافة إلى أن اوضاع المصانع المتذبذبة في ألمانيا والولايات المتحدة أشعلت مجددا مخاوف من تباطؤ في الاقتصاد العالمي والطلب على الخام. وانخفضت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 83 سنتا لتبلغ عند التسوية 03ر67 دولار للبرميل وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 94 سنتا لتسجل عند التسوية 04ر59 دولار للبرميل.  

... إقراء المزيد

مسقط - وصل محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل اليوم الاربعاء مسقط وذلك لترأس وفد الكويت المشارك بالاجتماع ال72 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية غدا. وكان في استقبال الهاشل الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني طاهر العمري وسفير الكويت لدى سلطنة عمان سليمان الحربي. وسيبحث الاجتماع الذي يستمر يوما واحدا عددا من الموضوعات المتعلقة بالاشراف والرقابة على الجهاز المصرفي بدول مجلس التعاون ونظم المدفوعات واستخدام التقنيات في القطاع المالي. كما سيبحث الموضوعات المتعلقة بالحوار المشترك بين مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول المجلس وبعض المجموعات والتكتلات الاقتصادية وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

... إقراء المزيد

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 36 سنتا في تداولات أمس ليبلغ 21ر67 دولار أمريكي مقابل 57ر67 دولار للبرميل في تداولات الجمعة الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الأسواق العالمية ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في نحو أربعة أشهر أمس الاثنين مدعومة باحتمال تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي تقود منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا بالإضافة الى مؤشرات على تراجعات في مخزونات الخام الأمريكية. وارتفع سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت 38 سنتا ليصل عند التسوية الى مستوى 54ر67 دولار كما ارتفع سعر برميل النفط الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 57 سنتا ليصل الى مستوى 09ر59 دولار.

... إقراء المزيد

استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الثلاثاء عند مستوى 303ر0 دينار وكذلك اليورو الذي استقر عند 344ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم امس. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني تراجع الى مستوى 402ر0 دينار في حين استقر الفرنك السويسري عند مستوى 303ر0 دينار بينما بقي الين الياباني عند مستوى 002ر0 دينار دون تغيير. يذكر أن أسعار الصرف المعلنة من بنك الكويت المركزي هي لمتوسط أسعار العملة لليوم ولا تعكس أسعار البيع والشراء الفعلية. 

... إقراء المزيد

سجل الروبل الروسي يوم الجمعة أقوى مستوى له أمام الدولار الأمريكي منذ أكتوبر تشرين الأول 2018، مدعوما بمدفوعات ضرائب في نهاية الشهر، والتي عادة ما تدفع الشركات التي تركز على التصدير إلى تحويل ما لديها من عملات أجنبية للوفاء بالتزامات محلية.   وأظهر مسح أجرته رويترز شمل ثمانية محللين أن الضرائب قد تبلغ 2.9 تريليون روبل (44.3 مليار دولار) هذا الشهر، أو حوالي ضعفي مستواها في فبراير شباط.   وبحلول الساعة 1507 بتوقيت جرينتش، ارتفع الروبل 0.5 بالمئة مقابل الدولار إلى 65.22 بعد أن لامس لفترة وجيزة 65.14 وهو مستوى لم يسجله منذ الرابع والعشرين من أكتوبر تشرين الأول.   ومقابل اليورو، زاد الروبل 0.2 بالمئة إلى 73.89 في تعاملات ضعيفة قبل عطلة نهاية الأسبوع.   وقال ديمتري بوليفوي كبير الخبراء الاقتصاديين بصندوق الاستثمار المباشر الروسي إن الروبل من المرجح أن يرتفع باتجاه نطاق من 64.50 إلى 65.00 مقابل الدولار في الأجل القصير.

... إقراء المزيد

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 47 سنتا في تداولات يوم امس الجمعة ليبلغ 57ر67 دولار امريكي مقابل 04ر68 دولار للبرميل في تداولات امس الأول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الاسواق العالمية ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 15 سنتا إلى 76ر58 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ بداية العام.   وزادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 20 سنتا عن التسوية السابقة إلى 43ر67 دولار للبرميل.

... إقراء المزيد

 الكويت - أكد الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت خالد الخالد أهمية تجهيز السوق المالي الكويتي بخدمات وأنظمة تداول ترقى للمستويات العالمية ضمن عملية التطوير التي يشهدها. جاء ذلك في تصريح للخالد نقله بيان للشركة اليوم الاربعاء بمناسبة زيارة وفد من (بورصة الكويت وهيئة أسواق المال والكويتية للمقاصة) إلى شركات ادارة الأصول المالية في لندن لتسليط الضوء على فرص الاستثمار والشراكة الحالية والمستقبلية في الكويت. وأضاف الخالد ان هناك عمل دؤوب تم عبر توسيع قاعدة المستثمرين وتطوير العديد من القواعد واللوائح خلال السنوات القليلة الماضية بناء على التغيرات والاحتياجات التي طرأت على السوق اضافة إلى تطوير البنية التحتية للسوق وخلق بيئة جاذبة للسيولة. وذكر ان الزيارة تهدف ايضا إلى جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية والبحث عن فرص جديدة للتعاون المشترك عن طريق تعريف الجهات الاستثمارية الاجنبية بالتطورات التي تمر بها بورصة الكويت وأسواق رأس المال وعلى فرص التداول الواعدة عبر منصتها وهو ما يسهم بشكل فعال في الارتقاء بمكانتها. وعزا الخالد توقيت هذه الجولة التي تستمر على مدار يومين لعدة أسباب أهمها التعريف بمرحلة إعادة هيكلة البنية التحتية بشكل كامل وتأكيد تطابقها مع المتطلبات العالمية مرورا بمراحل التطوير التي تمت لتواكب رغبات المستثمرين المحليين والعالميين ووصولا إلى عملية خصخصة البورصة. وقال ان جميع هذه الخطوات تأتي انطلاقا من التزام البورصة بتفعيل دورها في النهوض بالاقتصاد الوطني بوصفه أحد الركائز المهمة التي تسهم في الارتقاء بمكانة الكويت على المستوى الإقليمي وفي دعم استراتيجية (كويت جديدة 2035) الرامية إلى ترسيخ مكانة الكويت كمركز مالي إقليمي. يذكر أن بورصة الكويت كانت قد صنفت في مؤشرات فوتسي راسيل سوقا ماليا ناشئا فضلا عن تصنيفها في مؤشرات ستاندرد آند بورز داو جونز سوقا ماليا ناشئا اعتبارا من الربع الثالث من 2019. وتمضي الشركة قدما نحو إعلان مؤشر (مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال) عن ضم مؤشر الكويت في المراجعة السنوية لتصنيفات الأسواق اعتبارا من يونيو المقبل تمهيدا لاحتمل إعادة تصنيفها من سوق مبتدئ إلى سوق ناشئ عام 2020.

... إقراء المزيد

قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء إن من المتوقع أن ينمو إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة بوتيرة أبطأ مما كان متوقعا في 2019، ليبلغ متوسط الإنتاج نحو 12.30 مليون برميل يوميا.   ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج 1.35 مليون برميل يوميا عن العام السابق، لكنه سينمو بأبطأ من التوقعات السابقة للإدارة البالغة 1.45 مليون برميل يوميا.   وتتوقع إدارة معلومات الطاقة أن يرتفع الإنتاج في 2020 بمقدار 730 ألف برميل يوميا إلى 13.03 مليون برميل يوميا، وهي زيادة أقل من 790 ألف برميل يوميا كانت متوقعة سابقا.   وارجأت التوقعات وصول إنتاج الولايات المتحدة إلى المستوى القياسي البالغ 13 مليون برميل يوميا إلى الربع الثالث من 2020، بدلا من الربع الثاني في توقعات سابقة.   والولايات المتحدة هي حاليا أكبر منتج للنفط في العالم، متفوقة على السعودية وروسيا، بفضل ثورة النفط الصخري التي وضعتها على المسار لتصبح مصدرا صافيا للخام والمنتجات المكررة في 2020.   ومن المتوقع أن يرتفع الطلب الأمريكي على الخام في 2019 بمقدار 360 ألف برميل يوميا إلى 20.81 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من توقعات سابقة لإدارة معلومات الطاقة لارتفاع قدره 350 ألف برميل يوميا.   وبالنسبة لعام 2020، قالت الإدارة إنها تتوقع ارتفاع الطلب الأمريكي على الخام بمقدار 220 ألف برميل يوميا إلى 21.03 مليون برميل يوميا، دون تغير يذكر عن التوقعات السابقة.

... إقراء المزيد

كشف البنك الدولي أن التكلفة العامة للحروب والنزاعات المسلحة التي شهدتها الدول العربية منذ العام 2010 وحتى سنة 2018 تبلغ نحو 900 مليار دولار أمريكي.   وقال النائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولي لأجندة 2030 للتنمية المستدامة العالمية، محمود محيي الدين، إن "الدراسات أظهرت أن تكلفة الدمار وفرص النمو الضائعة في الدول العربية التي شهدت حروبا منذ عام 2010 وحتى 2018 بلغت 900 مليار دولار أمريكي".   واعتبر محيي الدين، في مؤتمر صحفي عقده في المقر الإقليمي للبنك الدولي في الكويت، الاثنين الماضي، حسبما نقلته وكالة "كونا" الكويتية الرسمية، أن "هذا الرقم شديد التحفظ وكحد أدنى".   ولم يوضح المسؤول ما هي الدول العربية التي تم أخذها بعين الاعتبار خلال هذه الدراسات، لكن حروبا واسعة ضربت منذ العام 2010 كلا من العراق وسوريا واليمن وليبيا وفلسطين بالإضافة إلى نزاعات مسلحة كبيرة في مصر ولبنان.   من جانب آخر، أشار المسؤول إلى أن الدول العربية "سجلت أسوأ أداء على مستوى العالم في مؤشر توزيع الدخل إذ يستحوذ 10 في المئة الأكثر غنى في الوطن العربي على 60 في المئة من الدخل القومي"، موضحا أنه في أوروبا على سبيل المثال يستحوذ 10 في المئة الأغنى فيها على 45 في المئة من الدخل القومي الأوروبي.   وأكد محيي الدين أن البيانات رصدت تراجعا كبيرا في الدول العربية في مؤشر عدالة توزيع الدخل وجاءت في ذيل دول العالم متأخرة في ذلك عن أمريكا اللاتينية وإفريقيا.   واستعرض من المؤشرات الحرجة للدول العربية أيضا زيادة مديوناتها والعبء الذي تخلفه هذه المديونيات على الموازنة العامة مشيرا إلى أن البنك الدولي لديه برنامج متكامل لمساعدة الدول في إدارة الدين العام.   وبين أن معظم الدول العربية التي أجرت إصلاحات في مجال الضرائب والدعم حققت مكاسب في مؤشر عجز الموازنة العامة للدولة إذ انخفض عجز الموازنة للدول العربية من 3.6 في المئة إلى 5.4 في المئة على مدار ثلاث سنوات في آخر تقدير للبنك الدولي في نهاية عام 2018.

... إقراء المزيد