أنهت أسعار التعاقدات الآجلة النفط تعاملات أمس الاثنين، في السوق الأمريكية على تراجع طفيف، رغم استردادها جزء من خسائرها الصباحية، في ظل استمرار المخاوف بشأن الطلب على الطاقة مع ضعف آفاق النمو الاقتصادي العالمي.   في الوقت نفسه ،فإن قرار دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول النفطية الحليفة الأعضاء في تجمع "أوبك بلس" خفض الإنتاج بمقدار 2ر1 مليون برميل يوميا والعقوبات الأمريكية على قطاع النفط الفنزويلي حد من تراجع الأسعار، التي كانت قد انخفضت بنسبة 6ر4% خلال الأسبوع الماضي.   وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بمقدار 31ر0 دولار أي بنسبة 6ر0% إلى 41ر52 دولار للبرميل تسليم آذار/مارس المقبل، بعد أن كان قد تراجع إلى 23ر51 دولار للبرميل في بداية تعاملات اليوم.   وتراجع خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال بنسبة 1% تقريبا إلى 46ر61 دولار للبرميل تسليم آذار/مارس المقبل.   كانت البيانات الاقتصادية الضعيفة الصادرة في منطقة اليورو وتراجع توقعات المفوضية الأوروبية لنمو اقتصاد المنطقة خلال العامين الحالي والمقبل قد أثارت المخاوف من احتمالات تراجع الطلب على الطاقة على الأقل في المدى القصير.   كما استوعب المتعاملون البيانات الخاصة بزيادة إنتاج النفط الأمريكي، مع إعلان شركة بيكر هيوز الأمريكية للخدمات النفطية يوم الجمعة الماضي ارتفاع عدد منصات استخراج النفط العاملة في الولايات المتحدة بمقدار 7 منصات خلال الأسبوع الماضي إلى 854 منصة.

... إقراء المزيد

استقر الذهب اليوم الثلاثاء مع توخي المستثمرين الحذر قبيل جولة جديدة من محادثات التجارة الأمريكية الصينية في حين كبح صعود الدولار مكاسب المعدن الذي يستمد الدعم من المخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي.   وفي الساعة 0605 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مستقرا عند 1309 دولارات للأوقية (الأونصة)، بعد أن انخفض 0.4 بالمئة في الجلسة السابقة.   واستقرت أيضا عقود الذهب الأمريكية الآجلة دون تغير يذكر عند 1312.70 دولار للأوقية.   وقال كايل رودا محلل السوق في آي.جي ماركتس "الذهب خاضع لنفوذ الدولار في المدى القريب. المتعاملون يتخارجون من كل ما له علاقة بأوروبا تخوفا من ضعف في المنطقة ويتجهون صوب أدوات الخزانة الأمريكية بحثا عن الأمان، مما يدفع الدولار للصعود."   وعندما يشتري المستثمرون في سندات الخزانة الأمريكية، فإنه يتعين عليهم أيضا شراء الدولار، مما يزيد تكلفة الذهب المقوم بالعملة الأمريكية على حائزي العملات الأخرى، بما قد يكبح الطلب.   وقال رودا "الذهب مازال متينا للغاية وسيظل داخل نطاق 1305 إلى 1320 دولارا، مع متابعة المستثمرين لأخبار محادثات التجارة وإغلاق الحكومة الأمريكية والبيانات القادمة من الولايات المتحدة والصين لاستقاء المؤشرات على ضعف في الاقتصاد."   وارتفع البلاديوم 0.5 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1392 دولارا للأوقية، في حين زادت الفضة 0.2 بالمئة لتسجل 15.74 دولار.   وتقدم البلاتين 0.6 بالمئة إلى 786 دولارا للأوقية. وفي الجلسة السابقة، لامس المعدن 779.50 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ الثاني من يناير كانون الثاني.

... إقراء المزيد

الكويت - وسط أجواء وفرحة وطنية خالصة بمناسبة احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية تغنى فنانون كويتيون اليوم الإثنين بحب بلدهم في حفل مميز نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على مسرح عبدالحسين عبدالرضا. وقدم محمد البلوشي وسماح صديق وماجد المخيني وفيصل السعد وفهد الحداد بقيادة الفنان جراح الصايغ مزيجا من الأغنيات التي أثارت مشاعر الحب والولاء للوطن في نفوس الجمهور الذي رفع أعلام الكويت عاليا مرددين الشعارات الوطنية.

... إقراء المزيد

قالت الحكومة الجزائرية يوم السبت إن إيرادات البلاد من قطاع الطاقة ارتفعت 15.27 بالمئة في 2018 مقارنة مع العام السابق بفضل ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية. ووفقا لبيانات جمارك فإن زيادة الإيرادات أسهمت في تقليص العجز التجاري في البلد العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بنسبة 53.73 بالمئة إلى 5.03 مليار دولار في عام 2018. وأظهرت البيانات أن صادرات الجزائر من النفط والغاز، التي تشكل 93.13 بالمئة من إجمالي المبيعات في الخارج، بلغت 38.34 مليار دولار، ارتفاعا من 33.26 مليار في 2017. وأشارت بيانات الجمارك إلى أن إجمالي قيمة الصادرات بلغ 41.17 مليار دولار، مقارنة مع 35.19 مليار في 2017. وارتفعت الواردات 0.3 بالمئة إلى 46.20 مليار دولار في 2018. وفشلت الجزائر في خفض الإنفاق على الواردات على الرغم من القيود المفروضة على استيراد بعض السلع، بما في ذلك السلع الغذائية.

... إقراء المزيد

حذر صندوق النقد الدولي بلدانا عربية من الازدياد السريع للدين العام بسبب الارتفاع المستمر في عجز الميزانية، منذ الأزمة المالية العالمية في 2008. وقالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، أمس السبت خلال المنتدى الرابع للمالية العامة المنعقد في دبي: "لسوء الحظ فإن المنطقة لم تتعاف كاملا بعد من الأزمة المالية العالمية وغيرها من الاضطرابات الاقتصادية الكبيرة التي سادت العقد الماضي". وأضافت لاغارد أن "النمو الاقتصادي حقق تحسنا بين البلدان المستوردة للنفط فقط، لكنه لا يزال دون مستويات ما قبل الأزمة"، مشيرة إلى أن الدين العام لدى الدول العربية المستوردة للنفط ارتفع من 64% من إجمالي الناتج المحلي في 2008 إلى 85% في 2018. وأكدت لاغارد أن الدين العام في حوالي نصف البلدان العربية يتجاوز حاليا 90% من إجمالي الناتج المحلي، مشيرة إلى أن "المسار الاقتصادي القادم للمنطقة محفوف بالتحديات". ودعت الدول المصدرة للنفط إلى استخدام الطاقة المتجددة في الفترة المقبلة تماشيا مع اتفاقية باريس للمناخ التي تنص على خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة.

... إقراء المزيد

استقر سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار في حين انخفض اليورو إلى مستوى 0.343 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم الخميس الماضي. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني استقر عند مستوى 0.392 دينار، في حين ارتفع الفرنك السويسري إلى مستوى 0.303 دينار، بينما بقي الين الياباني عند مستوى 0.002 دينار دون تغيير.

... إقراء المزيد

قال وزير المالية الألماني أولاف شولتز يوم الجمعة إن بلاده لا تريد أن تتورط في حرب تجارية مع الولايات المتحدة. وخلال مناسبة في بلومبرغ علق شولتز قائلا "أعتقد أن زيادة الرسوم الجمركية ليست فكرة جيدة"، وذلك ردا على تكهنات بأن الولايات المتحدة قد تفرض رسوما جمركية على واردات السيارات القادمة من أوروبا خلال الأسابيع المقبلة. أضاف "آمل أنه يمكن تجنب أمور مثل هذه" وعبر عن أمله أيضا في ألا تتطور الأمور إلى مواجهة. وأردف قائلا "أفضل ما يمكننا أن نفعله للنمو والثروة هو التجارة الحرة التي تستند إلى قواعد. آمل أن يتحسن الموقف بحيث نتمكن مجددا من أن يكون لدينا المزيد من اتفاقات التجارة الدولية".

... إقراء المزيد

قالت مصادر مطلعة، إن الهند قد تخسر امتيازاً تجارياً مهماً من الولايات المتحدة تحظى بموجبه بإعفاء من الرسوم الجمركية على صادرات بقيمة 5.6 مليار دولار إلى الولايات المتحدة، في ظل نزاع متنام بشأن سياساتها ذات الصلة بالتجارة والاستثمار. والتحرك لسحب نظام الأفضليات المعمم من الهند، أكبر مستفيد في العالم من النظام الذي يُطبق منذ سبعينيات القرن الماضي، سيكون أقوى إجراء عقابي ضد الهند منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في 2019 وتعهده بخفض العجز التجاري للولايات المتحدة مع اقتصادات كبرى. ونبّه ترامب الهند مراراً إلى رسومها الجمركية المرتفعة. ويجذب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الاستثمار الأجنبي في إطار حملة شعارها (صنع في الهند) لتحويل البلاد إلى مركز للتصنيع وتوفير وظائف لملايين الشباب الذين ينضمون إلى قوة العمل. من جانبه، يضغط ترامب على الشركات الصناعية الأمريكية للعودة إلى البلاد في إطار حملته التي تتخذ شعار "لنجعل أمريكا عظيمة مجدداً". وبدأ أحدث تراجع في العلاقات التجارية جراء قواعد جديدة في الهند بشأن التجارة الإلكترونية تقيد الطريقة التي تمارس بها "أمازون دوت.كوم" وفليبكارت المدعومة من وول مارت أنشطتها في السوق الإلكترونية السريعة النمو، والتي من المنتظر أن تلامس مستوى 200 مليار دولار بحلول 2027. يأتي ذلك بخلاف مسعى لإجبار شركات بطاقات الدفع العالمية مثل ماستر كارد وفيزا على نقل بياناتها إلى الهند، وفرض رسوم جمركية مرتفعة على المنتجات الإلكترونية والهواتف الذكية، وهو ما أضر بحزمة تجارية أوسع نطاقاً، كان الجانبان يعكفان عليها العام الماضي. وقال مصدران طلبا عدم نشر اسميهما بسبب حساسية المسألة، إن نظام الأفضليات المعمم كان مرتبطاً بحزمة تجارية، ونظراً لأن ذلك الاتفاق تراجع أكثر، فإن الولايات المتحدة تدرس سحب الاتفاق التفضيلي أو تقليصه. وقالت المصادر، إن الممثل التجاري الأمريكي يستكمل مراجعة لوضع الهند كمستفيد من نظام الأفضليات المعمم، وإن من المتوقع صدور إعلان بشأن هذه المسألة خلال الأسبوعين القادمين. وقالت المصادر: "(الجانبان) كانا يسعيان لترتيب الحزمة التجارية، لكنهما لم يتمكنا فعليا من الانتهاء من الاتفاق. في الوقت الحالي تلك الأمور الأخرى، توطين البيانات والتجارة الإلكترونية، جاءت معاً". ولم يرد الممثل التجاري الأمريكي ولا السفارة الأمريكية على طلب للتعقيب. كما لم ترد وزارة التجارة الهندية على اسئلة عبر البريد الإلكتروني بشأن الخلافات التجارية مع الولايات المتحدة. لكن مسؤولاً حكومياً هندياً جرت إحاطته بشأن المباحثات التجارية، قال إن الحزمة التجارية التي يتفاوض الجانبان في إطارها على وصول أفضل لأسواق المنتجات الزراعية ومنتجات الألبان لدى كل منهما مستبعدة حتى إجراء الانتخابات الهندية في ربيع العام الحالي.

... إقراء المزيد

استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاربعاء عند مستوى 303ر0 دينار فيما تراجع اليورو الى مستوى 345ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم امس.   وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني انخفض ليسجل 392ر0 دينار فيما استقر الفرنك السويسري عند مستوى 303ر0 دينار أما الين الياباني فبقي عند مستوى 002ر0 دينار دون تغيير.   يذكر أن أسعار الصرف المعلنة من بنك الكويت المركزي هي لمتوسط أسعار العملة لليوم ولا تعكس أسعار البيع والشراء الفعلية.

... إقراء المزيد

أغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة وول ستريت الأمريكية على ارتفاع مع نهاية تعاملات أمس الاثنين.   وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي القياسي جلسة التعاملات مرتفعا بمقدار 82ر175 نقطة، أو 7ر0%، ليصل إلى 71ر25239 نقطة.   وأضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 33ر18 نقطة، أو 68ر0%، ليصل إلى 86ر2724 نقطة.   وارتفع مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا بمقدار 67ر83 نقطة، أو 15ر1%، ليصل إلى 54ر7347 نقطة.

... إقراء المزيد