انخفاض مؤشرات البورصة الثلاثة الساعة 11 صباحا انخفضت مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) الساعة 11 صباحا بواقع 67 نقطة للسعري الى مستوى 7580 نقطة و9ر4 نقطة للوزني و8ر13 نقطة ل(كويت 15). وبلغت القيمة المتداولة للاسهم حتى تلك الساعة نحو 9ر13 مليون دينار في حين بلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 120 مليون سهم بواقع 2559 صفقة. وجاءت أسهم شركات (عقارات ك) و(منازل) و(اكتتاب) و(ميادين) و(المدينة) الاكثر تداولا في حين جاءت أسهم شركات (المدينة) و(الصينية) و(هيتس تلكوم) و(اكتتاب) و(المستقبل) الاكثر ارتفاعا.

... إقراء المزيد

انخفاض مؤشرات البورصة الثلاثة الساعة 11 صباحا انخفضت مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) الساعة 11 صباحا بواقع 67 نقطة للسعري الى مستوى 7580 نقطة و9ر4 نقطة للوزني و8ر13 نقطة ل(كويت 15). وبلغت القيمة المتداولة للاسهم حتى تلك الساعة نحو 9ر13 مليون دينار في حين بلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 120 مليون سهم بواقع 2559 صفقة. وجاءت أسهم شركات (عقارات ك) و(منازل) و(اكتتاب) و(ميادين) و(المدينة) الاكثر تداولا في حين جاءت أسهم شركات (المدينة) و(الصينية) و(هيتس تلكوم) و(اكتتاب) و(المستقبل) الاكثر ارتفاعا.

... إقراء المزيد

اتفق رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونج كيم، ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في انطلاق الاجتماعات السنوية للصندوق والمجموعة على أهمية النمو الاقتصادي والبنية التحتية ومعالجة البطالة في مكافحة الفقر وتعزيز التنمية العالمية. وقال كيم في كلمة بافتتاح الاجتماعات التي تستمر يومين بمشاركة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية وممثلي البنوك من القطاع الخاص من 187 دولة: "إن هناك حاجة لالتزام جماعي لمساعدة الدول ذات المداخيل المتوسطة والقليلة على تجاوز الفارق الكبير في البنية التحتية". واضاف أن "بناء البنية التحتية سيساعد العالم على تعزيز النمو على المدى الطويل ومكافحة الفقر الا انه يجب ايضا الانتباه للتهديدات الاخرى للاقتصاد العالمي والتي اختصرها بالكوارث الطبيعية والنزاعات والخضات في أسواق المال والأوبئة التي قال انها باتت "اكثر قدرة على التدمير وتحدث بوتيرة أعلى" من السابق. واشار في هذا الاطار الى مساهمة البنك الدولي الكبيرة في مكافحة التغيرات المناخية وفيروس ايبولا اللذان اعتبرهما من أكبر هذه التهديدات التي يجب معالجتها قبل فوات الاوان. من جهتها، ركزت لاغارد في كلمتها على مشكلة البطالة التي قالت ان 200 مليون شخص في العالم يعانون منها. كما اشارت الى ان الضرر الذي تتعرض له البيئة تسبب في زيادة نسب الكوارث المناخية بثلاثة اضعاف منذ ستينات القرن الماضي، اضافة الى ان التوقعات تشير الى انه بحلول عام 2030 سيعيش نصف سكان الكرة الارضية في مناطق تعاني من نقص المياه. وشددت في هذا الصدد على الحاجة لان تلائم السياسات المالية الظروف الخاصة بكل دولة وان تساعد على تحقيق النمو وتوفير فرص العمل. كما اكدت اهمية الاستثمار في مجال البنية التحتية في مختلف القطاعات اضافة الى ضرورة تعزيز السياسات المتعلقة باسواق المال والمصارف بشكل لا يضر بالدول ذات المداخيل القليلة وخاصة لجهة الضرائب. وكانت اجتماعات مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي السنوية قد بدأت اليوم وتناقش على مدى يومين القضايا المشتركة والمستجدات في قطاعات التنمية                                  

... إقراء المزيد

قال تقرير اقتصادي متخصص إن سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) واصل تسجيل المكاسب الأسبوعية لمؤشراته الثلاثة في ظل استمرار حالة التفاؤل والثقة التي يشهدها حاليا. وأضاف تقرير شركة (بيان للاستثمار) الصادر اليوم ان هذه الحالة أدت الى ارتفاع معنويات المتداولين ودفعتهم الى تجميع الاسهم وسط توقعات بوجود ارتفاعات مرتقبة في الفترة المقبلة. وأوضح أن التداولات المضاربية السريعة والنشطة على الأسهم الصغيرة كانت السمة الواضحة لأداء السوق الأسبوع الماضي وظهر ذلك جليا على أداء المؤشر السعري الذي تمكن من اختراق مستوى 7600 نقطة محققا بذلك مكاسب متتالية للأسبوع ال 13 على التوالي. وذكر أن السوق تمكن من تحقيق نمو مع استمرار موجة الشراء التي تتركز على الأسهم الصغيرة بشكل خاص وقد انعكست التداولات الايجابية التي شهدتها بعض الأسهم القيادية خلال الأسبوع الماضي ايجابا على المؤشرين الوزني وكويت لينهيا تداولات الأسبوع الماضي في المنطقة الخضراء. وبين أن السوق يشهد حالة نسبية الآن من الترقب والحذر في التعاملات لاسيما مع قرب انتهاء فترة الربع الثالث من العام الحالي ويترقب المستثمرون اعلان الشركات المدرجة عن بياناتها المالية لفترة الأشهر التسعة الأولى من 2014 التي قد تحدد بشكل كبير توجهاتهم الاستثمارية في الفترة المقبلة. وقال تقرير (بيان للاستثمار) إن السوق استهل أولى جلسات الأسبوع الماضي مسجلا ارتفاعا جماعيا لمؤشراته الثلاثة في ظل ارتفاع محدود للسيولة المالية ولقي الدعم من عمليات الشراء التي طالت العديد من الأسهم سواء القيادية أو الصغيرة ما انعكس ايجابا على كل مؤشرات السوق التي أنهت تداولات الجلسة مسجلة أعلى مستوياتها منذ عدة أشهر. وأشار الى أن بورصة الكويت واصلت في الجلسة التالية تسجيل الارتفاع الجماعي لمؤشراتها الثلاثة والتي تمكنت من تحقيق مكاسبها بدعم من استمرار عمليات الشراء التي شملت العديد من الأسهم

... إقراء المزيد

انخفض سعر برميل النفط الكويتي في تداولات أمس 11 سنتا ليستقر عند مستوى 93.65 دولار مقارنة بـ 93.67 دولار للبرميل في تداولات اول من امس وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي اسواق النفط العالمية ارتفعت اسعار العقود الآجلة امس مدعومة باحتمال خفض انتاج أوبك فضلا عن أنباء عن خفض الانتاج في بعض دول الشرق الاوسط بسبب الاضطرابات والعمليات العسكرية. وارتفعت عقود برنت تسليم نوفمبر 1.17 دولار لتصل إلى 99.05 دولار للبرميل عند التسوية في حين ارتفع الخام الأمريكي 1.96 دولار عند التسوية ليصل إلى 94.88 دولار للبرميل

... إقراء المزيد

استقر سعر صرف الدولار الامريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.287 دينار كما استقر سعر صرف اليورو عند 0.369 دينار مقارنة بأسعار صرف الامس. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الالكتروني ان سعر صرف الجنيه الاسترليني ارتفع ليسجل 0.470 دينار بينما انخفض سعر صرف الفرنك السويسري ليسجل 0.305 دينار في حين بقي سعر صرف الين الياباني على ما هو عليه عند مستوى 0.003 دينار. في موازاة وبالنسبة للاقتصاد الامريكي فقد ارتفع الدولار لاعلى مستوياته في 15 شهرا وسط تأثير الاسواق بقرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى المجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي (البنك المركزي) خلال اجتماعه 16 سبتمبر الجاري. وعلى الصعيد الاوروبي أدلى رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي بشهادته أمام صناع السياسة الاوروبية وسط تجدد المخاوف المتعلقة بالانكماش التضخمي التي تمر فيه منطقة اليورو اخيرا لاسيما أن الانتعاش الاقتصادي في المنطقة أخذ يفقد زخمه

... إقراء المزيد

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي في تداولات الأمس 39 سنتا ليستقر عند مستوى 93.98 دولار أمريكي مقارنة بـ 93.59  دولار للبرميل في تداولات يوم الجمعة الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وطغى في أسواق النفط العالمية تأثير ركود الطلب ووفرة امدادات المعروض على ما يتعلق باحتمال خفض منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) انتاج النفط في وقت هبط سعر العقود الآجلة لخام نفط الاشارة مزيج (برنت) الى أقل من 97 دولارا للبرميل أمس. وجاء ذلك في أعقاب التصريحات التي أدلى بها الامين العام لمنظمة (أوبك) الأسبوع الماضي من أن المنظمة قد تخفض الإنتاج العام المقبل ما أدى الى تعزيز سعر (برنت) يوم الجمعة الماضي. في موازاة ذلك حد من الطلب على النفط أمس اهتمام المستثمرين وتركيزهم على التوقعات الاقتصادية المتشائمة في أوروبا والصين في حين هبط سعر عقود برنت الآجلة لتسليم نوفمبر عند التسوية 1.42 دولار الى 96.97 دولار للبرميل وانخفض سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي الخفيف لتسليم أكتوبر عند التسوية 89 سنتا ليصل الى 91.52 دولار للبرميل. وكان الخبير النفطي الكويتي خالد بودي قد توقع قبل يومين ألا تعود أسعار النفط الى المستويات التي كانت عليها سابقا ورأى أن السعر العادل سيتراوح بين 90 و 95 دولارا للبرميل وهي الاسعار التي سيختتم بها سعر النفط العام الحالي. وقال بودي وهو رئيس مركز الافق للاستشارات الادارية إن عدم وصول أسعار النفط إلى المستويات السابقة مرده الى زيادة المعروض عن المطلوب ما لم تحدث أزمات طارئة سياسية أو طبيعية. وأرجع زيادة المعروض من النفط الى زيادة انتاج عدة دول كانت بعيدة عن الوصول للعمل بكامل طاقتها الانتاجية ومازالت كالعراق وليبيا علاوة على زيادة انتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة وكندا و في الوقت ذاته تراجع الطلب عن المتوقع في الصين بتراجع الانتاج الصناعي فيها اضافة الى استقرار الاسواق الاوروبية

... إقراء المزيد

قال تقرير اقتصادي متخصص إن سعر الذهب تراجع الى أدنى مستوى له منذ ثمانية أشهر الى مستوى 1214 دولارا أمريكيا للاونصة بفعل قوة سعر صرف العملة الامريكية. وأضاف تقرير شركة (سبائك الكويت) لتجارة المعادن الثمينة الصادر اليوم أن الذهب استمر في الهبوط الحاد للاسبوع الثاني على التوالي بالتزامن مع صعود غير مسبوق لاسواق الاسهم الامريكية. وأوضح أن أسعار الذهب يقف على بعد خطوات من مستوى 1180 دولارا للاونصة وهو أقل سعر منذ العام الماضي إثر الحالة الاقتصادية الايجابية التي يتمتع بها السوق الامريكي حاليا ومع استمرار انتعاش البورصة الامريكية فمن المتوقع هبوط الذهب دون مستوى 1200 دولار للاونصة. وذكر أن الذهب واقع حاليا بين مطرقة سعر صرف الدولار وسندان هروب السيولة الى أسواق الاسهم حيث يشكل هذان العاملان ضغطا على أسعار المعدن الاصفر نحو الاسفل. وبين أن تكاليف استخراج هذا المعدن بحسب تقارير مجلس الذهب العالمي تتراوح بين 1100 و1200 دولار للاونصة وتجعل الكلفة المرتفعة معظم المناجم عاجزة عن الاستمرار عن العمل في حالة هبوط الاسعار الى ما يقارب مستوى التكلفة. ولفت تقرير (سبائك) الى أنه رغم هبوط الاسعار في هذه الفترة التي تعتبر أفضل فرصة للشراء الا أن حجم المشتريات لا يعكس مستوى التوقعات مع إحجام أغلب المستثمرين عن الشراء على أمل وصول الاسعار الى مستويات أقل. وأشار الى أن تداولات الذهب التاريخية تؤكد أنها تتسم بالمفاجآت في أهم سمة ببورصات المعادن الثمينة ومع أي تطور سياسي خلال الايام المقبلة فإن ردة فعل المعدن الاصفر ستكون خلافا للتوقعات ومن الممكن أن تصاعدية. وعن الفضة أفاد بأنها هبطت بنسبة 4 بالمئة في تداولات الاسبوع الماضي ولامست أدنى مستوى لها منذ أربع سنوات لتصل الى 17.8 دولار بسبب هروب السيولة الى بورصات الاسهم في وقت بات الطلب الصناعي على الفضة لا يحرك الاسعار كالسابق. وأشار الى أن باقي المعادن الثمينة هبطت هي الاخرى بشكل حاد حيث أنهى البلاتنيوم تداولاته عند مستوى 1336 دولارا بفارق 35 دولارا عن أسعار بداية الاسبوع وأنهى البلاديوم تداولاته عند مستوى 814 دولارا للاونصة و بفارق 28 دولارا عن بداية التداول. وعن الاسواق المحلية قال تقرير (سبائك) ان سعر اونصة الذهب بالسعر المحلي بلغت 350 دينارا للمرة الاولى منذ شهر يناير الماضي في حين بلغ سعر الغرام عيار 24 قيراطا 11.2 دينار. وذكر أن انخفاض قيمة عيارات الذهب المختلفة انعش مبيعات الحلي الذهبية وزادت حركة الاسواق لان الكثيرين على يقين بأن هذه المستويات تمثل فرصة جيدة للشراء مقارنة بالاسابيع الماضية  

... إقراء المزيد

قفزت الإمارات درجة، لتأتي في قائمة الدول العشر الأولى في مؤشر الاستثمار في البنية التحتية 2014، الصادر عن شركة «أركاديس العالمية» محتلة المركز الثالث عالمياً، متقدمة على كندا، والسويد، والنرويج ، وماليزيا، والولايات المتحدة التي حلت في المركز الثامن، والمملكة المتحدة التي حلت في المركز العاشر. وقالت الشركة التي تتخذ من أمستردام مقراً لها في مقدمة النسخة الثانية من مؤشرها، إن الإمارات التي تقدمت من المركز الرابع في مؤشر 2012، جاءت ضمن الدول الثلاث الأولى، بعد سنغافورة، وقطر، بفضل التحسن القوي في مشهدها الاقتصادي، ومن ضمنه الاستثمار المتزايد، والاستهلاك الفردي. مضيفة أن دولة بمثل تلك الخطط الاستثمارية الجبارة، تعتبر واعدة للمستثمرين. وأشار التقرير إلى أن اكثر أسواق الاستثمار ديناميكية في الشرق الأوسط تمثلت في الدول الخليجية ومنها الإمارات، التي جاءت ضمن المراكز الثلاثة الأولى. لافتاً إلى أن تلك الدول الغنية، ذات القوة الاقتصادية، تمتلك أعلى صور الاستثمار من أي مكان على الكرة الأرضية، بمعدل نمو في خدمات البناء يتجاوز أرقاماً ثنائية الخانة. وأكد التقرير ان تلك الدول، والإمارات خاصة، اعتمدت على القروض الرخيصة لتمويل الاستثمار. معرباً عن توقعه بأنها ستعمد إلى تنويع مصادر تمويلها بصورة أكثر اتساعاً، ودخول أسواق الرساميل لتمويل خططها الإنفاقية. ولقد اتسم قطاع الطاقة بالنضج في هذا الخصوص، في ظل امتلاك الشرق الأوسط لتاريخ عريق من مشاريع المياه والطاقة المستقلة. ففي شهر أغسطس 2013، حازت شركة الرويس للطاقة في أبو ظبي على 825 مليون دولار على شكل سندات مشروع لدعم مصنع الشويهات 2 للطاقة وتحلية المياه، وهي خطوة عدتها وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز، انطلاقة لسندات المشروع، كآلية للتمويل. وقال التقرير إن ضمان التمويل يعتبر أمراً حيوياً، في غمرة إقدام تلك الدول على الاستثمار. فاستراتيجيات الرؤية الوطنية في الإمارات، مقرونة بفعاليات عالمية كبرى، أدت إلى طفرة إنفاقية استثنائية هائلة في السنوات الأربع أو الخمس القادمة. وقد خصص نصف الاستثمار لقطاع النقل، في ضوء جري جميع مدن المنطقة تقريباً لتقليد نظام مترو دبي، وبناء شبكة خطوط في وقت قصير نسبياً

... إقراء المزيد

قال تجار اليوم الجمعة، إن الكويت حددت سعر البيع الرسمى لصادراتها من النفط الخام إلى المشترين الآسيويين فى أغسطس عند مستوى يقل 40 سنتا للبرميل عن متوسط خامى عمان ودبى أى بانخفاض 30 سنتا عن الشهر السابق. وترتبط معادلة سعر الخام الكويتى بمعادلة الخام العربى المتوسط السعودي.

... إقراء المزيد