قال عمر الطبطبائي إنه لا بد طي صفحة الماضي ورأب الصدع بما يدعم الوحدة الوطنية ويحافظ على الاستقرار السياسي. أكد النائب عمر الطبطبائي ضرورة طي صفحة الماضي، ونبذ الخلافات، ودعم الوحدة الوطنية، تحت قيادة سمو الأمير. وقال الطبطبائي، في بيان أصدره تعليقا على الأحكام الصادرة في قضية دخول المجلس، "طالعتنا الأيام السابقة صدور الأحكام الخاصة بالقضية المعروفة بدخول المجلس، وفي الوقت الذي سرنا كثيرا حصول عدد من شباب هذا الوطن على أحكام بالبراءة أو الامتناع عن النطق بالعقاب فإنه بقدر ذلك آلمنا صدور أحكام أخرى بالإدانة لإخوة لنا أصبحوا خارج وطنهم نتيجة مواقفهم السياسية ومحاربتهم للفساد والمفسدين".   واضاف: "كون القضية التي أدينوا فيها كانت ردة فعل طبيعية من الشباب تجاه ما عاناه وطننا الغالي في تلك الفترة، فإننا نلتمس الدوافع التي حملت هؤلاء الشباب لاتخاذ ذلك الموقف السياسي، مدفوعين بالعوامل والحوادث السياسية التي كانت سائدة في البلاد ذلك الوقت والتي يعرفها الجميع". وتابع: "تقديرا للظروف الإقليمية والدولية السائدة، وما تشهده منطقتنا من عدم استقرار فإننا نتطلع جميعا إلى طي صفحة الماضي، ورأب الصدع ونبذ الخلافات، بما يدعم وحدتنا الوطنية ويعززها، والمحافظة على الاستقرار السياسي في البلاد، تحت قيادة سمو أمير البلاد، وانطلاقا من توجيهاته السامية وحنكته المعهودة، وحرصه على مستقبل شباب هذا الوطن وازدهار وطننا الحبيب". وأردف الطبطبائي: "نؤكد مجددا احترامنا الكامل للسلطة القضائية وأحكام القضاء الكويتي، لكن استشعارنا لخطورة الموقف وانعكاسه السلبي على واقعنا السياسي والاجتماعي، ولطي تلك الصفحة بتفاصيلها الشائكة، ولحل هذه القضية لما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد، فإننا نشدد على ضرورة العمل تحت مظلة الدستور، وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه".  

... إقراء المزيد

أكد النائب طلال الجلال أهمية تمكين الهيئة العامة للغذاء والتغذية من أداء عملها واعتماد هيكلها التنظيمي وتذليل كل المعوقات التي تواجهها.   وقال الجلال، في تصريح صحافي، إن الهيئة تهدف إلى وضع سياسة وطنية عامة للغذاء والتغذية من أجل سلامة الغذاء، والحد من انتشار أمراض نقص العناصر الغذائية وحماية الصحة العامة بالتنسيق مع الجهات المعنية ومراقبة تطبيق القوانين الخاصة بمكافحة الغش التجاري. وأضاف أنه رغم كل ذلك لم يتم تمكين الهيئة من أداء عملها كلياً رغم مرور أكثر من خمس سنوات على قانون إنشائها.  

... إقراء المزيد

تقدم النائب ماجد المطيري باقتراح برغبة بأن تشتري الدولة ديون وقروض الشعب، على أن يتم تقسيطها بمبلغ رمزي وعلى المدى الطويل، حتى ترجع الفرحة والسعادة والألفة بين العوائل والابناء من جديد.   وعزا المطيري تقديم الاقتراح إلى أن المواطن كفل له الدستور أن يعيش برخاء، لكن الظاهر حاليا ووفق الإحصائيات الرسمية أن نسبة كبيرة جدا من الشعب أحوالهم المادية سيئة جدا، وعليهم ديون وقروض، وتم اتخاذ إجراءات تنفيذية بحقهم، منها الضبط والإحضار ومنع السفر، وبعض الأسر تفككت بسبب الديون.

... إقراء المزيد

تقدم النائب ثامر السويط باقتراح لتعديل المادة 1 من المرسوم رقم 23 لسنة 2013، بشأن استحقاق وتقدير وربط المساعدات العامة لتصبح كالآتي: "المتزوجة من غير كويتي: المتزوجة من غير كويتي أو طلقت منه أو توفي عنها وثبت عدم حصوله على راتب". وعزا السويط اقتراحه إلى أن الدستور الكويتي أقر مساواة المواطنين جميعا، ولم يفرق بين رجل وامرأة، إلا أن المرأة الكويتية تعاني مشاكل كثيرة في بلدها، ومنها صعوبة حصولها على المساعدة الاجتماعية التي منحها لها المرسوم رقم 23 لسنة 2013 بشأن استحقاق وتقدير وربط المساعدات العامة بعد التعديلات الأخيرة عليه، والتي اشترطت وجود تقرير طبي يفيد عجز الزوج عن العمل، وغالبا ما يكون زوج الكويتية غير الكويتي لا يعمل، أو يعمل مقابل راتب بسيط، لكنه في الوقت نفسه لا يستطيع توفير تقرير طبي يفيد عجزه عن العمل، مما يحرم زوجته المواطنة من الحصول على المساعدة الاجتماعية المقررة لها. وتقدم باقتراح آخر لتشكيل لجنة لتسمية الشوارع في البلاد بأسماء الشهداء، تضم في عضويتها ممثلين من الجهات ذات العلاقة، مثل بلدية الكويت ومكتب الشهيد، وتقوم بفحص أسماء الشهداء ورفعها إلى الجهات المعنية لإطلاقها على شوارع الكويت.   كما تقدم باقتراح لمنح أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمحال التجارية العمالة اللازمة لأعمالها، وعزا ذلك الى انه رغم تزايد أعداد العمالة الوافدة في البلاد، والتي تجاوزت أعدادها 3 ملايين نسمة تقريبا فإن كثيرا من أصحاب الأعمال، لاسيما المشاريع المتوسطة والصغيرة، يعاني عدم وجود عمالة في سوق العمل. وبين ان السبب يرجع إلى ان كثيرا من العمالة الموجودة في البلاد، والتي تحسب على سوق العمل، هامشية وتضر سوق العمل أكثر مما تنفعه، حيث إنها غير منتظمة بالعمل مع شركات أو مؤسسات أو حتى محال معينة، إنما تعمل لمصلحتها، ودائما ما تدخل هذه العمالة إلى البلاد عبر بوابة تجارة الإقامات. واضاف انه في الفترة الأخيرة انتشرت ظاهرة عجز أصحاب المشاريع الصغيرة والمحال التجارية عن إيجاد العمالة في الوقت الذي تتشدد الهيئة العامة للقوى العاملة في إجراءاتها في تقدير احتياج أصحاب تلك المشاريع من العمالة، وهذا يعني أن تضخم أعداد العمالة وتزايد الأرقام موجود في الاحصائيات فقط، ولكن على أرض الواقع يعاني سوق العمل ندرة العمالة لاسيما البسيطة.

... إقراء المزيد

أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن اجتماع في مكتب المجلس بعد غدا الثلاثاء لمناقشة التطورات في الجانب العراقي. وقال الغانم في تصريح للصحافيين: «أنه وبناءً على طلب مجموعة من النواب منهم عبدالله الرومي وآخرين في شأن آخر التطورات التي تحدث في العراق، تحدثت مع رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، واتفقت معه على عقد اجتماع في مكتب المجلس في الساعة الحادية عشرة من يوم الثلاثاء والدعوة لجميع النواب للإطلاع على الإجراءات الحكومية في هذا الاتجاه». ولفت الغانم: «إلى أن الاجتماع سيكون بحضور رئيس الوزراء بالإنابة الشيخ صباح الخالد والوزراء المعنيين ومنهم نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ خالد الجراح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح للرد على استفسارات النواب ومعرفة آخر التطورات المتعلقة بالحدود الكويتية العراقية ومدى استعدادات الكويت لكل الاحتمالات».

... إقراء المزيد

تساءل النائب وليد الطبطبائي عن أسباب عدم وجود التماس لإعادة النظر في أحكام التمييز الجنائي.   وقال الطبطبائي، في تصريح أمس، «سؤال نوجهه إلى خبراء الدستور: هل عدم وجود التماس إعادة النظر في التمييز الجنائي يعتبر نقصا من المشرع القانوني؟ ولماذا هو موجود فقط في التمييز التجاري والمدني؟». وأشار إلى أن أكبر دول القانون تعتمده في التمييز الجنائي، مثل بريطانيا وأميركا وفرنسا ومصر، وهل هذا النقص يحتاج إلى المحكمة الدستورية للبت في دستوريته؟  

... إقراء المزيد

عاد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق له إلى البلاد أمس، عقب اختتام مشاركته في منتدى الاقتصاد العربي الـ26، الذي عقد في بيروت، تحت رعاية رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري. وكان في استقبال الغانم على أرض المطار أمين سر مجلس الأمة عودة الرويعي، ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي، والأمين العام للمجلس بالإنابة خالد بوصليب، والأمين العام المساعد لشؤون حرس المجلس اللواء خالد الوقيت. وألقى الغانم، الذي تمت دعوته لمنتدى الاقتصاد العربي كضيف شرف، كلمة أمام المنتدى حول تحديات الاقتصاد العربي وآفاق الإصلاح في هذا المجال. وعقد الغانم، على هامش مشاركته في المنتدى، سلسلة اجتماعات مع رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري. وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل اقام مأدبة إفطار على شرف الغانم والوفد البرلماني المرافق له، حضرها النائبان محمد الدلال وخالد الشطي، وعضو مجلس النواب اللبناني ميشيل معوض، وسفير الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي.   من ناحية أخرى، أشاد النائبان محمد الدلال وخالد الشطي بنتائج مشاركة الوفد البرلماني برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في منتدى الاقتصاد العربي والاجتماعات التي عقدها الوفد مع كل من الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء المكلف سعد الحريري. وشدد النائب محمد الدلال، في تصريح صحافي، على أهمية اللقاءات التي عقدها الوفد الكويتي في بيروت برئاسة الغانم، والتي شملت رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء المكلف، مشيراً إلى أن المسؤولين اللبنانيين أكدوا متانة العلاقات الثنائية بين الكويت ولبنان ودعم كل طرف للآخر في مساعيه وتحركاته في المصالحة وتعزيز التعاون العربي العربي والعربي الإسلامي. وأضاف الدلال: «أشادت القيادات اللبنانية المختلفة التي التقيناها بدور الكويت في تعاملها مع الأزمة الخليجية واتخاذها مبدأ الحياد والتواصل مع باقي الأشقاء الخليجيين للتوصل إلى حل ينهي هذه الأزمة»، مبيناً انه «تم التأكيد والاتفاق في أكثر من مناسبة على الخطوات المشتركة بين البلدين بشأن تفعيل الاتفاقيات القائمة خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى دعم لبنان ودورها في استضافة اللاجئين السوريين على أراضيها». وذكر أن «الرئيس نبيه بري شدد خلال اجتماعنا معه على أهمية التعاون مع مجلس الأمة الكويتي ورئيسه على مستوى الاتحاد البرلماني الدولي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والقضايا الأخرى المشتركة للأمة العربية، وينطبق الأمر كذلك على التعاون فيما يتعلق بالاتحاد البرلماني العربي». من جانبه، أشاد النائب خالد الشطي بنتائج اللقاءات التي أجراها الوفد البرلماني برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، مشيرا إلى أن الاجتماعات التي عقدها الوفد أكدت أهمية تشييد أواصر العلاقة اللبنانية الكويتية والتطلع إلى مستقبل زاهر، كما تمت مناقشة الكثير من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين الشقيقين. وأضاف الشطي: «إننا في الكويت نقدر الدور والموقف التاريخي الذي لعبته لبنان إبان الغزو العراقي الغاشم على الكويت، وهو مطبوع في ذاكرة كل كويتي، إذ دان لبنان قبل الجميع دون النظر إلى أي حسابات أو مصالح، وهذه الأمور لا تسقط بالتقادم وهي من الأمور التي يعتز بها كل كويتي».

... إقراء المزيد

عاد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق له إلى البلاد اليوم السبت وذلك عقب اختتام مشاركته في منتدى الاقتصاد العربي الـ26 الذي عقد في بيروت تحت رعاية رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري. كان في استقباله على أرض المطار كل من أمين سر مجلس الأمة الدكتور عودة الرويعي ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي وأمين عام مجلس الأمة بالإنابة خالد بوصليب والأمين العام المساعد لشؤون حرس المجلس اللواء خالد الوقيت. وكان الغانم الذي تم دعوته لمنتدى الاقتصاد العربي كضيف شرف ألقى كلمة أمام المنتدى حول تحديات الاقتصاد العربي وآفاق الإصلاح في هذا المجال. كما عقد على هامش مشاركته في المنتدى سلسلة اجتماعات مع كل من رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري

... إقراء المزيد

طالب النائب عمر الطبطبائي وزارة الصحة بسرعة تشغيل وإدارة المستشفيات الجديدة المعطلة حتى الآن، وزيادة رواتب الدبلوماسيين الكويتيين في الخارج، مشددا على ضرورة ضبط ملف العمالة المنزلية ومواجهة العصابات التي تتحكم فيه. وقال الطبطبائي، في تصريح صحافي، إن «مستشفى جابر سمي نسبة لأمير القلوب رحمه الله، وحتى الآن هو عديم النفع وفيه تخبطات، ولا تعرف وزارة الصحة كيفية إدارته، والمبنى بدأ في التآكل». وأضاف ان وزارة الصحة لم تتسلم المستشفى حتى الآن، وهناك من يقول إن الهيئة العامة للاستثمار أو الديوان الأميري يريدان إدارته، وهذا خطأ فأبناء الصحة الأكفاء يستطيعون إدارته والقطاع الخاص كذلك، لافتا الى ان «الشعب فرح بافتتاح مدينة الجهراء الطبية، لكن الواقع فيه محزن، فالافتتاح سهل لكن هل لدينا إمكانات وخطة في إدارة هذا الصرح؟».   إدارة صلبة   وأكد الطبطائي أن وزارة الصحة تحتاج إلى إدارة صلبة، وعلى النواب والشعب أن يطلعوا على خطتها في مشاريعها، وان تعمل بجد، وتستعجل إدارة مستشفى جابر، وألا تسمح لاي جهة غير كفؤة بأن تديره بالتعاون مع القطاع الخاص، معربا عن ثقته بوزير الصحة والذين يعملون معه، «وأيادينا بأياديهم لأن العهد القديم انتهى».   وأشار إلى أن وزارة الصحة ألغت العديد من المناقصات التي تمت ترسيتها على بعض الشركات، وهي لمعدات وأجهزة طبية، «ونمى إلى علمي أن الوزارة اشترت اجهزة ولم تركبها حتى الآن، وهي موجودة في مخازن التاجر الذي يأخذ أموالا عليها». وحول وزارة الخارجية، قال الطبطبائي: «نعمل لخدمة إخواننا الدبلوماسيين في الخارج، ويمثلون الكويت ليل نهار، وهم الآن يواجهون مشاكل كثيرة، والحكومة لا تقصر مع أبنائها، ولا يجوز انه منذ سبعينيات القرن الماضي لم تتم زيادة معاشات السفراء والموظفين، علما أن الوزير الشيخ صباح الخالد وعدني بداية دور الانعقاد بزيادة رواتبهم، ووزارة المالية وافقت، والموضوع الآن في ديوان الخدمة المدنية، وعلى الوزير تعويضهم وزيادة رواتبهم».   العمالة المنزلية   وتطرق الطبطبائي إلى ملف العمالة المنزلية، مشيدا بقرار وزارة التجارة إغلاق أكثر من 100 مكتب تلاعبت بأسعار العمالة، وبعض كبار رجالات الدولة والشيوخ والنواب يجلبون العمالة مباشرة، وللأسف وزارة الخارجية تمنحهم استثناءات دون عقد، متسائلا: «لماذا لا يتم إعطاء عامة الشعب هذه الاستثناءات؟». وأضاف: «نحن نعمل على إلغاء هذه الاستثناءات، ونحيي لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها الخارجية على هذا الدور، ونريد أن نعرف نتائجها، ومن يتعدى على القانون يجب أن يحاسب لا أن تتم مكافأته بتعيينه سفيرا، وسنرسل أسئلة وننتظر الإجابة، وطمطمة المواضيع لن تكون في هذا المجلس».

... إقراء المزيد

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية الشقيقة العماد ميشال عون في قصر بعبدا الرئاسي اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم والوفد البرلماني المرافق له. وقال الغانم في تصريح للصحافيين في قصر بعبدا عقب اللقاء «تشرفت وأخواني النواب بلقاء فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية الشقيقة العماد ميشال عون ونقلت لفخامته رسالة شفهية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أكدت على احترام وتقدير سموه لمواقف الرئيس عون وعلى حرصه على تمتين العلاقات بين الكويت ولبنان على مستوى القادة والحكومات والشعوب». وأضاف «نحن كبرلمان كويتي نمثل الإرادة الحقيقية والحرة للشعب الكويتي لدينا مشاعر خاصة تجاه أشقائنا في لبنان ونعبر عنها في كل مناسبة ولعل لقاءنا مع فخامته هي إحدى هذه المناسبات المواتية ونتمنى للبنان الأمن والسلامة والاستقرار، ولن يترك لبنان وحيداً ولن تُنسى مواقفها التاريخية تجاهنا». وقال الغانم «أكدت لفخامة الرئيس عون أنه كوننا أعضاء في البرلمان الكويتي لا يمكن لأي مواطن كويتي أن ينسى الموقف التاريخي والمبدئي للبنان عندما أدانت الغزو العراقي الغاشم على الكويت في العام 1990، وكانت من أولى الدول التي أدانت هذا العدوان دون أي حسابات سياسية، ودون أي تفكير، ودون النظر لأي مصالح آنية». وأضاف «إن الموقف اللبناني آنذاك كان تعبيراً عن المشاعر الحقيقية والعلاقات التاريخية المتينة التي كانت ولازالت وستظل مضرب مثل لأي علاقة ثنائية بين بين دولتين شقيقتين أو شعبين شقيقين».   ورداً على سؤال بشأن الاتفاقيات التي أبرمت على هامش زيارة الرئيس عون إلى دولة الكويت أخيراً قال الغانم «كل الاتفاقيات التي أبرمت بين الكويت ولبنان إما تمت المصادقة عليها من البرلمان وبإجماع أعضائه أو البعض القليل منها في الطريق ومتى ما أتى دورها على جدول الأعمال فأنا واثق كل الثقة بأن تلك الاتفاقيات ستتم الموافقة عليها والمصادقة عليها من قبل البرلمان». وقال الغانم «أريد أن أؤكد حقيقية ثابتة وراسخة وأتمنى من كل أبناء الشعب اللبناني أن يعرفها وهي أن الكويت وأميرها لا يمكن أن يتركوا لبنان وحيداً يواجه مصاعبه سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو غيرها». ورداً على سؤال صحفي بشأن الحظر الخليجي ومن ضمنه الكويتي على زيارة لبنان، نفى الغانم بشكل قاطع أن يكون هناك حظر يمنع الكويتيين من زيارة لبنان مؤكدأ أن الرحلات بين الكويت ولبنان تبلغ 14 رحلة يومية وهي رحلات ممتلئة ولا يوجد مقعد سواء لأي كويتي ولبناني شاغراً على تلك الرحلات. واختتم الغانم تصريحه قائلاً «مثلما ذكرت سابقاً وفي كلمتي أمام منتدى الاقتصاد العربي بأن كل كويتي يشعر إذا أتى إلى لبنان أنه سافر من وطنه إلى وطنه وغادر أهله إلى أهله، وهو شعور متأصل في وجدان وفؤاد كل كويتي». وعن الدعوة التي وجهها الرئيس عون إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد لزيارة لبنان أكد الغانم «لا يوجد شك أن علاقة الأخوة بين صاحب السمو وأخيه فخامة الرئيس عون تؤكد أن هذه الدعوة مقبولة كما أكدها صاحب السمو، والأمر يتعلق فقط في تحديد الوقت المناسب لهذه الزيارة وبالتأكيد ستكون هناك زيارة لسموه إلى لبنان». وحضر اللقاء كل من النائبين محمد الدلال وخالد الشطي وسفير دولة الكويت لدى بيروت عبدالعال القناعي.

... إقراء المزيد