بدأ الاجتماع النيابي التنسيقي الثاني في مكتب النائب عبدالوهاب البابطين وضم اكثر من 11 نائبا. وسيتم خلال الاجتماع مناقشة تنسيق اللجان البرلمانية، إضافة إلى مناقشة الاستجوابات المقدمه، وتحديد الأولويات والقضايا المهمة للفترة المقبلة.

... إقراء المزيد

 بعث رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم اليوم الاربعاء ببرقية إلى رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة الدكتورة أمل عبدالله القبيسي عبر فيها عن خالص العزاء وصادق المواساة باستشهاد اثنين من طياري القوات المسلحة الإماراتية المشاركة في عملية إعادة الأمل في اليمن وذلك أثر سقوط طائرتهما بسبب خلل فني. وقال الغانم في برقيته " نسأل المولى تعالى أن يرحم الشهيدين رحمة واسعة وأن يلهم ذويهما والشعب الإماراتي الشقيق الصبر والسلوان".

... إقراء المزيد

اشاد امين صندوق الشعبة البرلمانية وعضو مجلس الأمة الكويتي النائب الدكتور وليد الطبطبائي اليوم الاربعاء بنتائج المؤتمر ال137 للاتحاد البرلماني الدولي بمدينة (سانت بطرسبورغ) الروسية. وقال الطبطبائي ان المؤتمر توصل الى نتائج ملموسة تمثلت بالدرجة الاولى في تمكن الوفد الكويتي بالتنسيق مع الوفود العربية والاسلامية من ادراج بند طارئ على جدول اعمال المؤتمر يتعلق بضرورة العمل لوضع حد لمأساة مسلمي الروهينغيا. واعتبر ذلك نجاحا كبير للوفد الكويتي مؤكدا اهمية مواصلة التنسيق بين الوفد الكويتي والوفود العربية والاسلامية اجل تحقيق مزيد من الانجازات وطرح القضايا العربية في المحافل الدولية. واشار الطبطبائي الى الكلمة التي القاها رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم امام المؤتمر وقال انها "عكست مواقف مميزة ولاقت استحسانا واسعا". ووصف الدور الذي لعبه الوفد البرلماني الكويتي في اروقة المؤتمر بأنه "مهم وبارز" قائلا ان اعضاء الوفد شاركوا في نشاط جميع اللجان البرلمانية التابعة للاتحاد بما في ذلك لجنة حقوق الانسان ولجنة التنمية المستدامة ولجنة الشباب والمرأة. من جهتها اكدت عضو الوفد البرلماني الكويتي النائب صفاء الهاشم اصرار مجلس الامة الكويتي على ان يتم تعديل اللائحة والنظام الاساسي للاتحاد البرلماني الدولي لاعتبارها ان ذلك يعطي الاتحاد قيمة تمكنه من فرض عقوبات على برلمانات الدول التي تخالف اللوائح والنظم. واشارت الى التأثير "القوي" للوفد الكويتي في هذا المؤتمر مؤكدة ان ذلك ثمرة للمحادثات المستمرة مع كل الوفود البرلمانية وبخاصة مع برلمانات الدول المنطقة المحيطة. وحول انتخابات رئاسة الاتحاد البرلماني الدولي اعربت الهاشم عن سعادتها بترشح مرشحتين من المكسيك واوروغواي مشيرة الى المناظرة التي جمعت المرشحتين امس والتي طرحت فيها موضوعات متنوعة ومختلفة خاصة بالدول العربية والاسلامية والاوروبية ودوا امريكا اللاتينية. من جانبه قال عضو الشعبة البرلمانية النائب محمد الدلال في تصريح للصحفيين على هامش اليوم الختامي للمؤتمر "كانت للوفد الكويتي مشاركات مهمة وحيوية في الاجتماعات الى جانب المجموعتين العربية والاسلامية" معتبرا نجاح الوفد الكويتي باضافة بند مهم يتعلق بمسلمي الروهينغيا انتصارا كبيرا للكويت وللدول العربية والاسلامية. واضاف ان "رئيس واعضاء الوفد الكويتي حرصوا على اللقاء بالمرشحتين لمنصب رئيس الاتحاد والاستماع الى وجهتي نظرهما ومدى دعمهما لقضايا الكويت والامتين العربية والاسلامية وعلى ضوء ذلك تحدد موقف الكويت" لافتا الى اللقاءات البينية التي تخللها المؤتمر مع اعضاء الوفود المختلفة والتي ركزت على التنسيق في قضايا مهمة وتطوير العمل المشترك. واكد الدلال ان الوفد الكويتي ركز على القضايا الرئيسية ومثل الكويت خير تمثيل وقال ان كلمة الرئيس الغانم في المؤتمر ركزت على ضرورة مواجهة التسلط الاسرائيلي والجرائم التي يقوم بها الكنيست الاسرائيلي واعتبارها من جرائم الحرب وضرورة مواجهتها من قبل البرلمان الدولي. واوضح ان الغانم عبر في كلمته عن رؤية الكويت وشعبها في هذه القضية المهمة اضافة الى قضية الروهينغيا المطروحة على الساحة". وذكر ان "الغانم ركز ايضا على تطوير البرلمان الدولي وآلياته ونظمه وقدرته حتى يساهم في حل قضايا الدول بشكل او بآخر" مشيرا الى مجموعة الاقتراحات التي تقدمت بها الوفد الكويتي تتعلق بتعديل نظام الاتحاد البرلماني الدولي وسير اعماله. وختم الدلال بالتأكيد على ان المشاركة الكويتية في اعمال المؤتمر ال137 بسانت بطرسبورغ "كانت ثمينة ومهمة واستفدنا الكثير منها" معربا عن الشكر لكل التسهيلات التي قدمتها السفارة الكويتية في روسيا للوفد البرلماني وللطاقم المرافق له. 

... إقراء المزيد

أعرب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن الفخر باعتماد مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الصيغة الكويتية للبند الطارئ الخاص بمسلمي الروهينغا، مشيرا إلى انه «تم الانتهاء اليوم من مناقشة البند الطارئ الذي تم إقراره بأغلبية ساحقة، وتم اعتماد الصياغة التي قدمت في الأساس من البرلمان الكويتي، وهذا حقيقة مبعث فخر لنا وللمجموعة الجيوسياسية العربية». وقال الغانم، في تصريح صحافي أمس على هامش أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ137 المنعقد في مدينة سان بطرسبيرغ الروسية، إن كلمات المجموعة العربية بما تضمنته من مواضيع مرتبطة بالموضوع الأساسي للمؤتمر كان لها تأثير كبير على الوفود المشاركة بالمؤتمر، لافتا إلى التوافد الكبير من قبل تلك الوفود إلى الوفد الكويتي عقب كلمة الكويت امام الجمعية العامة أول من أمس. وأشاد الغانم بهذا الصدد بموقف الوفد البريطاني الذي أيد بكل قوة البند الطارئ المقدم من الكويت ودول عربية أخرى، لا سيما انه لم يكن هناك ترتيب مسبق وانما هناك علاقات ممتازة بين البرلمانين الكويتي والبريطاني. وقال بهذا الصدد ان «العلاقات المتميزة التي تربطنا بالبرلمانات المهمة بالتأكيد كان لها انعكاس على التصويت وهذا اعطى ثقة ايضا للمجموعة العربية بأن أي تحرك مستقبلي منظم وبتوافق عربي او إسلامي لابد ان يؤتي ثماره ويؤثر بالاخرين حتى نضمن اغلبية لاقرار القرارات التي تنصفنا». وفي سياق انتخاب رئيس جديد للاتحاد، ذكر الغانم أنه تم الاتفاق على دعم إحدى مرشحات رئاسة الاتحاد البرلماني الدولي، بعد أخذ وعود واضحة بشأن شروط المجموعة العربية وعلى رأسها ضرورة اعتماد اللغة العربية كلغة أساسية بالاتحاد اضافة الى اهمية تبني الرئاسة القادمة للقضايا العربية الرئيسية. وقال ان التنسيق والترتيب لدعم احدى المرشحات للرئاسة ‏تم بعد اجتماع جمعه ورئيس مجلس النواب المصري الدكتور علي عبدالعال، نيابة عن المجموعة العربية، مع المرشحتين المكسيكية والاوروغوانية. واضاف ان شروط المجموعة العربية التي تمت مناقشة المرشحتين بشأنها تتعلق باعتماد اللغة العربية كلغة أساسية بالاتحاد البرلماني الدولي، وكذلك تبني كل القضايا العربية الرئيسية، ابتداء من القضية الفلسطينية، ‏ومرورا بكل ما يهم البرلمانات العربية، مضيفا «أخذنا وعودا واضحة وكان اللقاء صريحا ونتمنى أن تفوز المرشحة التي سندعمها نحن كمجموعة عربية». وردا على سؤال صحافي بشأن وجود تنسيقات مع برلمانات دولية لاتخاذ اجراءات ضد الكنيست الاسرائيلي، اعرب الغانم عن أمله في ان يتم تعديل النظام الاساسي للاتحاد، بحيث يشمل عقوبات على كل من يخالف مبادئ الاتحاد، مبينا «هذا ما نتمناه وهذا ما نسعى له وسيتحقق وفق تكتيك معين ان شاء الله». وتعليقا على مشاركة طالبين من قسم العلوم السياسية بجامعة الكويت في فعاليات المؤتمر، اكد الغانم ان وجود الطالبين للاطلاع على الانشطة التي تتم في هذا المؤتمر الحيوي يزيد من رصيدهم وتجاربهم، مضيفا «نتمنى في يوم من الايام نجد احد الطلبة الذين نمنحهم هذه الفرصة بالاحتكاك بالنواب واللجان والاطلاع على ما يحدث أن يكونوا في مكاننا ويؤدوا اداء افضل منا». وفي ختام تصريحه اعرب الغانم عن شكره لاعضاء الوفد البرلماني الكويتي على مشاركتهم الفعالة باللجان ومابذلوه من جهد كبير خلال المؤتمر والى سفير دولة الكويت لدى روسيا الاتحادية عبدالعزيز العدواني على ما حظي به الوفد الكويتي من كرم الضيافة والحفاوة والاهتمام. في السياق نفسه تواصلت الإشادات العربية بكلمة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أمام الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، حيث وصفت بأنها غنية المضمون وعبرت عن ضمير الشعوب العربية. فقد اشاد رئيس وفد المجلس الوطني الفلسطيني عزام الاحمد بكلمة الغانم، مؤكدا أنها تعبر عن ضمير الشعوب العربية جميعها، وتسلط الضوء على جروح الشعب الفلسطيني امام برلمانات العالمية قاطبة من اجل الاقرار بحقه في تقرير مصيره وانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية مستقلة. وقال الاحمد، في تصريح صحافي، عن فخره بمستوى التنسيق الرفيع مع مجلس الامة ورئيسه مرزوق الغانم، خاصة منذ ان طرح ضرورة معاقبة الكنيست الاسرائيلي الذي يسن سياسيات وقوانين عنصرية تتناقض مع مبادئ واهداف الاتحاد البرلماني الدولي. واوضح ان الجهد المتواصل الذي يقوم به الغانم سواء على الصعيد العربي والعالمي ، بدأ يعطي ثماره، معربا عن امله في ان تؤدي هذه الجهود خلال المؤتمرات المقبلة الى فرض عقوبات على الكنيست الاسرائيلي بما في ذلك تجميد عضويته في الاتحاد. واكد اهمية الحضور الفلسطيني في اروقة المؤتمرات البرلمانية التي يشارك في اعمالها ما يزيد على 168 دولة، قائلا ان «الصوت الفلسطيني في المحافل البرلمانية الدولية مسموع ومؤثر ويحقق انجازات سياسية في اطار الدبيلوماسية البرلمانية سواء عبر اللجان المختصة بالشرق الاوسط التي دانت سياسة الاستيطان ورفضته وتضامنت مع حقوق الاسرى الفلسطينيين والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وفقا لمواثيق جنيف». واعرب عن اعتقاده بأن هذه المقدمات ستؤدي في المحصلة النهائية الى اتخاذ اجراءات ضد اسرائيل ودفع حكومات العالم للاعتراف بدولة فلسطين. وفي معرض حديثه عن المصالحة الفلسطينية، اكد الاحمد ان قطار المصالحة يسير بوتيرة عالية لا رجوع عنها مدللا على ذلك بوصول وفد برئاسة رئيس هيئة المعابر الى قطاع غزة لاستلام المعابر خلال الايام القليلة المقبلة. ولفت الى ان جهود المصالحة هذه المرة تختلف عن سابقاتها مشيرا الى ان التفاعل الفلسطيني والعربي والدولي يشكل رافدا لدعم خطوات المصالحة وطي صفحة الانقسام. وشدد على ان المصالحة تسير قدما على طريق توحيد جهود الشعب الفلسطيني من اجل النضال لانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية. من جانبه اشاد رئيس الوفد البرلماني التونسي لطفي النابلي، بكلمة الغانم، وقال إنها «كانت غنية المضمون وواضحة عكست قضايا تمس مشاعر المواطن العربي ومواقفه من القضية الفلسطينية وادانة ممارسات الكيان الصهيوني». واثنى على كلمة الغانم بالقول «عبرت عن مواقف المواطن الكويتي والعربي في كل مكان» معربا عن اعتزاز الوفد التونسي بالطرح الذي قدمه رئيس مجلس الامة الكويتي. في السياق ذاته ذكر الدبلوماسي التونسي ان ردود فعل الوفود البرلمانية العربية والاسلامية والصديقة على الكلمة تميزت بالارتياح والدعم. واضاف ان المواقف التي اعلنها الغانم «عبرت عن تضامن حقيقي مع الشعب الفلسطيني، ورفض ممارسات الاحتلال الاسرائيلي ضدهم الامر الذي يأتي متناغما تماما مع مشاعر البرلمان التونسي المتضامن مع الفلسطينيين في نضالهم ضد الاحتلال والجدار العازل والاسرى وحقهم في تقرير المصير على اراضيهم». واكد النابلي ان البرلمانيين العرب «لا يقفون ضد اليهود بل ضد الكيان الصهيوني الذي يمارس سياسة الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني وهو الامر المرفوض تماما والغير مسموح به». وعلى هامش اعمال المؤتمر، اقام سفير الكويت لدى روسيا الاتحادية عبدالعزيز العدواني مأدبة عشاء، أول من أمس، على شرف رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والوفد البرلماني المرافق له، بحضور رئيس مجلس الشورى العماني الشيخ خالد المعولي. وحضر المأدبة وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف، وأمين سر الشعبة النائب الدكتور عودة الرويعي، وأمين صندوق الشعبة النائب الدكتور وليد الطبطبائي ، وأعضاء الشعبة يوسف الفضالة وعمر الطبطبائي ومحمد الدلال وصفاء الهاشم، وأمين عام مجلس الامة علام الكندري وعدد من أركان السفارة.

... إقراء المزيد

من اجتماع مجلس إدارة الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الذي بحث في إمكانية تسريع خطوات تجنيس الفئات المرشحة، إلى اجتماع لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية، خطوات على طريق معالجة قضية «البدون» والتداول في أرقام «مكتومة» لمستحقي التجنيس، وكشوف ستصدر قريباً بأبناء الكويتيات الأرامل والمطلقات. وفيما يغربل «الجهاز المركزي» بقيادة رئيسه التنفيذي صالح الفضالة، المقيمين بصورة غير قانونية، تمهيداً لتجنيس من يستحق، علمت «الراي» من مصادر مطلعة على مسيرة عمل الجهاز المركزي، أن الجهاز ما زال في طور بحث ملفات أبناء الكويتيات التي يستحق اصحابها الحصول على الجنسية، وهي لا تتجاوز الألف ملف دون الإفصاح عن أعداد أخرى. وإذ جددت المصادر تأكيدها لروحية عمل الجهاز، الذي يضع نصب عينيه الشفافية والعدالة ومصلحة الكويت، أكدت أن الجهاز معني بحصر من يستحق التجنيس، وأن إصدار الكشوف هو من اختصاص وزارة الداخلية، وأن الحديث عن أعداد ملفات تتجاوز العشرة آلاف تقدمت بها كويتيات لا يعني أن كشوف تجنيسهم قد تصدر قريبا او ان اصحابها استوفوا شروط الاستحقاق، خصوصا أن التجنيس موضوع سيادي. إلى ذلك، أكد رئيس لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية النائب عسكر العنزي لـ «الراي» أن هناك فرقاً بين أبناء الكويتيات الأرامل والمطلقات، وبين أبناء الكويتيات المتزوجات من غير كويتيين «البدون»، مشيراً إلى أن لا علاقة للجهاز المركزي بالفئة الأولى، وآلية تجنسيهم تتم عن طريق وزارة الداخلية وفق قانون تجنيس أبناء الكويتيات. وكشف العنزي عن أن «لدى وزارة الداخلية كشوفاً بتجنيس ابناء الكويتيات من الأرامل والمطلقات على دفعات، سيتم الاعلان عنها تباعاً»، لافتاً إلى ان الكشف الذي صدر أخيراً كان عن سنوات سابقة، وهناك كشوف أخرى ستصدر قريباً. وأوضح العنزي أنه في السابق، وقبل عام 2006 كانت كشوف ابناء الأرامل والمطلقات تصدر تلقائياً، «ولكن بعد ذلك التاريخ عمل وزراء على تأخيرها»، منوهاً إلى أن «وزير الداخلية الحالي أعاد وتيرة تجنيس ابناء الكويتيات الأرامل والمطلقات، وأصدر دفعة، وهناك دفعات على الطريق ريثما يتم الانتهاء منها». وأشار العنزي إلى ان فئة غير معلومي الجنسية تتبع الجهاز المركزي، اما فئة معلومي الجنسية فتتبع وزارة الداخلية ومجلس الوزراء، مبيناً ان «هناك تأخراً في رفع كشوفات الجهاز المركزي، وبالتالي اذا كتبت لنا العودة للجنة الداخلية والدفاع فسنعيد مطالبتنا باستعجال كشوف الجهاز». في موضوع آخر، أعلن العنزي موافقة لجنة الداخلية والدفاع خلال اجتماعها أمس على تعديل المادة 29 من القانون رقم 32 لسنة 1967 في شأن الجيش، وبما يتيح قبول غير الكويتيين في بعض التخصصات. وذكر العنزي أن اللجنة أقرت التعديل، والذي ينص على أن يستبدل بنص المادة 29 من القانون 32 لسنة 1967 النص التالي «يجوز قبول غير الكويتيين ضباطاً اختصاصيين أو خبراء في الجيش موقتاً عن طريق الإعارة أو التعاقد، على أن تكون رتبهم العسكرية معادلة لرتبهم الأصلية في بلدهم، وذلك بالشروط الموضوعة التي يصدر بها مرسوم خلال ثلاثة أشهر، ويجوز عند الحاجة قبول تطوع غير الكويتيين في وظائف الجيش كخبراء أو ضباط صف». وأعلن العنزي أنه سيتم توقيع طلب باستعجال نظر هذا القانون في مطلع دور الانعقاد المقبل «لا سيما مع وجود توافق بين الحكومة والنواب عليه». وعن رفع سن القبول في الجيش إلى 36 سنة، قال العنزي إن وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد أبدى في وقت سابق موافقة على ذلك، على أن يتم في مرحلة مقبلة بعد أن يخف الضغط على الكليات في هذه المرحلة. وأشاد العنزي بالوزير الخالد وقال «بيض الله وجهك لأنك أنصفت اخواننا البدون بهذا التعديل»، مؤكداً أن «أجدادهم وآباءهم ضحوا بأرواحهم من أجل الكويت في الحروب العربية وحرب تحرير الكويت». من جانب آخر، أعلن العنزي، أن طلباً موقعاً من عشرة نواب سيتم تقديمه لاستعجال نظر تقرير لجنة الداخلية والدفاع بتحديد عدد من يجوز تجنيسهم خلال العام الحالي، لنظره في أول أو ثاني جلسة في دور الانعقاد المقبل. على الصعيد نفسه، أعرب عضو لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية النائب صلاح خورشيد لـ «الراي» عن ثقته برئيس الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة «فهو مسؤول وقادر على معالجة هذا الملف على الرغم من المشاكل القائمة»، متمنياً على «الجهاز والسيد صالح الفضالة أن ينظر للملفات بعين الاستحقاق، ويعمل على حسم الملفات المستحقة بمنح أصحابها الجنسية، حتى يضفي الطمأنينة لدى هذه الفئة والنواب بأن المعالجة تسير بشكل صحيح جزئياً». وشدد خورشيد على ان «النقاش اليوم يجب ان ينصب على المعالجة الشاملة لهذه القضية، من خلال منح المستحقين الجنسية، وتقديم حلول أخرى كالاقامة الدائمة وتقديم الأموال»، لافتاً إلى ان «هناك افكاراً لاتزال في طور البحث والدراسة بالامكان تناولها بين السلطتين في الغرف المغلقة وبعيداً عن قاعة عبدالله السالم، التي متى ما نوقشت هذه القضية فيها فإنها لن تحل». وأكد خورشيد أن «هناك أحاديث يتم تداولها اليوم عن مستحقين للجنسية من «البدون»، وهناك ارقاما تتراوح بين 15 و20 و30 ألف مستحق، وهذا ما نسمعه»،لافتاً إلى ان «هذا الأمر سيتم بحثه، إما من خلال مكتب المجلس أو لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية، بحضور وزير الداخلية ورئيس الجهاز في وقت واحد، في دور الانعقاد المقبل، للوقوف على الرقم الحقيقي».

... إقراء المزيد

يواصل النواب الـ 14 الذين اجتمعوا الأسبوع الماضي في مكتب النائب عبدالوهاب البابطين التنسيق للاجتماع غداً في مكتب البابطين، للتفاهم النهائي على أكثر من ملف، أبرزها تحديد الأولويات التشريعية وانتخابات اللجان البرلمانية، والتنسيق في شأن الاستجوابات المعلن منها أو التي في طور الإعلان عنها مستقبلاً. وقالت مصادر برلمانية .....إن المجتمعين في مكتب البابطين سيعلنون غداً عن الأولويات التشريعية التي سيتم تبنيها في دور الانعقاد المقبل، ويتصدرها التقاعد المبكر وارتفاع أسعار البنزين، بالإضافة إلى تجريم تعارض المصالح، والتعديلات على قانون هيئة مكافحة الفساد وعلى قانون الانتخابات، وتبني خمس دوائر وصوتين، والتعديل على قانون الجمعيات التعاونية، ودعم إقرار البديل الإستراتيجي، مع عدم المساس بالمراكز المالية والقانونية للموظفين، والتركيز على توحيد الرواتب لمن يمتلكون الخبرة والشهادة نفسيهما. وذكرت المصادر أن التوجه لدى المجتمعين هو عدم الالتفات إلى ما يشاع بخصوص تعديل وزاري مرتقب قبل دور الانعقاد المقبل، أو تدوير في المناصب الوزارية أو استقالة بعض الوزراء، «لأن الحكومة اعتادت على سياسة جس النبض»، والحري بالنواب التعامل مع الواقع، فما أن ينتهي الاستجواب المقدم إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله حتى يعلن عن استجواب وزيرة الشؤون وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح، ويليه استجواب وزير النفط وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق، مع التجهيز لاستجواب نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد. وأكدت المصادر أن نواب (اجتماع البابطين) بدأوا الاستعداد لانتخابات اللجان من خلال الطلب من كل نائب اختيار اللجنة الدائمة التي يود الترشح لها مع لجنة موقتة، على أن يكون التغيير محتملاً وفق ظروف التنسيق مع الحكومة، لافتة إلى أن هناك نواباً اختاروا بالفعل اللجان التي يودون الترشح لها، إذ يرجح أن يترشح النواب محمد الدلال وعبدالكريم الكندري ومبارك الحجرف ووليد الطبطبائي ومحمد هايف والحميدي السبيعي للجنة التشريعية، وخالد العتيبي وعبدالله فهاد للجنة الصحية، بالإضافة إلى لجنة المرافق العامة، أما لجنة العرائض والشكاوى فمن المرجح أن يترشح لها عادل الدمخي ومبارك الحجرف، فيما مرجح أن يترشح للجنة الميزانيات نايف المرداس وعادل الدمخي ورياض العدساني، وللجنة حماية الأموال العامة شعيب المويزري وعمر الطبطبائي وعبدالوهاب البابطين، أما لجنة الداخلية والدفاع فقد يترشح لها نايف المرداس وماجد المطيري وعبدالله فهاد، وللجنة التعليمية جمعان الحربش وعمر الطبطبائي، مع احتمال ترشح عبدالوهاب البابطين ومحمد المطير للجنة المالية، وعلي الدقباسي للجنة الخارجية، وثامر السويط وأسامة الشاهين للجنة الأولويات.

... إقراء المزيد

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن الشباب لم يعودوا شريحة مجتمعية من ضمن الشرائح التي يجب التعامل معها بشكل خاص أو موسمي، وهم الشريحة الأكبر والأهم والأوسع ومثال المجتمع، لافتا إلى أن هذه الحقيقة الديموغرافية ينطوي تحتها كل الحقائق السياسية والاجتماعية والاقتصادية في الكويت، والتي تبنى عليها الخطط والاستراتيجيات المستقبلية للدولة. وأعرب الغانم في كلمة مسجلة، في افتتاح الملتقى الوطني للإبداعات الشبابية والخطط المستقبلية في مجلس الأمة يوم أمس الاول، نظرا لتواجده خارج البلاد، عن سعادته لعقد الملتقى الشبابي، في وقت حظيت به الكويت بلقب عاصمة الشباب العربي لعام 2017، مضيفا «أتشرف برعاية هذا المؤتمر، وإن كنت مدينا بالاعتذار لكم جميعا لعدم حضوري اليوم وذلك لتواجدي في مدينة سان بطرسبيرغ في روسيا الاتحادية لحضور الموتمر البرلماني الدولي رقم 137، وأرجو قبول اعتذاري». وأضاف «إن كانت هناك من كلمة لكل المشاركين في الملتقى، فتتلخص في أن الشباب لم يعد شريحة مجتمعية من ضمن الشرائح التي يجب التعامل معها بشكل خاص أو موسمي، وهم الشريحة الأكبر والأهم والأوسع ومثال المجتمع وهذه حقيقة ديموغرافية تنطوي تحتها كل الحقائق السياسية والاجتماعية والاقتصادية في الكويت والتي تبنى عليها الخطط والاستراتيجيات المستقبلية للدولة». وشدد على «ضرورة إعادة تفعيل المعادلة الاجتماعية والثقافية في التعامل مع الشباب، إذ إنه في الوقت الذي نحثهم فيه على الالتزام بأخلاق ديننا الحنيف ومناقب الآباء والأجداد وصيانه الوطن والمجتمع والأسرة واحترام سلطة القانون العادل والموضوعي، علينا أن نحرر الشباب من الخوف والوصايات والسلطات الأبوية المجتمعية والخشية من التغيير، ونشجع كل خطوه إبداعية وتجديدية يقومون بها، وأن نؤمن بأنهم يخوضون معركة الحياه بأنفسهم، وكما يريدون هم أن يعيشوها لا كما نريدها نحن». وأضاف «أودّ أن أجدد التأكيد لكم أن مجلس الأمه كسلطة تشريعية سيكون دائماً داعما ومساندا لكم في كل مطالبكم التشريعية وفِي أي مطلب يَصْب في صالح تطوير الأداء الشبابي». ولفت الغانم الى أن «مجلس الأمة سيكون منفتحا على كل الاقتراحات والرؤى التي تصب في صالح الشباب، آملاً للملتقى كل النجاح والتوفيق بأمل أن يتكرر مثل هذا الموتمر في مناسبات أخرى». من جهته، قال النائب عبدالوهاب البابطين، إن مثل تلك الملتقيات كانت من ضمن الأدوات الشخصية التي صقلت شخصيته، مضيفا أنه «في فترة الجامعة كان هدفي الحصول على الشهادة الجامعية ومن ثم الوصول إلى مجلس الأمة، وقد تدرجت في العمل التطوعي خلال تلك الفترة». وأكد ضرورة استفادة الشباب من أصحاب الخبرة، للوصول إلى الأهداف المرجوة وتحقيقها، ناصحاً «الجميع بأن يحددوا أهدافهم ووضع الخطط اللازمة للوصول إلى مبتغاهم». وكشف عن أن أول وظيفة له كانت في بنك كويتي، وأنه تقدم للترشح لشغل منصب مدير إدارة وكان صغيراً في العمر، لافتا الى أن مديرة الموارد البشرية استغربت طلبه وقالت له ان مشكلته تكمن في صغر سنه، لكنه أصر وبالفعل أصبح مديراً لهذه الإدارة. وأوضح أن «الارتقاء بالكويت يحتاج إلى منظومة متكاملة من الأهداف يتكاتف الجميع كل في مجاله للعمل على تحقيقها، مؤكداً أن تحقيق الأهداف يصب في المصلحة العامة سواء في مجلس الأمة أو غيره من مؤسسات الدولة». وأكد أن النواب يحاولون الاتفاق على أولويات رئيسية والعمل على تطبيقها على أرض الواقع، مطالبًا الجميع بتناسي جميع الخلافات والتركيز على الأهداف. وأكد أن مكتبه مفتوح لوزارة الشباب وغيرها من الوزارات لأي تشريع يريدونه، مبدياً استعداده للدفع بمثل هذه التشريعات. ومن جهته حرص النائب عمر الطبطبائي في كلمة مسجلة، على أن يؤكد للشباب أن العمل الجماعي أساس أي نجاح وأن هناك العديد من المجالات التي تتسع للجميع للمنافسة على الصعيدين التجاري والسياسي، مطالباً الحكومة بدعم ومساندة الأفكار الشبابية الطموحة، حتى تتحول إلى واقع ملموس، لافتا الى ان الشباب في استطاعته تحقيق الكثير. ومن جهتها، نصحت وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح الشباب بألا يستعجلوا النجاح السريع في مشاريعهم الخاصة، وألا يغيروا مسارهم عند أول محاولة غير ناجحة، وقالت «هناك بعض الشباب يندفعون في مشاريعهم ومن أول محاولة لا يحققون النجاح، ويصبح التشاؤم عنوانهم ولا يحاولون تصحيح المسار مرة أخرى». وتطرقت إلى تجربتها الشخصية عن العلاقات الدولية قائلة «لم يكن لدي خلفية عن العلاقات الدولية، وأخذت دورات متنوعة في ذلك، وعملت في نيويورك لمدة 3 سنوات وكنت أول كويتية تعمل في وكالة أنباء أميركية». وأوضحت أن «التنافس التكاملي مصطلح جديد ونموذج عمل يحتاج إلى تكاتف الجهود وتحويل الرغبات الفردية لأهداف مشتركة»، مشيرة إلى «أن نسبة الشباب الكويتي حسب آخر إحصائية 72 في المئة». وطالبت بـ «توحيد الرؤى والجهود الوطنية وإشراك الشباب بالأهداف التي يريدونها لنرى الإبداع والتميز والازدهار». من جهته، بارك رئيس نقابة العاملين بمجلس الأمة جمال الشلاحي، حصول الكويت على لقب عاصمة الشباب لعام 2017 ووجه الشكر إلى رئيس مجلس الأمة والأمانة العامة ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ووزارة الدولة لشؤون الشباب على مشاركتهم في هذا المؤتمر الهادف لنقل الخبرات لجيل الشباب. وبدوره أكد رئيس اللجنة العليا المنظمة للمتلقى عبدالوهاب الحجي، أن تنظيم الملتقى يخدم شريحة الشباب التي تعد أساس بناء الكويت، متمنياً استفادة الجميع من هذا الملتقى.   من الملتقى   - حرص الرئيس الغانم الراعي للفعالية على المشاركة في الافتتاح رغم سفره للمشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمان الدولي بكلمة، مسجلة وكذلك النائب عمر الطبطبائي. - شهد الملتقى حضوراً شبابياً كثيفاً من الجنسين. - أثارت إحدى المشاركات في الفعالية مشكلتها المتمثلة في عدم حصولها على عمل منذ 3 سنوات، رغم نيلها شهادة الطب والماجستير من الولايات المتحدة ومنحها الجوائز الوطنية، الأمر الذي حدا بالشيخة الزين الصباح طلب التواصل معها بشكل مباشر، مؤكداً ان الحكومة هي من بحاجة الشباب وليس العكس. - كررت الشيخة الزين الصباح بأن بإمكان الجميع التواصل معها من خلال بريدها الالكتروني، ورقم هاتفها المضاف على موقع وزارة الشباب. - أحد المشاركين الشباب أكد أن هناك إشكالية تتمثل في أن إمكانيات الحكومة لا يمكنها مجاراة طموحات الشباب الكويتي.

... إقراء المزيد

أعلن رئيس لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية النائب عسكر العنزي موافقة اللجنة في اجتماعها اليوم على تعديل المادة 29 من قانون الجيش بما يتيح قبول غير الكويتيين في بعض التخصصات. وقال عسكر في تصريح صحافي عقب اجتماع اللجنة ‏⁧‫إن هناك طلب موقع من 10 نواب سيتم تقديمه لاستعجال النظر في تقرير لجنة الداخلية والدفاع بشأن تحديد عدد من يجوز تجنيسهم خلال العام الجاري.

... إقراء المزيد

أعلن رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب سعدون حماد عن توجيه دعوة للحكومة ولأعضاء اللجنة لعقد اجتماع الخميس المقبل، لمناقشة عدد من المشاريع بقوانين المقدمة من الحكومة والاقتراحات بقوانين المقدمة من بعض النواب. وقال حماد إن تقرير اللجنة سيكون جاهزاً بعد الاجتماع المقبل لرفعه إلى المجلس، مبشراً الشعب الكويتي برفع الإيقاف من خلال هذا التقرير. وأوضح أن «التقرير سيكون جاهزاً بعدما ننتهي من مناقشة الحكومة في بعض التعديلات»، مشيراً إلى وجود العديد من التفاصيل سوف يفصح عنها في وقتها، وأن الأمور تبشر بخير. وبيّن حماد أن المشروعات بقوانين التي ستناقش تتعلق بمشروع قانون في شأن الرياضة، ومشروع قانون في شأن إنشاء الهيئة الكويتية لمكافحة المنشطات، لافتا إلى أن اللجنة درست تلك القوانين و وزعتها على النواب، معلناً عدم ورود أي ملاحظات للجنة بخصوص تلك القوانين.

... إقراء المزيد