طائرة كويتية ثانية إلى سقطرى محملة بـ 10 أطنان من المواد الغذائية

الأربعاء: 30 رمضان 1439 - 13 يونية 2018 - 01:50 مساءاً محليات
طائرة كويتية ثانية إلى سقطرى محملة بـ 10 أطنان من المواد الغذائية

طائرة المساعدات الثانية

أشاد رئيس الجمعية الكويتية للإغاثة أحمد الجاسر، بدور وزارة الدفاع في إيصال المساعدات الانسانية العاجلة لمدينة سقطرى اليمنية، تلبية لتوجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، وبتكليف من الحكومة الكويتية، مؤكداً أن الكويت سيرت العديد من الرحلات الجوية الإغاثية، ومازالت المساعدات تتوالى على أهلنا بسقطرى لتضمد جراحهم وتطرد جوعهم.
وقال الجاسر في تصريح صحافي «حلت مساعدات دولة الكويت برداً وسلاماً على الناجين من إعصار سقطرى وساهمت بشكل فعال في حمايتهم من كارثة الجوع التي كانت تهدد الجزيرة وحذرت منها المنظمات الأممية».
 وبين أن التاريخ سيسطر في صفحات من نور الدورالكويتي الرائد الذي قامت ومازالت تقوم به الكويت تجاه أهل سقطرى، معرباً عن شكره وتقديره للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصرالصباح، مثمنا اهتمامه اللامحدود بدعم ومساندة الناجين من إعصار جزيرة سقطرى، لاسيما جهود كوادر قاعدة عبدالله المبارك حيث قدمت تسهيلات واجراءات النقل اللازمة.
 كما أشاد الجاسر بالاستعدادات التامة لوزارة الدفاع وتنسيقها وتعاونها مع كل المؤسسات الخيرية، مؤكداً أننا بحاجة الى تكاتف الجميع مؤسسات وأفرادا لإبراز دورالكويت الحضاري والريادي، في تقديم العون والمساعدة للأشقاء وتخفيف معاناتهم وتلبية احتياجاتهم، وهذا ليس غريباً على أبناء الكويت في وقت المحن والشدائد، واظهار المروءة والإنسانية تجاه الاشقاء في كل مكان، لافتا الى وصول أول طائرة مساعدات سيرتها الجمعية الكويتية للإغاثة الى سقطرى منذ أيام، محملة بالمواد الغذائية والأدوية والفرشات والبطانيات، والتي يقدر وزنها بـ 15 طناً، واعقبها ارسال طائرة ثانية محملة بـ 10 أطنان من المواد الغذائية لسكان الارخبيل الذين يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة.
وأوضح الجاسرأن الفريق الميداني للجمعية ولليوم السادس على التوالي، مستمر في توزيع المواد الإغاثية على سكان الأرخبيل، حيث قام بتوزيع 200 سلة غذائية على سكان قرية سلمهو، وهي إحدى قرى مديرية حديبو التابعة لمحافظة سقطرى.
إلى ذلك، واصلت حملة «الكويت إلى جانبكم» مشروع توزيع السلة الغذائية بمناطق مختلفة من سقطرى، للحد من معاناة الناس وتلبية احتياجاتهم للغذاء، بعد الأعاصير التي ضربت الأرخبيل أخيرا، ضمن مشاريع كويتية أخرى.
وقالت في بيان للحملة أول أمس، انها وزعت 1500 سلة غذائية على السكان المتضررين بسبب إعصار ماكونو، وهو المشروع الثالث خلال أقل من أسبوع في الجزيرة المنكوبة.
وذكرالبيان انه الى جانب مشاريع الغذاء سبق للحملة خلال الأسابيع القليلة الماضية، ان نفذت مشروع الإيواء الذي استهدف السكان الذين فقدوا منازلهم، وأعطتهم الفراش والأغطية ومستلزمات الإيواء الأخرى.
من جانبه، أشاد وكيل المحافظة صالح سعد بجهود الكويت في هذه الظروف التي يمر بها اليمن عموما، وجزيرة سقطرى خصوصا، والتي تضررت كثيرا جراء الاعصار.
وبينت الحملة ان هذا المشروع يأتي امتدادا لمشاريع كويتية أخرى، خلال السنوات الثلاث الماضية بالجزيرة على مستويات الغذاء والصحة والإيواء، كما كان للكويت الدورالأبرز في مداواة جراح الصيادين، ممن فقدوا قواربهم إزاء أعاصير تشابالا وميج.
وتعمل الحملة في جميع المحافظات اليمنية من أجل تلبية متطلبات المحتاجين ومساعدتهم في تجاوز الوضع الراهن من خلال خمسة قطاعات إغاثية هي الصحة والمياه والغذاء والإيواء والتعليم.

إقراء المزيد