جميعنا نبلاء...

الثلاثاء: 29 رمضان 1439 - 12 يونية 2018 - 04:24 مساءاً فن و ثقافة
جميعنا نبلاء...

صورة أرشيفية

حين نقف على شاطئ الحياة دون عراك، نُتابع من بعيد أطراف الحوار بين أغصان الشجر وحفيف الرياح حين تُهديها السلام فنرشقها بنظرة عتاب ونلومها على أحاديث السمر.
وعيوننا تختلس النظر من خلف أسوار الأبدان العابرة لتلتقط همس الأرواح الشاردة، فنُنصّب أنفسنا قضاةً نزِن أقوالهم بالقسطاس.
نُداول أحكامنا فيما بيننا ونُنهي جلساتنا متى نشاء.
هذا صادقٌ وهذا كذّاب... هذا في الجِنان وهذا للنار الحطب.
ما دُمنا على الشاطئ فنحنُ إذن... بلا أخطاء، بلا أوزار... أنقياء.
فماذا إذن إذا اختبرنا الخوض في محيط الحياة؟ فهل على أمواجها العاتية نملك القوة للمواجهة؟
وماذا إذا وصلنا لمفترق الطرق، بين شرقٍ وغرب، بين نورٍ ونار؟
هل وقعنا من قبل في فخّ الاختيار؟
عيوننا الضيقة التي تتسع فقط لترى ما يخفيه الآخرون، وتعجز عن رؤية عيوبنا.
ومرايانا التي انقلبت لتصبح عاكسةً لوجوه الآخرين وعن وجوهنا انصرفت.
هل مازلنا نسأل أم أننا من المواجهة نخجل؟
عيوبنا التي سترتها يدُ الله وبأيدينا أزلنا سترنا، واندفعت عقولنا خلف خيباتنا دون أن تعقل أو تتدبر.

Instagram @hope4life72

إقراء المزيد