الكويت : يرقى إلى التطهير العرقي ما تتعرض له «الروهينغا» في ميانمار

الأربعاء: 2 رمضان 1439 - 16 مايو 2018 - 07:02 مساءاً محليات
الكويت : يرقى إلى التطهير العرقي ما تتعرض له «الروهينغا» في ميانمار

مندوب دولة الكويت الدائم بالأمم المتحدة السفير منصور العتيبي خلال جلسة مجلس الامن الدولي

قال مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي ان مشاهدتنا لحجم الدمار الذي لحق بالقرى التي كان يقطنها أقلية الروهينغا في شمال ولاية راخين هو تطهير عرقي وعنف ممنهج.
جاء ذلك في كلمة دولة الكويت التي ألقاها خلال جلسة مجلس الأمن حول زيارة المجلس الى ميانمار مساء امس الاثنين.
وأضاف العتيبي عند مرورنا عبر القرى ومشاهدتنا لما لحق بمنازلها من حرق وتدمير فإننا نعتقد جازمين ان ما تعرضت له تلك المنازل ما هو الا غدر الجار للجار وانتهاك حقوقه كمواطن وإنسان.
واشار العتيبي الى ان عدد النازحين منذ 25 اغسطس 2018 بلغ اكثر من 677 الف لاجئ من أقلية الروهينغا 
وأضاف العتيبي انه في اجتماع اعضاء المجلس مع فريق الامم المتحدة كان من ابرز المناقشات معهم ان شروط العودة الطوعية والآمنة والكريمة والمستدامة للاجئين الى ديارهم لم تكن موجودة بعد.
كما دعا فريق الأمم المتحدة إلى تقديم مزيد من الدعم الدولي لخطة الاستجابة المشتركة لأزمة الروهينغا والتي تتطلب مبلغا قدره 951 مليون دولار حيث لم يتم سداد سوى 25 في المئة تجاه تلك الخطة.
في إطار آخر، دعت الكويت الى تكثيف الجهود لتنفيذ الاتفاقات الموقعة بين كوسوفو وصربيا من اجل التوصل الى حلول دائمة للمشاكل العالقة بين البلدين.
وقال العتيبي خلال جلسة مجلس الامن حول كوسوفو اليوم الاثنين «ان استمرار الحوار سيؤدي الى تطبيع العلاقات واقامة علاقات حسن جوار بما يحقق الامن والاستقرار الاقليمي» معربا عن دعمه للجهود التي تبذلها الاطراف المعنية للتكامل والاندماج مع الاتحاد الاوروبي.
واوضح ان الكويت اعترفت باستقلال جمهورية كوسوفو في عام 2011 وتدعم كافة الجهود والمساعي التي تبذلها جمهورية كوسوفو لتعزيز امنها واستقرارها وسيادة القانون والعدالة والتنمية والاستقرار في بناء مؤسسات الدولة.
ورحب باستئناف الحوار الذي يرعاه الاتحاد الاوروبي بين بلغراد وبريشتينا على المستوى التقني.

إقراء المزيد