مرحلة البحث عن النموذج الجيواقتصادي

الأربعاء: 2 رمضان 1439 - 16 مايو 2018 - 11:51 صباحاً بـريــد الـقـراء
مرحلة البحث عن النموذج الجيواقتصادي

صورة أرشيفية

وسط التكهنات التي رافقت وصول ترامب إلى البيت الأيبض وازدياد المشكلات في منطقة الشرق الأوسط والتهابها وتعزيزها بأحداث القتل والتدمير، تأتي أهمية الجزء الآخر من هذا العالم، وهي المنطقة الآسيوية ومنتدياتها الاقتصادية والتجارية.

توالت الأحداث على منطقة الشرق الأوسط خلال الساعات الماضية بنبض سريع، فأفاق المواطن العربي أول من أمس على مجزرة غزة التي ارتكبتها إسرائيل في الذكرى السبعين للنكبة، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء، بالإضافة إلى أحداث نقل السفارة الأميركية إلى القدس، والتي تبعتها الإدانات الدولية والاستنكار العربي والإسلامي المعهود، وسط هدوء من جامعة الدول العربية كاد يصل إلى الصمت، وانطلاق الرعد الأحمر لتحرير الحديدة وتأمين الملاحة البحرية من قبل التحالف في جنوب الجزيرة.

من جانب آخر ووسط التكهنات التي رافقت وصول ترامب إلى البيت الأيبض وازدياد المشكلات في منطقة الشرق الأوسط والتهابها وتعزيزها بأحداث القتل والتدمير، تأتي أهمية الجزء الآخر من هذا العالم، أي المنطقة الآسيوية ومنتدياتها، ففي تايلند منتدى ابتدأت فكرته عام 2002 وشارك فيه شخصيات رسمية ورجال أعمال وأصحاب المؤسسات الاقتصادية والسياحية، واستمرت الاجتماعات فيه بطابع تجاري واقتصادي تركت صدى عالميا كبيرا.

وأذكر في عام 2003 عندما استلمت الكويت الرئاسة الدورية لدول التعاون، أن سمو الأمير اختار الاتجاه إلى الشرق في رحلة عام 2004 مصطحباً وفداً من رجال الأعمال بأشهر المصانع والمؤسسات التجارية الكبرى في مدن آسيا، وهو جزء مهم من الدبلوماسية الاقتصادية، وتغليب العامل الاقتصادي على العلاقات الدولية، وإشراك أهل الاقتصاد في رسم العلاقات الخارجية.

كما اتجهت آنذاك أيضا دول المنطقة إلى دول الجنوب والشرق والغرب الآسيوي في ظل اهتمامها في بناء نموذج جيواقتصادي متميز في المنطقة، فهل يتحقق الحلم اليوم في ظل الأحداث السياسية الملتهبة في المنطقة؟ وهل سنستطيع تحقيق النموذج الآسيوي في الكويت؟ وهل يمكن تنفيذ نموذج مدينة الحرير؟

كلمة أخيرة:

التقيت شابة كويتية تتولى منصبا قياديا وتربويا بمدرسة خاصة، فكانت ملاحظتي حول إتقانها التربية والتعليم معا في زمن اختفت التربية من مؤسساتنا التعليمية، وتبقى ما تبقى من التعليم، ولم تكن تلك الشابة إلا السيدة أريج الغانم أعانها الله على تحمل مسؤولية تربية الأجبال.

كلمة أخرى:

إقبال الطلبة على المقاهي للدراسة يعكس حاجتهم لمكتبات عامة مجهزة باحتياجاتهم.

وكل عام وأنتم بخير.

إقراء المزيد