( العمر ) : «إسمنت بورتلاند» تتميّز عن شركات القطاع... مالياً

الثلاثاء: 2 شعبان 1439 - 17 إبريل 2018 - 09:59 صباحاً مال و إقتصاد
( العمر ) : «إسمنت بورتلاند» تتميّز عن شركات القطاع... مالياً

العمر مترئساً الاجتماع

اعتبر نائب رئيس مجلس إدارة شركة إسمنت بورتلاند كويت، علي العمر، أنه لا يخفى على أحد أن الركود الاقتصادي الذي ساد في جميع اسواق المنطقة، مع استمرار تذبذب أسعار النفط والظروف السياسية الدقيقة، تركت أثراً على أداء الشركات كافة في الكويت ومنها «إسمنت بورتلاند».
وشدد العمر على أن الشركة تتمتع بمركز مالي جيد تتميز به عن الشركات العاملة في القطاع على صعيد السوق المحلي، مؤكداً سعيها لتحقيق نتائج أفضل وتعزيز المبيعات في العام الحالي، بما ينعكس إيجاباً على أدائها وعلى حقوق المساهمين.
ولفت العمر في كلمته بتقرير مجلس الإدارة خلال عمومية الشركة أمس، إلى تراجع مبيعات الإسمنت بنسبة 1 في المئة، وانخفاض مبيعات الحديد 14 في المئة خلال العام 2017، مبيناً أن الأداء التشغيلي للشركة حقق نتائج ربحية أفضل من العام 2016.
وأشار إلى زيادة مبيعات الخرسانة بنسبة 25 في المئة، بعد قيام الشركة بتزويد مشاريع عديدة حيوية بالمواد اللازمة، وتلبية متطلباتها وشراء المعدات اللازمة لذلك.
وقال العمر إن «إسمنت بورتلاند» تمكنت من مواصلة التقدم وتحقيق صافي أرباح بقيمة 9.19 مليون دينار بنمو 13 في المئة خلال 2017، في حين بلغت قيمة المبيعات 85.69 مليون دينار بنمو 6 في المئة، ليبلغ إجمالي الربح 9.84 مليون دينار بنمو 7 في المئة عن 2016.
وأقرت العمومية كافة البنود المدرجة على جدول الأعمال، وأبرزها تقريرا مجلس الإدارة ومراقبي الحسابات، واقتراح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 90 في المئة أي بواقع 90 فلساً عن السهم الواحد، على أن يكون تاريخ الاستحقاق في 7 مايو المقبل والتوزيع في 14 مايو المقبل بإجمالي 9.09 مليون دينار.
كما وافق المساهمون على إعادة تعيين مراقبي الحسابات، وتفويض مجلس الإدارة تحديد أتعابه عن السنة المالية الحالية، وغيرها من البنود.
من جهة أخرى، وافقت العمومية غير العادية على تعديل نص المادة الخامسة من عقد التأسيس، والمادة الرابعة من النظام الأساسي، عبر إضافة نشاط استيراد وتجارة وبيع الصلبوخ، وامتلاك المعدات ووسائل النقل والكسارات الخاصة بها، وإضافة نشاط تجارة الرمال (الدركال)، وامتلاك المعدات ووسائل النقل الخاصة بها، إلى أغراض الشركة.

إقراء المزيد