تقرّحات الفم لدى الصغار.الأسباب والعلاج

الأربعاء: 27 جمادى ثانى 1439 - 14 مارس 2018 - 07:03 مساءاً الصحه و الجمال
تقرّحات الفم لدى الصغار.الأسباب والعلاج

صورة أرشيفية

تشكِّل تقرحات الفم إحدى المشكلات الشائعة والمزعجة لدى الأولاد. ما سبب ظهورها، وكيف يمكن معالجتها؟

إذا شعر طفلك البالغ من العمر أربع سنوات بوخز في فمه، فربما يكون مصاباً بتقرّح محاط بهالة في اللثة. تكون هذه التقرحات حميدة عموماً لكنها تسبّب أحياناً ألماً مزعجاً، لذا لا بد من رصد الحالة لمعالجتها.

تتركّز هذه التقرحات الدائرية الصغيرة داخل الفم (اللسان، والخدّان، واللهاة، واللثة) وتتّسم بخلفية صفراء ومحيط أحمر بسبب الالتهاب الذي لا يتجاوز حجمه الخمسة ميلليمترات في معظم الأوقات.

 

أسباب متعددة

 

يظهر التقرّح لأسباب متعددة. إذا كان الطفل معتاداً على وضع يده أو قلمه أو لعبته القماشية في فمه، قد تظهر إصابة صغيرة على مستوى الغشاء المخاطي للفم ثم تتحوّل إلى تقرّح.

تبرز عوامل مؤثرة أخرى، من بينها نقص الفيتامينات، أو الضغط النفسي، أو التعب. من الشائع أيضاً أن ينجم هذا النوع من الإصابات عن النظام الغذائي الغني بالتوابل والملح، أو الميل إلى استهلاك الأطباق حين تكون ساخنة جداً. أخيراً، يمكن أن يعزِّز بعض المأكولات نشوء التقرحات، من بينها المكسرات (جوز، وبندق، ولوز...)، والأجبان (لا سيما الغرويير)، والكيوي، والشوكولاتة.

 

يمكن الاحتماء من هذه التقرحات الصغيرة عبر الحفاظ على نظافة الفم والأسنان، لكن يجب الامتناع أيضاً عن الفرك بقوة واستعمال منتجات خاصة بالأطفال في عمر الرابعة أو الخامسة: اختاري لطفلك فرشاة أسنان للصغار، على أن يكون وبرها ناعماً للحفاظ على غشاء فمه الهش، ومعجون أسنان لا يحتوي على عناصر قوية جداً.

 

حالة غير خطيرة

 

هل يعاني طفلك أعراضاً أخرى كالحمى أو ظهور الحبوب أو الإسهال أو أوجاع البطن؟ خذي موعداً سريعاً من طبيبه لأن التقرحات قد تكون نتيجة مرضٍ يجب رصده ومعالجته. وإذا كانت التقرحات مشكلة دائمة في حالته، يجب أن يفحصه الطبيب بالسماعة لأن الخلل قد يشتق من مرض مزمن، لا سيما المشاكل الهضمية التي تحتاج إلى علاج.

لحسن الحظ، التقرحات ليست خطيرة عموماً وتختفي من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام. قد لا تُسرّع العلاجات المتنوعة مسار الشفاء لكنها تسهم في تخفيف الألم، من بينها غرغرة الفم بمحلول يُباع في الصيدلية، أو استعمال منتجات طب التجانس («بيلادونا» أو «أبيس»)، أو دهن هلام مُسكّن موضعياً، أو أخذ حبوب المصّ... يمكنك أن تختاري أنسب علاج لطفلك بعد استشارة طبيبك أو الصيدلي. إلى حين اختفاء التقرحات بالكامل، لا تسمحي لطفلك بأكل الأطباق المالحة والحمضية منعاً لتجدد الألم!

إذا كان طفلك لا يتقبّل العلاجات التقليدية، قدِّمي له ماءً فواراً لمعالجة التقرحات. هذا الماء غني بالبيكربونات ويعطي أثراً ملطّفاً ومُطهّراً.

إقراء المزيد