اربط حزام الأمان!!

السبت: 23 جمادى ثانى 1439 - 10 مارس 2018 - 08:53 صباحاً بـريــد الـقـراء
اربط حزام الأمان!!

صورة أرشيفية

الالتزام بقوانين المرور، آداب تعلمناها لتنظيم السير؛ إلا أن التمسك بهذه القوانين بدأ يختل ويتدهور وللأسف الشديد أننا فقدناه، بينما في الدول الأجنبية يزداد النظام والالتزام بالقوانين فهي دول احترمت قواعد المرور وتقيدت بآداب الطريق التي نسيناها في بلادنا.
فنجد الاستهتار بقوانين المرور والفوضى في الشوارع، كالوقوف في الأماكن المخصصة لعبور المشاة بلا اهتمام، أو في الطريق العام الذي يؤدي إلى الازدحام وكثرة الحوادث، أو في الأماكن الخاصة بالمعاقين ولا يكترث بما في ذلك من خطر على المعاق وذوي الاحتياجات الخاصة وما في ذلك من تعد على حقوق الغير.
 وما نراه عند المساجد من سيارات تقف بصورة غير منظمة على الأرصفة وعند البيوت المحيطة بالمسجد للالتحاق بالصفوف ومنع غيره من دخول المسجد! وتضييق الطريق على المارين الذي يصل إلى تعطّل الطريق والاضطراب في حركة السير.
واستخدام الجوال أثناء القيادة، والأشد من ذلك أن استخدام الجوال زاد عن المعتاد فلم يصبح مجرد مكالمة بل مكالمات وتصوير وتصفح وقراءة، فلا يلتفت للطريق ولا للعلامات المرورية والإشارات التي تسمح بالمرور أو تمنعه، ولا ينتبه لربط حزام الأمان ولا للسرعة المسموح بها؛ فيجب الحذر أثناء القيادة حتى نتجنب الخطر. 
وما ينتشرالآن من تجمعات شبابية في الطرق وفي مواقف سيارات الأسواق التي تسبب الفوضى وتزعج الناس، والتي قد تمنع البعض من التسوق وتوفير احتياجاتهم، وقد نهى رسولنا الكريم عن ذلك لما في ذلك من أذى، حيث قال: «إياكم والجلوس على الطرقات». 
فإن التوعية في هذه الأمور واجبة على الآباء لتجنب مخاطر الحوادث، مع مساهمة الأئمة والخطباء من خلال الخطب الدينية التي تحمل الثقافة المرورية لموعظة الشباب وحثهم على الأخذ بهذه الآداب واحترام القوانين لما في ذلك من خطورة شديدة وعواقب وخيمة تضر كل من يسير في الطريق سواء كان قائداً أو ماشياً، فإن الطريق مُلك للعامة وعلينا التقيد بآدابه والالتزام بتعاليم القيادة للحفاظ على أرواح الناس وحماية المجتمع من الحوادث، فالمحافظة على الأمن وسلامة الطريق قوانين دولية وآداب شرعية وقد جمعها رسولنا الكريم في ثلاث كلمات حيث قال: «اعطوا الطريق حقه».

aalsenan@hotmail.com 
aaalsenan @

إقراء المزيد