55.4 مليون دينار أرباح «التجاري» في 2017 بنمو 10%.

الثلاثاء: 28 جمادى أول 1439 - 13 فبراير 2018 - 06:36 مساءاً مال و إقتصاد
55.4 مليون دينار أرباح «التجاري» في 2017 بنمو 10%.

صورة أرشيفية

قال الموسى إن «التجاري» يتميز بارتقاء مؤشر الربحية، فمعدلها حقق نتائج متميزة، وهذا أمر طبيعي، إذ لم يكن من أهداف الإدارة في 2017 السعي إلى تحقيق النمو في الأصول بقدر ما كان لتحسين معدلات الربحية.

حقق البنك التجاري الكويتي أرباحاً صافية قدرها 55.4 مليون دينار للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2017، مقارنة بربحية صافية بلغت 50.4 مليونا في نهاية العام الماضي بنسبة نمو 10.0 في المئة، وبلغت ربحية السهم 33.9 فلسا مقارنة بـ30.8 فلسا في نهاية العام الماضي.

وعلى أثر إفصاح البنك التجاري عن البيانات المالية للسنة المنتهية في 31/12/2017، صرح رئيس مجلس الادارة علي الموسى، بأن "التجاري" يتميز بارتقاء مؤشر الربحية، فمعدلها قد حقق نتائج متميزة، وهذا أمر طبيعي، حيث لم يكن من أهداف الإدارة في 2017 السعي الى تحقيق النمو في الأصول بقدر ما كان لتحسين معدلات الربحية.

وأوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية 18 في المئة بواقع 18 فلسا للسهم الواحد، و10 في المئة أسهم منحة بعدد 10 أسهم لكل 100 سهم، مقارنة بتوزيعات نقدية 15 في المئة بواقع 15 فلسا للسهم الواحد، و10 في المئة أسهم منحة بعدد 10 أسهم لكل 100 سهم في نهاية العام الماضي.

 

وتعقيباً على النتائج المالية، قال الموسى، إن البنك شهد نمواً قوياً في كل قطاعات أنشطة أعماله الأساسية، إذ ارتفع صافي إيرادات الفوائد بنسبة 10.4 في المئة، وكذلك ارتفعت إيرادات الرسوم والعمولات بنسبة 7.8 في المئة. وبلغ إجمالي المخصصات المحتفظ بها لدى البنك مقابل محفظة التسهيلات الائتمانية 137 مليون دينار.

وأضاف الموسى أن نسبة القروض غير المنتظمة إلى إجمالي محفظة القروض بلغت 0.53 في المئة، وهي أقل نسبة على مستوى البنوك الكويتية. كما استرد البنك 32 مليون دينار من الديون المشطوبة خلال 2017، وبالجملة فقد استرد البنك 138 مليون دينار خلال 6 سنوات ماضية، لافتا الى أن البنك شهد نموا في حقوق المساهمين التي كانت 604 ملايين دينار في 2016، وأصبحت 655 مليونا في 2017 أي بنمو 8.5 في المئة.

وأوضح أن إدارة البنك عملت على تطوير أساليب تأدية خدماتها المصرفية وجعلها أكثر أمنا وأسرع أداء، وذلك تحت نظام الخدمة الذاتية التي طورتها الأجهزة المعنية بأنظمة تكنولوجيا المعلومات، مشيرا إلى أن "العدد الأكبر من عملائنا أبدوا رضاهم عن أسلوب تأدية الخدمة الذاتية. كما تم إدخال مجموعة من الخدمات الالكترونية المرنة مثل أجهزة السحب والإيداع الذكية، والعمل جار على قدم وساق لتطوير أنظمة الحاسب الآلي مع التركيز على الجوانب الأمنية".

واختتم الموسى حديثه متوجهاً بالشكر والتقدير إلى مساهمي "التجاري" وعملائه والعاملين فيه والسلطات الرقابية لدعمهم المستمر، مؤكداً أن إدارة البنك مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي من شأنها المحافظة على مصالح البنك ومساهميه وكل الأطراف ذات العلاقة به.

إقراء المزيد