ضغوط على الحكومة بعد وفاة حقوقي في السجن.

الثلاثاء: 28 جمادى أول 1439 - 13 فبراير 2018 - 06:01 مساءاً عـربي و عـالمي
ضغوط على الحكومة بعد وفاة حقوقي في السجن.

صورة أرشيفية

طالب كبار الأكاديميين والمدافعين عن حقوق الإنسان الايرانيين، أمس، حكومة الرئيس حسن روحاني بالتحرك بعد إعلان السلطات "انتحار" ناشط بيئي بارز في السجن.

وأعرب كثيرون عن غضبهم لوفاة الإيراني - الكندي كاووس سيد إمامي (63 عاما) في السجن، علما بأنه أحد أكثر الأساتذة المرموقين في جامعة الإمام صادق، وأسس "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية".

 

في هذه الأثناء، نشر نائب رئيس منظمة حماية البيئة في ايران، كاوه مدني، الذي عينه الرئيس روحاني العام الماضي تسجيلا مصورا بدا بمنزلة تأكيد أنه اعتقل بدوره لمدة وجيزة خلال الأيام الأخيرة.

ودفعت وفاة إمامي الناشط الحقوقي الإيراني عماد الدين باقي، الذي سجن عدة مرات في الماضي، إلى التعبير عن أسفه لعدم تناوله الانتهاكات التي تحصل في السجون الايرانية.

وقال على موقع "تلغرام": "عندما سمعت هذه الأنباء شعرت بالذنب، لأنني خوفا من أن يتم استغلالها من قبل أعداء إيران (...) رفضت كشف المعاملة السيئة التي تعرضت لها أثناء اعتقالي".

 
 

إقراء المزيد