( اجتماع الخبراء رفيعي المستوى ) : لتخطيط جيد ومتقن لإقالة العراق من عثرته

الثلاثاء: 28 جمادى أول 1439 - 13 فبراير 2018 - 07:28 صباحاً محليات
( اجتماع الخبراء رفيعي المستوى ) : لتخطيط جيد ومتقن لإقالة العراق من عثرته

لقطة جماعية للمشاركين في اجتماع الخبراء (تصوير أسعد عبدالله)

ثمن المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي عبداللطيف الحمد، جهود العراق وحرصه على اشراك المؤسسات العربية والاقليمية والدولية، في بحث برنامج الاعمار، الذي يحظى باهتمام المجتمع الدولي بشكل عام والمؤسسات العربية على وجه الخصوص، والذي يدلل عليه الاقبال والاستجابة والمشاركة عالية المستوى في الملتقى المهم. 
وأضاف الحمد في كلمته خلال اجتماع الخبراء رفيعي المستوى لبرنامج العراق لاعادة الاعمار ودور المؤسسات التمويلية في الجي دبليو ماريوت صباح امس، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ان الاوضاع المؤسوية التي مر بها العراق وعانى منها الشعب العراقي على مدى سنوات، وما خلفته من دمار في البنية التحتية، تتجاوز قدرات الشعب العراقي الصامد على اعادة البناء والتعمير، رغم ما يتمتع به من قدرات بشرية وامكانات مادية، ما يتطلب منا جميعا التعاون والتضامن مع العراق في تقديم الدعم والمساندة لاعادة البناء والاعمار، لافتا الى ان الملتقى لمعرفة المزيد عن مخططات وبرامج اعادة الاعمار التي تتبناها الدولة العراقية، وتستقطب لها الدعم والمؤازرة من المجتمع الدولي.
وأوضح ان «الدعم هو معنوي ومؤازة للشعب العراقي، قبل ان يكون سندا ماديا يؤكد التضامن في سبيل النهوض بالبلاد في كل مناحي التنمية الاقتصادية والاجتماعية».
واشار الى ان «الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، يتطلع الى التعاون مع العراق، ويعلن استعداده لتقديم الدعم المطلوب في اطار البرامج والالويات المحددة، بما يحقق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بعد استكمال الاجراءات المطلوبة حسب قواعده، وبالمشاركة والتنسيق مع المؤسسات والهيئات التنموية العربية والدولية.
بدوره، قال مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر، ان العراق تعرض لهجمه شرسة من الارهاب ادت الى نزوح اكثر من 5 ملايين خارج منازلهم، كما ادت الى خسائر فادحة في كافة قطاعات الحياة في العراق، ابتداء من تدمير منشآت البنية التحتية ومرافق النقل والكهرباء ومياه الشرب وتعطيل منظومة العمل المصرفي، وانتهاء بتدهور الخدمات الاجتماعية من تعليم وخدمات صحية ومنظومات الضمان الاجتماعي.
واضاف ان «إقالة العراق من عثرته واعادة بناء ما هدمه الارهاب من اواصر المجتمع ونزع اسباب النزاع، يتطلب منا جميعا التخطيط الجيد والمتقن لعملية اعادة اعمار العراق بقيادة العراق».
وتابع البدر ان «ما مر به العراق تسبب في فجوة بين الاشقاء في الوطن الواحد يلزم علينا جميعا ان نعاونه في مسعاه لسد تلك الفجوة، دعما لاعادة العراق الى أهله، وعملا على زرع الامل في صدور الشباب، كي لا يقع الابناء في قبضة التطرف والارهاب».
وذكر البدر ان «الاشقاء في العراق عملوا على وضع اطار مبدئي في ظل ظروف امنية صعبة لوضع رؤيتهم لاعاداة الاعمار»، معربا عن سعادته لاختيار الشركاء في العراق دولة الكويت لتكون الموضع الذي يفصح فيه عن رؤيته لاعادة الاعمار والتنمية الاقتصادية. 
من جهته، قال الامين العام لمجلس الوزراء العراقي الدكتور مهدي العلاق، ان مؤتمر الكويت يقوم على ثلاث ركائز اساسية هي اعادة الاعمار ودعم عمليات الاستقرار والتعايش السلمي وتشجيع الاستثمار والدخول في الفرص الاستثمارية المتاحة.
واضاف ان العراق قدم وثيقة استراتيجية متكاملة تشمل دراسة ميدانية تتضمن الاضرار التي حدثت نتيجة الحرب على الارهاب والاحتياجات الحقيقية لاعادة الاعمار ما بعد الحرب.
وبدوره، قال رئيس صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة من العمليات الارهابية في العراق الدكتور مصطفى الهيتي، ان مشروع اعادة اعمار العراق يقوم على ثلاث مبادئ هي البعد الانساني والبعد الاقتصادي واعادة بناء البنية التحتية.
وبين الهيتي، ان 138 ألف وحدة سكنية متضررة نتيجة الحرب على الارهاب نصفها متضرر بشكل كامل، مضيفا ان النازحين داخل الاراضي العراقية ينتظرون العودة الى منازلهم.
واشار الى التعاون بين الصندوق الكويتي مع صندوق اعادة الاعمار العراقي، لتوفير قاعدة بيانات دقيقة حول الاضرار التي حدثت ورسم خطوات هذا المؤتمر لتحقيق اهدافه مؤكدا ان حجم الاضرار الكبير في العراق يتطلب مساعدة دولية في هذا الشأن.

إقراء المزيد