في مجلسنا ( مشاغبون )

الأحد: 27 ربيع ثانى 1439 - 14 يناير 2018 - 08:14 صباحاً بـريــد الـقـراء
في مجلسنا ( مشاغبون )

صورة أرشيفية

لا شك أن الخليجيين وبعض العرب يغبطوننا على ما لدينا من دستور وديموقراطية ومجلس أمة لديه حد مقبول من سلطة التشريع والمراقبة والمحاسبة، مع الأمل بزيادة صلاحيات النواب والحد من صلاحيات الوزير البرلمانية، والتوسع في القاعدة الانتخابية، خصوصاً بعد إعطاء المرأة حقوقها السياسية، بأن يسمح لمن يبلغون سن الـ 18 بالانتخاب، ومن يبلغون سن الـ 25 بالترشيح.
ولكن بعض النواب - والحمد لله ليسوا كثيرين - يسيئون استخدام هذه الديموقراطية وممارستها بصورة صحيحة، مثلما حدث في جلستي الأسبوع الماضي من شجار وتبادل الاتهامات والتنابز بالألقاب بوجود أعضاء من مجالس شورى والنواب الخليجيين ممن كانوا يزوروننا آنذاك، ما أعطى صورة سيئة لديموقراطيتنا.
عضو وصف زميله بـ «القبيض»، ورد عليه الآخر بـ «يا راعي الجمعيات»، بل هدد نائبان زميلاً لهما بتكسير رأسه عندما اختلفا معه على أحد الموضوعات، وثار نقاش ذو رائحة للطائفية البغيضة بين اثنين، محرجين نائب الرئيس والرئيس لخلو اللائحة الداخلية من قوانين تعاقب بشدة من يخرج عن السياق، وليس لديهم إلا التهديد برفع الجلسة، وهي عقوبة جماعية للنواب والمواطنين بتعطيل الديموقراطية.
وليت هذا الحماس والقسوة في النقاش في محاربة الفساد والمفسدين ومن يستغلون مناصبهم للمصلحة الشخصية والفئوية من مسؤولين في وزارات الدولة، وليس استعراضاً للقوة ودغدغة مشاعر المواطنين العنصرية والطائفية.

إقراء المزيد