الأحمد : ندرس التعاون مع جهات أمنية لحماية المحميّات

السبت: 26 ربيع ثانى 1439 - 13 يناير 2018 - 07:06 صباحاً محليات
الأحمد : ندرس التعاون مع جهات أمنية لحماية المحميّات

عبدالله الأحمد

كشف مدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الأحمد، عن وجود فكرة لدى الهيئة، للتعاون مع جهات أمنية كويتية كبيرة لحماية المحميات الطبيعية.
وقال الأحمد لـ«الراي» عن إمكانية التعاقد مع شركات خاصة لتوفير الحماية الأمنية لتلك المحميات «لا يوجد نية لدى الهيئة للتعاقد مع القطاع الخاص في هذا الشأن، لكن لدينا فكرة تتلخص في إيجاد أفضل السبل لتوفير الحماية المطلوبة، عن طريق المناقصات أو الجهات الرقابية الأمنية الكبيرة، لتقوم بحماية المحميات»، مؤكداً أنه لن تأتي شركات خاصة عن طريق الهيئة لتقوم بدور حماية المحميات، ولكن ستكون عن طريق التعاون مع جهات أمنية كويتية.
وفي ما يتعلق بالمحافظة على المحميات وحمايتها، بيَّن الأحمد، أن «الهيئة تقوم بدور كبير في حماية المحميات، لاسيما أن هناك 11 محمية، اثنتان منها تقع تحت عاتق الهيئة (في الجهراء وصباح الأحمد)، حيث تقوم الهيئة بالتعاون مع جهات خارجية لتوفير الحماية، وشرطة البيئة كذلك تقوم بدور كبير في هذا الأمر.
وفي ما يخص الاستعانة بالضباط المتقاعدين، أشار الأحمد إلى وجود نظم تعمل الهيئة بموجبها، حيث إنه لا يمكن الاستعانة بـ 5 من المتقاعدين تماشياً مع قرار ديوان الخدمة المدنية، ومع ذلك لدينا كفاءات كبيرة في الهيئة، ويوجد تعاون مع شرطة البيئة في هذا الشأن.
وفي شأن مراقبة مرادم النفايات، والكميات الواردة إليها من شركات النظافة، قال إن «بلدية الكويت هي المسؤولة بشكل أساسي عن متابعة تلك الشركات، والهيئة يقتصر دورها على مراقبة المرادم والحاويات التي لا تتم مباشرتها من الشركات».
وأضاف «يوجد لجان تقوم بالتفتيش على المناطق السكنية والحاويات أيضاً، وبناء عليه تُحاسب الشركات من قبل البلدية والضباط القضائيين، ما يدل على وجود رقابة مشتركة على شركات النظافة من البلدية والهيئة معاً».

إقراء المزيد